التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من 2010

افتتاحية

استدعت حاجة المعماريين والتشكيليين والحرفيين في ليبيا إلى منبر إعلامي ملتزم بقضايا المجتمع يتم من خلاله تواصلهم اليومي مع شرائحه المختلفة، إلى إطلالة هذه الصفحات النقدية، لترسيخ عدة قيم قد يكون مفهومها غائبا عن بعضنا وقد تحمل معاني مختلفة عند البعض الآخر، ولكننا نتفق مع الكثيرين حولها. ولا بأس من تكرار طرحها بمقتضى الضرورة القصوى إلى إعادة التذكير بما نكون قد نسيناه أو تناسيناه في زحمة السعي وراء فضاء يأوينا بعد أن هجرنا ألفة بيت العائلة الحميمة، ونحن نتطلع إلى البدائل المستوردة وهي تغتال فينا كل يوم إحساسنا بكل ما هو أصيل وجميل.

قيمة أخرى تعيد طرحها هذه المدونة على مائدة الحوار بين أصحاب المهنة الواحدة تحديدا وبين أفراد المجتمع على وجه العموم، وهي احترام الرأي الآخر والتفاعل معه على أساس أنه يهدف بالدرجة الأولى إلى الارتقاء بالعمل الإبداعي" المعماري والتشكيلي والحرفي" إلى مرحلة التفاعل مع هموم واحتياجات المجتمع والتعبير عن تطلعاته إلى حياة أكثر استقرارا وإنتاجية.

وأخيرا هي صفحات تهدف إلى تصحيح مفهوم العالمية في أذهان المبدعين المحليين، وذلك من خلال تسليط الضوء على حقيقة مرامي الدعاة إليها أو المنساقين وراءها. وكي لا تشكل العالمية هاجسنا الأول الذي يدفع بنا إلى أن نرمي باحترامنا لذواتنا خلف ظهورنا جريا وراء سراب اسمه تفوق الآخر.

محاضرات

يلقي الدكتور عمر أبوجناح محاضرة بعنوان "الهندسة المعمارية المستدامة"، بمدرج المرحوم كمال الكعبازي، بقسم العمارة والتخطيط العمراني، و ذلك يوم الاتنين القادم الموافق 27-12-2010. في الفترة من الساعة 12:30 الي 2:00 ظهرا
المصدر/ http://www.facebook.com/pages/Dept-of-Architecture-Urban-Planning-Al-Fateh-University/168468923184831

رسالة

عندما تصبح مخططات الهدم غاية، وليست وسيلة لإعادة البناء والتجديد، وعندما تصبح السياسة تدمير لمقومات الدولة، وليست أداة لصلاح الرعية... عندها لابد من وقفة جادة لإعادة الأمور إلى نصابها.

الفنان التشكيلي/ فوزي الصويعي

فوزي عمر محمد الصويعي • ولد عام 1955 بطرابلس. • المؤهل العلمي : بكالوريوس فنون جميلة جامعة سان فرانسيسكو/ بكالوريوس إخراج سينمائي جامعة سان فرانسيسكو. • عمل بقطاع الإعلام من 1978 الى 1994. • من مؤسسي قسم الفنون التشكيلية باللجنة الإدارية للإعلام الثوري. • تولى منصب رئاسة رابطة الفنانين التشكيليين في الجماهيرية. • عضو مؤسس لدار الفنون. • مشرف فني بصحيفة الصدى الرياضي خلال سنوات التأسيس الأولى بإيطاليا. • شارك في المعرض المتنقل في عدة دول أجنبية. • شارك في رسم رحلة الأربعة آلاف يوم من قصة الثورة. • شارك في أغلب المعارض المحلية والخارجية. • متحصل على الجائزة الدولية الثالثة (مسابقة نيلسون مانديلا).











لمحة عن تاريخ مدينة طرابلس

الأستاذ/ سعيد علــي حـامد
     تغطي الأراضي الليبية رقعة من اليابس تمتد فيما بين خطي طول 25 , 9 درجة شرقا، وبين دائرتي عرض 45 - 14،  33 درجة شمالا، وتبلغ مساحتها نحو 1.750.000 كليومتر مربع. يحدها من الشمال البحر الأبيض المتوسط ومن الجنوب جمهوريتي تشاد والنيجر ومن الشرق جمهورية مصر العربية ومن الجنوب الشرقي جمهورية السودان ومن الغرب جمهوريتي تونس والجزائر. لقد أهل هذا الموقع المميز ليبيا بأن تشارك وتمتزج فيها حضارات البحر الأبيض المتوسط مع حضارات عصور ماقبل التاريخ التي شهدتها الصحراء الكبرى.
     وردت تسمية ليبيا لأول مرة في نقيشة ترجع إلى الألف الثانية ق.م. في عهد الدولة القديمة في مصر. ويبدو أن الأسم أشتق من اسم احدى القبائل ( الليبو) التي كانت تسكن غرب نهر النيل. ولقد استخدم اليونانيون القدماء كلمة ليبيا لتشمل المنطقة الممتدة من غرب نهر النيل حتى المحيط الأطلسي. وفي العهد الروماني أصبح مدلول (أرض اللوبيين) ينحصر في ولاية أفريقيا الرومانية وكان اقليم المدن الثلاث ( لبدة ، أويا ، صبراته ) جزءا منها، والذي أطلق عليه خلال القرن الثالث الميلادي مصطلح اقليم طرابلس.
تأسيس المدن الثلاث:-      م…
تهنئة بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك للعام 1431 هجرية، تتقدم (مدونة الميراث) بأحر التهاني، إلى الأمة الإسلامية، سائلين المولى عز وجل، أن يعيده علينا بالخير واليمن والبركة.


مشرف المدونة

البحث العلمي وواقع العمارة العربية المعاصرة

كيفية الخروج بالبحث للتفعيل؟[1]


جمال الهمالي اللافي
أضحت العمارة العربية المعاصرة تعاني من خلل في المنتوج المعماري، ناتج عن انصراف البحث العلمي الأكاديمي عن التعاطي مع واقع المجتمع وظروفه وتطلعاته، كذلك غياب المنهجية في الطرح، والتي تتناول الإشكاليات المعاصرة التي تواجه مجتمعاتنا العربية والإسلامية، والممثلة في توفير بيئة عمرانية ومعمارية صحية، تتوفر فيها جميع المعايير التخطيطية والاعتبارات الإنسانية والخدمات الأساسية. وهو ما يدفعنا إلى طرح هذا التساؤل: لماذا تصدعت أركان العلاقة بين البحث العلمي الأكاديمي والممارسة المهنية في مجالات العمارة والتخطيط العمراني، مما ترتب عنه إنتاج عمارة معاصرة تتعالى عن هموم المجتمع، وتتعامى عن مشكلاته، ولا تواكب تطلعاته؟ وما هي الأسباب التي أسهمت في تعميق هذه الفجوة بين البحث العلمي الأكاديمي، وواقع العمارة العربية المعاصرة. أي بين النظرية وتطبيقاتها؟
قضية شائكة يصعب الإجابة عن حيثياتها باتفاق غالبية إن لم نقل كل من اهتمّ بمسألة البحث العلمي بمختلف تفرعاته وتشعباته، وشغل باله وقضّ مضجعه ما آلت إليه حالة التعليم المعماري، وفي الحالتين لن نختلف مع أحد في أن …

واقع الصناعات الجلدية بليبيا

دراسة حالة صناعة السروج بطرابلس القديمة
إعداد: أ. كريمة بلعيد بعيص*
المبحث الأول: الإطار العام للبحث 1- مقدمة: تزخر الجماهيرية الليبية بعدة أنواع من الصناعات التقليدية التي يستعملها المجتمع الليبي منذ أقدم العصور في حياته اليومية حتى يومنا هذا. و من ثقافة المجتمع الليبي تجد المنقوشات والتشكيلات والرسومات والزخارف في كل الصناعات التقليدية اليدوية، وتعد مدينة طرابلس مركزا اقتصاديا مهما منذ القدم، ويمارس أهلها العديد من الحرف كالنسيج والصياغة والحدادة والصباغة والدباغة والسراجة والنحاسيات والعديد من الحرف الأخرى.
إن المصنوعات الجلدية عبارة عن صناعات بسيطة تعتمد كل الاعتماد على الثروة الحيوانية وتنصب على إنتاج السلع الاستهلاكية وهى منتشرة في معظم المناطق الليبية، فتصنيع المواد الجلدية وإنتاجها من الصناعات الرائعة في ليبيا وتولي أهمية خاصة للتطريز المختلف للمصنوعات الجلدية وخاصة منها الموشاة بخيوط الفضة، وكانت الورش والمخازن المتخصصة في صنع المنتجات الجلدية وتسويقها تضاهى أجود المنتجات الأوروبية بأناقتها ودقة صناعتها وصعوبة نماذجها وكانت الجلود المحلية يصنع منها الحقائب والأحذية الشعبية حيث تصد…