أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

) فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ) سورة الرعد، آية 17

الجمعة، مايو 19، 2017

تساؤلات علي قانة



علي قانة


       إن الفنون الحقة لا تقبل الزيف والافتراء ولا تتوانى عن كشف الحقائق بلغتها وأسلوبها الخاص الذي قد لا يجد الطريق السهل للاستيعاب من قبل عامة الناس.

ماذا يعني تصميم وبناء مبنى بمظهر أو واجهات شرقية أو استشراقية أو "مورسكية"؟ إنه بكل بساطة يعني عدم القدرة على مواجهة تراث وحضارة المكان.

عدم رضى المعماري الفنان والإنسان عن زرع مبنى غريب عن المكان والأرض إنما يعبر عن رأيه ورفضه الواضح للاعتداء خصوصاً الثقافي منه، والذي يتطلع إلى استبدال ثقافة وحضارة شعب بأخرى غريبة واردة. إنها رسالة المعماري الذي يسمو بها ويعلو عن الأهواء والأطماع، ولهذا فإننا نُعلي من شأن هذه الرسالة بل ونؤكدها لأنها شهادة حق. والمبنى سفر في هذه الرسالة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق