التخطي إلى المحتوى الرئيسي

افتتاحية

استدعت حاجة المعماريين والتشكيليين والحرفيين في ليبيا إلى منبر إعلامي ملتزم بقضايا المجتمع يتم من خلاله تواصلهم اليومي مع شرائحه المختلفة، إلى إطلالة هذه الصفحات النقدية، لترسيخ عدة قيم قد يكون مفهومها غائبا عن بعضنا وقد تحمل معاني مختلفة عند البعض الآخر، ولكننا نتفق مع الكثيرين حولها. ولا بأس من تكرار طرحها بمقتضى الضرورة القصوى إلى إعادة التذكير بما نكون قد نسيناه أو تناسيناه في زحمة السعي وراء فضاء يأوينا بعد أن هجرنا ألفة بيت العائلة الحميمة، ونحن نتطلع إلى البدائل المستوردة وهي تغتال فينا كل يوم إحساسنا بكل ما هو أصيل وجميل.

قيمة أخرى تعيد طرحها هذه المدونة على مائدة الحوار بين أصحاب المهنة الواحدة تحديدا وبين أفراد المجتمع على وجه العموم، وهي احترام الرأي الآخر والتفاعل معه على أساس أنه يهدف بالدرجة الأولى إلى الارتقاء بالعمل الإبداعي" المعماري والتشكيلي والحرفي" إلى مرحلة التفاعل مع هموم واحتياجات المجتمع والتعبير عن تطلعاته إلى حياة أكثر استقرارا وإنتاجية.

وأخيرا هي صفحات تهدف إلى تصحيح مفهوم العالمية في أذهان المبدعين المحليين، وذلك من خلال تسليط الضوء على حقيقة مرامي الدعاة إليها أو المنساقين وراءها. وكي لا تشكل العالمية هاجسنا الأول الذي يدفع بنا إلى أن نرمي باحترامنا لذواتنا خلف ظهورنا جريا وراء سراب اسمه تفوق الآخر.

حوار في بنيوية العمارة الليبية



إعادة تقييم فراغات البيت الليبي


المعمارية/ نادية رفعت
إذا أعدنا تقييم الفراغات المكونة للمسكن الليبي فماذا نضيف و ماذا نلغي و ما الذي نحافظ عليه ؟


المعمارية/ سمية
يمكننا أن نضيف حجرة أو جناح للضيوف يحتوي على الأقل على غرفة ودورة مياه. اعتقد أن الفراغات الموجودة في البيت الليبي مبالغ في مساحتها خصوصاً بعد أن تقلص عدد أفراد الأسرة الليبية. وهذا كله لا يحسب في التكلفة.

اتمنى من المواطن الليبي أن يعيد التفكير في المساحات الداخلية وخصوصاً فراغات النوم لأنها كبيرة جداً.

الباحث المعماري/ جمال اللافي  
سؤال وجيه م. نادية، ولكن الإجابة الجازمة عنه سنجدها عند المرأة الليبية.

ومن جهتي اتفق مع م. سمية بخصوص تقليص المساحات الزائدة وخصوصاً في المطبخ، كذلك توفير فراغ لنوم الضيوف مع الحمام والذي يجب التفكير في موقعه وشكله، فقد لا يكون بالضرورة حجرة مستقلة بالصورة المتعارف عليها، ولكن يمكن أن يكون سدة ضمن حجرة استقبال الضيوف الرجال.

كما اتمنى التخلص من حجرة الضيوف النساء، فهي عبء على مساحة الأرض وتكلفة المبنى ويمكن إلحاقها بحجرة المعيشة مع توفير سدة لنوم الضيوف من النساء بطريقة جمالية تثري الفراغ.

كذلك أرجو إعادة الاعتبار للفناء بأي صورة من الصور، لأنه المساحة أو الفضاء الرحب الذي يجد الأطفال فيه مكاناً للعب والعائلة فسحة للترويح والسمر في الأمسيات الصيفية.

بعض المستثمرين ممن اتعامل معهم، يفرضون معطيات وفراغات ومساحات من واقع نظرة المرأة الليبية للمباني التي ينفذونها، وهم يرونها المتحكم في عملية الرفض أو القبول في عملية البيع بناءً على رضاها عن المبنى من عدمه. واليوم بدأ بعضهم يفكر في تنفيذ مساكن صغيرة الحجم ولا تكلف كثيراً، لتحقيق الطلب المتزايد من قبل الطبقة المتوسطة.

وتبقى مشكلة ماذا يبقى في هذا البيت من فراغات وماذا يذهب. وهنا نعود للسؤال المطروح والإجابات المقترحة من قبل المشاركين والمشاركات.

المعمارية/ آمال الإزرملي
لتحقيق تصميم ناجح من وجهة نظري للبيت الليبي بشكل عصري وبتخطيط مدروس يساهم في تطوير الاسرة الليبية وثقافتها، يمكن أن نطبق ذلك من خلال:
·        إيجاد فراغات لممارسة الهوايات المتنوعة للأطفال مثل القراءة والأشغال اليدوية.
·        تحديد فراغ للأم للقيام بحرفة منزلية حسب رغبتها أو مهنتها إذا كانت من أصحاب المهن أو الحرف لتكون مثالاً جيداً لأبنائها في عدم إضاعة الوقت في سفاسف الأمور.  
·        تحديد ركن مناسب للصلاة وقراءة القرآن، يشجع الأهل على القيام بواجباتهم الدينية وينمي في الاطفال العادات الدينية السليمة.
·        إدراج الفناء الداخلي في التصميم وإضافة النباتات المتنوعة يضيف لأفراد الاسرة ثقافة زراعية، كما أنه يهذب النفوس ويعطي رونقاً وجمالاً وهدوءً للبيت. وهو ما نحن في أشد الحاجة إليه للوصول إلى أسرة ليبية مثقفة متعلمة، تكون لبنة لمجتمع متقدم.

والقائمة تطول وتحتاج منا الى دراسة وتحليل، فكثير منا وجد نفسه منذ الصغر يقرأ لأدباء عالميين وكتب مشهورة ويحفظ المعلقات، لأنه كان هناك في البيت مكتبة، أو لأنه وجد أباه أو إخوته يقرأون الكتب فقلدهم .

المعمارية/ عزة الشحاتي
كلام منطقي م. آمال، بالإضافة إلى ذلك أرى ضرورة الابتعاد عن التوسع المبالغ فيه وتعدد المناسيب وكثرة السلالم، لأن الأسرة مهما زاد حجمها في سنوات معينة فالتجربة تقول أن الأطفال يكبرون ويستقلون بحياتهم ويبقى الأبوان وحدهما، كما أن استقلال كل طفل بحجرته يمنع تواصل الأسرة وتقارب الأشقاء.

الباحث المعماري/ جمال اللافي 
م. عزة الشحاتي أقدر لك هذه الإضافة المميزة لهذا الموضوع، الذي اتفق فيه مع كل ما أشارت إليه م. آمال من فراغات أراها أيضا ضرورية لإضفاء الحياة على بيوتنا المعاصرة. وجميل جداً إشارتك إلى أهمية أن يجتمع الأبناء في حجرة واحدة للأولاد وأخرى للبنات، لما في ذلك من تعزيز للروابط بين الأشقاء.

ربما تكون هذه المقترحات قد تمّ تطبيقها في السابق في بعض البيوت ولكنها تبقى حالات فردية ناتجة عن طلب من زبائن لهم رؤية خاصة ولم تعمم بحيث تصبح ظاهرة مميزة للبيوت الليبية المعاصرة.

على كل حال، تحميساً لمزيد من المشاركات سأضيف هذه المعلومة، اليوم وأثناء متابعتي تنفيذ أحد المساكن، لأحد المستثمرين الذين اتعامل معهم، وهو يتعامل كثيراً مع سوق العقارات، أخبرني أنه مقدم على شراء قطعة أرض عرضها يتراوح بين 19- 20 متر وعمقها 22 متر، ويريد تقسيمها إلى قطعتين لبناء مسكنين من دورين عليها. فأخبرته أنه ليس هناك مشكلة بشرط أن نتخلص من أحدى حجرتي الاستقبال. فردّ بحماسة، أن حجرة استقبال النساء لم تعد مرغوبة بدرجة كبيرة، وأنه بالإمكان دمجها مع حجرة المعيشة. فقلت له، هل أنت متأكد من ذلك. فكان رده بكل تأكيد وبلا أدنى شك.

وما يجب أن نعلمه، أن المستثمرين لا يخاطرون بأموالهم في بناء مسكن يفتقر لأي فراغ قد يكون سببا في ضياع قيمة البيت وتقليل فرص بيعه بأسرع وقت ممكن وبالسعر الذي يطمحون إليه.

فهل يعني هذا أن الأسرة الليبية بدأت تتخلى فعلا عن إحدى فراغات البيت الزائدة، وهي حجرة استقبال النساء ودمجها مع فراغ المعيشة؟

المعمارية/ نادية رفعت
مجتمعنا يتسم بالتقليد في كثير من الأحيان. هي كالموضة، حيث نجد قلة هم من يجرؤون على الجديد- و قد تكون هذه الجرأة سلباً أو إيجاباً- ونجد من يتًبعهم على الفور فيصبح ابتكارهم في كل بيت. وهذا عامل آخر هام من عوامل تطور البيت الليبي فعلينا أن نحلل المشكلة حتى نجد لها الحل.

الباحث المعماري/ جمال اللافي  
صدقت م. نادية، فمجتمعنا يتسم بالتقليد، وهنا يأتي دور التوعية المعمارية ووضع النماذج الإيجابية على أرض الواقع التي يحتذى بها من قبل المجتمع، حتى نصل في النهاية إلى خلق بيئة صالحة من جميع الجوانب.

والمشكلة في رأيي التي تؤدي بالمجتمع إلى امتهان التقليد السلبي ويفتقر للوعي بما يصلح وما لا يصلح يعود سببها إلى:
السبب الأول/ الدولة والمعماري الذي يمثل الدولة من خلال وجوده على هرم مؤسساتها كالتخطيط والمرافق والاسكان. فهذا المسؤول، يفتقر لروح المبادرة وروح الدراسة والبحث الجاد وإعادة التقييم للمشاريع المنجزة أو القوانين المفروضة، فهو لا يتابع انعكاسات المشاكل الناجمة عن سوء التخطيط أو سوء التصميم. وإذا وصلته المعلومة، فلا يكلف نفسه عناء البحث في النتائج. ويصر على تكرار الأخطاء وإعادة اجترارها في كل مشروع جديد يصمم أو ينفّذ.

والسبب الثاني/ الجامعة وتحديدا قسم العمارة، فالمنهج الذي يدرس لا يرتبط بالواقع لا من قريب ولا من بعيد، ولا يشجع على عرض المشاكل وطرح الحلول. وهنا اسمحي لي أن استثني من ذلك جهود الدكتور مصطفى المزوغي الفردية والتي لا تلقى صداها لا في القسم ولا في الجهات ذات العلاقة. كما لا ننسى جهود الأستاذ أحمد إمبيص وهي فردية أيضا. وليسمح لي أيضا أن ألومه وألوم معه الدكتور مصطفى، فقد بدأ معاً كثنائي متناغم بقوة ثم حدث انفصال، الخاسر الأكبر فيه كان التعليم المعماري في ليبيا وما بعده من ممارسات على أرض الواقع. ولا أعتقد من وجهة نظري أن البدائل كانت موفقة، مع احترامي لجهود جميع الأساتذة الأفاضل.

والسبب الثالث والأخير/ في رأيي، المعماري نفسه (في القطاع الخاص) من خلال ممارسته اليومية لمهمة التصميم وفي بعض الأحيان متابعة الإشراف. وهنا أريد التوقف، لأن الحديث عن وضع المكاتب المعمارية في ليبيا لا يسر الخاطر.
         فالهمّّ الأول لها هو الكسب المادي بأيسر السبل.
         وتكرار نموذج ولو أثبت فشله.
         والعمل الفردي رغم أن هذه المكاتب تؤسسها مجموعة.
         وغياب روح البحث والاستقصاء والمراجعة والاطلاع العميق على تجارب الدول الأخرى ومحاولة الاستفادة منها بالصورة الصحيحة وليس تقليد أشكال لواجهات غريبة أو لا تتماشى في معالجاتها مع البيئة بكل مؤثراتها.

وفي النهاية نلاحظ أن الثلاثة أسباب مرتبطة ببعضها البعض وتعود كلها إلى شخص المعماري، الذي لا يتحمل مسؤولية التوعية ولا طرح النماذج المثلى ولا تقييم الواقع ولا معالجة المشكلات.

أستاذ معماري/ أحمد إمبيص
لا أعتقد أن نساءنا يحببن أن يطّلع الغريب على حجرة المعيشة التي تعمها الفوضى طول اليوم. فلنقل أنه فراغ ضروري يتم تغييره من المالك حسب حاجته لأنه حسب علمي ليس هناك ليبي يدخل بيتاً جديداً دون أن يغيّر في فراغاته. وإذا كان البيت مسكوناً سابقاً فيتم تجديد الحمامات.

إن لم تكن فراغات البيت متحوّله عبر الزمن، يكون البيت كياناً هندسياً ميتاً، بلا روح، لأن الحياة متحركة ومتحولة. لذلك الفراغ القابل للتحول يدخل على أهل البيت الفرح والبهجة وتحقيق الذات.

المعمارية/ آمال الإزرملي
إحدى الحلول في تحديد الفراغات أو إعادة تسمية الفراغات الوظيفية للبيت الليبي المعاصر هي ازدواجية الوظيفة لفراغات معينة فأحياناً لا نستطيع بميزانية محدودة بناء جميع الفراغات التي نحتاجها أو نتمناها. ومثال على ذلك حجرة الضيوف ممكن أن تكون للرجال أو النساء فقط مع قليل من تنظيم المواعيد من سيدة البيت وإعادة اكتشاف آداب الزيارة والاستئذان التي نص عليها ديننا.

كذلك ازدواجية الوظيفة، حيث يمكن تأكيدها من خلال التصميم الداخلي المبتكر والمساحات الموظفة توظيفاً جيداً في خدمة مستعمل المكان. ومثال ذلك الأثاث الذي يحتمل وظيفتين أو أكثر، مثل اعتماد تصميم كنبة جلوس في أسفلها صندوق تخزين، دولاب ملابس هو نفسه حائط فاصل، استغلال المساحات تحت السلالم، استغلال الفناء الداخلي كغرفة جلوس، تحديد ركن لطاولة الأكل في المطبخ وكثير من الافكار المشابهة.

أستاذ معماري/ أحمد إمبيص
نحن اليوم في أشد الحاجة لتفعيل بعض الفراغات الميّتة في بيوتنا وخلق فراغات تلبي ما تعكسه شخصياتنا الوظيفية وتخصصاتنا وما نمارسه من هويات وعمل يكفل لنا حياتنا ومعاشنا.

محتاجون لأن نقرر إما أن يكون البيت امتداداً لعملنا وتخصصنا أو يكون مكاناً للراحة وشؤون العائلة فقط ولا نصممه لغرض ثم نحمّله ما نضيّق به علي أهل البيت من وظائف لم تكن في الحسبان عند تنفيذ فراغاته. الكمبيوتر واللاب توب بدأ يحتل مكانه في البيت مثلما احتلت طاولت الرسم و التلفزيون والراديو مكانه من قبل.

أنا مثلاً كنت أتمنى مكاناً في بيتي استقبل فيه طلبتي في نهاية كل فصل دراسي واستوديو مفتوح لممارسة هوياتي، ولكن ليس كل ما يتمنى المرءُ يدركهُ. هذا أراه مهماً ومكملاً للعملية التعليمية ويخلق روابط متينة بين المعلم وطلبته، ولنا في معلمنا الأستاذ المرحوم علي قانه الأسوة الحسنة بعد رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام، فقد فتح لنا قلبه وبيته وما يقوله أو ينصح به نراه متجسداً في بيته ومنعكساً فيه.

كما أحب أن تكون لي جلسة في المطبخ وطاولة أكل صغيرة، أتناول عليها بعض الوجبات في بعض الأيام في "زرقة الشمس". أعشق البيت المضي طبيعياً، أحب المكان المظلم عند النوم وأن استيقظ على خيوط الشمس وهي تتسلل الي مكان نومي. هذه الفراغات تجعلك حيّاً تعيش الحياة لحظة بلحظة. هناك أماكن في بيوتنا تشرق فيها الشمس. وأنا اعتقد أنها من متع الدنيا. حتى أهل الكهف لم يحرمهم الله منها. والبيت الذي لا تدخله الشمس يشبه القبر وتملؤه الرطوبة في الأماكن والأجساد. (مقطٌن)، لا اعتبره بيتاً.

يقولون يا جمال ويا ناديه والحديث للجميع (الوسع في القلوب) والحوش الأصفر بالمدينة القديمة خير دليل ولهُ قصة أخرى، قد تحكى في مناسبة أخرى.

الباحث المعماري/ جمال اللافي  
هناك اتفاق بين م. نادية وم. آمال وبيني بخصوص عدم ضرورة وجود حجرتي استقبال والاكتفاء بواحدة. حيث أن صاحبة أو صاحب البيت قادران على تنسيق مواعيد زيارات الضيوف بحيث لا تتضارب. أما الاستاذ أحمد فيصرّ على أهمية وجود حجرة ضيافة النساء، وأن الاستغناء عنها وتعويضها باستقبال النساء في حجرة المعيشة أمر يراه غير مقبول.

بالنسبة لي سأنحاز عن قناعة لرأي الأختين الفاضلتين لأني أعتبرهما نموذجاً يعتد برأيه كعنصر نسائي ويقاس بهما في التعبير عن رأي غالبية نسائنا الليبيات، وأضيف عليهما رأي المستثمر وتاجر العقارات الذي تحدثت عنه في مشاركتي السابقة، الذي يفيد بأن السوق الليبي لم يعد يشترط وجود حجرة النساء ضمن فراغات البيت.

وهذا ما يجعلنا نعتبر حجرة استقبال النساء من الفراغات الميتة ونتفق بذلك مع الأستاذ أحمد في إعادة توظيفها كفراغ لنشاط أو هوايات رب العائلة أو ربة البيت وربما يكون مكان عمل ومصدر رزق (ولي تجربة شخصية موفقة في مسألة توفير مكتب خاص ملحق ببيت العائلة لممارسة عملي المهني واستقبال الاصدقاء واجتماع العائلة)، وكلها في اعتقادي أشياء مهمة وضرورية، أكثر من وجود حجرة لاستقبال النساء.

ويمكننا بالمقابل توظيف عناصر التأثيث كما أشار من سبقني بالطرح إلى ذلك أيضاً وذلك لتحقيق الاستغلال الأمثل للفراغات وخصوصاً فراغ المعيشة بالبيت ويمكن إثراؤه بالكثير من عناصر التأثيث المرنة والثابتة، كذلك المطبخ (الطبخ/ غسل الملابس/ كي الملابس/ مخزن/ جلسة افطار صباحي. واسمحوا لي هنا أن أشير إلى المعالجات اللطيفة والعملية والممتعة للمطبخ بمنزل المعماريين محمد الجمل وسامية عمورة، رغم صغر حجمه. وطبعا لا نختلف جميعنا على أهمية توفير الإضاءة والتهوية الطبيعية، وهنا تظهر أهمية الفناء وفائدته التي تطرقت إليها المشاركات السابقة.

وليتنا هنا ندعم أفكارنا بأمثلة واقعية بالصورة من واقع تجاربنا الشخصية، حتى تكون الفائدة أكبر.

المعمارية/ آمال الإزرملي
تتمتع ليبيا بمناخ معتدل دافئ يجب عدم تجاهله عند التصميم فاقتران المطبخ والمعيشة بالفناء الداخلي يشكل فراغ ذهبي للمعيشة وإعطاء مساحة كافية للعائلة للحركة والعيش داخل أجواء صحية سليمة.

الاستفادة من ضوء الشمس للتدفئة وأعمال التجفيف المتنوعة وأعمال المطبخ والاهتمام بالنباتات المنزلية ولعب الاطفال، بل استقبال الضيوف أيضاً. من يرفض دعوة للجلوس تحت فروع الياسمين الفوّاح أو أمام زهور شجرة موز فارعة الطول.

قمنا جميعنا باستيراد مظاهر أوروبية لامعة وأفكار جاءت نتيجة صراعهم مع طقس بارد ثلجي خرجوا فيه بحلول مواتية لهم راعوا فيها متطلبات مجتمعاتهم وأجوائهم الباردة. والمجتمع الليبي في السابق خرج أيضا بحلول تتناسب وتقاليده ومناخه. ولكنه توقف في حدود المدينة القديمة ولم يتطور أكثر لأسباب معروفة.

أستاذ معماري/ أحمد إمبيص
سر الفراغ الجيد الإضاءة الطبيعية، إشاعة الشمس تعني إشاعة الفرح داخل الفراغ خاصة من الشروق حتى الساعة 11:00 ومن الساعة الخامسة مساءً حتي الغروب.

إلي كل من يهتم بضوء الشمس، أحسن الفصول هو الآن فنحن في فصل الربيع وهو مناسبا للتصوير أو للجلوس للإفطار الصباحي.

الربيع، ليت الناس لا يمر عليهم هذا الفصل كما يمر عليهم فصل الشتاء ويستمرون في مرحلة البيات الشتوي، حتى يحل عليهم فصل الصيف. على كل معماري أن يحمل عدسته ويصور المباني، الطبيعة، أطفاله في الطبيعية، يقتنص بقع الضوء في بيته، ويشاركنا عبر هذه الصفحة. أتمنى لكم الاستمتاع بربيع قادم، " وادي الربيع عاد من ثاني"، كما يقول فريد الأطرش.

الباحث المعماري/ جمال اللافي  
صدقت يا أستاذ أحمد، ليس هناك أجمل من الإضاءة الطبيعية، والأولون قالوا البيت الذي تدخله الشمس، لا يدخله الطبيب. كما أن مقترحك بدعوة المعماريين لاقتناص فصل الربيع لتصوير بقع الضوء في بيوتهم والطبيعة ومرح الطفولة فكرة جميلة.

المعماري/ عبد المنعم السوكني
في العادة تصمم الحجرتين (الاستقبال والنساء) كفراغات شاسعة ولكن يمكننا التوفيق في التالي، تصميم حجرة كاستقبال تكون ذات مساحة تسع عددا لا بأس به من الضيوف وبفخامة إذا جاز التعبير وتصمم حجرة أخرى صغيرة نسبياً للزيارة السريعة وتكون احتياطية في حالة كانت الزيارة مختلطة ويستلزم عندها يتم الفصل بين النساء والرجال فالحجرتان أراهما ضرورتين.

وفي حالة كانت الأرض غير كافية فللضرورة أحكام ويتم الاستغناء على حجرة .

الباحث المعماري/ جمال اللافي 
م. عبد المنعم السوكني له إضافة متميزة لبيوتنا قام بتطبيقها على أحد البيوت التي صممها بالمدينة القديمة وهي الإضاءة العلوية لوسط الحوش(الفنار). ومنه أخدت هذه المعالجة، وهو كان يحرص على تأكيدها كعنصر إضاءة يعوض الاستغناء عن الفناء المفتوح، وهو يراه كمعالجة بيئية للحماية من الأمطار في الشتاء والعواصف الرملية (رياح القبلي) في الصيف.

وقد قمت بتطبيقها أيضا في بيت أخي ومجموعة من البيوت الأخرى. وقد أعجب م. خالد عجاج بهذه الفكرة عندما رآها في بيت أخي وقام أيضا بتطبيقها في أحد البيوت التي صممها. هذه الإضاءة العلوية لاقت استحسان كل من زار هذه البيوت.

المعمارية/ نادية رفعت
نعم، لقد زرنا هذه التجربة منذ زمن، على ما أذكر في باب بحر؟ كانت جداً رائعة، ليته يتكرم بعرضها في الصفحة .

المعماري/ عبد المنعم السوكني
فعلا هو عقار في باب البحر وسأعرضه في أقرب فرصة مثلما وعدت جمال. إذا كان هو المبنى الذي قصدته م نادية. مالك العقار هو السيد خليل الميلادي. وهو شخص يعشق المدينة القديمة.

المعماري/ طاهر عمر
البيت الليبي مر بفترات تاريخية عديدة كان تأثيرها واضحاً علي الفراغات الوظيفية الأساسية في البيت وكان لمواد البناء و تقنياتها تأثيرها أيضاً على مقاسات وأشكال الفراغات. هذا مع التأثيرات والعوامل البيئية والصناعية الأخرى. وبذلك فإن البيت الليبي التقليدي له فراغاته الأساسية المكونة له والتي أتت نتيجة للمؤثرات الاجتماعية و الدينية والاقتصادية للبيئة الليبية والتي لا يمكن تغيرها و لكن يمكن تطويرها فقط و حسب المؤثرات الحديثة. وهو ما يجعل البيت الليبي له طابعه الخاص و عناصره الأساسية التي تختلف فقط في التوزيع والمقاس والمحتوى وللعامل الاقتصادي الدور الأكبر في هذا الشأن. وبذلك لا يمكن القول بأن نلغي أو نضيف لأن هذا يأتي نتيجة عوامل ومؤثرات و فترات زمنية لها تأثيراتها المختلف.

الباحث المعماري/ جمال اللافي  
مشاركة م. طاهر عمر أراها متميزة فهي وضعت علامة قف أمام الطرح المقدم من م. نادية رفعت ومشاركات من قبله والمتعلقة بعدم القول بإلغاء أو إضافة أي فراغ في البيت الليبي، لأن ذلك يأتي نتيجة عوامل وعلى فترات زمنية لها مؤثراتها المختلفة وليس بناءً على قرار نتخذه.

وهنا أحب أن أشير إلى أن الطرح أو المشاركات التي سبقته لم يعط فيها أصحابها لأنفسهم حق الإلغاء أو الإضافة ولكنه حوار يعيد تقييم ومناقشة البيت الليبي المعاصر من منظور علمي مبني على خبرات وممارسات وتجارب ميدانية وتحسس لمشاكل المجتمع من واقع المعايشة اليومية لهمومه وتطلعاته المرتبطة بالسكن.

ويمكن م. طاهر مراجعة ما تمّ طرحه، فالزميلات هنّ في أول الأمر نساء ليبيات ويعرفن ما تعانيه الأسرة الليبية وما يدور في اجتماعات وملتقيات النساء في المناسبات والزيارات الاجتماعية وبالنسبة لي فقد استشهدت بأحد المستثمرين العاملين في مجال بيع العقارات، وهو رأي ناتج عن تعاملات يومية مع طلبات المواطنين على النماذج المتوفرة في سوق العقارات الليبي.

وأخيراً، في اعتقادي أن المعماري هو الأحق بمناقشة مثل هذه الأمور واتخاذ القرارات بشأنها، لأنه المخول علميا ومهنيا بذلك وهو مسؤول عن أي منتج معماري بسلبياته وإيجابياته، وهو ما يفترض أنه لا ينطلق من فراغ في اتخاذه لقراراته أو خطواته التصميمية.

كما أن العوامل والفترات الزمنية ومؤثراتها داخلة وبقوة، وهذا وقت مناقشتها لأنها تأخرت أكثر مما يجب.

المعمارية/ نادية رفعت
بالفعل المعماري له رسالة قبل أن يكون له أهداف ذاتية، فعليه يقع العبء في توعية المواطنين البسطاء الذين إذا أقنعتهم بالحجة سيقتنعون، ومن حديث م. جمال تطرق إلى الأمثلة التي نفذها و أعجبت آخرون فقلدوها .

وفي بعض التصاميم الحديثة نجد أجنحة وجلسات وحمامات في كل غرفة، ومن سلبيات كبر المساحات أنها تفرًق العائلة، فينطوي كل فرد في ركنه المخصص له طوال اليوم. أما الفراغات المحكمة فهي حميمة وتجمع كل أفراد العائلة بمكان واحد، كما أنّ الفراغات يجب أن تكون ديناميكية قابلة للتغيير وفق الاحتياجات ونمو أفراد العائلة. وهكذا يكون المسكن كالكائن الحي.

الباحث المعماري/ جمال اللافي 
في بيته اقترح أخي أن تضم حجرة بناته حمّاماً وجلسة لاستقبال صاحباتهن، وبرر ذلك أن الفتاة لا تخرج كثيرا مثل الولد، لهذا يريد أن يعوضهن بهذه الميزة في حجرتهن. ولا أخفيكم أمراً حين اقول، أنني أعجبت كثيرا بهذه الإضافة وكنت أسعى لتعميمها، لولا أنني لم أجد من يتبناها بين زبائني. وهذه فرصة لإعادة تقييم هذا الفراغ.

المعمارية/ بسمة علي سنوقة
أضيف، مكان خاص بالصلاة و لو بشكل محراب صغير أو خلوة صغير، فراغ للقراءة أو للعب و ممارسة الهوايات، أضيف موقد إلى غرفة المعيشة ولو أنها فكرة غربية. أحافظ على الفناء أو الحديقة الخلفية الخاصة، خصوصية منطقة النوم، خصوصية منطقة الضيوف.

المعمارية/ آمال الإزرملي
لعل من المفيد عرض تجربتي لأني أعيش في بيت به فناء وأيضا سوف أقوم بعرض اسكتش لخريطة البيت الأصلية واسكتش آخر للتعديلات التي أدخلتها وهي إلى حد الآن ناجحة ولكن اعطوني وقتاً.

بالنسبة للفناء داخل البيت مناخه لا يشابه الطقس الخارجي فمعظم الوقت أجواؤه جيدة، دافئ في الشتاء وبارد في الصيف، تتحرك فيه الشمس بحركة ثابتة تجعل من السهل تحديد مكان الجلوس وموضع النباتات والحركة مع حركة هواء خفيفة مميزة .

المعمارية/ نادية رفعت
أيضاً الفراغات الخدمية الخاصة بالمرأة، منطقة الغسيل والمنشر، منطقة التخزين، فراغات خارجية و نصف خارجية خدمية ملحقة بالمطبخ.

الباحث المعماري/ جمال اللافي  
أريد التركز على نقطة مهمة، الأستاذ أحمد تحدث عن فراغات يتمناها أن تكون في بيته، والمهندسة نادية أضافت جملة مهمة وهي(الفراغات الخدمية الخاصة بالمرأة) ثم حددتها. وقبلها تحدثت المهندسة آمال ومن بعد م. عزة و م. بسمة عن فراغات مهمة.

وهنا أريد التوقف عند هذه النقطة، ماذا تريد المرأة الليبية فعلا من فراغات ضرورية في بيتها، وماذا يريد الرجل من فراغات يراها ضرورية في بيته، ثم نتحدث عما أشارت إليه أيضا م. آمال، ما هي الفراغات التي نعتقد أنها ضرورية للأبناء.

المعمارية/ بسمة علي سنوقة
ألغي صغر النوافذ، الصغر في حجم فراغات المطابخ و دورة المياه. بالإضافة إلى ما أسلفت أرى أن السطح أيضاً من العناصر المهمة التي ينبغي إثراؤه بحديقة علوية على أقل تقدير.

الباحث المعماري/ جمال اللافي  
أحسنت مهندسة بسمة، السطح مهم وكثيراً ما يتم إهماله.

المعمارية/ بسمة علي سنوقة
لأنه محرابي الحالي عندما تضيق بي الحضيرة، فبيتنا بلا شرفات.

الباحث المعماري/ جمال اللافي 
عدم وجود شرفات في بيتكم يعتبر ميزة وليس عيباً م. بسمة، فهي مساحة لا تستعمل، أو لنقل أننا لم نحسن معالجتها حتى يمكننا استغلالها الاستغلال الأمثل دون أن نتسبب في إزعاج الجيران أو الانزعاج منهم.

المعمارية/ آمال الإزرملي
بالنسبة للسطح يجب أن لا يفصل عند التصميم عن البيت ولا يهمل باعتباره مساحة مهمة ويجب تصميمه كشرفة أو حديقة بشرط:
         سهولة الوصول اليه من المعيشة.
         تصميم السلالم بطريقة مريحة.
         وجود مرافق بسيطة به.
         علو جدرانه بارتفاع معقول.

المصممة/ منى الشامس
حسب رأيي الشخصي، بالنسبة لتوزيع الفراغات في البيت الليبي. وما المهم وما هي الفراغات التي يمكن الاستغناء عنها وما يمكن أن نضيفه قد يكون هناك قواسم لا يمكننا الاختلاف عليها بشكل متفاوت إلاّ أنني وقبل ذلك أرى أن البيت الليبي وفي السنوات الأخيرة أصبح يشتغل على مبدأ واحد فقط وهو المساحة بغض النظر عن المسميات للفراغات وبغض النظر عن هل المساحة في حدود أدني من المنفّذ ستؤدي الغرض أو الوظيفة كما نأمل أم لا؟

دخلت بيوت لم أشعر فيها للحظة أنني في بيت يمكن أن يشعرني بالاستقرار، بالأمان، بالدفء، بالشمس، بالخضرة وبأشياء أخرى كثيرة، كانت موجودة في بيوتنا التي أصبحت اليوم مجرد مساحات شاسعة جرداء وكأننا في صالة أفراح. وكأن البيت لدينا أصبح ساحات للتباهي بالمساحات الشاسعة وبالفراغات اللامتناهية. لا أعرف هل أنا مخطئة في تصوري هذا عن المسكن أنه سكن ؟

الباحث المعماري/ جمال اللافي 
إضافة إلى ما تفضلت به م. منى من طرح قيّم، فهذا يؤكد على أننا جميعنا نسعى إلى الوصول إلى بيت ليبي معاصر تتوفر فيه جميع المرافق والفراغات التي يتمناها جميع أفراد الأسرة بمختلف أعمارهم ويحتاجونها، كي تتحقق السكينة والسكن في هذا البيت.

ومن خلال تجميع هذه المقترحات وتحديد مساحاتها المثلى، يمكن لمن يريد أن يباشر بتصميم بيت نموذجي على أرض وهمية ومن خلاله نستطيع الخروج بالمساحة المثالية التي تحتاجها الأسرة الليبية كي تستطيع توفير كل هذه الفراغات والمرافق الخدمية والأنشطة في بيتها. ثم نرى هل سيتم ذلك على مستوى فيلا أرضية أو من دورين أو من بدروم ودورين.

المعمارية/ بسمة علي سنوقة
أرى أن التقييم لابد أن يبدأ بدايةً من إعادة تقييم مساحة أرض البناء. ففيلا حوش فكيني ومساحاتها وجمالياتها وشرفاتها المحمية بخصوصية القطعة وعزلتها بسبب المساحة التي تشغلها لن يتطابق أبدا تقييمها إذا قارناها بمساحة البيت الذي أسكنه 165 متر مربع. فعلا بدون شرفات لأنه بالمنطقة التي أسكن بها وهي منطقة قرجي ستكون ضائعة ومزعجة إذا ما أخذنا بعين الاعتبار التلاصق والقرب ما بين الوحدات السكنية. أي أن بيت المزرعة وبيت المدينة فراغاتهما بالتأكيد ليست واحدة، لا حجما و لا كمّاً.

المعمارية/ آمال الإزرملي
ولكن الذي حدث ويحدث الآن أنّ التصاميم متشابهة جداً وكأنك تدخلي نفس البيت إذا كنت في بن عاشور أو عين زارة أو مصراتة أو في مزرعة في ترهونة، نفس الشكل.

ودائماً كنت أتساءل ما الذي يمنع سكان المزارع من تزيين منازلهم أو حياشهم بالنباتات ومحابس الغرس مع وجود كل العوامل من تربة جيدة وماء عذب وسماد وشمس ومناخ جيد نفس الشوارع نفس الواجهات في طرابلس في السواني في غريان لا توجد مميزات أو علامات أو ظواهر تعطي انطباع انك في مكان معين بالذات .

المعمارية/ بسمة علي سنوقة
هنا سنبحث عن الهوية.

الباحث المعماري/ جمال اللافي  
إن التقليد والرغبة في التشبه بمباني طرابلس، هذا ما حول أريافنا إلى مسوخ. وليتهم اتقنوا التقليد واحسنوا الاختيار.

المعمارية/ آمال الإزرملي
تحقيق الهوية المعمارية، عملية تحتاج إلى وقت، وتقتضي مناهج تعليمية مجددة ومتطورة. في رأيي يجب أن يعطى معلمي المدارس مرونة في الإضافة إلى المنهج الدراسي المحدد من الوزارة مثلاً، يجب أن يتعلم تلاميذ المدارس بالخمس الفخر بأنهم يتعلمون في ظلال إحدى أهم المدن الأثرية في العالم. ويجب أن يتضمن منهجهم تاريخ لبدة وما يقتضي ذلك من المحافظة على الآثار وغيرها.

الباحث المعماري/ جمال اللافي  
مقترح جميل، يذكرني بكتاب اطلعت عليه عند المهندس عبد المنعم السوكني يحكي عن المدارس التجريبية في أمريكيا وهي جميعاً معترف بها من وزارة التعليم هناك، تسمح لكل مدرسة بتطبيق منهج وأسلوب مختلف في التدريس. ويتم امتحان طلبة كل مدرسة وفق المنهج الذي تدرسه. وأعتقد أن هذه التجربة قابلة للتطبيق في ليبيا لو توفرت المصداقية والأمانة العلمية. وحصيلتها ستكون عظيمة من جميع الجوانب.

المعمارية/ نادية رفعت
ربما إذا وفقنا الله و خرجنا بنتيجة نستعرضها في ورشة عمل.

الباحث المعماري/ جمال اللافي 
وهذه فكرة أخرى قابلة للتطبيق من المهندسة نادية، يمكن تحقيقها عندما تثبت جدية هذا الحوار ونصل فيه إلى نتائج ملموسة.

المعمارية/ آمال الإزرملي
ورشة عمل فكرة جيدة نادية بشرط أن تكون العناوين محددة.

الباحث المعماري/ جمال اللافي 
نعم تحديد العناوين مهم جداً، وأعتقد أننا هنا التقينا في رحاب البيت الليبي المعاصر، وجميع محاور ورشة العمل أعتقد أنها لن تخرج عن دائرته.

المعمارية/ بسمة علي سنوقة
جميل جداً.

المعمارية/ آمال الإزرملي
من الممكن أن يكون الهدف تحقيق قاعدة بيانات بشأن البيت الليبي يستطيع أي معماري استعمالها عند التصميم.

المعمارية/ بسمة علي سنوقة
تمام و جميل جداً.

الباحث المعماري/ جمال اللافي 
اتفق معك م. آمال، وإذا لم تكن هذه واحدة من نتائج هذا الحوار فهذا قد يعني أننا نسير في الطريق الخاطئ، وهذا ما لا نرجوه لحوارنا هذا.

المعمارية/ آمال الإزرملي
قاعدة البيانات ليس مجرد أرقام ومواصفات بل رسوم توضيحية واسكتشات يعني كراسة معمارية للبيت الليبي.

المعمارية/ بسمة علي سنوقة
ومن هذه البيانات نتمكن من إعادة تقييم الفراغات المكونة للبيت الليبي وهو عنوان وسؤال الموضوع المطروح.

الباحث المعماري/ جمال اللافي 
وهذا ما اتفقنا عليه في مشاركتك التي طرحتها، أن نقدم رسومات توضيحية واسكتشات وأمثلة منفذة.

المعمارية/ نادية رفعت
ربما دراسة وتحليل مراحل تطور البيت الليبي وكيف وصلنا به إلى هنا ولفت النظر إلى المزايا والعيوب في كل المراحل مع الإشارة إلى علاقة الحياة الاجتماعية والاقتصادية وانعكاسها على مكونات البيت.

المعمارية/ بسمة علي سنوقة
فكرتك م. نادية تتطلب تجميع عدد من البيوت الليبية المختلفة الأماكن والبيئات المحلية والازمنة والأنماط...أليس كذلك؟

معمارية/ آمنة تنتوش
أعتقد أن الإعداد لورشة عمل فكرة جيدة لعرض الأفكار والنقاش والحوار الهادف.

الباحث المعماري/ جمال اللافي  
لو عدنا إلى الموضوع الأصلي وإلى طرح المهندسة نادية رفعت والمتعلق بإعادة تقييم الفراغات المكونة للبيت الليبي، والسؤال:
• ماذا نضيف؟
• وماذا نلغي؟
• وما الذي نحافظ عليه؟

ولكي نعرف ماذا نضيف، فعلينا أن نعرف ماذا نحتاج وما الذي استجد في حياتنا من أنشطة تتطلب توفير فراغات لاستيعابها في البيت الليبي.

ولكي نعرف ماذا نلغي، فعلينا أيضا التفكير على نفس المنوال، ما الذي تغير في حياتنا حتى تصبح لدينا أنشطة وعادات لم نعد نمارسها وبالتالي لم نعد نحتاج لفراغات تستوعبها.

وما الذي نبقي عليه، وهو الذي نراه ضرورياً ولا يمكن الاستغناء عنه، مهما تبدلت الأحوال وتغيرت الظروف. ومن هنا نبدأ في إعادة التذكير بما تمّ طرحه من قبل المشاركين.

لا يختلف اثنان على ضرورة توفير الفراغات التالية في أي بيت ليبي:
• حجرة نوم للوالدين.
• حجرة نوم للأولاد.
• حجرة نوم للبنات.
• فراغ للطبخ
• فراغ للمعيشة.
• حجرة استقبال الضيوف( رجال- نساء).

نأتي إلى الذي اختلفنا حوله وهو توفير حجرة لاستقبال الرجال وأخرى لاستقبال النساء. فبعضنا يرى ضرورة توفير حجرتين مستقلتين للضيوف. والبعض الآخر يرى الاكتفاء بواحدة فقط وتنظيم مواعيد الزيارات سيحل أي إشكالية في عملية الاستقبال.

نأتي إلى فراغ المطبخ والمعيشة، هناك من قام بالفعل بدمج هذين الفراغين في فراغ واحد، وقد ضربت لكم مثلا ببيت م. محمد الجمل ، م. سامية عمورة، كنموذج لمعالجة أراها مميزة على بساطتها.

وهنا أطرح سؤالي هذا هل يمكننا أن نقوم بتوفير حجرتين واحدة لاستقبال الرجال وأخرى لاستقبال النساء في مقابل دمج المعيشة والمطبخ بطريقة توفر كل أسباب الراحة لساكني البيت. وهذا يجرنا إلى طرح السؤال على المهندسة سامية عمورة صاحبة هذه التجربة، عن مزايا وعيوب دمج المعيشة والمطبخ في فراغ واحد.

ثم نأتي للفراغات التي يجب إضافتها إلى البيت الليبي: إعادة الاعتبار للفناء في البيت الليبي المعاصر، بغض النظر عن موقعه من فراغات البيت، إضافة فراغ لممارسة الأنشطة والهوايات لأفراد الأسرة ومكان للصلاة، فراغ لممارسة العمل أو الحرفة أو المهنة لرب وربة البيت. وهذا يعني أن موقعه سيكون بطريقة مستقلة عن باقي فراغات البيت، حتى نعطي خصوصية لأهل البيت وأيضا ممارسة هذا العمل وما يتطلبه من تعاملات مع الزبائن. حديقة لزراعة الزهور وربما أيضا بعض الخضروات ناهيك عن الأشجار المثمرة. مكتبة عائلية. وهناك طرح موازي وهو يتعلق باستثمار سطح البيت في توفير جلسات أو أنشطة ما. وأضيف إليها استثمار الدور تحت الأرضي لنفس الغاية.

هذه خلاصة حواراتنا ومقترحاتنا السابقة، أعيد ترتيبها حتى لا نبتعد كثيرا عن هدف الموضوع الذي طرح.

كما اتمنى على كل مشارك أن يساهم بعرض أمثلة من تصميمه أو من اختياراته لدعم هذا الحوار، بحيث يعطي المشارك نبذة عن التصميم والأفكار التي تم تحقيقها من خلال هذا التصميم، وأن يتم هنا نقد وإعادة تقييم للحلول المطروحة من قبل المشاركين في هذا الحوار.

المعمارية/ نادية رفعت
يظل هناك مجال - كما تفضل أستاذنا الفاضل أحمد إمبيص - خاص بهوية كل عائلة، يعكس شخصيات أفرادها و يقرئ زائر البيت هويتهم، من تشكيل الفراغات ومن اللوحات المعلقة على الجدران ومن ديكور البيت والمفروشات. أيضاً فراغات الضيوف والرجال والنساء والمعيشة.

أعتقد أنها تختلف من عائلة لأخرى فمثلاً، هناك من يكتفي بصالة واحدة للضيوف رجال أو نساء اعتقاداً منهم أنه عادة لا تكون الضيافة في ذات الوقت ولو حدثت مرة في العمر لا تستحق أن نرهن بيوتنا عليها، وغيرهم يتشبث بصالون الرجال المفصول تماماً عن البيت شاملاً مرافقه، والبعض يفضل المعيشة مفتوحة على المطبخ وهناك من يمانع لأن من في المطبخ هي الشغالة و ليست الأم وبشكل عام البعض يتباهى ويبالغ جداً في كبر المساحات وكما يقال بالليبي (زيد المية، زيد الدقيق). إذ أنّ هذه الفراغات الميتة تظل مقفولة ورهن بزيارات الضيوف وترصد لها ميزانيات فوق طاقاتنا.

علينا أن نتعلم كيف لا نبخل على أنفسنا باستعمال هذه الفراغات ودمجها ضمن مكونات البيت. علينا أن نتعلم كيف نستعمل الأواني التي نذخرها للضيوف، لأن أفراد أسرتنا يستحقونها وهم أولى بها.

حالياً البيت الليبي هو بيت الضيوف. أما أهل البيت فهم سكان الدرجة الثانية فكيف نحوره بأن تكون كل أسرة هي سيدة بيتها؟

الباحث المعماري/ جمال اللافي  
تكفيني هذه الجملة كي انطلق منها:" علينا أن نتعلم كيف لا نبخل على أنفسنا باستعمال هذه الفراغات ودمجها ضمن مكونات البيت. علينا أن نتعلم كيف نستعمل الأواني التي نذخرها للضيوف لأن أفراد أسرتنا يستحقونها وهم أولى بها".

تصميم البيت الليبي يحتاج لقرارات شجاعة كي نتخلص من الكثير من الفراغات والمساحات الزائدة، ويجب أن نحول عادة التقليد إلى عادة حميدة، بأن نضع الأصلح والأفضل ثم نترك لليبيين أن يقتدوا به. وهذه مسؤولية المعماريين.

واستعيد طرح الجملة التي ذكرها أخونا عمر الشاملي في موضوع آخر، وأعادت عرضها المهندسة نادية وهي أن" البيت الليبي اليوم هو بيت للضيوف وليس للعائلة"، والمطلوب أن نعزز وعي الأسرة الليبية بهذه الحقيقة وأن نصحح لها فهمها بأن البيت يجب أن يكون لها قبل أن يكون للضيف العابر.

ومثلما نحرص على إكرام وفادة ضيوف الرحمن، فأيضا لا يجب أن نهمل احتياجاتنا اليومية داخل بيوتنا وما تتطلبه من فراغات، وأن لا نكلف أنفسنا ما لا نطيق من المصاريف على فراغات ومساحات لا نستعملها أبدا أو نستعملها خلال فترات بعيدة وتظل مغلقة على أمل أن يتم استخدامها يوما ما.

المعمارية/ نادية رفعت
والمشكلة الأخرى فراغات وصالات المناسبات، فتقول ربة البيت (هذه المساحة نلقاها في المناسبات) وعندما يحين موعد المناسبة تؤجر أحدى الصالات، هذا سوء تقدير وعبث بالمال.

الباحث المعماري/ جمال اللافي  
نعم هذا يحصل كثيرا، ولهذا يجب أن نعيد التفكير بطريقة نقنع بها الزبائن، بحيث نبين لهم أن هناك فراغات قد يعتقدون أن لها فائدة ثم لا يتم استعمالها وتكون هذه الفراغات المهملة على حساب فراغات أخرى غير منظورة لهم ولكن مع الأيام سيشعرون بفقدها وعدم قدرتهم على تكييف فراغات أخرى لتوفيرها بالصورة المطلوبة.

أستاذ معماري/ أحمد إمبيص
أختي ناديه، أخي جمال، ولكل ًمن اسمه نصيب، لذلك بعودة الأسماء القديمة للفراغات تعود تبعاً لها الوظائف مثل المربوعة، الجنان، سواء كان داخلي أو خارج، العلي الذي أهملنا أمره وهو بيت تابع يحل كثيراً من مشاكل العائلة السكنية، لذلك عندما نقول مثلاً دار المنادير أو المربوعة تقفز أذهاننا إلى الفرش والكاتروات المعلقة ( إطارات الصور). ولا أحد يلومنا على طريقة الفرش ومحتوى الفراغ لأنه مشابه لما في بيته والاختلاف في الحالة المادية والاقتصادية ويظل الفارق الوحيد كمية الضوء المتدفق داخل الفراغ. لذلك حجرة النوم مكان محدود الاستعمال بينما المعيشة والاستقبال ووسط الحوش والجنان هذه فراغات دائمة الحركة والاستعمال.

الباحث المعماري/ جمال اللافي  
بارك الله فيك يا أستاذ أحمد، وعود محمود.

جميل جداً أن ندخل أيضا في مسميات فراغاتنا في البيت الليبي التقليدي وإعادة إسقاطها على مسميات فراغات البيت الليبي المعاصر، وقد أكون أحد الذين يحنون لهذه المسميات ويرونها جزءاً لا يتجزأ من هويتنا المحلية التي تعطي للشعب الليبي خصوصيته بين شعوب العالم وتخلق هذا الثراء وهذا التنوع في الحضارة الإنسانية برمتها.

فالهوية، مكوّن أساسي لثقافة أي شعب. وهي كل متكامل لا تنفصم عراه عن بعضها البعض، فنحن عندما نتكلم عن الهوية المعمارية فهذا يجرنا إلى هوية الملبس والمأكل والمصطلحات اللغوية والعادات والتقاليد والحرف الفنية والفنون الزخرفية وباقي الفنون الأخرى، إضافة إلى الآداب بفروعها المختلفة.

فهل نحن بصدد إعادة تأصيل فكرة توحد البيوت الليبية في مستعملاتها وعناصر تأثيثها، أم أن الخيارات باتت مفتوحة على كل الأفكار الواردة عبر الحدود ومن خلف المحيطات والبحار؟

وهذا يعود بنا إلى محور الموضوع الأصلي بتساؤلاته الثلاثة: ماذا نبقي؟- ماذا نترك؟- ماذا نضيف؟ وأزيد عليهم: ماذا نعدّل؟

ومن بعدها سيكون لنا خيارات أخرى حول الكتلة المعمارية للبيت الليبي وتفاصيلها الخارجية، وهي بطبيعة الحال ستحدد من حيث المبدأ بناءً على توزيع الفراغات داخل البيت.

وربما استشعر من بعيد أن المعماري الليبي يخشى من مسألة قولبته في إطار محدد وإغلاق منافذ الإبداع عليه، لو أننا قبلنا بفكرة الاتفاق على صياغة موحدة للبيت الليبي المعاصر. كما قد يراها البعض حالة انغلاق على الأفكار المستجدة في الساحة العالمية والتقوقع تحت سقف ضيق يجعلنا بمنأى عما يجري حولنا. وهذ ما أراه مبرراً لعدم وجود مشاركات عديدة في المحاور المطروحة.

معمارية/ سهام المنصوري
على مستوي التخطيط الحضري تلغى فكرة high-rise,  low-density (العمارات السكنية) وتتبنى فكرة low-rise , high-density (المجاورات السكنية الحضرية) أو النسيج الحضري المكتظ. علي مستوي التصميم المعماري للوحدة السكنية نضيف الفناء، التأكيد علي الحديقة، تقليص مساحات غرف النوم، أضيف فضاء له علاقه بالفناء والحديقة للأطفال لممارسة هواياتهم وأداء واجباتهم. قد يكون التجمع في غرفة المعيشة للاسترخاء ومشاهدة التلفاز فقط. نحافظ ونؤكد على فكرة الخصوصية وعزل الفضاء الخاص عن العام في التوزيع الفراغي للبيت الليبي.

ليبيا في مرحلة إعادة الإعمار لا سيما مدينة طرابلس، وتبني فكرة وطرحها على صانعي القرار سيترك أثراً ملحوظاً على البيئة الإسكانية بشكل ومقياس أكبر. ومساحة ليبيا شاسعة، ذات تعداد سكاني ليس بالكبير، وبالتالي ليس هناك مبرراً للتوسع الإسكاني العمودي (الابراج). التوسع الأفقي من خلال النمو الحضري للنسيج الإسكاني (مجاورات سكنية) هو البديل الافضل.

الباحث المعماري/ جمال اللافي  
اتفق معك م. سهام، على أننا في ليبيا يجب أن نعتمد في مشاريعنا على مستوى الدولة على التوسع الأفقي وليس الرأسي، إضافة إلى اعتماد نظام الكتل المتراصة للحماية البيئية والحفاظ على الرقعة الزراعية وتوفير جوانب الخصوصية لكل بيت واستثمار السطوح في تجميع مياه الأمطار في المواجن بدلاً من ضياعها هدراً في الشوارع.

المهندس/ عبد الله الموفق
لماذا لا يتم إعداد بحوث ودراسات تتناول فكرة تغيير نظام البناء في ليبيا بحيث تخدم قهر الطبيعة القاسية مثل البرد الشديد والحرارة والرياح ...إلخ. كما فعل أجدادنا، بحيث تعم الفكرة والفائدة.

مثل هذه الأفكار تصل فائدتها إلي الاقتصاد في استهلاك الكهرباء، لأن البيت المعد إعداداً هندسياً فنياً لا يحتاج إلي مكيفات 24 BTU وغيره. ويكفيه مكيف صغير جداً ويساعد علي عمل (التيرموستات) بشكل جيد وطبيعي.

مثلا إحاطة البيت من جميع الاتجاهات بممر خارجي مسقوف ذو تهوية جيدة. وضع كمية من الزلط (الشرشور) فوق سطح البيت حوالي 10 سم يخلق تهوية للسقف ويعمل بمثابة شعر الرأس لحماية الدماغ من الحرارة. وإلي غير ذلك من الأفكار. مثلا في غدامس الحرارة في فصل الصيف وخاصة شهر أغسطس تصل إلي 47 درجة مئوية أما داخل المدينة القديمة فتنخفض إلى حوالي من 15 - 18 درجة مأوية بدون أي وسيلة تبريد حديثة.

ولماذا لا نواصل أفكار أجدادنا؟

الباحث المعماري/ جمال اللافي  
هناك مساعي جادة، ولكنها فردية وتحتاج لدعم الدولة لها. ونحن نتأمل خيرا في القادم بإذن الله. كما أن هناك جهود لبعض الزملاء في استجلاب مصانع الطوب الرملي إلى ليبيا، وهي كانت قيد التنفيذ، قبل ثورة 17 فبراير والسؤال: إلى أين وصلت هذه الخطوة؟

عبد الله الموفق/
ربنا يقدر الخير.

أستاذ معماري/ أحمد إمبيص
هذا الموضوع لن ينتهي إلا بالاستفتاء وعرض السؤال على فئة كبيرة من سكان مناطق متعددة لحصر نوعية البيت والدخل ومساحة البيت، بيت الأب والجد والبيت الحالي. أنا مثلا بيتي لا يحتوي على مساحة خارجية أو چاراج أو صالون أو كونشيلو أو أشجار ولا حتى استطيع أن اقتني كلباً أو قطة ولا حتى فكرونه وأنا أتطلع إلى أن تكون لي امبراطورية أحكم فيها وأتحكم بها.
الإيطالي خُصص له هكتاراً أو نصف هكتار كحد أدنى لبناء بيت هنا على أرضنا والمقبور حدد لنا 500 متر مربع. أما الشريعة فلها أحكامها في تحديد مساحة مقامنا في الدنيا بعد موتنا، فقبرنا لا يتعدى المتر المربع.

من أسئلة الاستفتاء الذي من خلاله نصل لمعرفة ما طرحته م. نادية
         كم المساحة التي ترغب في بناء بيتك المستقبلي عليها؟
         أين تريد أن تقيم داخل المدينة أو خارج المدينة؟ وإذا كان خارج المدينة فأي من المناطق المحيطة بالمدينة؟
         هل محل سكنك هو محل ولادتك؟

تهمني الإجابة عن هاذين السؤالين الدالين على مدى ارتباط الإنسان بالمكان الذي قضى عمره به.

المعمارية/ نادية رفعت
أؤيدك الرأي أ. أحمد، بالإضافة إلى ذلك أرى ضرورة دراسة عينات من كل تصنيف، لأن استطلاع الرأي للعامة لا يكون بالدقة التي نعتمد عليها بالكامل في الدراسات وإنما نستخلص منه رغبتهم في تشكيل (قبر الحياة - كما يقال قديماً)، كلٌ حسب حلمه، أضف إلى ذلك المتحكم الأساسي وهو الناحية الاقتصادية :
         ما هو متوسط دخل الفرد في المنطقة ؟ وهل ذلك يقودنا إلى تصانيف أحياء معتمدة على الحالة الاقتصادية لسكانها؟

أستاذ معماري/ أحمد إمبيص
فلنضع صيغة الاستطلاع وماذا سنستفيد منه عند إفراغه والنتيجة التي ستفضي إليها هذه الاستطلاعات.

أذكر في نهاية السبعينيات طلبت من إحدى الطالبات إجراء استطلاع على محتويات البيت من مكملات وليس أثاث رئيسي فوجدت أن متوسط مساحة المرايا وصلت إلي اثني عشر متراً مربعاً وعدد الساعات أكثر من خمس ساعات بالبيت الواحد، مع العلم أن الليبي لا يهتم بالوقت والمساحة الكلية للبيت من 25 متر مربع إلى 3300 متر مربع. هذا لا يصدق ولكن هذه لغة الاستبيان لألف عائلة من سكان طرابلس. هناك نتائج تدخل في ما بعد الخيال كحجرة النوم 5 × 8 وحوش لصفر الذي يمكن بنائه داخل حجرة النوم سالفة الذكر؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الباحث المعماري/ جمال اللافي 
سؤال أراه مهما في نظري لمعرفة المسار الذي يجب أن تأخذه طبيعة الأسئلة المطروحة في هذا الاستبيان وهو يتعلق بالفئة المستهدفة من طرحه. فهل المستهدف فئة المعماريين؟ أم المستهدفين هم عامة الناس بغض النظر عن تخصصاتهم ومستوياتهم التعليمية والثقافية؟

أعتقد أن الإجابة الثانية ستجعلنا نفكر كيف يصل السؤال إلى فهم المستهدف وكيف تكون الإجابة محددة بنعم أو لا قدر الإمكان. (ولماذا؟) تطرح عند الضرورة والحاجة للتوضيح أكثر.

معمارية/ سهام المنصوري
ممتاز فيما يتعلق بالحوار المطروح من قبل معماريه ناديه رفعت وستكون ردود وآراء الشارع الليبي في ذلك نتيجة من خلالها ستنبثق الهوية المعمارية المحلية للبيت العربي الليبي (المعاصر) جدا مجهود ممتاز.

يبقى سؤالي فقط، هل استندتم على قراءات معينة في تصميم عينة الاستبيان السكني؟ شكراً وبارك الله فيك.

طرح الاستبيان مناسب جدا استناداً على محور النقاش المطروح من قبل المعمارية ناديه رفعت، دراسة ممنهجة، مستمدة من رأي المستخدم سينتج عنها مفهوم ناجح للبيت الليبي ذو هوية وليس إنتاج عشوائي.

هناك أيدولوجية في الحوار مستندة على رأي علمي من المعماري ثم تأتي تجربة المستخدم وهى متمثلة في نتائج مثل هذا الاستبيان ثم التطبيق.

ويستند الباحث في تصميم عينات الاستبيان والمقابلات على القراءات والتجارب البحثية السابقة بالإضافة الى نظريات تصميم وتخطيط الفضاءات والمواقع, هذه النظريات تشمل كيفية التعامل مع الفضاء ومستخدم الفضاء. فكلما حدد نطاق البحث حددت القراءات ذات العلاقة ومنها يتمكن الباحث من التعامل مع نطاق وعناصر الدراسة ويستمد ما هو مناسب للطرح في عينات الاستبيان والمقابلات الشخصية. عينات الاستبيان تعتبر أداة من ادوات البحث منها يستخلص الباحث تساؤلات الدراسة.

لخلق وانتاج الفضاء الاجتماعي هناك 3 مستويات متداخله كلا منها يكمل الاخر الا وهي: مستوى النظرية والأيدولوجية، مستوي التخطيط ودور المعماري والمصمم الحضري, واخيرا مستوى تجربة المستخدم في الفضاء الاجتماعي. كل هذه المستويات لإنتاج العمارة تستند اخيرا على تلبية رغبات المستخدم وتجربته تعكس نجاح الفضاء الاجتماعي الحضري. لمزيد من التوضيح يمكنكم الاطلاع على المراجع التأليه بالنسخة الإنجليزية:
Lefebvre, H. (1991) The Production Of Space, Blackwell Publishers Ltd,Oxfrod.
Lynch, K. (1960) The Image Of The City, The MIT Press, London, England. * Lynch, K. Hack, G. (1984) Site Planning, Hack& Lynch
Boudon, P. (1969) Lived-in Architecture: Le Corbusier’s, Pessac revisited, Lund Humphries, London

أستاذ معماري/ أحمد إمبيص
العمارة لا تتم بتوفير متطلبات المالك كما ورد وإنما ما تستطيع قطعة الأرض أن تحمله ونتحمله وهذا ما يشوه مبانينا في الوقت الحاضر أي بناء فراغ لكل وظيفة يتذكرها المالك طالما يملكً الثمن مثل (شكاير ) النايلون عندما يشتري الخضروات (شكارة) لكل نوع من الخضروات ثم تجمع في يد واحدة ليس لها علاقة ببعض ويترك الفراغ العام الذي يخص الأخر أو الرابط والذي يمثل العلاقات بين الفراغات كالفناء والممرات والفراغات متعددة الاستعمال والتي تُفقد من خطة البناء أصلا لأننا خصصنا فراغ لكل استعمال وأغفلنا الفراغ المتعدد وبذلك أنسقنا وراء المالك ورغباته الغير منطقية وصممنا ازدحاماً داخل موقع لا يتحمل كل ما يحلم به المالك. أما الحل يقدمه الموقع والقانون.

نعم البيت يجب أن يفي بمتطلبات الساكن ولكن في حدود ما يسمح به القانون أولاً وأخيراً وعدم التعدي على حقوق الأخيرين، كحقهم في الحركة والتنفس والاستمتاع بما يضاف من كتل إسمنتية في مجال رؤيتي البصرية وتصوري لمنطقتي وهذا يكفله لي القانون.

القانون، القانون. والقانون يعني الردع وعدم السماح للمخالفين. لم يتم إزالة أي مخالفه طيلة حكم القذافي مما شجع على التعدي على حقوق مستعمل المدينة والنسيج العمراني في كل المناطق ونقص الخدمات وسوق الجمعة وتاجوراء وجنزور خير دليل.

معمارية/ آمال الإزرملي
تفعيل القانون سوف يحل كثير من المشاكل العالقة ولكن متى؟
متى يرجع الرصيف لأصحابه؟ وتجد الشجرة من يدفع عنها الضرر؟ متى تتزين نوافذنا بأواني الخزف الزاهية بالنباتات المزهرة؟ متي تتمدد التعريشات المتدرجة الألوان على أبوابنا ومداخلنا، آمنة مطمئنة من غدر ابن الجيران؟

الباحث المعماري/ جمال اللافي 
م. آمال، هذه الأمور تحتاج لصحوة الضمير وسيادة الأخلاق القويمة وسطوة الحس الجمالي على النفوس، قبل تطبيق القوانين الرادعة.

معمارية/ آمال الإزرملي
اثبتت التجارب الانسانية في مدن العالم الأخرى جدوى القانون في الوصول إلى الأهداف المرجوة. فالغرامات المالية العالية الواجبة الدفع لرمي القمامة مثلا جعلت سنغافورة تأخذ جائزة أنظف مدينة في العالم. وهي تجعل كثير من المدن تحترم قواعد المرور وتفعيل قانون المباني جعل تونس زاهية بألوانها الزرقاء .

الباحث المعماري/ جمال اللافي 
أعتقد أننا حتى هذه اللحظة لم نتفق كمعماريين ومعماريات في حوارنا هذا على تحديد أو حصر إجابة محددة وواضحة عن السؤال الذي أنبنى عليه طرح هذا الموضوع.

وهذا قد يدفعنا إلى انتهاج أسلوب طرح سؤال وجواب كحل مثالي لهذه الإشكالية، أي بمعنى أن يجيب كل من لديه الرغبة في المشاركة عن السؤال المطروح في بداية الموضوع. وبعده يتم طرح سؤال آخر يفترض به أن ينقلنا إلى تقريب المستهدف من طرح الموضوع أكثر وتتم الإجابة عنه وهكذا.

فربما بهذه الطريقة نصل إلى نتائج ملموسة وواضحة ومحددة أكثر. وربما يكون هذا الأمر يقع في إطار استبيان يستهدف فئة المعماريين والمعماريات بصورة محددة.

فراغات البيت الليبي المعاصر(1970-2013) كوظائف ومساحات وعلاقات لم تتضح صورتها بعد، وفي اعتقادي حتى هذه اللحظة لا تدري الأسرة الليبية ماذا تريد تحديدا. هناك اتجاه نحو التقليد والمباهاة. هناك رؤية ضبابية ومشوشة.

والمعماري الليبي رغم أنه ينتمي إلى هذه البيئة إلاّ أنه في تفكيره يعيش بعيدا عنها ويفترض أشياء لا ترتبط بواقع ولا احتياجات المجتمع الليبي. والمواطن والمعماري يشتركان معا في تفعيل حالة التشتيت هذه.

وما نحتاجه في حواراتنا كلها أن نصل إلى نتائج ملموسة وإن تعددت الحلول.

المعمارية/ هاجر عمر
كنت متابعه منذ مدة لهذا الموضوع، وأعتقد أن ما أخرجه عن سياق السؤال الهام هو تناسي أن العمارة هي انعكاس لحالة ثقافية واقتصادية وبالتالي فان المنزل أو (البيت) يجسد شخصية صاحبه وهويته الفردية.

ولاختلاف البشر بأهوائهم واحتياجاتهم لا يمكن رسم صورة محددة لهذا البيت (كتحديد الفراغات) وهنا يأتي دور المعماري، فهو من يمتلك مفاتيح الطراز والهوية المعمارية. وهو من يتحمل مسؤولية استدراج صاحب المنزل لما يحتاجه صاحب المنزل نفسه. لا بنسخ مفردات وعناصر وأجزاء من مشاريع أخرى. وهذا لا يتأتى إلاّ إذا تشبّع المعماري بماهية الهوية وقوة التصميم النابع من بيئته.

فحل المشكلة يكمن عند المعماريين لا أصحاب المنازل .

الباحث المعماري/ جمال اللافي 
اتفق معك م. هاجر، في أن المعماري هو المسؤول بالدرجة الأولى باعتبار أن مجال التصميم المعماري هو مهمته الأولى ومهنته التي لا يحق لغيره التطفل عليها دون علم ودراية. كما اتفق معك على أن العمارة هي المرآة العاكسة للحالة الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، بل هي أيضا رمز للذات وانعكاس صادق لها، بحيث يمكننا قراءة شخصية صاحب البيت من خلاله، قبل أن نقرأ حالته الاقتصادية.

وعندما نعود للمقولة المشهورة" يبدأ البيت متأثرا بفكر صحابه، ثم يقوم هو بالتأثير على ساكنيه". وهذا يعني أن المصمم المعماري هو من يشكل صورة البيت أولاً ويفرض نمطه وهويته وشكله وكل تفاصيله كبيرها وصغيرها. ثم في حالة وجود قابلية عند الناس لهذا المنتوج المعماري يبدأ تهافت الناس على تكراره كنموذج شعبي، فيأتي الناس إلى المعماريين محملين بفكرة تصميم بيت على هذا النمط أو ذاك. وعندما تتعارض هذه الأنماط السكنية التي أصبحت مقبولة على المستوى الشعبي مع رؤية وتفكير واتجاهات معماريين آخرين يبدأ صراع بين هؤلاء المعماريين وأولئك الناس.

بالنسبة لي عانيت من هذا الموقف عندما كان يأتيني بعض الزبائن طالبين مني تصميم بيوت على النمط المعماري الذي اشتهر به زميلي وصديقي العزيز م. خالد عجاج، وكنت اعتذر عن ذلك. كذلك اصطدمت برفض مجموعة كبيرة من المستثمرين للنمط المعماري الذي أعمل عليه وهو النمط المحلي، معللين ذلك بأن الناس لن تتقبله، ولو كان الأمر يتعلق بتصميم بيوتهم فسيرحبون بذلك. ومع هذا عندما يتعلق الأمر بتصميم بيوتهم ينصرفون إلى معماريين آخرين.

عشت سنوات طويلة غير قادر على تحقيق رؤيتي المعمارية حتى العام 2002 في بيت أخي برأس حسن، وفي العام 2007 في بيت الضواحي والأرياف بمنطقة السبعة وفي أواخر 2010 في بيت الحضر بمنطقة الحشان.

وهذا يقودنا إلى أن التأثر والتأثير بين المعماري والمواطن أمر بالغ الحساسية، حتى أنه يطرح أمامنا تساؤلاً كبيراً حول، من يقود مسيرة من؟

المعمارية/ نادية رفعت
م. جمال، اعتقد أنه قد آن الأوان لنخرج من صفحات الفيس بوك إلى الواقع. أرى أن الموضوع قد نضج بما فيه الكفاية ليتحول إلى ورشة عمل، فما رأيك ؟

الباحث المعماري/ جمال اللافي
بالنسبة لي أحبذ ذلك كثيراً. ولكن يجب أن يكون التحرك مدروس ومخطط له بعناية حتى يؤتي أكله.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

التهوية الطبيعية في المباني

م/ آمنه العجيلى تنتوش

المقدمة تتوقف الراحة الفسيولوجية للإنسان على الثأتير الشامل لعدة عوامل ومنها العوامل المناخية مثل درجة الحرارة والرطوبة وحركة الهواء والإشعاع الشمسي . وللتهوية داخل المبنى أهمية كبيرة وتعتبر إحدى العناصر الرئيسية في المناخ ونق الانطلاق في تصميم المباني وارتباطها المباشر معها فالتهوية والتبريد الطبيعيين مهمان ودورهما كبير في تخفيف وطأة الحر ودرجات الحرارة الشديدة ، بل هما المخرج الرئيسي لأزمة الاستهلاك في الطاقة إلى حد كبير لأن أزمة الاستهلاك في الطاقة مردها التكييف الميكانيكي والاعتماد عليه كبير والذي نريده فراغات تتفاعل مع هذه المتغيرات المناخية أي نريد أن نلمس نسمة هواء الصيف العليلة تنساب في دورنا ومبانينا ونريد الاستفادة من الهواء وتحريكه داخل بيئتنا المشيدة لإزاحة التراكم الحراري وتعويضه بزخات من التيارات الهوائية المتحركة المنعشة . فكل شي طبيعي عادة جميل وتتقبله النفس وترتاح له فضلا عن مزاياه الوظيفية . وعلى المعماري كمبدأ منطقي عام البدء بتوفير الراحة طبيعياً ومعمارياً كلما أمكن ذلك ومن تم استكملها بالوسائل الصناعية لتحقيق أكبر قدر ممكن من الراحة مقتصداً في اس…

مشاريع معمارية

" بيوت الحضر" رؤ ية معاصرة للمسكن الطرابلسي التقليدي

تصميم وعرض/ جمال الهمالي اللافي
في هذا العرض نقدم محاولة لا زالت قيد الدراسة، لثلاثة نماذج سكنية تستلهم من البيت الطرابلسي التقليدي قيمه الفكرية والاجتماعية والمعمارية والجمالية، والتي اعتمدت على مراعاة عدة اعتبارات اهتم بها البيت التقليدي وتميزت بها مدينة طرابلس القديمة شأنها في ذلك شأن كل المدن العربية والإسلامية التقليدية وهي: ·الاعتبار المناخي. ·الاعتبار الاجتماعي ( الخصوصية السمعية والبصرية/ الفصل بين الرجال والنساء). ·اعتبارات الهوية الإسلامية والثقافة المحلية.
أولا/ الاعتبار المناخي: تم مراعاة هذا الاعتبار من خلال إعادة صياغة لعلاقة الكتلة بمساحة الأرض المخصصة للبناء، بحيث تمتد هذه الكتلة على كامل المساحة بما فيها الشارع، والاعتماد على فكرة اتجاه المبنى إلى الداخل، وانفتاحه على الأفنية الداخلية، دون اعتبار لفكرة الردود التي تفرضها قوانين المباني المعتمدة كشرط من شروط البناء( التي تتنافى شروطها مع عوامل المناخ السائد في منطقتنا). وتعتبر فكرة الكتل المتلاصقة معالجة مناخية تقليدية، أصبح الساكن أحوج إليها من ذي قبل بعد الاستغناء…

حول النمط المعماري والهوية المعمارية

صور من المشهد المعماري للمدن الليبية


د. رمضان الطاهر أبو القاسم*

تقديم/ شكلت الهوية عبر التاريخ احد الاحتياجات الرئيسة للإنسان وبتالي لوجوده علي سطح الأرض. في العمارة, استحوذت الهوية علي اهتمامات الكثيرين، غير إن جدل النقاد حول هذه الظاهرة ربط فكرة الهوية العمرانية بالعمارة التقليدية القديمة. ويستند هؤلاء النقاد في ذلك علي إن هذه العمائر التقليدية أظهرت نمطا معماريا متميزا ارتبط بالزمن والمكان الذي ظهر فيه وعكس إمكانيات محدودة للتطوير والتجديد.
الهوية المعمارية يمكن رؤيتها كنتاج معماري لإبداعات فنية، يحاول المعماري والمخطط من خلالها صياغة علاقته بالمحيط والموارد المتاحة وذاكراته ببعده التاريخي والحضاري والبيئي.                                                             خلال القرن العشرين، حاول رواد العمارة الحديثة نبذ الماضي والتنصل منه وتبني نموذج الإنتاج الصناعي المجمّع (mass production) في مقترحاتهم التخطيطية والعمرانية مما تسبب في تجريد أعمالهم المعمارية من كثير من أبعادها التاريخية والثقافية والاجتماعية العريقة وتحميل هذه الأعمال مفاهيم ودلالات رمزية " جديدة " ومحدودة الم…

المعلم/ علي سعيد قانة

موسوعة الفن التشكيلي في ليبيا 1936- 2006





جمال الهمالي اللافي

الفنان التشكيلي" علي سعيد قانة" هو أبرز الفنانين التشكيليين الذين عرفتهم الساحة التشكيلية في ليبيا... انخرط في هذا المجال منذ نحو أربعة عقود. ولد بمدينة طرابلس الموافق 6/6/1936 ف ترعرع في منطقة سيدي سالم (باب البحر) بمدينة طرابلس القديمة.والتحق بأكاديمية الفنون الجميلة بروما- إيطاليا سنة 1957 وتخصص في مجال النحت بمدرسة سان جاكومو للفنون الزخرفية، كما حرص خلال وجوده في روما على دعم قدراته الفنية من خلال دورات تخصصية في مجال الرسم الحر والطباعة والسباكة وبرز في هذه المجالات جميعا.•

التحق عند عودته إلى ارض الوطن بمعهد للمعلمين ( ابن منظور ) للتدريس سنة 1964ف• انتقل للتدريس بكلية التربية جامعة الفاتح سنة1973 ف• انضم إلى كلية الهندسة/ جامعة الفاتح بقسم العمارة والتخطيط العمراني سنة 1974- وتولى تدريس أسس التصميم و الرسم الحر لغاية تقاعده سنة 2001 ف• عمل مستشارا للشئون الفنية بمشروع تنظيم وإدارة المدينة القديمة.


مساهماته الفنية/
اقتنى متحف مدينة باري للفنون بإيطاليا لوحتين من أعماله الفنية.•
شارك في العديد من المعارض الفنية ف…

البيئة والعمارة المحلية

دراسة تحليلية لمدينة درنة القديمة


م. غادة خالد الماجري

مقدمة/ اهتم الانسان منذ بدأ الخليفة بأعداد المكان الذي يوفر له الحماية من الظروف المناخية المتقلبة المحيطة به كمحاولة منه لخلق البيئة المحدودة الملائمة لتأدية كافة نشاطاته وقد تطورت هذه المحاولات من البدائية التلقائية وتقليد الطبيعة الي التعايش وتفهم الظواهر المناخية المحيطة ومحاولة التكيف معها باستخدام مواد البناء المتاحة بعد التعرف علي خصائصها وايضاً باستخدام وسائل واساليب بسيطة لا دخل للآلة او الطاقة الصناعية فيها تعالج الظروف المناخية طبيعياً لخلق الجو الملائم في الفراغ الداخلي . وفي هذه الدراسة سنتطرق الي تأثير العوامل البيئة الحضارية في تكوين النسيج الحضري في مدينة درنة والاساليب التي اتبعها الانسان الدرناوي للتكيف مع الظروف البيئية والمناخية لمدينة درنة. لمحه عن مدينة درنة/ موقعها وتسميتها / الموقع الجغرافي :
تقع مدينه درنة علي شاطئ البحر الابيض المتوسط وعلي خط عرض 32 شمالاً وخط طول 22 شرقاً يحدها شمالاً البحر المتوسط وجنوباً الجبل الاخضر ويمتد الطريق البري الساحلي ليربطها ببقية مناطق اقليم الجبل الاخضر من الشرق والغرب . شكل ( 1 ) م…

أنماط البيوت التقليدية في ليبيا

المسكن الطرابلسي التقليدي المنزل ذو الفناء " الحوش "


جمال الهمالي اللافي

مقدمة/
يعتبر( نموذج الحوش ) من أهم المكونات الأساسية لبيوت مدينة طرابلس القديمة، وتختلف أشكال وأحجام هذه البيوت تبعا لاعتبارات مختلفة أثرت في المنزل كما أثرت في كافة مكونات المدينة، وعند النظر إلى مساكن المدينة القديمة نلاحظ تقسيمها إلى ثلاث مناطق ، منطقة يقطنها المسلمون وأخرى لليهود والثالثة للمسيحيين ، وهذا التقسيم أوجد العديد من الاختلافات البسيطة في الحوش، فنلاحظ مثلا أن مداخل البيوت اختلفت فنجدها في بيت المسلم تتميز بالخصوصية حيث أن لها مداخل غير مباشرة تؤدى إلى وسط الحوش( السقيفة) وخلاف ذلك في البيت اليهودي والمسيحي حيث نرى أن المدخل يؤدى مباشرة إلى وسط الحوش دون وجود أي عائق وإلى غير ذلك من الاختلافات. عموما فإن تكوين البيت في المدينة القديمة بالرغم من هذا التصنيف فهو واضح الملامح ويشترك في جل هذه الملامح تقريبا حيث يظهر الحوش كفناء داخلي مكشوف له أروقة أحيانا ويحف محيطه جدران وتتوزع عليه الفراغات .

وفي الواقع فإن استعمال المنازل ذات الأفنية في ليبيا بدأ منذ العهد الروماني ( الأتريوم ) في لبدة وصبراتة …

حول النقد المعماري

د. رمضان الطاهر أبوألقاسم استاذ قسم العمارة و التخطيط العمراني
“A judgment that something is beautiful does not result from evaluation, but from a deliberation and inner reasoning that stem from our soul; this manifest itself in the fact that there is no one who could look at thing which are ugly and poorly constructed without feeling unpleasantness and repulsion.” (Alberti, L., B., Book IX, 5,337)
النقد المعماري/ النقد المعماري نشاط حيوي للمعماري من الصعب له الاستغناء عليه.يمكن تعريف النقد المعماري بأنه وسيلة للتعبير الذاتي حول البيئة المحيطة " ما يجب أن تكون عليه العمارة". هذا التعبير يمكن أن يتحقق بتقديم نظرية صالحة للتصميم المعماري أو اقتراح مجموعة أسس"لتقييم" قيمة عمل معماري.النقد يعتمد على قدرةالناقد على التمييز و الطريقة التي يستخدمها في النقدالنقد يتأثر بالزمن والمكان والطريقة المستخدمة و الثقافة.النقد إشكالية نسبية وليست مطلقة في كثير من الأحيان. تاريخيا ارتبط النقد بما هو جميل أو قبيح. و جميل أو قبيح قد يكون نسبيا. كي يك…

الفن التشكيلي الشعبي بين الحداثة و الاصالة

د. عياد هاشم*

      تأتي الفنون الشعبية التشكيلية على قمة الماثورات الشعبية ممارسة وأصالة و تتمتع بطابع فني خاص يعكس حياة الناس و تتصف بالعراقة فهي ترديد لعادات و تقاليد متوارثة تعبر بوضوح و صدق عن ثقافة معينة تحدد معالم الشخصية الحضارية لكل مجتمع.
بدأ الاهتمام بالفنون الشعبية أوالمأثورات الشعبية كما يسميها الكثيرون في أواخر القرن التاسع عشر كمصطلح انجليزي استخدمه لاول مرة عالم الاثريات الانجليزي ( سيرجون وليام تومز ) ( 1803 – 1885م ) و ذلك في يوم 22 من شهر  أغسطس  من عام 1846م امتدادت للجهود العلمية التي سبقته في كل من انجلترا نفسها و المانيا و فنلندا و لقد ظهر هذا المصطلح ( فولك – لور ) بعد ذلك و هو بمعنى ( حكمة الشعب ومأثوراته ) و يطلق على كل موضوع من ابداعات الشعب المختلفة. وأصبح هذا الفن تعبيرا مباشرا بالصدق و يجمع في مادته خبرات ثقافية موروثة وتجربة حية معيشة بوسائل تعبير مختلفة.
في تراثنا العربي ظهرت مواد المأثورات الشعبية بشكل واضح في القرن الثامن و أهم يميزها قدرتها على الاستمرار في عملية الابتكار والإبداع في تتابع الاجيال، ويتحول الموروث الثقافي إلى مأثور ثقافي حي في تواصل أيضا…

رسائل علمية

العلاقة بين مصادر الطاقة الطبيعية و البيئة المبنية[1] (دراسة تطبيقية على البيت الساحلي بمدينة طرابلس )

إعداد: م / صباح أبوبكر بالخير*

مقدمة تعتبر أزمات الطاقة من أهم ما يشغل اهتمامات العالم فى جميع المجالات لما لهما من تأثير مباشر على كافه التخصصات والاهتمامات التقليديه . هذا فضلا عن أزمات الطاقة المتوقعه مستقبلاً نتيجة الإسراف فى استهلاك موارد الارض من مصادر الطاقة الطبيعيه مثل الفحم البترول، الغاز الطبيعى ... ومالهم من مردود سلبى سواء على البيئه بالانبعاثات الضارة الناتجة عن استهلاك تلك الموارد أو على نطاق استهلاك موارد الأرض الطبيعيه مما يسبب عدم اتزان فى تلك الموارد ونضوب معظم مصادرها الناتج عن التناقص المستمر في عمر المخزون الاحتياطي النفطي العالمي, مما دفع الى الاعتماد على اتحاذ وسائل ترشيد الطاقة اولا و من ثم التفكير الجدي في ايجاد الطاقة البديلة من مصادر جديدة و متجددة و التى تعطي مردود تقني واقتصادي و بيئي جيد . مشكلة البحث إن استهلاك الطاقة غير المرشد في العصر الحديث أدى إلى ضرورة وقفة لتصحيح أسلوب التعامل مع الطاقة الذي قد يؤدى تجاهله إلى الوقوع في مشاكل عديدة. علاوة على الزيادة ا…

حوار في بنيوية العمارة الليبية

المندار1Ahmed Imbies:اليوم نطرح عليكم موضوع (المندار) وكيف يؤثر في صياغة الفراغ المعماري في بيوتنا و" دار المنادير"1بالذات والتي تحتل فراغ داخل البيت وتستعمل من المناسبة إلى المناسبة و" دولاب المهني" وال"ken" الياباني وتأثيره في الفراغ المعيشي. وهل نستعمل كل الفراغات في داخل بيوتنا الواسعة. أم هي عبء على النساء الكبيرات في السن في تنظيف البيت من الغبار وفراغاته التي تسكنها العناكب.
أهلنا سكنوا في بيوت كل خطوة فيها لها معنى. أما نحن فنسكن في بيوت كل خطوة فيها تساوي آلاف الدولارات.
إلى أين نريد أن نذهب؟
هنالك أسئلة كثيرة سنطرحها على أهلنا ونريد الإجابة حتى نعرف من نحن وماذا نريد.
1-دار المنادير: هي حجرة استقبال النساء، وهي أقرب إلى الجلسة العربية وتعتمد عناصر تأثيثها على فرش أرضي محشو بالصوف لا يزيد ارتفاعه عن 5-7سم.
Hithem Elmuntaser:هذا الموضوع من أكثر المواضيع التي تستفزني في حياتي. وهي من آثار المجتمع البدوي، بحيث تجد نصف بيتك ليس لك ويجعلك ترى الدنيا مجموعة هائلة من المنادير .
لماذا نفعل ذلك؟
من أجل مناسبة تأتي مرة كل خمسة سنوات.
هذا ما جناه عليّ أبي ( أي بمع…