التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من يونيو, 2010

افتتاحية

استدعت حاجة المعماريين والتشكيليين والحرفيين في ليبيا إلى منبر إعلامي ملتزم بقضايا المجتمع يتم من خلاله تواصلهم اليومي مع شرائحه المختلفة، إلى إطلالة هذه الصفحات النقدية، لترسيخ عدة قيم قد يكون مفهومها غائبا عن بعضنا وقد تحمل معاني مختلفة عند البعض الآخر، ولكننا نتفق مع الكثيرين حولها. ولا بأس من تكرار طرحها بمقتضى الضرورة القصوى إلى إعادة التذكير بما نكون قد نسيناه أو تناسيناه في زحمة السعي وراء فضاء يأوينا بعد أن هجرنا ألفة بيت العائلة الحميمة، ونحن نتطلع إلى البدائل المستوردة وهي تغتال فينا كل يوم إحساسنا بكل ما هو أصيل وجميل.

قيمة أخرى تعيد طرحها هذه المدونة على مائدة الحوار بين أصحاب المهنة الواحدة تحديدا وبين أفراد المجتمع على وجه العموم، وهي احترام الرأي الآخر والتفاعل معه على أساس أنه يهدف بالدرجة الأولى إلى الارتقاء بالعمل الإبداعي" المعماري والتشكيلي والحرفي" إلى مرحلة التفاعل مع هموم واحتياجات المجتمع والتعبير عن تطلعاته إلى حياة أكثر استقرارا وإنتاجية.

وأخيرا هي صفحات تهدف إلى تصحيح مفهوم العالمية في أذهان المبدعين المحليين، وذلك من خلال تسليط الضوء على حقيقة مرامي الدعاة إليها أو المنساقين وراءها. وكي لا تشكل العالمية هاجسنا الأول الذي يدفع بنا إلى أن نرمي باحترامنا لذواتنا خلف ظهورنا جريا وراء سراب اسمه تفوق الآخر.

كتب ومراجع

عمارة الأرض في الإسلام
دراسة (أكبر – 1995) (عمارة الأرض في الأسلام - مقارنة الشريعة بأنظمة العمران الوضعية)
تناولت هذه الدراسة البيئة التقليدية القديمة في المدن الأسلامية التقليدية بالنقد والتحليل، لأستنباط أفكار معمارية وتخطيطية ومحاولة تطبيقها في البيئة الحالية، وعرضت للأزمات البيئية المعاصرة في العالم الأسلامي وما نتج عنها من سلبيّات تحتاج لحلول آنية بعد الوقوف على أسبابها، وذكّرت الدراسة بأهمية موضوع الطاقة كأحد المقوّمات الضرورية لتحقيق إستدامة البيئة التقليدية ضمن إطار الحلول المطروحة لتقييم الماضي من وجهه نظر الحاضر المتأثّر بتيّارات العولمة وثورات التكنولوجيا، وناقشت مشكلة الهوّة الواسعة بين العالمين الغربي والأسلامي، فالأوّل إعتمد على أنظمته الأقتصادية والسياسية والأدارية في تسيير أموره وبلورة مخطّطه الحضاري من خلال تصارع هذه العوامل وتحديد دوره الأنساني ذي المسؤوليات المحدّدة والمعروفة في إطار تلك النظم، أمّا الثاني فقد اختلف الوضع بالنسبة له، فالشريعة الأسلامية تختلف عن تلك النظم الوضعية، ومن هنا كان لابد أن يختلف دور المهندس والمخطط في العالم الأسلامي، ولكن الذي حدث هو أنّ ذ…

جامع الشيخ سالم المشاط بمدينة طرابلس القديمة

م. أشرف بشير فرحات*
المقدمة/
التاريخ حلقة الماضي في سلسلة حياة مدننا الحاضرة . ومدننا التاريخية تحمل في عمق وجودها جذور تخطيط مدينة اليوم. ومدينة طرابلس القديمة لا تخرج عن هذه القاعدة بل نجد فيها عبر مبانيها وأزقتها وتوزيع فراغاتها لتعطينا مثالا رائعا وان لم يكن فريدا لهذه القاعدة.
فطرابلس القديمة عرفت منذ زمن بعيد بتصنيف الأراضي هذا المصطلح الذي لم يعرف في الغرب إلا في وقت متأخر نسبيا، وطرابلس القديمة عرفت تنوع الوظيفة ضمن نسيجها الحي، هذا التنوع الوظيفي أعطى للمسجد حقه وللمدينة حقها للمدفن حقه وللمسكن حقه. ورغم هذا التنوع الوظيفي ظل هذا النسيج المعماري سمته البارزة والذي غلب عليه الطابع المتضامن المتكامل معطيا للمدينة روحا خاصة ومميزة ،روحا تجعلنا نقف باحترام امام أي من عناصرها المكونة لها ـ احترام يفرضه علينا ثلاثة الاف سنة من الوجود القوي ضمن ظروف وأحوال متقلبة . ثلاثة الاف سنة جعلت لكل عنصر من عناصر المدينة وجودها الخاص بها , وخلقت في كل عناصر المدينة روحها التي نفتقدها الآن للأسف في مساجدنا اليوم . الموقع العام للمدينة القديمة/
تقع مدينة طرابلس القديمة شمال خط ال…