أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

{فأما الزَّبد فيذهب جُفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض}- سورة الرعد، الآية 17

الأربعاء، مايو 27، 2020

حول دور المعماري




د رمضان الطاهر أبوالقاسم
جامعة طرابلس
قسم العمارة والتخطيط العمراني

منذ الأزل برز المعماري كأحد الشخصيات المهمة في بناء المجتمع  والحضارات من فيتروفيوس المعماري الروماني الى زها حديد المعمارية العربية ذات الشهرة العالمية الواسعة. وأهمية المعماري  برزت من خلال شمولية مسئوليته وما قدمه للمجتمع من أفكار ونظريات وما صممه من صروح ومعالم الكثير منها لا يزال يجذب إليه المهتمين الذين يشدون الرحال لزيارة وتفقد مباني البعض منها أطلال وكثير منها قيد الاستعمال.

في المقابل يبرز المشهد المعماري المعاصر بصورة مثيرة وغير واضحة المعالم  تجعل البعض يتساءل عن دور المعماري في هذا المشهد. فتعدد "أساليب"  التصميم وطرق البناء وتزايد التخصصات المهنية المتعلقة بالعمارة ضيق على المعماري من حيث المسئولية وأبعد العمارة عن بعدها المكاني. وأصبح مستوى  ممارسة المهنة لحرفة العمارة  مستوى عالمي فكثير من المعماريين العالميين لهم فرق مهنية  متنوعة التخصصات تعمل معهم ومكاتب في عواصم مختلفة ويتنقلون من مكان لآخر لمتابعة مشاريعهم. هذا التطور أحدث نوع من اللبس في دور المعماري الذي عرف به عبر التاريخ  كسيد البنائيين “Master Builder”   .
إن أهمية التفكير في مستقبل العمارة ومستقبل المهنة لا يعفي من أهمية قراءة الوضع الحالي وواقعه على الأقل على المستوى المحلي. حيث تبرز الحاجة لوقفة لمراجعة إرث المعماري ودوره في المجتمع. خاصة وأن المجتمع المعاصر أصبح في سباق مستمر مع الكثير من التطورات الثقافية والمكانية والإقتصادية. والمعماري بطبيعة تكوينه المهني له مسئولية، بالاضافة للتصميم والبناء، اجتماعية وهذه المسئولية تتعدى البعد المهنى لتشمل البعد الاجتماعي الاخلاقي .

التركيز على مناقشة دور المعماري أو المصمم في المجتمع سيكون بمثابة التنويه بأهمية النقد الذاتي بدل التغافل وتسليط الضوء على متغيرات خارجية بعيدة عن سيطرة المعماري حيث قدرته التاثيرية فيها محدودة. طرح دور المعماري في المجتمع وتوضيحها ببعض تجارب المعماريين على المستوى المحلي والعالمي قد يتيح الفرصة لإعادة تموضع المعماري والمهني في الموقع "الصحيح "الذي يجب أن يكون فيه داخل مجتمعه.

يتبلور دور المعماري بما يتلقاه من معارف وعلوم خلال مرحلة تعليمه المعماري. وتأهيله يختلف عن التعليم والتأهيل في العلوم والمعارف الأخرى حيث يشمل جوانب إبداعية وفنية وعلوم إنسانية وسلوكية وتقنية عديدة. وتوفر المدرسة المعمارية والمشهد المحيط  بداية مهمة لهذه النشأة . وقد عرف هذا من متابعة سيرة رواد العمارة . والمعماري الفرنسي الشهير هنري لابروست (1801 -1875) ينتمي الى أكثر جيل عرف بالقوة والحماس والحيوية لشعوره بأن الحياة  في القرن التاسع عشرتحتاج للتغيير على المستوى الفكري والاجتماعي والاخلاقي. في صيف 1830 وبعد رجوعه من روما لمدينة باريس وجد برنامج الأكاديمية لم يغير. فكتب لأخية خطاب يقول فيه: " ماذا يجب أن أقول لك عن المدرسة (مدرسة الفنون الجميلة)، برنامج المواد الدراسية دائماً غير مشوق وسيء الترتيب. وطلابها يفتقدون الحماس. وأساتذة الاستوديو التعليمي يستنزفون أنفسهم من خلال مجهود عقيم في برنامج مثل هذا .....  العمارة يجب الا تكون رهينة برامج دراسية  كتلك التي تتبع في مدرسة الفنون الجميلة. الإصلاح مطلوب فهل لدى أساتذة المدرسة الشجاعة لجعل هذا المطلب المُلح (الاصلاح والتغيير لفننا "العمارة) غايته".     (Giedion, S. 1973 p. 219)

المعماري في عمله ومن خلال خبرته المهنية والعملية لديه القدرة على بلورة ما اكتسبه من مهارات وتقديمها من خلال برامج ومقترحات مختلفة. لقد افتتح لابروست مدرسته الخاصة مقابل مدرسة الفنون الجميلة  وجعل طلابه يجتهدون ويعملون بجد الأمر الذي جعله يشعر بالسعادة لوجوده بينهم رغم عداء خصومه  من الأكاديميين الذي حال بينه وبين الحصول على أعمال. انتظر لابروست أكثر من اثنى عشر عاماً  للحصول على فرصة لإظهار قدراته في عمل يتم تنفيذه وعلى قدر من الاهمية. حيث جاءت الفرصة لتصميم وتنفيذ  سانت جينفياف في باريس سنة (1843-1850) Giedion, S. 1973 p. 220),).

في زمننا المعاصر، تغير دور المعماري تغيراً كبيراً وتجاوز التصميم ليشمل التفكير في متطلبات المشروع المختلفة وإيجاد مصادر لتمويل المشاريع وجمع شركاء المشروع وتوجيههم للعمل كفريق واحد متجانس للمشروع وهذا في كثير من الأحيان يتطلب تخصصات دقيقة ومتشعبة وكثيرة. هذا التغير تولد عنه ملل وارتباك ولبس على مستوى الأدوار بين المعماريين والناس. ما الذي يجب عمله وما هو المخرج من الفوضى.
هناك حاجة لفهم واع لدور المعماري في المجتمع architect critical role”" ، من نحن، فقد عرف المعماري خلال وجوده في فصول دراسته الجامعيه أن دوره يكمن في تهيئة البيئة المحيطة "من حيث التصميم" وإعدادها لرفاهية الإنسان وإزدهار الحياة. وهذا الفضاء أو المحيط الذي يستهدفه المعماري هو ذلك الحيزالذي يشترك فيه الجميع، المعماري وشركاءه حيث تنطلق الحياة من الفرد وتمتد لتكّون بعدها الاجتماعي.
ففي الوقت الذي توّلد لدى بعض المعماريين القناعة الكافية بالإنشغال بهموم وتحديات الحياة الحديثة وتقديم مقترحات لبدائل تصميم تستجيب للموارد المتاحة والبيئة المحيطة وترسخ وجود الإنسان واحتياجاته عكس آخرون ميول متذبذبة بين أساليب "نجوم" العمارة المعاصرة  لترويج، أعمال "تصميمية" إستعراضية خالية الجوهر وشاذة عن المحيط الموجودة به.  حيث عكست مثل تلك الأعمال أحاسيس مختلفة وغير ثابتة لأصحابها تجاه العمارة.

الغرض من مناقشة دور المعماري ليس إلقاء اللوم على المعماري كونه السبب في كثير من مشاكل المجتمع وكما أنه لا توجد نية للإنتقاص من إبداعات المعماري أو التسويق لبعض "الأفكار المتطرفة" فإن الهدف تسليط الضوء على دور المعماري داخل مجتمعه وتشجيع الخوض في مناقشة هذا  الدور على أمل استرجاع الثقة بالنفس واسترجاع ثقة المجتمع في المعماري. إن المساهمة في بناء إطار معرفي للعمارة عالى المستوى. يتم بتاكيد وعي المعماري بدوره داخل المجتمع ومسئوليته تجاه إرثه أو مهنيته نظرياً وعملياً. مشاكل المجتمع ليست من صنع المعماري ولكن يمكن للمعماري المساهمة في تقديم "حلول" أو مقترحات تخفف من وقع هذه المشاكل. فبفكره  وخبرته العملية  يكون المعماري  مؤهلاً لدور فاعل. والمعماري على مدى تطور تاريخ العمارة أثبت هذا الدور الإيجابي.

كلود نيكولا لودو Claude Nicolas Ledous 1756-1806
من أوائل رواد العمارة الفرنسية "الحديثة" ، Visionary architects ، حيث طوّع معارفه النظرية لتصميم مباني متنوعة وتخطيط مدن تجسد رؤية مكانية متميزة استطاع ترجمتها لواقع في كثير من الأمثلة، مثل مباني بوابات مدينة باريس والمدينة الصناعية القريبة من مدينة جنيف. مدينة Saltworks at Arc-et-Senans 1775-1779. يرى الكثير من النقاد هذه المدينة كنموذج للمدينة الصناعية الحديثة وتحفة أعمال المعماري لودو الذي يتجسد فيه المواءمة بين العمارة والمتطلبات التقنية الصناعية الحديثة دون سيطرة أحدهما على الآخر. لقد استطاع المعماري أن يبين اهتمامه بجودة العمل المعمارى بغض النظر عن طبيعة التصميم حيث ظهر تصميم المدينة كتصميم معلم معماري آخر مثل القصر. فالفخامة يمكن تحقيقها حتى في تخطيط المدينة الصناعية وتصميم مبانيها.


 المدينة الصناعية (لودو 1775-1779)
جين نيكولا لويس دوران Jean-Nicolas-Louis Durand 1834-1760
كأمثاله من رواد العمارة الذين مهدوا الطريق لتطوير العمارة الحديثة يعتبر المعماري دوران من الوجوه المعمارية الرائدة لتطوير العمارة حيث لم يقتصر دوره على التصميم بل شمل التنظير والتأليف عن العمارة والتدريس بالمدرسة التقنية بباريس منذ 1795.
هذه الحماسة لتبني انشغالات الفترة وللعمل المعماري جعلته يقدم العديد من النماذج لتصميم المباني التي تتطلبها الحياة العصرية وقد استندت مقترحاته في مجملها على استخدام نظام الوحدات الصناعية الحديثة للمباني. قد تكون خلفية المعماري التعليمية، والتي تتلمذ فيها على يد اتيان لويس بوليي والمهندس المدني جين رادولف بيروني، ساهمت في الجمع بين بصيرة المعماري وعقل  المهندس. لقد استمر تأثير نهج دوران التصميمي ليظهر واضحا في أعمال المعمارين المعاصرين.



نماذج تصميم مباني للمعماري دوران

رواد العمارة الحديثة Modern architects
تمثل "الفترة المتأخرة"من العمارة الحديثة، الربع الأول من القرن العشرين فترة تشبع وتدافع كبيرين على مستوى العطاء المعماري النظري والعملي حيث تعددت التيارات والمواقف النقدية بشأن ما يجب أن تكون عليه ملامح العمارة الحديثة وزاد من هذا التعدد تداخل التوجهات الفنية لرواد الفن الحديث وامتزاجها مع رؤى  المعماريين ويبرز هذا في تيار المستقبليين في منتصف العقد الثاني من القرن العشرين أو اتجاهات الحركة البنائية نهاية العقد الثاني من نفس القرن أو تقليد مدرسة الباوهاوس الذي استطاع بعد فترة مخاض أن يُرسي قواعد للتعليم المعماري الحديث وممارسة المهنة ولو أن هذه المدرسة لم يكتب لها التمتع بمبادىء روادها والتعايش مع النظام السياسي.

رغم التحديات، استطاع جمع من المعماريين أن يتحدوا في مشروع جامع يقدم نموذجاً لمجابهة مشكلة العصر، مشكلة توفير المسكن الملائم والميّسر.
فالمشروع السكني ويزنهوف  Weissenhof Estate   والمشيد في شتوتجارت بألمانيا سنة 1927 أقيم لجمعية الفنانين والمعماريين والصناعيين الألمان والتي تأسست سنة 1907 ليكون معرضاً لنماذج السكن الحديث وللترويج لنمط العمارة الحديثة أو الطراز العالمي الحديث. وقد شارك في هذا المعرض العديد من المعماريين أمثال لوكوربوزييه الذي قدم نموذجين من المباني وهانس شارون الذي صمم "فيلا" سكنية عند أحد أطراف الموقع وجي بي اوود الذي ساهم بتصميم عدد من المساكن المتلاصقة. وميس فان دوروه الذي تمثل مقترحه في مبنى سكني متعدد الأدوار. استمر عطاء ميس فان دروه بعد ذلك حيث قدم سنة 1952 مقترح حل لمشكلة السكن يتمثل في تصميم  بيت 50 ×50 لم يكتب له فرصة تنفيذه على أرض الواقع ولكن وجد من أنجز له مجسم للعرض بنصف مقياسه الحقيقي.



مشروع ويزنهوف السكني ، مدينة شتتجارد
 


مقترح ميس لتصميم بيت 50X50
ساهم المعماريون في هولندا في تطور العمارة قديماً وحديثاً. وظهرت مجموعات وفرق تنافست وقدمت احسن ما لديها لتطوير العمارة. ومن اشهر المجموعات مجموعة DeStijl   التي ضمت عدد من الفنانين والمعماريين الذين رأو في انفسهم مسئولية إحداث التغير على صعيد التصميم المعماري وممارسة المهنة. وقد بدأ مهمتهم بمقالات منشورة في المجلات الفنية وتحت أسماء مستعارة تحرّض على التحديث.
وكان المعماري هندريكسبيتروس بيرلاج 1856-1934 والذي يعتبر مؤسس العمارة الحديثة في هولاندا وله تأثير كبير ومُلهماً للمعماريين المعاصرين له والذين جاؤوا من بعده سواء كان ذلك ناتجاً من إرثه المعرفي الذي تركه على هيئة كتابات عن العمارة أو أعماله المعمارية التي امتدت لفترة الأربع عقود. ومن أشهر أعمال برلاج تخطيطه للجزء الجنوبي من مدينة امستردام سنة 1915. لقد أتاح مشروع تطوير الجزء الجنوبي لمدينة امستردام الفرصة للمعماري لتطبيق رؤيته عن العمارة . اعتقد برلاج أن المجتمع الحديث فقد الكثير من قيمه الروحية التي تربطه وأن هناك فرصة لاسترجاع هذه القيم من خلال ربط العمارة التقليدية والحديثة وتسخيرها لتوفير بيئة معيشية مريحة.




مشروع برلاج السكني، امستردام هولاندا



نموذج التخطيط الذي اقترحه لبرلاج لتطوير الجزء الجنوبي من مدينة امستردام

حسن فتحي
تعرض  المعماري حسن فتحي لنقد متباين حول نجاح أو فشل  فلسفته المعمارية خاصة في مشروع قرية "قرنة الجديدة" الموجودة على الجانب الغربي من نهر النيل  في مدينة الأقصر في صعيد مصر.في تصميمه لمكونات القرية المختلفة، حرص حسن فتحي  على المحافظة على خصائص العمارة المحلية في ريف مصر وتجنب أي شيء يتعارض مع طريقة عيش السكان  وتوفير بديل يضمن الإستقرار لأهالي المنطقة والمحافظة على الآثار بالمنطقة.

التوزيع الفراغي للقرية  والبيوت تم تصميمها وفق طريقة عيش السكان وعلاقات الترابط الاجتماعي بينهم. كما استخدم الطوب الطيني وتقنات البناء المحلية في بناء القرية وتم إحياء واستعمال عناصر التحكم البيئي مثل ملاقف الهواء لتلطيف الهواء الداخلي . لقد رأى حسن فتحي في مقترحه لقرية قرنه نموذجاً للتنيمة المكانية في الأرياف.

حسن فتحي بالنسبة للكثيرين نجح في ترسيخ نظريةالاعتماد على الذات (  a theory of self-help  )  من خلال احترامه للخصائص الاقتصادية والاجتماعية للمكان. أحد النقاد ذكر أن تصور حسن فتحي لمسكن للعائلة الريفية وضع وفق احتياجات ورؤى الفلاحين وليس وفق رؤية المصمم ساكن الحضر.
تمثل تجربة حسن فتحي تجسيداً لفكرة الاعتماد على الذات والجدوى الاقتصادية لها.  كما تمثل  جهوده أهمية البحث عن التقنية الملائمة  من خلال التأكيد على أهمية استخدام أساليب البناء التقليدي وبساطته. المحافظة على قيم الموروث المعماري تعتبر إنجازاً آخر يضاف لمساهمة  فكر حسن فتحي وممارسته المهنية. ويظهر هذا في حرصه على استخدام العناصر المعمارية المختلفة المستوحاة من البيئة  المحيطة للمحافظة عليها. لقد نجح حسن فتحي في ترسيخ دور "العمارة الاسلامية" كعمارة مستدامة  في وقت انبهار الكثيرون ب"العمارة الحديثة".


قرية القرنة الجديدة

الخاندرو أرافينا
الخاندرو أرافينا مهندس معماري من مدينة سنتياجو بتشيلي ولد سنة  1967 حازت أعماله المعمارية على عدة جوائز كما لديه مؤلفات عن العمارة  وهو ايضا استاذ زائر بجامعة هارفرد الأمريكية تعكس أعماله فلسفة خاصة قوامه الاستدامة والبيئة والتشبت  بالمشاركة المجتمعية في العمل المعماري، وهذا قد يكون مصدره اعتقاده الراسخ بأنه ليس نجماً بل مقدم خدمة للمجتمع وكذلك إيمانه بأن تعقد المشكل المعماري حله يكمن في بساطة المقترح المقدم بالخصوص. وأن العمارة، بالنسبة لالخاندرو ، نوع من الجهاد لتحقيق جودة البيئة المعيشية.

ويعتبر مشروع الإسكان الاجتماعي في مدينة ايكيك المتاخمة لصحراء تشيلي ، مشروع كونتا مونر"Quinta Monroy" الذي مهد طريق الشهرة للمعماري . في هذا المشرع اعتبر الخاندرو أن المسكن ليس مجرد سقف لحماية الساكن ولكن استثمار اقتصادي للمالك يمكن أن يعود عليه بكثير من النفع. فرغم الميزانية المحدودة جداً التي وضعتها الحكومة لهذا المشروع إلا أنّ المعماري لم يتنازل على جودة البيئة المعيشة التي يمكن أن تتحقق عند استكمال التصميم. فهو يرى أن جودة المسكن تتضاعف قيمتها عبر الزمن. ويعتبر الاهتمام بالجودة في المساكن الحكومية العامة أمر غير مسبوق في تشيلي وغيرها من البلدان. صحيح أن أهداف المصمم  لم تتحقق كاملة ولكنه  نفّذ جزء من التصميم والذي فكرته تبلورت حول فكرة "نصف مسكن  جيد   ” half of a good house” وليترك استكماله للمالك وحسب رؤيته ووضعه الاقتصادي.


 


الاسكان الاجتماعي كما تصوره المعماري الخاندرو ارافينا

خلاصة/
تبيّن مما سبق أن نجاح العمارة مرهون بتحقق بعدها الإجتماعي وأن المعماري استطاع عبر الزمن أن يتبنى قضايا محيطه وانشغالات مجتمعه وبرز هذا في مراحل التعليم المعماري ومراحل ممارسة المهنية وتجلى ذلك من خلال استعراض موجز لأعمال رواد كثير ما صنفهم المؤرخون بمسميات جسدت دورهم المتميز .  Visionary architects, Avant-guards architects, Futurism, Constructivism    عناوين قد تفقد مضمونها اذا تم ترجمتها ولكنها تجسد فترات عرفت بتسابق رواد هذه التيارات لتبني أساليب وطرق اعتقدوا أنها ملائمة لنمط حياة مختلفة وروح عصر جديدة. واستمرت النجاحات التي حققها الممارسون لمهنة العمارة والتشييد سواء كان ذلك على المستوى التعليم أو المستوى المادي كثيرة إذا ما تم مقارنتها بما كانت عليه الحالة لعصور تلت.

يبدو أن دور المعماري المعاصر تطور من سيد البنائيين إلى تعريف آخر يختلف عن ما عرف به عبر التاريخ. حيث تم فصل التصميم عن البناء وبذلك تولدت تخصصات وأساليب بناء عديدة. ومع هذا التعدد تراجع دور المعماري واصبحت الاحتياجات المطلوبة منه  بحاجة لتوضيح دقيق. على المستوى المحلي فإن مهنة العمارة لا زالت في بداية طريقها ويبدو أنها في حالة بحث مستمر عن دورها في ظل متغيرات ومستجدات تقنية كثيرة. هذه المستجدات احدثت لبساً في تحديد المهام والأدوار رغم التحسن الطفيف في تعامل العامة مع المعماري.

هناك شعور باليأس لعدم ظهور ما يخفف من وطأة الوضع الحالي وما وصل عليه المشهد الحضري للمدن في ليبيا . فالبناء العشوائي والفوضى انتشرت ولم تقتصر على محيط المدن بل داخل التجمعات الحضرية رغم  تزايد عدد أقسام العمارة بالمدن الليبية وارتفاع اعداد الخريجين.  رغم هذا التزايد فإن مساهمة خريجي أقسام العمارة في ايجاد بيئة معيشية مريحة ترسخ هوية المكان وتحقق الرفاهية  لا تزال محدودة. الإنجازات بقيت فردية وارتبطت بميول تقنية أو بإنحياز "لطراز" معماري  دون "طراز" آخر . ويتضح هذا من:
1.     تبني أحدث ما تم التوصل إاليه من مواد وتقانات بناء.
2.     تكوين فراغات معيشية "حديثة" تهيىء فرص معيشية "معاصرة".
3.  إغفال للمحيط الثقافي (إن وجد) والمكاني والاقتصادي. وتاكيد دورها  في ترسيخ وتحقيق بيئة معيشية تتوفر فيها ظروف آمنة وتتراجع بها مخاطر تهدد وجود الإنسان ومستقبله.
إن تطور الحياة وما صاحبه من تطور في مجال المهنة والتعليم أفرز تخصصات متنوعة أثّرت في دور المعماري . رغم المحاولات للرفع من مستوى أداء المهنة واستحداث تحديد للمهام والمسئوليات المهنية هناك أيضا عدم وضوح على مستوى تعريف هذه المهام لتداخلها مع مهام أخرى  كما هناك لبس على مستوى الأدوار مثل دور شركاء العمل المعماري. انعكس هذا على حقيقة الوضع الحضري المعاصر للمدن في ليبيا. ففي قطاع الاسكان مثلاً، لقد تم تحديد المسكن ومفهومه وتم تداوله، من قبل الكثيرين، بشكل لا يختلف عن أي منتج استهلاكي آخر وحصره في منظور تجاري ضيق دون التفكير مثلا في استراتيجية تضمن العائد أو المردود الاجتماعي والإبداعي والبيئي للتصميم المقدم. لقد غلبت "المصلحة الشخصية " القيم الثقافية ولم يعد هناك نموذج عام أو مصلحة مشتركة  يلتقي عليهاالجميع كتب المهندس نيكولاس برلاج منتقدا عمارة القرن التاسع عشر قائلا:
“But when I speak of ugliness in the realm of the spirit, I am referring to the total lack of what one might call a common purpose in our existence, a sense of working together toward one goal. A certain consecration of life is lacking, ultimately a lack not of education ... but of culture, which is something quite different. For is not culture the accord between a spiritual core, the result of communal aspiration, and its reflection in material form, that is to say, art? Humanity, seen as the community, no longer has an ideal. Personal interests have replaced mutual, spiritual interests and have assumed a purely materialist form, money?”
.

توصيات:
هناك حاجة لتأكد أهمية دور المعماري في المجتمع بشكل شمولي يتجاوز البعد المهني المحدود والذي فرضته ظروف التطور وقد يتم تحقيق ذلك من خلال:
·        بناء تآلف بين المعماريين لقيادة وتوجيه التغير في اتجاهه السليم المختار.
·   اتخاذ زمام المبادرة وبعث مشاريع تطوير خاصة تخدم المجتمع وتوفر احتياجات الشرائح المجتمعية بدل انتظار تكليف بالعمل من جهة عامة.
·   إعادة تموضع داخل المجتمع. تحديد موقع المعماري داخل فضاءه الاجتماعي ليبرز دوره وقدرته في إقناع صُنّاع القرار وبقية الشركاء  بأفكاره بدل تلقي إملاءاتهم.
·   تبني ومناقشة مشاغل المجتمع وإنشغالاته بصوت مرتفع ليكون مسموعاً ويكون له صدى من قبل بقية الشرائح المجتمعية.
·        تحديد المهام والمسئوليات بشكل واضح.
·        الرفع من مستوى التعليم المهني من خلال مواكبة التغيرات والتوسع في البحث والانفتاح على المحيط.



المراجع:
Belgasem,  R T, “HUMAN NEEDS AND BUILDING  EVALUATION: An Approach to Understanding Architectural Criticism,” PhD Dissertation, University of Pennsylvania, 1987.
Chad B. Jones; The Role of the Architect: Changes of the Past, Practices of the Present, and Indications of the Future, Brigham Young University – Provo, 19-03-2006. https://scholarsarchive.byu.edu/cgi/viewcontent.cgi?article=1394&context=etd
Frampton, K., Modern Architecture, A critical History,Oxford University Press, New York, 1980.
Gedion, S., Space Time and architecture, Harvard University Press, Cambridge Mass. Fifth Edition, fourth printing 1973.


الثلاثاء، مايو 26، 2020

جدل المصطلحات والسؤال المطروح: هل هي عمارة إسلامية أم عمارة المسلمين؟

 


جمال اللافي


يمكن تقسيم العمارة في مجملها إلى نمطين متمايزين وهما:

العمارة غير الإسلامية، وهي عمارة غير المسلمين من الشرائع والديانات والملل المنحرفة عن شريعة الإسلام (اليهودية/ المسيحية/ الماجوسية/ الهندوسية/ البودية/ الوثنية... وكل ما في حكمها). ويمكن للمتخصص والباحث الإبحار في هذه العمارة من خلال الاطلاع على مصادرهم. فهذا الجانب لن يكون ضمن سياق هذه المقالة الموجزة. 

العمارة الإسلامية، وهي عمارة المسلمين أينما كانوا فرادى أو جماعات، داخل المجتمع الإسلامي أو في غيره من المجتمعات، صممت لهم إنطلاقاً من قواعد وتشريعات وأحكام مستنبطة من القرآن الكريم والسنة النبوية، لتوفر للمسلمين بيئة عمرانية صالحة تساعدهم على العيش وفق شرع الله. 

تتنوع العمارة الإسلامية في طرازها المعماري وتوزيعها الفراغي تبعاً لفهم المسلمين في كل بيئة إسلامية لهذه الأحكام والتشريعات وآلية تطبيقها على أرض الواقع. كما أن للبيئة الجغرافية والطقس والمناخ السائد فيها دوره في وفرة هذا التنوع، إلى جانب ثراء كل بيئة بمواد البناء، وطرق الإنشاء المتاحة، والحالة الاقتصادية، وتطور الفكر المعماري وثراء الأفكار المطروحة بالحلول والتفاصيل والمفردات المعمارية بين بيئة وأخرى في معالجة الإشكاليات القائمة والمستجدة. وهذا ما أوجد حالة ثراء وتنوع بين عمائر المسلمين وأفرز لكل بيئة إسلامية هويتها المتفردة. 

لهذا من المعيب جدا والمخل بالمنطق السوي أن يتم استنساخ عمارة إسلامية وليدة بيئتها وإعادة نقلها إلى بيئة أخرى غير إسلامية بقضّها وقضيضها (بشكلها المعماري ومواد بنائها)، يعيش فيها مسلمون تختلف عنها في كل المعطيات المذكورة سالفا إلى جانب الفوارق الحضارية بين البيئة المستنسخ منها تلك العمارة والبيئة المنقولة إليها، بحجة أن هذه البيئة غير إسلامية والمطلوب أن تتوفر للمسلمين فيها بيئة تخصهم. 

مثلما حدث في مشروع نيومكسيكو، عندما استدعى المعماري الأمريكي المسلم نورالدين دوركي المعماري المصري حسن فتحي ليبني للمجتمع الإسلامي هناك عمارته الطينية بشكلها المعروف. متجاهلا بذلك الفارق الحضاري والتقني بين دولتين إحداهما موغلة في التخلف والأخرى في قمة التقدم العلمي والتقني، إلى جانب اختلاف العادات والتقاليد.

     وكان من باب أولى بهذا المعماري الأمريكي أن يستحضر قيم وتشريعات وأحكام البنيان في العمارة الإسلامية ليصيغ منها عمارة إسلامية في البيئة الأمريكية تستوعب معطيات تلك البيئة وزخمها العلمي والتقني. أو كان أولى بهما أن يجلسا معا على طاولة الحوار لصياغة هذه العمارة، بدلاً من هذا المسخ الممجوج (الذي يشبه الجمل الأجرب وسط قطيع البقر). 

قد تتفق في بلاد المسلمين العمارة الإسلامية مع العمارة غير الإسلامية في المناطق والمدن التي تتعايش فيها عدة شرائع وأديان وملل تحت نفس الظروف والمعطيات البيئية والاقتصادية، فتأتي هذه العمارة متشابهة في شكلها العام إلى حد ما. ولكنها تأخذ خصوصيتها وفقاً لهذا التنوع العقائدي وتحديداً في التوزيع الفراغي وفي المفردات المعمارية والزخرفية وأيضا في الألوان. بالإضافة إلى اختلاف الشكل العام لمساجد المسلمين عن معابد ودور عبادة غير المسلمين.

    يمكن هنا الاستدلال بعمارة مدينة طرابلس القديمة كمثال على كل ما ذكر، حيث كانت تتعايش فيها ثلاث شرائع سماوية (الإسلام والمسيحية واليهودية)، فنجد أن الشكل العام لنسيج مدينة طرابلس القديمة واحد لا يمكن التمييز في مخططها المتضام ومبانيها التي تفتح إلى الداخل على الأفنية بين هذه الشرائع الثلاث. ولكن عندما نقترب من عمارة مباني هذه المدينة سنجد في مفردات واجهاتها الخارجية والداخلية اختلافا في التفاصيل والمفردات المعمارية والزخرفية وأيضا في ألوان أبوابها ونوافذها وجدرانها وزخارفها. 

حيث نجد أن بيوت المسلمين تطلى جدرانها من الخارج والداخل باللون الأبيض، وتطلى أبوابها ونوافذها وعناصر تأثيثها الخشبية باللون الأخضر (تفاؤلاً بالجنّة ولباس أهلها). بينما تطلى جدران بيوت المسيحيين من الخارج والداخل باللون الأصفر (رمز علم البابا) أما أبوابها ونوافذها فتطلي باللون البني، كذلك عناصر تأثيثهم(وبعض بيوتهم تطلى الجدران باللون الوردي من الخارج). بينما تطلى بيوت اليهود من الخارج باللون الأبيض ومن الداخل باللون السماوي (كناية عن حلم اليهود بدولة من الفرات إلى النيل)، وتطلى أبوابها ونوافذها وعناصر تأثيثها وزخارف القيشاني باللون الأزرق.

إلى جانب الاختلاف في التوزيع الفراغي، فنجد أن الخصوصية البصرية والسمعية في بيوت المسلمين تأخذ الجانب الأكبر في هذا التوزيع الفراغي، فالداخل إلى بيوت المسلمين يجد أن أبوابها تفتح على سقيفة منكسر تمنع الضيوف من النظر إلى الفناء وداخل البيت، بينما نجد الأبواب في بيوت المسيحيين تفتح على أحد أروقة الفناء. وفي المقابل نجد أبواب بيوت اليهود تفتح مباشرة على الفناء. 

من هنا يمكننا التأكيد على أن الجدل القائم بين مصطلحي العمارة الإسلامية وعمارة المسلمين لا يستند على مبرر منطقي في طرحه، أكثر من كونه يخوض في بحر الشتات والإلهاء وتفريغ المصطلحين من المعنى الذي يعطيهما قوة حضور واستمرارية تواصل في إنتاج عمارة لها مقوماتها ومنطلقاتها وأهدافها وغاياتها.  ويمكن تقديم تعريف مبسّط لهذين المصطلحين على النحو التالي: 

    العمارة الإسلامية، هي الإطار العام النظري المتعلق بفهم المسلمين لمقتضيات الشرع من مسألة العمران، من خلال استنباط التشريعات واللوائح وأحكام البنيان من القرآن الكريم والسنّة النبوية، التي تحدد ما يجب أن تكون عليه عمارة المسلمين باختلاف المعطيات المرتبطة بالظروف البيئية والحالة الاقتصادية والعادات والتقاليد المتوارثة لكل مجتمع إسلامي. 

    عمارة المسلمين، تتمثل في الجانب التطبيقي من العمارة الإسلامية المتعلق بالمنتوج المادي لهذه الأحكام بتنوع طرزها المعمارية وتوزيعها الفراغي وتفاصيلها ومفرداتها وعناصر تأثيثها وزخرفتها المستمدة من أحكام البنيان، الذي يحقق التطبيق العملي لشرع الله في أرضه وفي أماكن معيشة المسلمين وأماكن عملهم وعبادتهم أينما كانوا.

المواضيع الأكثر مشاهدة

بحث هذه المدونة الإلكترونية