التخطي إلى المحتوى الرئيسي

افتتاحية

استدعت حاجة المعماريين والتشكيليين والحرفيين في ليبيا إلى منبر إعلامي ملتزم بقضايا المجتمع يتم من خلاله تواصلهم اليومي مع شرائحه المختلفة، إلى إطلالة هذه الصفحات النقدية، لترسيخ عدة قيم قد يكون مفهومها غائبا عن بعضنا وقد تحمل معاني مختلفة عند البعض الآخر، ولكننا نتفق مع الكثيرين حولها. ولا بأس من تكرار طرحها بمقتضى الضرورة القصوى إلى إعادة التذكير بما نكون قد نسيناه أو تناسيناه في زحمة السعي وراء فضاء يأوينا بعد أن هجرنا ألفة بيت العائلة الحميمة، ونحن نتطلع إلى البدائل المستوردة وهي تغتال فينا كل يوم إحساسنا بكل ما هو أصيل وجميل.

قيمة أخرى تعيد طرحها هذه المدونة على مائدة الحوار بين أصحاب المهنة الواحدة تحديدا وبين أفراد المجتمع على وجه العموم، وهي احترام الرأي الآخر والتفاعل معه على أساس أنه يهدف بالدرجة الأولى إلى الارتقاء بالعمل الإبداعي" المعماري والتشكيلي والحرفي" إلى مرحلة التفاعل مع هموم واحتياجات المجتمع والتعبير عن تطلعاته إلى حياة أكثر استقرارا وإنتاجية.

وأخيرا هي صفحات تهدف إلى تصحيح مفهوم العالمية في أذهان المبدعين المحليين، وذلك من خلال تسليط الضوء على حقيقة مرامي الدعاة إليها أو المنساقين وراءها. وكي لا تشكل العالمية هاجسنا الأول الذي يدفع بنا إلى أن نرمي باحترامنا لذواتنا خلف ظهورنا جريا وراء سراب اسمه تفوق الآخر.

من تحصينات مدينة طرابلس



برج بوليلة




أ. سعيد علي حامد

ارتبط تأسيس مدينة طرابلس بالبحر ، فمنذ الألف الأولى قبل الميلاد ترددت سفن التجار الكنعانيين ( الفنيقيين ) على الساحل الليبي وأسسوا في غربه ثلاثة مراكز تجارية ( لبدة، أويا" طرابلس" ، صبرا ته ). وقد نمت هذه المراكز حتى غدت مدنا مزدهرة لعبت دورا مهما في تاريخ حوض البحر الأبيض المتوسط . ويلاحظ أن معظم الغزوات التي شنت على مدينة طرابلس كان مصدرها البحر، لذلك تأثرت بأحداث هذا البحر و أثّرت فيها . وجاب بحارتها بأساطيلهم حوض البحر الأبيض المتوسط، وكانت لهم سطوة وداع صيتهم في معظم موانيه.

تميزت بداية القرن السابع عشر الميلادي بعقد سلسلة من المعاهدات، بين دول الشمال الأفريقي وبين الدول الأوروبية. وانتزعت كل من فرنسا وإنجلترا الأسبقية في ذلك (( وترد أولى الإشارات إلى وجود قنصل أو وكيل قنصل لفرنسا بطرابلس في العشر الأوائل من القرن السابع عشر. وإن كان ذلك بشكل متقطع ، وفي سنة  1630 أرسل الملك لويس الثالث عشر (برينقير ) berenguier  إلى طرابلس فعمل إلى تحرير الأسرى من مواطنيه، وترك قنصلا لفرنسا هو دو مولان( du molin )[1] وتجدر الإشارة هنا إلى أن (( العلاقات المنتظمة  بين فرنسا وطرابلس ، لم تبدأ إلى في سنة 1680 ))[2].

شهدت العلاقات الليبية  الفرنسية  تدهورا في كثير من الأوقات ، وكان للصراع والجهاد البحري _ وهو ماعرف بحرب القرصنة البحرية _ في حوض البحر الأبيض المتوسط الأثر الكبير في ذلك ، إذ اعتادت السفن الطرابلسية مهاجمة السفن الفرنسية والاستيلاء عليها وأسر من فيها واستغلالهم في أعمال التجديف على ظهر السفن الطرابلسية أو سجنهم في حمامات الأسرى ( السجون ) في انتظار الإفراج عنهم مقابل فدية وكان ذلك
من طبيعة تلك الفترة التاريخية .

ازداد نشاط البحرية الطرابلسية في النصف الثاني من القرن السابع عشر، وهي الفترة التي انشغلت فيها القوة المسيحية بالحرب التي كانت تدور رحاها بين الأتراك والبنادقة ( 1645 _ 1669) في جزيرة كريت ، فاستغل البحارة الطرابلسيون تلك الأحداث لزيادة نشاطهم البحري ، وازدادت حماستهم في مطاردة السفن الأوروبية، وأسر من فيها، حتى أنه في سنة 1669م بلغ عدد الأسرى المسيحيين بطرابلس 1559 أسيرا.

نظرا لخطورة النشاط البحري الطرابلسي في تلك الفترة على رعايا ومصالح الدول الأوروبية، بدأت الأساطيل الأوروبية بالتحرش بالأسطول الطرابلسي في حوض البحر الأبيض المتوسط ، بل استهدفت مدينة طرابلس وميناءها ، ونتيجة لهذا النشاط الأوروبي تقلص عدد الأسرى المسيحيين حتى بلغ حوالي ثمانمائة أسير فرنسي في سنة 1677 م. إضافة إلى أعداد من الأسرى من بعض الجنسيات الأوروبية الأخرى  .

في سنة 1680 م عقدت معاهدة بين والي طرابلس والفرنسيين لعدم الاعتداء على سفن الجانبين، إلا أنه " سرعان ماعادت العدائية مما أدى إلى أن تبدأ فرنسا سلسلة من حملاتها الحربية على طرابلس التي تنتهي أحيانا بالخيبة وأحيانا بفرض معاهدة صلح "[3].
قام أسطول فرنسي بقيادة المرشال دي استري بقصف طرابلس سنة 1685 ، كان له الأثر الكبير في تدمير العديد من المباني والمنشآت في المدينة وتضرر قوس ماركوس اوريليوس أيضا . وقد تمكن دي استري من نصب بعض المدافع على نتوء صخري في البحر (جزيرة صخرية صغيرة ) قبالة برج التراب ( منطقة القبة الآن ) وعرف ذلك النتوء من ذلك الوقت ( بصخرة الفرنسيين )وعقدت اثر ذلك معاهدة بين الطرفين إلا أنها لم تستمر طويلا، فشنّ الأسطول الفرنسي " حملة أخرى عام 1692 فشل أثرها في فرض صلح جديد ولكن ابرم الصلح في العام الموالي نتيجة تدخل الدولة العثمانية ونتيجة تبين   فرنسا  عدم جدوى سياسة القوة "[4]، ثم عقدت معاهدة صداقة بين طرابلس وفرنسا في سنة 1699 م. وشهدت العلاقات الليبية الفرنسية فترة من الهدوء امتد الى نهاية العهد العثماني الأول.

اتسمت سنة 1711 م. باستيلاء أحمد القره مانللى على الحكم في طرابلس، وأسس عهدا  استمر حتى سنة 1835 م. فحرص عند توليه أمور طرابلس على استقرار الأوضاع بها، فقضى على الانكشارية، وعمل  على فرض هيبته بالدواخل واهتم بتحصين مدينة طرابلس.

وفي إطار علاقة أحمد باشا القره مانللى بفرنسا فقد جددت  معاهدة 1699 م في سنة 1711 م  بمناسبة توليه الحكم وقدوم قنصل فرنسي جديد إلى طرابلس . إلا أن هذه العلاقات قد تأثرت في العديد من السنوات بين سنتين 1711 -1727 م .

إنشاء برج بوليلة/ 
          أمام التهديدات البحرية الفرنسية لايالة طرابلس ، قام أحمد باشا القره مانللى بالاستعداد للدفاع عن المدينة " فانصرف بجد الى تحسين وتجديد وإنشاء الوسائل الدفاعية ، وبدأ بتجديد أسوار المدينة وتقويتها وقام بإصلاح برج المندريك * وشرع أيضا في إنشاء برج جديد فوق صخرة بحرية تقع أمام السور الشمالي للمدينة وتحت برج التراب وهو الحصن المعروف باسم أبي ليلة أو البرج الفرنساوي ( برج الفرنسيين"[5].




موقع برج أبو ليلة من مخطط مدينة طرابلس القديمة 

وقد ذكر هذا البرج المؤرخ حسن الفقيه حسن في يومياته نقلا عما وجده مقيدا في دفتر لاغه إسماعيل الازمرلي ونصه " الحمد لله . بني المعظم بالله سيدي أحمد باشا القره مانللى البرج الذي يلي المدينة غربيها من ياله البحر سنة ألف ومائة وأربعين *_ 1140"[6]. وقد بخل لاغه إسماعيل الازمرلي علينا في تدوين التاريخ بدقة ، إذ لم يشر الى اليوم أو الشهر إلا إن نصه لا تعوزه الدقة وأكدته خريطة عسكرية لتحصينات مدينة طرابلس نشرها ميكاكي في مقال له[7] وأوضحت أن هذا البرج كان موجودا عندما رسمت تلك الخريطة في سنة 1728م . وكان يعرف باسم البرج الجديد نظرا لأنه احدث الأبراج المشيدة في تلك الفترة . وعرف فيما بعد باسم برج الفرنسيين أو البرج الفرنساوي نظرا لان الأسطول  الفرنسي الذي كان بقيادة دي استري، والذي قصف مدينة طرابلس في سنة 1685 م. كان قد نصب بعض مدافعه على الصخرة التي شيد عليها البرج فيما بعد.
برج أبو ليلة في فترة العشرينيات

أما تسميته ببرج بو ليلة فيبدو أن هذا الاسم أحدث من الإسمين السابقين ، وتذهب الروايات الشفوية أن سبب إطلاق اسم بوليلة عليه يعود لتشييده في ليلة واحدة إلا أننا نستبعد ذلك لشدة ضخامته ، وصعوبة أعمال تشوين المواد لأنه شيد بداخل البحر. ولم أتمكن الوصول إلى تعليل مقبول لسبب إطلاق اسم بوليلة عليه .*

تصمت المصادر التاريخية عن الدور الذي أداه هذا البرج ، ولتسعفنا بأي معلومات توضح دوره سواء بسعد إنشاءه مباشرة أو في الفترات اللاحقة ولا نستبعد أن يكون له دورا مهما في الدفاع عن مدينة طرابلس بعد إنشائه مباشرة ، إذ تعرضت المدينة في سنة 1728م لهجوم الأسطول الفرنسي وتم " تدمير أكثر من ثلث المدينة وليس التي القي عليها ما يزيد على 1800 قنبلة وإذا كانت الضحايا في الأرواح قليلة ، فان الخسائر والأضرار الأخرى كانت كبيرة ومع هذا فان الباشا احمد القرمانلى لم يكن يشير أي إشارة للخضوع وعندما فشل الأسطول الفرنسي في مهمته ونفد ما لديه من ذخائر أطلق أشرعته للريح وغاب عن الأنظار "[8].     
 مدخل البرج

وبالرغم من الأضرار التي ألحقت بمدينة طرابلس فان الأسطول الفرنسي " لم يستطع أن يفرض عليها شيئا وهنا استعر نشاط البحرية الطرابلسية مما جعل فرنسا تدرس إمكانية احتلال المدينة وليس قصفها فقط وتدمير المدينة والميناء بشكل كامل، بل وبدأت الاستعدادات فعلا لهذا العمل وفدر العدد اللازم للحملة بستة آلاف رجل وأعدت تقارير مفصلة حول تحصينات المدينة وإمكانياتها العسكرية "[9]. ويشير كوستانزيو برينيا في كتابة طرابلس من 1510_1850م.أن الدرس الذي تلقاه أحمد من فرنسا في سنة 1728، كان درسا قاسيا إلى أبعد الحدود ... ولم تكن الأضرار التي تعرضت لها المدينة أقل من ذلك، إذ ظلت تحمل آثار هذه الأضرار، والخراب الذي لحق بالمنازل والأسوار وغيرها .."[10] .

إن أقدم وصف وصل إلينا  جاء في تقرير أعده القائد العام للبحر الفيس ميلا نوفيتش الذي زار طرابلس رفقة رئيس بعثة الشرف البندقية القائد بوبليش والقنصل بالوفيتش الذي تم تعيينه كأول قنصل بندقي في طرابلس سنة 1765م. ويعد هذا الوصف الذي أعد من قبل مهندس عسكري – وهو ميلا نوفيتش – والذي كان " مكلفا بمهمة سرية تتلخص في محاولة رسم معاقل الميناء والمدينة وحصونها وقوة حاميتها وما إلى ذلك من معلومات عسكرية "[11]، وصفا دقيقا إذ أعد بعين خبير في الحصينات ، كما أنه" رسم بدقة متناهية جميع القلاع ومواقعها وتحصيناتها وقدم معلومات قيمة لحكومته عن قوة الحامية ... كما قام برسم للمدينة  ذاتها من داخلها وقد قدمت هذه المعلومات إلى البندقية "[12].

وبالرغم من العمل الكبير الذي قام به ميلا نوفيتش فانه كان يخشى أن يكتشف أمره، إذ أن هذا العمل يتنافى مع قوانين هذا البلد وعمله هذا يدخل في الجوسسة والأضرار بمصالح البلاد إضافة أن مهمة الوفد الذي قدم معه كانت مهمته دبلوماسية، وعمله الذي قام به يظهر النوايا السيئة التي كانت تختمر في أذهان رجال السياسة البنادقة، وينم عن استعدادات  مبكرة تحسبا لأي طارئ يؤدي إلى توتر العلاقات بين البلدين مستقبلا، ويظهر هذا التقرير ضعف الإجراءات الأمنية لولاية طرابلس وعدم مقدرتها من رصد تحركات الأجانب أو هو على الأقل إفراط في الثقة. وقد جاء في هذا التقرير عن برج بوليلة ما يأتي :" ويقوم الحصن الفرنسي قبالة ذلك البرج  (الاسباني ) من جهة البحر على صخرة كبيرة ، وشكله مستدير و يجتاز إليه بواسطة جسر حجري ، ويحتوي على اثني عشر مدفعا حديديا ، نصبت على قواعد نبارية *** مثل غيرها على الأغلب ، وقد وجهت تلك المجموعة من المدافع لحماية ذلك  الضلع ، وبانضمامها إلى مدافع قلعة البحر تكون موجهة إلى تلك النقطة التي تظهر فيها السفن البحرية "[13] .
ولانجد بعد هذا الوصف ذكرا للبرج، إذ ضن علينا الكتّاب والرحالة، فلم يقدموا لنا أي معلومات عنه، فلم يصفوه ولم يتحدثوا عن دوره في الدفاع عن مدينة طرابلس حتى أن حسن الفقيه لم يشر إليه إلا في التقيدات التي نقلها عن دفتر لاغه إسماعيل الازمرلي، ولم يذكره في يومياته التي دونها بنفسه. ومن المحتمل أنه أدى دورا مهما في الدفاع عن مدينة طرابلس ضد الأساطيل الأجنبية وخاصة في فترة الحرب الطرابلسية الأمريكية  1801_1805 م. إذ كان احد الاستحكامات المتقدمة التي لم تمكن السفن الحربية الأمريكية من الاقتراب من شاطئ طرابلس فلم تكن لقدائفها كبير أثر على المدينة .

في العهد العثماني الثاني 1835 -1911 م. ظل برج بوليلة قائما، إذ أشارت إليه بعض الخرط المرسومة في تلك الفترة، وإن كانت كتب المؤرخين التي كتبت في ذلك العهد (أحمد النائب: المنهل العذب ، فيرو الحوليات الطرابلسية .)[14] لم تشر اليه ولا إلى دوره في هذه الفترة، كما لم أعثر في الوثائق المصنفة بدار المحفوظات التاريخية على أي وثيقة تشير إليه لا من قريب ولا بعيد.

وقعت ليبيا في سنة 1911 م. تحت سيطرة الاستعمار الايطالي ، ويبدو بأن السلطات الايطالية اهتمت بهذا الاستحكام الدفاعي وقامت بصيانته، وفي زيارة لي مع الأستاذ مسعود قانة لهذا البرج في سنة 1972 عثرنا على تاريخ مدون بالطلاء الأحمر على جدار الدهليز الطويل في الدور الأرضي منه وهو 1914 كما استغلته القوات الايطالية في الحرب العالمية الثانية ونصبت فيه ثلاثة مدافع وتعرض للقصف من قبل القوات المعادية لإيطاليا ثم هجر البرج وكان البوليس البحري الليبي يقوم بزيارات تفتيشية له بعد سنة 1952 م.
بداية الاحتلال الايطالي

وفي سبعينيات هذا القرن استغلته الشركة التركية التي أُوكل إليها تنفيذ حاجز الأمواج لميناء طرابلس البحري، وفي سنة 1980 قام شباب منطقة باب البحر باستغلاله كمقر لنادي الغوص والرياضة البحرية.
أثناء الردم في فترة السبعينيات

أثناء الردم

وصف برج بوليلة/
برج بوليلة عبارة عن بناء بيضوي الشكل ، يبلغ قطر طوله 37 مترا ، وقطر عرضه 26 مترا ويبلغ ارتفاع جداره 4.50 مترا تقريبا . له مدخل رئيسي يفتح باتجاه الجنوب ناحية برج التراب ( خزان مياه القبة الآن ) ويبلغ عرض المدخل 1.30 مترا وارتفاعه 2.0 متر ، والى يسار المدخل يوجد سلم حجري لا يتجاوز عرضه 0.5 متر يتم بواسطته الصعود إلى سطح البرج.

بعد اجتياز المدخل الرئيسي يوجد سلم حجري ، عرضه متر تقريبا به 8 درجات يتم النزول بواسطتها إلى الدور الأرضي.

يتكون الدور الأرضي من دهليز عرض يتراوح عرضه بين 1.80 متر و2.00 مترا وطوله حوالي 10 أمتار ، وبه فتحتان للإضاءة والتهوية ، تقع الأولى في أقصى الدهليز يمين الداخل، والثانية على يسار الداخل (انظر شكل 1_(أ) ) ورغم ذلك فهو مظلم إلا أنه يكون أكثر إضاءة في فترة الظهيرة.

شكل (1)

نجتاز الدهليز السابق عن طريق ممر عرضه بين المتر و 1.10 مترا وطوله حوالي 1.20مترا ، ويوصل هذا الممر إلى دهليز عرضي ( شكل 1_ب ) يتراوح عرضه بين 1.80 مترا و 2.00 مترا ويبلغ طوله حوالي 9.90 مترا، وتوجد سلالم بهذا الدهليز تؤدي إلى الدور الأول، وهي على يسار الداخل، ومن الملاحظ انعدام فتحات التهوية به.

يفتح الدهليز السابق (ب) على دهليزين طويلين (شكل 1-ج ، د) ، عن طريق فتحة يمكن بواسطتها الولوج إلى الدهليز الطولي الأول (شكل 1-ج ) ، الذي يبلغ عرض مدخله 1.50 مترا ،وطول الدهليز 16.20 مترا وعرضه مترين وتوجد به ثلاث فتحات للإضاءة والتهوية الأولى عند مدخله والثانية في منتصفه والثالثة في نهايته، ورغم ذلك فهو مظلم ودرجة الرطوبة به مرتفعة.

أما الدهليز الطولي الآخر ( شكل 1،د ) فيقع مدخله تحت السلالم التي في الدهليز العرضي ( شكل 1-ب)ومدخل هذا الدهليز الطولي يتراوح بين متر و 1.10 مترا وعرض الدهليز مابين 1.80 إلى 2.00 مترا وطوله 12.80 مترا . وبه فتحتان للإضاءة والتهوية الأولى عند مدخله، أما الأخرى ففي منتصفه وهو بذلك أكثر ظلمة وأقل تهوية من الدهليز الطولي الأول.

يحتوي الطابق الأول للبرج على عدة حجرات متفاوتة الحجم ( انظر شكل 2) ويمكن الدخول إليها عن طريق مدخل يفتح ناحية الشمال أو الصعود إليه عن طريق السلالم التي في الدور الأرضي.
 شكل (2)

وعلى سطحه ثلاثة أماكن دائرية كانت تستخدم كمواقع للمدافع، إلا أنه طرأت بعض التعديلات على هذا الدور حيث تم سد مدخل السلالم بجدار في فترة السبعينيات من هذا القرن، كما أنه في شهر أي النار ( يناير ) 1981 حدثت نوّه بحرية نتج عنها انهيار سقف الجهة الشمالية من البرج وطمرت نهاية الدهليزين الطوليين ( شكل 1،ج،د ) وانهار موقع المدفع الأوسط ، وقد قام شباب منطقة باب البحر بتغطية الجزء المنهار بالأتربة ، كما أن أعمال حاجز الأمواج لميناء  لطرابلس وردم المنطقة الواقعة بين برج بوليلة وطريق الميناء وأعمال توسيع هذا الطريق وإقامة جزيرة دوران أمام البرج أدت إلى طمر مدخل البرج تحت مستوى الطريق ، وبذلك فقد البرج بعض من معالمه، كما أضيفت له حجرتان على سطحه في تسعينيات هذا القرن تستغل الأولى كمقهى والثانية مخصصة لتعبئة اسطوانات الغطس بالأكسجين. كما تم بناء سلم حجري يؤدي من على سطح البرج إلى البحر .

مواد البناء/
بني برج بوليلة بالمواد المتوفرة محليا والتي شيدت بها الاستحكامات المشابهة له وكانت مواد البناء مكونة من " الطين وحجر وجير وشهبة وغيره مما أشبه بذلك" والمقصود بالشهبة هي الشهبا الرماد يضاف إليه الجير فيكتسب صلابة . ويذكر ميلا نوفيتش في تقريره الذي سبق وأن أشرنا إليه بأنه " بسبب نقص الحجارة في البلاد فقد استعاضوا بمزيج من التراب والطين والصلصال ، مع جزء من الجير فيما يسمى ضرب الباب ... وقد بنيت كثير من الأعمال ... بنفس الطريقة "[15] . إلا أن اساسات البرج قد شيدت بحجارة ضخمة لمقاومة أمواج البحر ، وهي حجارة رملية يبدو أنها قطعت من محاجز قرقارش .

منظر للجهة الغربية من البرج

وقد أجريت أعمال الصيانة والترميم على البرج في كثير من السنوات. إذ أجريت أعمال الترميم في فترة الاحتلال الإيطالي، ويبدو أنه في تلك الفترة تم تجديد الجسر الحجري الذي يوصل البرج بالبر وأقيمت أعمدة خرسانية في النتوءات الصخرية المتناثرة وأقيم عليها الجسر وفي الثلاثينيات من هذا القرن حدثت نوه بحرية أدت الى هدم الجسر وطمر الشاطئ الذي كان مستغلا كمصيف للإيطاليين واليهود وتم ترميم الجسر وبقي إلى نهاية الخمسينيات. وقامت مصلحة الآثار ببعض أعمال الترميم بالبرج في أواسط السبعينيات. كما أجريت عليه بعض أعمال الصيانة من قبل الشركة التركية، ثم قام مشروع إدارة وتنظيم المدينة القديمة وإدارة نادي باب البحر للغوص والرياضة البحرية ببعض أعمال الصيانة البسيطة.
السلم المؤدي إلى الجسر الخشبي المؤدي إلى البرج في فترة العشرينيات

وكلمة أخيرة عن هذا المعلم المشمول برعاية القانون رقم 3 لسنة 1424 ميلادية بشأن الآثار والمتاحف والمدن القديمة. إن هذا الأثر الذي أدى دورا مهما في الدفاع عن محروسه طرابلس وتصدى للأساطيل الأجنبية في حاجة ماسة إلى الأيدي المختصة سواء في مصلحة الآثار أو مشروع تنظيم وإدارة المدينة القديمة بطرابلس _ والذي يدخل البرج ضمن اختصاصها_ لصيانته وترميمه، إذ أن نادي باب البحر للغوص والرياضة البحرية بإمكانياته المتواضعة لايمكن أن يقوم بذلك، ونأمل أن تتكاثف الجهود لإنقاذ هذا اللإستحكام الذي قاوم الأساطيل والزمن والبحر مدة تزيد عن قرنين ونصف وحتى لا تفقد البلاد أحد معالمها الأثرية.

الهوامش/










*المندريك : (كلمة تركية : مندرك ) اصطلاح بحري بمعنى رصيف أو ميناء صناعي . وبرج المندريك شيد في مكانه منار (فنار ) ميناء طرابلس البحري في سنة 1927 م. وقد تهدم ذلك المنار أثناء الحرب العالمية ، ثم أنشأ مكانه المنار الحالي في بداية السبعينيات.

** أخبرني الأستاذ علي الصادق الحسنين أن د. سعيد طوقدمير قد نشر مقالا عن برج بوليلة في صحيفة طرابلس التي كانت تصدر في طرابلس في الخمسينيات باللغة الإيطالية ذكر فيها أن سبب تسميته ببرج بو ليلة يعود الى أن طبيب يدعى  أبو ليلى قد استعمله كمحجر صحفي . وأفادني د. عبد الكريم بو شويرب أن ذلك كان في فترة الإحتلال الأسباني مما يجعلنا نستبعد ذلك لأن البرج لم يشيد في تلك الفترة . ويحتمل أن اطلاق هذا الإسم عليه يعود الى عهد أحمد باشا القرمانلى  عندما كانت محلات المدينة تتناوب الحراسة فيه.

*** نسبة الى نابارة مقاطعة في شمال غرب  أسبانيا.






1.    أتوري روسي . ليبيا مند الفتح العربي حتى سنة 1911 . ترجمة خليفة التليسي . بيروت : دار الثقافة . الطبعة الأولى 1974 م. ص 253 .
2.      المرجع السابق نفس الصفحة .

3.      بول ماساي . الوضع الدولي لطرابلس الغرب . ترجمة د. محمد العلاقي . طرابلس منشورات مركز جهاد الليبيين 1991 . ص 11.

4.      المرجع السابق ص . 11، 12.

5.      خليفة التليسي . حكاية مدينة . ليبيا – تونس: الدار العربية للكتاب1974م. ص. 104 ، 105

6.   حسن الفقيه حسن ، اليوميات الليبية . تحقيق محمد الأسطى وعمار جحيدر . طرابلس : منشورات مركز دراسة جهاد الليبيين . ج.1 ، ص . 658.

7.   أنظر : Rodolfo Micacchi ."IRapporti tra il regno di francia e la reggaenza di Tripoli di Barberia nella prima meta del secolo XVIII Rivista delle colonie ltaliane . Anno VIII , No 3 , Marzo 1934-XII

8.       التليسي . حكاية مدينة . ص . 89 .

9.      ماساي . ص . 106 .

10. كستانزيو برينا . طرابلس من 1510-1850. ترجمة خليفة التليسي . طرابلس : الدار الجماهيرية للنشر والتوزيع والإعلان . الطبعة الأولى ، 1985 م. ص . 224 .

11.  محمد مصطفى بازامة . الدبلوماسية الليبية في القرن الثامن عشر . بنغازي : مكتبة قورينا للنشر والتوزيع . (د.ت ) ص .89.

12.  المرجع السابق .ص.91 .

13. جورجو كابو فين . طرابلس والبندقية في القرن الثامن عشر . نقله إلى العربية عبد السلام باشا إمام . طرابلس : منشورات جهاد الليبيين ضد الغزو الإيطالي . ص . 297 ، 298.

14.  حسن الفقيه حسن . ص . 249 .

15.  جورجو كابو فين . ص . 297 .

المراجع والمصادر/

1.        ابن غلبون التذكار فيمن ملك طرابلس وماكان بها من أخبار . طرابلس : مكتبة النور . الطبعة الثانية ، 1967 م.
2.       أحمد النائب الأنصاري . المنهل العذب في تاريخ طرابلس الغرب . طرابلس : مكتبة الفرجاني ج.1 (د.ت ) .
3.     حسن الفقيه حسن ، اليوميات الليبية . تحقيق محمد الأسطى وعمار جحيدر . طرابلس : مركز دراسة جهاد الليبيين ضد الغزو الإيطالي . الجزء الأول ، 1983 م.
4.       شارل فيرو . الحوليات الليبية . ترجمة د. محمد عبد الكريم الوافي .طرابلس : المنشأة العامة للنشر والتوزيع والإعلان . الطبعة الثانية ، 1983 .
5.       أتوري روسي . ليبيا مند الفتح العربي حتى سنة 1991 م.
6.       بول ماساي . الوضع الدولي لطرابلس الغرب . ترجمة د. محمد العلاقي .طرابلس : منشورات مركز جهاد الليبيين للدراسات التاريخية ، 1991م.
7.     جورجو كابوفين . طرابلس والبندقية في القرن الثامن عشر . نقله إلى اللغة العربية عبد السلام باشا إمام . طرابلس : منشورات مركز جهاد الليبيين ضد الغزو الإيطالي .
8.       خليفة محمد التليسي . حكاية مدينة . ليبيا _تونس : الدار العربية للكتاب . 1974 م.
9.       رودلفو ميكاكي .طرابلس الغرب تحت حكم أسرة القرمانلى . ترجمة طه فوزي . القاهرة : معهد الدراسات العربية العالمية .1961 م.
10.    كستانزيو برنيا  . طرابلس من 1510 -1850 م. ترجمة خليفة التليسي . طرابلس : الدار الجماهيرية للنشر والتوزيع والإعلان . الطبعة الأولى ، 1985 م.
11.    محمد مصطفى بازامة . الدبلوماسية الليبية في القرن الثامن  عشر . بنغازي : مكتبة قورينا للنشر والتوزيع . (د.ت ) .
12.    علي الميلودي عمورة . طرابلس المدينة العربية ومعمارها الإسلامي . طرابلس : دار الفرجاني للنشر والتوزيع .1993.



تعليقات

  1. باراك الله فيك علي كل هذه المعلومات

    ردحذف
  2. وفيك بارك الله، والشكر موصول لصاحب الموضوع الأستاذ سعيد حامد.

    ردحذف
  3. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    موضوع ملئ بكم هائل من المعلومات على هذا المعلم الاثرى وللاسف اغلب الليبين لم يعلموا بقصته ومكان تواجده الا بعد بناء البرج الجديد (الفندق) والى الان هناك من المواطنين لايعلمون عنه الا اسمه فقط.
    مشكورين جدا على هدا الزخم من المعلومات كما اشكر بالتحديد الاستاد سعيد حامد فقد كان استادى ايام الدراسة بقسم التاريخ ربى يعطيه الصحة

    ردحذف
  4. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،

    لا شكر على واجب أختي الكريمة Missy Nano

    ردحذف
  5. جزاك الله الف خير على المعلومات القيمة.. انا دائما أتساءل على هذا البرج بما أنه يحمل نفس اسم عائلتي (أبوليلة)..انا سمعت منذ فترة قصيرة حول سبب هذه التسميةان قديما كان هناك رجل يدعي (أبوليلة) يحرس هذا البرج .. مع العلم اني لست متاكدة من هذه المعلومة.

    زمرد ابوليلة

    ردحذف
  6. Spot on with this write-up, I absolutely believe this site needs a great deal
    more attention. I'll probably be returning to read through more, thanks for the information!

    Review my blog ... causes back pain

    ردحذف
  7. I just like the helpful information you supply to your
    articles. I'll bookmark your weblog and test once more here frequently. I am somewhat sure I'll
    be informed lots of new stuff right here! Best of luck for the
    following!

    Here is my page - best stand mixer (http://gamesfire.fh4a.com/index.php?do=/profile-17/info)

    ردحذف
  8. Hurrah, that's what I was looking for, what a data! existing here at this
    web site, thanks admin of this web page.


    My blog - Las Vegas Frigidaire Service

    ردحذف
  9. Appreciation to my father who told me about this weblog, this blog is genuinely
    amazing.

    ردحذف
  10. I’m not that much of a internet reader to be honest but your blogs really
    nice, keep it up! I'll go ahead and bookmark your site
    to come back later. Cheers

    ردحذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

التهوية الطبيعية في المباني

م/ آمنه العجيلى تنتوش

المقدمة تتوقف الراحة الفسيولوجية للإنسان على الثأتير الشامل لعدة عوامل ومنها العوامل المناخية مثل درجة الحرارة والرطوبة وحركة الهواء والإشعاع الشمسي . وللتهوية داخل المبنى أهمية كبيرة وتعتبر إحدى العناصر الرئيسية في المناخ ونق الانطلاق في تصميم المباني وارتباطها المباشر معها فالتهوية والتبريد الطبيعيين مهمان ودورهما كبير في تخفيف وطأة الحر ودرجات الحرارة الشديدة ، بل هما المخرج الرئيسي لأزمة الاستهلاك في الطاقة إلى حد كبير لأن أزمة الاستهلاك في الطاقة مردها التكييف الميكانيكي والاعتماد عليه كبير والذي نريده فراغات تتفاعل مع هذه المتغيرات المناخية أي نريد أن نلمس نسمة هواء الصيف العليلة تنساب في دورنا ومبانينا ونريد الاستفادة من الهواء وتحريكه داخل بيئتنا المشيدة لإزاحة التراكم الحراري وتعويضه بزخات من التيارات الهوائية المتحركة المنعشة . فكل شي طبيعي عادة جميل وتتقبله النفس وترتاح له فضلا عن مزاياه الوظيفية . وعلى المعماري كمبدأ منطقي عام البدء بتوفير الراحة طبيعياً ومعمارياً كلما أمكن ذلك ومن تم استكملها بالوسائل الصناعية لتحقيق أكبر قدر ممكن من الراحة مقتصداً في اس…

المعلم/ علي سعيد قانة

موسوعة الفن التشكيلي في ليبيا 1936- 2006





جمال الهمالي اللافي

الفنان التشكيلي" علي سعيد قانة" هو أبرز الفنانين التشكيليين الذين عرفتهم الساحة التشكيلية في ليبيا... انخرط في هذا المجال منذ نحو أربعة عقود. ولد بمدينة طرابلس الموافق 6/6/1936 ف ترعرع في منطقة سيدي سالم (باب البحر) بمدينة طرابلس القديمة.والتحق بأكاديمية الفنون الجميلة بروما- إيطاليا سنة 1957 وتخصص في مجال النحت بمدرسة سان جاكومو للفنون الزخرفية، كما حرص خلال وجوده في روما على دعم قدراته الفنية من خلال دورات تخصصية في مجال الرسم الحر والطباعة والسباكة وبرز في هذه المجالات جميعا.•

التحق عند عودته إلى ارض الوطن بمعهد للمعلمين ( ابن منظور ) للتدريس سنة 1964ف• انتقل للتدريس بكلية التربية جامعة الفاتح سنة1973 ف• انضم إلى كلية الهندسة/ جامعة الفاتح بقسم العمارة والتخطيط العمراني سنة 1974- وتولى تدريس أسس التصميم و الرسم الحر لغاية تقاعده سنة 2001 ف• عمل مستشارا للشئون الفنية بمشروع تنظيم وإدارة المدينة القديمة.


مساهماته الفنية/
اقتنى متحف مدينة باري للفنون بإيطاليا لوحتين من أعماله الفنية.•
شارك في العديد من المعارض الفنية ف…

حول النمط المعماري والهوية المعمارية

صور من المشهد المعماري للمدن الليبية


د. رمضان الطاهر أبو القاسم*

تقديم/ شكلت الهوية عبر التاريخ احد الاحتياجات الرئيسة للإنسان وبتالي لوجوده علي سطح الأرض. في العمارة, استحوذت الهوية علي اهتمامات الكثيرين، غير إن جدل النقاد حول هذه الظاهرة ربط فكرة الهوية العمرانية بالعمارة التقليدية القديمة. ويستند هؤلاء النقاد في ذلك علي إن هذه العمائر التقليدية أظهرت نمطا معماريا متميزا ارتبط بالزمن والمكان الذي ظهر فيه وعكس إمكانيات محدودة للتطوير والتجديد.
الهوية المعمارية يمكن رؤيتها كنتاج معماري لإبداعات فنية، يحاول المعماري والمخطط من خلالها صياغة علاقته بالمحيط والموارد المتاحة وذاكراته ببعده التاريخي والحضاري والبيئي.                                                             خلال القرن العشرين، حاول رواد العمارة الحديثة نبذ الماضي والتنصل منه وتبني نموذج الإنتاج الصناعي المجمّع (mass production) في مقترحاتهم التخطيطية والعمرانية مما تسبب في تجريد أعمالهم المعمارية من كثير من أبعادها التاريخية والثقافية والاجتماعية العريقة وتحميل هذه الأعمال مفاهيم ودلالات رمزية " جديدة " ومحدودة الم…

اللحظة الفاصلة في مستقبل العمارة الليبية المعاصرة

جمال اللافي

حتى هذه اللحظة لم تتحدد بعد رسالة المعماري الليبي بصورة واضحة وجلية.
حتى هذه اللحظة لم يظهر تأثيره على مراكز اتخاذ القرار في كل ما يمس العمارة الليبية المعاصرة.
حتى هذه اللحظة لا تزال العمارة الليبية تشكو من التجاهل وتفتقد هويتها المعمارية والمبررات العلمية لمسارات تصميمها عند غالب المعماريين والمعماريات.
حتى هذه اللحظة لم يقرر المعماري الليبي الخط الذي يجب أن تسير عليه العمارة الليبية ومستقبلها.
حتى هذه اللحظة يعزف غالبهم عن مجرد فتح باب الحوار الجاد ويكتفي ببعض كلمات المجاملة أو عبارات الإطراء عندما يتعلق الأمر بالتعليق على مشاريع تطرح للنقاش والإثراء.
حتى هذه اللحظة لا يقبل المعماري الليبي مجرد طرح فكرة النقد المعماري لما يقدم اليوم من مشاريع إسكانية وسكنية وعامة، لأن ذلك قد يشمله.
حتى هذه اللحظة لا زالت خياراتنا المعمارية رهينة حالة عاطفية وقراراتنا ارتجالية واجتماعاتنا فرصة للترفيه عن النفس من عناء الروتين اليومي، وصفحاتنا المعمارية محطة عابرة يقف عندها للاستراحة، ثم يمضي في حال سبيله لا يلوي على شئ.
حتى هذه اللحظة لم نر ورش عمل جادة ولا ندوات علمية ولا مؤتمرات بحثية تنا…

مدينة غدامس

المهندس/  خالد مصطفي افتيته

مقدمة/ تتميز مدينة غدامس بخصائص المدن الصحراوية بشكل عام .وهي تقع على الحافة الغربية للحماده الحمراء على ارتفاع 360 متر فوق سطح البحر.وهي اقصى مدن الواحات الليبية تطرفا ناحية الغرب و اقصاها أيضاً في اتجاه الشمال وتلتقي عندها حدود ليبيا والجزائر وتونس, ولقربها النسبي من مدن الجبل الغربي والمراكز الحضرية الساحلية الغربية وحجم سكانها الذى وصل إلى حوالى 7750 نسمة سنة 1988 م. فهي تعتبر من الواحات الرئيسية ومركز حضري مهم في الجزء الشمالي الغربي من ليبيا.


تدل الآثار الموجودة بالواحة على تعاقب الحضارات على الموقع الحالي للمدينة فترة ما قبل التاريخ (الجرمنتي) مروراً بالعهد الروماني وحتى فترة العصور الوسطى عندما ضمت الواحة مثل بقية مدن شمال أفريقيا إلى الدولة الإسلامية في منتصف القرن السابع الميلادي. وبعد وقوعها لفترة من الزمن ضمن نفوذ الدولة العثمانية, مرت بها تجربة الاستعمار الأوروبي الحديث (الايطالي والفرنسي) الذى استمر حتى منتصف القرن الحالي.
مدينة غدامس القديمة من الأمثلة القليلة الباقية في ليبيا التي تعتبر نموذجاً للمدينة الإسلامية التقليدية والتي قاومت الزمن محتفظ…

مشاريع معمارية

" بيوت الحضر" رؤ ية معاصرة للمسكن الطرابلسي التقليدي

تصميم وعرض/ جمال الهمالي اللافي
في هذا العرض نقدم محاولة لا زالت قيد الدراسة، لثلاثة نماذج سكنية تستلهم من البيت الطرابلسي التقليدي قيمه الفكرية والاجتماعية والمعمارية والجمالية، والتي اعتمدت على مراعاة عدة اعتبارات اهتم بها البيت التقليدي وتميزت بها مدينة طرابلس القديمة شأنها في ذلك شأن كل المدن العربية والإسلامية التقليدية وهي: ·الاعتبار المناخي. ·الاعتبار الاجتماعي ( الخصوصية السمعية والبصرية/ الفصل بين الرجال والنساء). ·اعتبارات الهوية الإسلامية والثقافة المحلية.
أولا/ الاعتبار المناخي: تم مراعاة هذا الاعتبار من خلال إعادة صياغة لعلاقة الكتلة بمساحة الأرض المخصصة للبناء، بحيث تمتد هذه الكتلة على كامل المساحة بما فيها الشارع، والاعتماد على فكرة اتجاه المبنى إلى الداخل، وانفتاحه على الأفنية الداخلية، دون اعتبار لفكرة الردود التي تفرضها قوانين المباني المعتمدة كشرط من شروط البناء( التي تتنافى شروطها مع عوامل المناخ السائد في منطقتنا). وتعتبر فكرة الكتل المتلاصقة معالجة مناخية تقليدية، أصبح الساكن أحوج إليها من ذي قبل بعد الاستغناء…

البيئة والعمارة المحلية

دراسة تحليلية لمدينة درنة القديمة


م. غادة خالد الماجري

مقدمة/ اهتم الانسان منذ بدأ الخليفة بأعداد المكان الذي يوفر له الحماية من الظروف المناخية المتقلبة المحيطة به كمحاولة منه لخلق البيئة المحدودة الملائمة لتأدية كافة نشاطاته وقد تطورت هذه المحاولات من البدائية التلقائية وتقليد الطبيعة الي التعايش وتفهم الظواهر المناخية المحيطة ومحاولة التكيف معها باستخدام مواد البناء المتاحة بعد التعرف علي خصائصها وايضاً باستخدام وسائل واساليب بسيطة لا دخل للآلة او الطاقة الصناعية فيها تعالج الظروف المناخية طبيعياً لخلق الجو الملائم في الفراغ الداخلي . وفي هذه الدراسة سنتطرق الي تأثير العوامل البيئة الحضارية في تكوين النسيج الحضري في مدينة درنة والاساليب التي اتبعها الانسان الدرناوي للتكيف مع الظروف البيئية والمناخية لمدينة درنة. لمحه عن مدينة درنة/ موقعها وتسميتها / الموقع الجغرافي :
تقع مدينه درنة علي شاطئ البحر الابيض المتوسط وعلي خط عرض 32 شمالاً وخط طول 22 شرقاً يحدها شمالاً البحر المتوسط وجنوباً الجبل الاخضر ويمتد الطريق البري الساحلي ليربطها ببقية مناطق اقليم الجبل الاخضر من الشرق والغرب . شكل ( 1 ) م…

الرمزية والعمارة

د. رمضان أبو القاسم*
تقديم/ شكلت الرمزية ركنا أساسيا من أركان تطور الفكر والعمل المعماري. فمن المعروف أن العمارة هي تعبير عن رد فعل الإنسان تجاه محيطه. كما أن العمل المعماري يعتبر وسيلة تعبيرية تحمل جملة من الرموز والمصطلحات متعددة المعاني. المعماري رمنذ القدم عرف هذا وحاول تطويع مختلف التصاميم المعماري ليجعل لها معنى وهوية محددة، وذلك من خلال ما تحوي هذه التصاميم من عناصر ومؤشرات رمزية. غيرأن الملاحظ لكثير من الأعمال المعاصرة يمكنه استنتاج فقر هذه الأعمال من مدلولاتها الرمزية، وبات من السهل عدم التميز بين عمل معماري في الشرق وآخر ظهر في بقعة جغرافية مغايرة.
في هذه الورقة هناك محاولة لتسليط الضوء على الرمز والرمزية وعلاقتهما بالعمل المعماري. الغرض من ذلك فهم هذه الأفكار وإبراز مدى أهميتها للعمارة بهدف الوصول إلى جملة من التوصيات التي يمكن استخدامها في إثراء الأعمال المعمارية، أملا في الرفع من مستوى البيئةالمعيشية وتأكيد هوية معمارية مميزة.
الطريقة التي اتبعت في البحث تتلخص في ثلاثة محاور:- المحور الأول استهدف مناقشة معنى الرمز والرمزية. المحور الثاني شمل انعكاس الرمزية على العمل المعماري،…

حول النقد المعماري

د. رمضان الطاهر أبوألقاسم استاذ قسم العمارة و التخطيط العمراني
“A judgment that something is beautiful does not result from evaluation, but from a deliberation and inner reasoning that stem from our soul; this manifest itself in the fact that there is no one who could look at thing which are ugly and poorly constructed without feeling unpleasantness and repulsion.” (Alberti, L., B., Book IX, 5,337)
النقد المعماري/ النقد المعماري نشاط حيوي للمعماري من الصعب له الاستغناء عليه.يمكن تعريف النقد المعماري بأنه وسيلة للتعبير الذاتي حول البيئة المحيطة " ما يجب أن تكون عليه العمارة". هذا التعبير يمكن أن يتحقق بتقديم نظرية صالحة للتصميم المعماري أو اقتراح مجموعة أسس"لتقييم" قيمة عمل معماري.النقد يعتمد على قدرةالناقد على التمييز و الطريقة التي يستخدمها في النقدالنقد يتأثر بالزمن والمكان والطريقة المستخدمة و الثقافة.النقد إشكالية نسبية وليست مطلقة في كثير من الأحيان. تاريخيا ارتبط النقد بما هو جميل أو قبيح. و جميل أو قبيح قد يكون نسبيا. كي يك…

الفن التشكيلي الشعبي بين الحداثة و الاصالة

د. عياد هاشم*

      تأتي الفنون الشعبية التشكيلية على قمة الماثورات الشعبية ممارسة وأصالة و تتمتع بطابع فني خاص يعكس حياة الناس و تتصف بالعراقة فهي ترديد لعادات و تقاليد متوارثة تعبر بوضوح و صدق عن ثقافة معينة تحدد معالم الشخصية الحضارية لكل مجتمع.
بدأ الاهتمام بالفنون الشعبية أوالمأثورات الشعبية كما يسميها الكثيرون في أواخر القرن التاسع عشر كمصطلح انجليزي استخدمه لاول مرة عالم الاثريات الانجليزي ( سيرجون وليام تومز ) ( 1803 – 1885م ) و ذلك في يوم 22 من شهر  أغسطس  من عام 1846م امتدادت للجهود العلمية التي سبقته في كل من انجلترا نفسها و المانيا و فنلندا و لقد ظهر هذا المصطلح ( فولك – لور ) بعد ذلك و هو بمعنى ( حكمة الشعب ومأثوراته ) و يطلق على كل موضوع من ابداعات الشعب المختلفة. وأصبح هذا الفن تعبيرا مباشرا بالصدق و يجمع في مادته خبرات ثقافية موروثة وتجربة حية معيشة بوسائل تعبير مختلفة.
في تراثنا العربي ظهرت مواد المأثورات الشعبية بشكل واضح في القرن الثامن و أهم يميزها قدرتها على الاستمرار في عملية الابتكار والإبداع في تتابع الاجيال، ويتحول الموروث الثقافي إلى مأثور ثقافي حي في تواصل أيضا…