أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

) فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ) سورة الرعد، آية 17

الأربعاء، ديسمبر 11، 2013

قراءة في عمل تشكيلي

معرض الفنانة هادية قانة

 

الأستاذ/ يوسف الختالي

من بين ورقاتي المدونة التي احتفظت بها منذ أيام الثانوية، كان اقتباسٌ رائعٌ، لأقوال الناقد الروسي " الكسندر سولتــزيـنيـتسين " يصف فيها طبيعة الفن، ولقد دونها في مذكرتي وبقلمه، صديق عزيز من زملاء مدرسة النصر الثانوية في الصف الأول- من خريف عــــام " 1972 " – ألا وهو الصديق "البدري الضبع". وهو الآن دكتور مشهور في الطب، حفظه الله، كان معلمي في دنيا العلم والفن، والأدب. مخطوطة كانت قريبة من قلبي، معجب ومبهور بها ضللت أحافظ عليها من نوازل الزمان حتى الآن.

وكنت أود أن أنشرها في إحدى المقامات المناسبة، ولكني لم أعثر على عمل فني يرتقي إلى تحقيق هذه المقولات الخالدة... حتى تسنى لي يوما أن شاهدت أعمال الفنانة الليبية المبدعة " هادية قــانة " في أحدى معارضها بالقنصلية الفرنسية – سابقاً. وفي تلك الحظة تذكرت تلك الاقتباسات، ولكن الظروف حالت دون نشري لتلك المقاربة. وها هي الآن تأتي سانحة جديدة لم أشأ أن أفلتها هذه المرة. في معرض البوتقة الذي أقامته "مؤسسة نون"، بالتعاون مع سفارة جمهورية ألمانيا الاتحادية، بدار حسن الفقيه حسن للفنون "القنصلية الفرنسية – سابقاً" بمدينة طرابلس القديمة. والذي اتخذ مكانه في الأسبوع الأول من شهر ديسمبر الحالي.





حري بي، وبعد هذه المقاربة أن أصف أعمال الفنانة "هادية قــــانة" بـــــ " العبقرية".!

يقول الناقد الروسي " الكسندر سولتــزيـنيـتسين " في وصفه للفــن:
"كإنسان بدائي أمسك في حيرة وارتباك مخلوقاً بحرياً غريباً، شيء مخفي في الرمل أو شيء غير معروف يسقط من السماء، شيء محفور بشكل معقد، شيء يلمع بكآبة وأحياناً يلمع بأشعة براقة، وأخذ يقلبه في كل اتجاه باحثاً عن طريقة لاستعماله استعمالاً عادياً بدون أن يتوقع منه فائدة تفوق مقدار معرفته، بهذه الطريقة، أو بهذا الشكل نمسك الفن في أيدينا. "

إن وظيفة الفنان هي أن يحس بدقة كبيرة وأكثر بكثير من غيره، التناسق والانسجام في هذا الكون وكذلك الجمال والروعة التي أضافها الإنسان إليه وأن يجعل لآخرين حيثما كانوا في السقوط أو في الأعماق في الفقر أو في السجن أو في المرض أن هناك حالة انسجام واعية و ثابتة لا يمكنها أن تنزلهم أو تنساهم".

كل من يتوقع أن الفن قد ذاب وتحلل و أنه في حالة سقوط أو موت هو مخطئ وسوف يكون مخطئا، نحن سوف نندثر ولكن الفن سيبقى، سنزول قبل أن نفهمه، وندرك جميع جوانبه".



"الكسندر سولتــزيـنيـتسين الكاتب الروسي المتحصل على جائزة نوبل في الأدب لسنة – 1970".

Alexander Solzhenitsyn
Nobel prize winner Alexander Solzhenitsyn dies aged 89 Books theguardian.com


المصدر صفحة الأستاذ يوسف الختالي على الفسبوك:

هناك تعليق واحد:

  1. This piece of writing will assist the internet visitors for creating new website or even a blog from start to end.



    My web page: free css editor download

    ردحذف