أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

) فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ) سورة الرعد، آية 17

الجمعة، أبريل 03، 2009


ليبيا تودع شيخ الخطاطين

المصدر: موقع ليبيا اليوم
طرابلس- (خاص) ليبيا اليوم- فتحي بن عيسى

أعلن في طرابلس عن وفاة شيخ الخطاطين الشيخ (أبو بكر أحمد ساسي المغربي ) عن عمر ناهز 92 عاما ، حيث وافته المنية فجر يوم الخميس 2/4، وسيشيع جثمانه عصر يوم الخميس ليوارى الثرى في مقبرة (سيدي حامد) بقرقارش.
ولد الشيخ (أبو بكر ساسي) بطرابلس عام 1917 م، وككل أبناء جيله تلقى تعليمه الابتدائي في كتاتيب المدينة القديمة، ومنها إلى الأزهر الشريف بمصر عام 1935م، وفي مدرسة تحسين الخطوط الملكية بمصر بدأ رحلته مع الخط العربي ليحصل على دبلومها عام 1941م، ومن أبرز أساتذته في هذا المجال: الخطاط نجيب الهواوني، والخطاط السيد إبراهيم، والخطاط محمد حسني، والخطاط محمد إبراهيم، والخطاط علي بدوي، والخطاط علي محمد علي مكاوي، والخطاط عبد العزيز الرفاعي.
منذ العام 1943م تاريخ عودته إلى طرابلس أخذ على عاتقه نشر فنون الخط العربي وتعميمه ويذكر من عاصر الشيخ أبو بكر ساسي كيف كان ينتقل بين المدارس والكتاتيب معلما وموجها دون كلل وملل، وفي عام 1976م أسس في طرابلس معهد ابن مقلة للخط العربي.
تقول الباحثة الأستاذة أسماء الأسطى عنه: "تحقق له إقامة أول معرض شخصي له عام 1974ف؛ مما نبه إلى أهمية هذا الفن خاصة بعد إقامة أول مسابقة في فن الخط في منتصف عام 1975ف، ما أعقبه تأسيس (معهد ابن مقلة للخط العربي والرسم والزخرفة) بتاريخ15/10/1976ف،الذي جاء كضرورة تطلبتها نتائج دورة تدريبية لتحسين الخطوط وتهذيب بوادر الموهبة في طلاب (مدرسة علي وريث) كان قد انضم إليها 124 طالباً نجح منهم 54 دارساً نجحوا في الامتحانات التي استمرت عامين مما حفز المسؤولين إلى اتخاذ قرار بإنشاء المعهد لإحياء التراث الإسلامي كما تولى "ساسي" مهام إدارته الذي كان له الفضل في انشائه، لكن المعهد لم يستمر طويلا".
كما عرف الشيخ أبو بكر رجب ساسي بخدمته لكتاب الله الكريم بدأ قارئاً في الإذاعة الليبية، ثم رئيسا لقسم القرآن الكريم بها عام 1966م، ويعد خطه لأول مصحف في العالم برسم الداني المسمى (مصحف الجماهيرية) أهم أعمال الشيخ الراحل والذي فرغ من خطه عام 1983م.

فريال الدالي:

رحم الله الأب الشرعي لفن الخط في ليبيا، و أسكنه فسيح جناته، و ألهم آله و ذويه و تلامذته جميل الصبر و السلوان. الحقيقة أن الشيخ أبو بكر ساسي تدرب على ثلة من أمهر الخطاطين، و لعل أهمهم: نجيب ( الهواويني)، والخطاط الشاعر عميد الخط العربي سيد إبراهيم. و للإشارة أود أن أذكر أن الشيخ- و في مقابلة شخصية أجريتها معه سنة 2004- ذكر لي أنه سافر صحبة زملائه إلى الأزهر لتعلم القرآن الكريم؛ و لكن لم يكتفِ شيخنا بذلك إذ أشار عليه أساتذته بتعلم الخط العربي لما لمسوه ورأوه من جمال خطه و حسنه؛ فاتجه لتعلم الخط العربي في مدرسة تحسين الخطوط باب اللوق في القاهرة، و قد نبغ ضمن أقرانه، حتى إنه يذكر ضمن الطلبة المتفوقين ممن علمهم عميد الخط العربي سيد إبراهيم، ولكم شعرت بالفخر حين قرأت اسمه في السيرة الذاتية لسيد إبراهيم( رحمهما الله). و أود الإشارة إلى أن الشيخ المرحوم أبو بكر ساسي المغربي ذكر لي من بين ما روى صعوبة و عناء التعلم والاغتراب في الفترة التي قضاها في القاهرة؛ لا جرم و أنها تعيش في تلك الحقبة فترات ساخنة، و كيف أن هناك من لم يستطع صبرا مع تلك الظروف، ليظل هو هناك و يتعلم – رغم شظف اعيش و انقطاع المنحة عنه- حتى يكتب له نيل الإجازة في الخط العربي، و هي الشهادة التي تؤهله لتعليم الخط العربي؛ ليكون أول شخص ليبي يتعلم فن الخط، فقد كان الخطاطون قبل ذلك كلهم من الأتراك. و يعود بعدها للتعليم في ليبيا لأكثر من عشرين عاماً قام خلالها بتحفيظ القرآن و تعليم الخط العربي متنقلا بين مدارس طرابلس البعيدة و القليلة، و قد افتتح أول دورة نظامية لتعليم فن الخط العربي تخرج منها عدد مهم من الخطاطين الليبيين منهم الأستاذ الخطاط العالمي محفوظ البوعيشي، و الخطاط محمد البشتي، و بعد أن لاحظت أمانة التعليم أهمية هذا الفن قررت إنشاء مدرسة متخصصة لتعليم هذا الفن الإسلامي العريق، ونظرا لافتقار ليبيا لخطاطين متخصصين و معلمين لهذا الفن ؛ تم تكليف الشيخ المرحوم بجلب مدرسين من تركيا ومصر؛ و هذا ما تم، فحضر عدد مهم من الخطاطين لعل أشعرهم مصطفى محمود إبراهيم، و محمد حسني والد الفنانتين نجاة و سعاد.

ختاماً: الموضوع عن الفنان الخطاط يطول، و يستحق مقالا مستقلا لا مجرد تعقيب، و هو أضعف الإيمان.

نسأل الله أن يعوضنا الخير في الباقين، و أن نلمس الوفاء في بعث مدرسة لتعليم فن الخط بعد أن أقفلت مدرسة ابن مقلة سنة 88؛ تصوروا: واحد و عشرون عاما لا يوجد لدينا مدرسة لتعليم فن الخط العربي الإسلامي!



هناك 3 تعليقات:

  1. رحم الله شيخي المغفور له بإذنه تعالى
    صفحة من صفحات عمري كانت الاملء من بين كل سنين العمرة تقوى وعلما نافعا وتدارسا في كتاب الله وشغف بما كانت عليه حياة هذا الرجل بكل تفاصيلها التي حكاها لنا اوبما همس لي منفردا معقبا على ايام خلت اولحظات معاصرة وحتى لمستقبل يترائ له وهو من كان حنكة وتجارب ...شخصية رائعة اسعدني الله بمرافقتها واتباعها لسنوات كان لي السبق في ان تكون عصارة فكر تجول طويلا في حياة مملئها كتاب الله

    اتمتل قوله الدائم
    بصرت بالراحة الكبرى فلم ترها
    تنال الا على جسر من التعب

    صحيح
    الزمان بمثلك بخيل

    علي رحيل
    من تلاميذ الشيخ ابوبكر ساسي المغربي غفر له

    ردحذف
  2. Thanks for sharing your thoughts about java programming pdf.

    Regards

    My webpage: steps in programming life cycle

    ردحذف