المشاركات

عرض المشاركات من فبراير, 2014

العلاقة بين المعماري والتخصصات الهندسية والتصميمية الأخرى.

صورة
موضوع آخر رأيت من الأهمية طرحه للنقاش، حتى تستقيم الأمور في مجال العمل الهندسي المرتبط بالمباني من حيث التصميم والتنفيذ والإدارة ، وهي إشكالية تعترض العمل الهندسي في ليبيا على وجه الخصوص، في حين تتجاوزها بكثير دول العالم المتقدم.
     وهو موضوع لا يستهدف النيل من التخصصات الهندسية المختلفة أو التقليل من شأنها أو الاستهانة بأهمية دورها في العملية التصميمية والتنفيذية للمباني، بقدر ما يسعى إلى وضع النقاط على الحروف، للوصول إلى تحديد ماهية العلاقة التراتبية المفترضة والواجبة بين المعماري والفريق الهندسي والفني. وتحديد الأدوار والمسؤوليات وحدود الاختصاصات، المرتبطة بتصميم وتنفيذ المنشآت المعمارية بصفة عامة.
     من أين تبدأ كل واحدة من هذه التخصصات وأين ينتهي دورها، والأهم: ·من يقود هذه العملية برمتها على مستوى الإدارة والإشراف على مراحل التصميم والتنفيذ المختلفة ؟ ·من يتحمل تبعات وعواقب أي عملية تقصير تحدث أثناء تنفيذ مراحل المبنى المختلفة؟ ·من عليه أن لا يتجاوز الحدود، من باب ما يقتضيه الاختصاص ومصلحة العمل وطبيعته؟

     مما لا شك فيه أن التقصير في تنفيذ أي مشروع معماري يتحمل مسؤوليته…

مقالات

صورة
دكتور/ مصطفى المزوغي
بالمناسبة، منذ يومين كان الاحتفال برفع الستار عن نصب تذكاري جديد في ميدان الشهداء في ذكرى ابطال 20 فبراير ، وكانت ردود الفعل متباينة بين من لم يعر (العمل التشكيلي) اهتماما بالقدر الذي أولاه للحدث الوطني ذاته، وبين من ربط الحدث بصيغة التعبير الرمزية المطروحة فكان الحال بين تحفظ وبين أسف من أن الحدث أبطال ٢٠ فبراير كان يجب أن يتم طرح مشروع معلم لإحيائه بصيغة المسابقة فإن لم تكن دولية على الأقل تكون وطنية، وبمستوى يليق بعطاء الشهيد.
بالمناسبة، هناك قصة ميدان الشهداء وتاريخه، عندما شرع اليساندرو ليمونجيللي Alessandro Limongelli ، بعد أن تم تكليفه من الجنرال Emilio De Bono سنة 1928 كمستشار فني ومعماري لمدينة طرابلس، بتقديم مقترح لتطوير ميدان الشهداء، الذي عرف آنذاك باسم Piazza Italia سنة 1930، فكان أن أدرك بحساسية أهمية شارع عمر المختار، الذي هو الآخر تعارف على تسميته آنذاك باسم Corso Sicilia فكان تصميم مقترح لمبنى بنك روما Banco di Roma بالكيفية التي شيد بها بعد وفاته سنة 1932 بواسطة Alpago Novello Cabiati وهي لم تختلف كثيرا عن مقترحه، فلقد كان الهاجس واضحا في تقديم حل …

تأملات في المعمار

صورة
أصبح هذا في عرف النخبة إبداع. وأصبح العري فن. وأصبح الإسفاف فكر. وأصبح التطاول على المقدسات حرية تعبير.
وفي المقابل أصبح التأصيل رجعية وقصور وتخلف وظلامية.


مصدر الصورة/ https://www.facebook.com/pages/wwwe-architectcouk/103255019711117

لمحات عن مدن ومعالم تاريخية

صورة
مدينة طرميسه


الأستاذ/ سعيد حامد
مدينة طرميسه تقع بالقرب من جادو التي اشتهرت بمدرستها (مدرسة ابو موسى عيسى الطرميسي) في القرن الثالث الهجري هي مدينة محصنة إذ بنيت على حافة الجبل ويحيط بها منحدرات سحيقة ولا يمكن مهاجمتها من هذه الجهات الثلاث. ولاستكمال تحصينها عمد الأهالي إلى حفر خندق من الجهة الرابعة بعمق وعرض 3 أمتار يمتد بين حافتي الجبل. ولاستكمال المراقبة فقد بنوا قصبة (برج مربع الشكل) لمراقبة المنطقة الأضعف تحصينا جهة الخندق وبداخلها مجموعة من الدواميس (بيوت حفر) حفرت في الصخور ومجموعة من البيوت السكنية ومسجد ومعاصر ومخبز.


مصدر الصورة/ 
تصوير: عياد ناجعـة
موقع أجمل الصور في ليبيا https://www.facebook.com/groups/libya.pic/