التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

أنماط البيوت التقليدية في ليبيا

المسكن الطرابلسي التقليدي المنزل ذو الفناء " الحوش "


جمال الهمالي اللافي

مقدمة/
يعتبر( نموذج الحوش ) من أهم المكونات الأساسية لبيوت مدينة طرابلس القديمة، وتختلف أشكال وأحجام هذه البيوت تبعا لاعتبارات مختلفة أثرت في المنزل كما أثرت في كافة مكونات المدينة، وعند النظر إلى مساكن المدينة القديمة نلاحظ تقسيمها إلى ثلاث مناطق ، منطقة يقطنها المسلمون وأخرى لليهود والثالثة للمسيحيين ، وهذا التقسيم أوجد العديد من الاختلافات البسيطة في الحوش، فنلاحظ مثلا أن مداخل البيوت اختلفت فنجدها في بيت المسلم تتميز بالخصوصية حيث أن لها مداخل غير مباشرة تؤدى إلى وسط الحوش( السقيفة) وخلاف ذلك في البيت اليهودي والمسيحي حيث نرى أن المدخل يؤدى مباشرة إلى وسط الحوش دون وجود أي عائق وإلى غير ذلك من الاختلافات. عموما فإن تكوين البيت في المدينة القديمة بالرغم من هذا التصنيف فهو واضح الملامح ويشترك في جل هذه الملامح تقريبا حيث يظهر الحوش كفناء داخلي مكشوف له أروقة أحيانا ويحف محيطه جدران وتتوزع عليه الفراغات .

وفي الواقع فإن استعمال المنازل ذات الأفنية في ليبيا بدأ منذ العهد الروماني ( الأتريوم ) في لبدة وصبراتة …

افتتاحية

استدعت حاجة المعماريين والتشكيليين والحرفيين في ليبيا إلى منبر إعلامي ملتزم بقضايا المجتمع يتم من خلاله تواصلهم اليومي مع شرائحه المختلفة، إلى إطلالة هذه الصفحات النقدية، لترسيخ عدة قيم قد يكون مفهومها غائبا عن بعضنا وقد تحمل معاني مختلفة عند البعض الآخر، ولكننا نتفق مع الكثيرين حولها. ولا بأس من تكرار طرحها بمقتضى الضرورة القصوى إلى إعادة التذكير بما نكون قد نسيناه أو تناسيناه في زحمة السعي وراء فضاء يأوينا بعد أن هجرنا ألفة بيت العائلة الحميمة، ونحن نتطلع إلى البدائل المستوردة وهي تغتال فينا كل يوم إحساسنا بكل ما هو أصيل وجميل.

قيمة أخرى تعيد طرحها هذه المدونة على مائدة الحوار بين أصحاب المهنة الواحدة تحديدا وبين أفراد المجتمع على وجه العموم، وهي احترام الرأي الآخر والتفاعل معه على أساس أنه يهدف بالدرجة الأولى إلى الارتقاء بالعمل الإبداعي" المعماري والتشكيلي والحرفي" إلى مرحلة التفاعل مع هموم واحتياجات المجتمع والتعبير عن تطلعاته إلى حياة أكثر استقرارا وإنتاجية.

وأخيرا هي صفحات تهدف إلى تصحيح مفهوم العالمية في أذهان المبدعين المحليين، وذلك من خلال تسليط الضوء على حقيقة مرامي الدعاة إليها أو المنساقين وراءها. وكي لا تشكل العالمية هاجسنا الأول الذي يدفع بنا إلى أن نرمي باحترامنا لذواتنا خلف ظهورنا جريا وراء سراب اسمه تفوق الآخر.

آخر المشاركات

تهنئة

اتقدم إلى الأمة الإسلامية بأحر التهاني بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك، نسأل الله أن يعيده علينا بالخير واليمن والبركات.

كتب ومراجع

تاريخ معمار المسجد في ليبيا في العهد العثماني والقرمانلي 1551-1911 
نشاة وتطور انماط المساجد الليبية
 د.علي مسعود البلوشي
جمعية الدعوة الاسلامية العالمية

https://archive.org/download/fnn03/fnn247.pdf

رمضان مبارك

اتقدم إلى الأمة الإسلامية بأحر التهاني بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، نسأل الله أن يهله علينا بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام وأن يبارك لنا فيه وأن يختم لنا بالصالحات.

تساؤلات علي قانة

علي قانة

إن الفنون الحقة لا تقبل الزيف والافتراء ولا تتوانى عن كشف الحقائق بلغتها وأسلوبها الخاص الذي قد لا يجد الطريق السهل للاستيعاب من قبل عامة الناس.

ماذا يعني تصميم وبناء مبنى بمظهر أو واجهات شرقية أو استشراقية أو "مورسكية"؟ إنه بكل بساطة يعني عدم القدرة على مواجهة تراث وحضارة المكان.
عدم رضى المعماري الفنان والإنسان عن زرع مبنى غريب عن المكان والأرض إنما يعبر عن رأيه ورفضه الواضح للاعتداء خصوصاً الثقافي منه، والذي يتطلع إلى استبدال ثقافة وحضارة شعب بأخرى غريبة واردة. إنها رسالة المعماري الذي يسمو بها ويعلو عن الأهواء والأطماع، ولهذا فإننا نُعلي من شأن هذه الرسالة بل ونؤكدها لأنها شهادة حق. والمبنى سفر في هذه الرسالة.

تســـاؤلات علي قانة

ماذا تحكي لنا المباني الفاشية بمدينة طرابلس



إن محاولة استظهار وقراءة ما يمكن أن تفصح عنه مباني الفترة الاستعمارية يجب أن تعاد انطلاقاً من رؤية ترفض ما استقر عليه من مسلمات، انطلاقة يكون هدفها كشف واستنطاق الحقائق المرئية، بتتبعها وتفسير للعلاقات والتأثيرات وما يحمل المبنى من إشارات، عندئذ سنكتشف حقيقة مذهلة حملها إلينا المبنى بكل أمانة، يجب ألا نستسلم لمظهره الأسطوري ولا للأساليب الأدبية المنمقة والاطروحات الفكرية التي قدم بها والتي أصبحت إطاراً عاماً وحقيقة راسخة تقبلتها أسفار تاريخ العمارة والفنون.
بل يجب فض الحجاب لكشف حقيقة هذه المباني وما تخفيه خلف واجهاتها المتعالية والواهية، عندئذ سنراها على حقيقتها إنها واجهات جمعت مفرداتها وعناصرها من شتات التاريخ وأصقاع الأرض  أفرزتها وطرحتها إرادة لم تقو على صهرها وصقلها لتصبح وحدة متآلفة ومستحدثه" “Eclectisme[1] ولكن مهارة البناءين وما حملته حرفتهم من إرث حضاري منحت قوةً ثباتاً لهذه الأسطح الواهية وجعلتها محطاً للإعجاب والتقدير، كما صورت أحلام العظمة المتمثلة في الاتجاه المسرحي المتباهي المدفوع دائماً بموقف المتحدي بما يبرزه من أساليب …

جدلية الانتماء الحضاري

جمال اللافي

نعود لمعضلة لا اتوقع لها حلا في المستقبل القريب، في غياب الإعلام التوعوي والحضور القوي للإعلام الهدام لكل مقومات المجتمع الأخلاقية والحضارية والثقافية.
لهذا نجد دائما هذا السؤال- الذي يحمل معه إجابته- يطرح مرار وتكرارا على لسان كافة أوساط المجتمع الليبي والذي مفاده: هل يوجد عمارة ليبية يمكننا تلمس ملامحها في عمارة البيوت والمساجد وغيرها من المباني العامة والخاصة؟ هو سؤال لا يبحث عن إجابة، بقدر ما يقر بالنفي لوجود أي ملمح للعمارة الليبية التقليدية. وينسب كل ما هو موجود إلى تأثيرات خارجية.
ولهذا لن أكرر ما نشرته سابقا بهذا الخصوص. وسأتجه إلى منحى آخر في الرد على هذا النفي المبطن:
·في عمارة البحر المتوسط هناك انتشار واضح لنظام التسقيف بالقبو والقبة في البيوت، نراه في العمارة اليونانية والتونسية بصورة واضحة وجلية. ولو سألت تونسي أو يوناني من أخذ هذا النظام عن الآخر، فلن تجد إجابة من أي الطرفين، فكلاهما سيؤكد أنها عمارته الأصيلة ولم يتم نقلها عن أي مصدر آخر. ولا يهمهم هذا التشابه من عدمه. فهو مجرد صدفة محضة. ناهيك عن الطلاء باللون الأبيض للحوائط والأزرق للتفاصيل والمفردات المعمارية…

المعماري والزبون

جمال اللافي

عندما يعجز المعماري عن إقناع زبون ما بفكرته التصميمة لبيته، أين يكمن الخلل؟ ·هل هو في عدم قدرة المعماري على توصيل فكرته بالصورة الصحيحة؟ ·أم هو في عجز الزبون عن استيعاب فكرة المعماري وبالتالي رفضها؟ ·هل الرفض ناتج عن عدم قدرة المعماري على استيعاب حاجات زبائنه ومتطلباتهم ومواكبة تطلعاتهم وفهم معطيات العصر؟ ·أم هو في عدم تقبل زبائنه لأفكاره الثورية التي تتحدى التقليدي والسائد وتطرح أفكارا وتصورات جديدة للبيت الليبي المعاصر؟ ·وهل يتفق جميع الزبائن في الرؤية والطرح والفهم لماهية وشكل وصورة البيت الليبي المعاصر؟ ·أم يتباين ويتضارب فهمهم وتصوراتهم لماهية هذا البيت، بحيث يصبح ما يرفضه زبون قد يتقبله آخر. وبالتالي تصبح المسألة ليست أكثر من حظوظ بين معماري وآخر في فوزه بالزبائن الذين يتقبلون أفكاره وينفذونها بحذافيرها دون زيادة أو نقصان؟
       يطرح هذا الموضوع عدة تساؤلات يفترض أنها تدور في ذهن كل معماري ومعمارية. والإجابة عنها هي مقدار ما سيكتسبه كل واحد منهما من رصيد معرفي حول البيئة الاجتماعية والاقتصادية والمناخية في ليبيا وبالتالي مدى قدرته على استيعابها والتفاعل معها والخروج بمحصلة …

لمن يصمم المعماري في ليبيا؟

جمال اللافي

·لماذا نمارس عملية التصميم المعماري للمساكن؟ ·ما المستهدف من هذه العملية. ومن المستهدفين بها؟

أسئلة دائما ما تراود ذهني عندما أشرع في تصميم أي مشروع وخصوصا المشاريع السكنية. وحتى عندما انتهي من تصميم أي وحدة سكنية، بعد أن تنال قبول الزبون ورضاه التام، يبقى هذا السؤال هاجسا يقض مضجعي ليلا ويرهق ذهني تفكيرا نهارا. وكلما عاودت النظر إلى تصاميمي السابقة أشعر بقلق شديد من أنها لم تحقق المستهدف منها بالصورة التي يفترض أن أفعلها. ويتبادر إلى ذهني عدة تساؤلات تطرح نفسها في إلحاح يصل إلى حد الاستفزاز: ·هل حقا استطعت فعلا أن أنجح في تصميم بيت لمواطن ليبي، يتوافق مع طبيعته وعاداته وقيمه ومتطلباته واحتياجاته ويواكب تطلعاته ويعبر عن روح العصر الذي نعيشه في ليبيا تحديدا (بما تسمح به امكانياتها التقنية والتنفيذية وما هو متاح ومتوفر فيها من مواد بناء وعمالة فنية)؟
أم أنا فقط أمارس حالة خداع لمواطن لا يعي أكثر من أنه تحصل على واجهة جميلة في عينية ومجموعة من الفراغات المصفوفة بطريقة متناسقة تحقق ما طلبه منها ضمن المساحة التي يملكها من حيث الوظائف التقليدية لأي بيت في العالم، قد يوفر له بعض الاك…

جدلية الرسم اليدوي والرسم الحاسوبي

جمال اللافي

       استوقفني هذا التطور المذهل في التقنية الحاسوبية وخصوصا ما يتعلق ببرامج التصميم المعماري ثنائي وثلاثي الأبعاد. وبرامج الجرافيك التي يحتاجها المعماري في إخراج مشاريعه بأفضل صورة. وهذا يقودني بالضرورة لجدلية لا زالت قائمة حول أفضلية الرسم المعماري اليدوي عن استخدام الحاسوب وعلاقتها بالحالة الإبداعية للمنجز المعماري الناتج، كما يقولون، عن التواصل المباشر الذي يتم بين الدماغ باعتباره مكمن الفكرة والعين واليد. معللين أن هذا التواصل يتعرض لحالة إعاقة في تسلسله الطبيعي والسلس عند التعاطي مع برامج الرسم المعماري باستخدام الحاسوب وبرامج الجرافيك.

       في اعتقادي ومن خلال تجربتي الشخصية، أن المنتج المعماري في الحالتين هو نفسه من حيث مرحلة وضع الفكرة الأولية للتصميم المعماري، فالعلاقة بين الدماغ والعين التي تنظر للورقة على الطاولة أو إلى الحاسوب واليد التي ترسم على الورقة أو تعطي الأوامر لأيقونات الرسم المعماري بالحاسوب هي نفسها في انسيابيتها وسلاستها وخصوصا عندما يكون المصمم المعماري متمكنا من استخدام هذه البرامج وملما بالطرق المختصرة لإصدار الأوامر المتعلقة بالرسم في بعدين أو…

التنمية المستدامة والبيت الليبي الأخضر[1]

خطوة على الطريق الصحيح



جمال اللافي

هذا الشتاء فرض على جميع الليبيين عامتهم ومتخصصيهم (معماريون/ إنشائيون/ تقنيو التكييف/ ومصانع/ موردو مواد البناء/ المستثمرون العقاريون) التفكير مليا في مسألة البحث عن حلول وبدائل جديدة وأكثر فاعلية فيما يتعلق بمسألة تكييف بيوتهم (العزل الحراري) لمواجهة ازدياد حدة موجة البرد والصقيع، في مقابل انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة.
وأذكر في هذا السياق أن أحد الزملاء سألني من خلال صفحة يديرها عن العمارة الخضراء قائلا: برأيك ما هي الخطوات المبدئية التي تراها ضرورية للشروع في تنفيذ بيوت تستخدم الطاقة المتجددة من واقع ظروف ليبيا الراهنة؟
vبمعنى كيف ومن أين نبدأ؟
فأجبته: أعتقد أن هذا الموضوع المهم قد تمّ تغطيته من الناحية النظرية من خلال العديد من الكتابات والحوارات والأمنيات التي دارت وتدور بين بعض المعماريين في ليبيا. ولكن من الناحية العملية، لا توجد أي خطوات جادة. بل ربما تجد منهم من سعى إلى إفشال الكثير من الخطوات في هذا الطريق من خلال تجاهله أو تمييعه أو عرقلته لأي برنامج عملي، كان يمكن أن يتحقق لولا وجودهم على هرم السلطة أو مواقع اتخاذ القرار.
لهذا نأمل- وهنا…