المشاركات

عرض المشاركات من أكتوبر, 2015

تفاصيل معمارية

صورة
السر في أي عمارة محلية يكمن في التفاصيل الدقيقة للمفردات المعمارية والزخرفية، وفي المعالجات المعمارية لتوزيع الفراغات، وليس في المفردات والعناصر المعمارية بذاتها (فالباب والنافذة والقوس والقبة والقبو، ليست بكافية للتمايز بين عمارة وأخرى).
ولو أخذنا العمارة المتوسطية كمثال صريح، فإنا سنلاحظ ذلك التشابه الكبير في التعاطي مع العناصر والمفردات المعمارية بوجه عام. ولكن ما يجعلها تتمايز بين منطقة وأخرى هي تلك التفاصيل التي يبدعها الحرفي ليحقق ذلك التمايز بين عمارة منطقة وأخرى.
التفاصيل، ليست ترفا فنيا يعكس ثراء منطقة عن أخرى من عدمه، وليست تكلفا يمكن تجاوزه لتوفير الوقت والمال والجهد، بقدر ما هي بطاقة الهوية التي تعرّف بثقافة كل منطقة وما تحمله وراءها من قيم ومعتقدات ورؤى تعكس مفهومها للحياة وبالتالي للفن الذي يعبر عنها بالكثافة أو التجريد، بالتعقيد أو التبسيط. بالغموض أو الوضوح. بالكثرة أو القلة، بالضخامة أو الإنسانية. وهي جواز السفر الذي يسمح لكل ثقافة بالعبور إلى منطقة الاحترام والتقدير لدى الشعوب والثقافات الأخرى.
وقد أبدع الحرفي الليبي في التعبير عن ذواتنا أمام الآخر (جار لنا كان. أم مق…