التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من سبتمبر, 2009

افتتاحية

استدعت حاجة المعماريين والتشكيليين والحرفيين في ليبيا إلى منبر إعلامي ملتزم بقضايا المجتمع يتم من خلاله تواصلهم اليومي مع شرائحه المختلفة، إلى إطلالة هذه الصفحات النقدية، لترسيخ عدة قيم قد يكون مفهومها غائبا عن بعضنا وقد تحمل معاني مختلفة عند البعض الآخر، ولكننا نتفق مع الكثيرين حولها. ولا بأس من تكرار طرحها بمقتضى الضرورة القصوى إلى إعادة التذكير بما نكون قد نسيناه أو تناسيناه في زحمة السعي وراء فضاء يأوينا بعد أن هجرنا ألفة بيت العائلة الحميمة، ونحن نتطلع إلى البدائل المستوردة وهي تغتال فينا كل يوم إحساسنا بكل ما هو أصيل وجميل.

قيمة أخرى تعيد طرحها هذه المدونة على مائدة الحوار بين أصحاب المهنة الواحدة تحديدا وبين أفراد المجتمع على وجه العموم، وهي احترام الرأي الآخر والتفاعل معه على أساس أنه يهدف بالدرجة الأولى إلى الارتقاء بالعمل الإبداعي" المعماري والتشكيلي والحرفي" إلى مرحلة التفاعل مع هموم واحتياجات المجتمع والتعبير عن تطلعاته إلى حياة أكثر استقرارا وإنتاجية.

وأخيرا هي صفحات تهدف إلى تصحيح مفهوم العالمية في أذهان المبدعين المحليين، وذلك من خلال تسليط الضوء على حقيقة مرامي الدعاة إليها أو المنساقين وراءها. وكي لا تشكل العالمية هاجسنا الأول الذي يدفع بنا إلى أن نرمي باحترامنا لذواتنا خلف ظهورنا جريا وراء سراب اسمه تفوق الآخر.

شـــــارع و أزقــة

أ. م/ أحمد ميلاد أمبيص

تعتبر مدينة طرابلس القديمة من أقدم المدن التي وُجدت وتابعت مسيرتها دونما انقطاع ، وهذا ما تؤكده اللقيات في باطن أرضها أو على السطح ، وكأنها صفحات تاريخية سطرت بالحجارة لتعكس تراثاً ساهم ويساهم في بناء الحضارة الإنسانية على مدى التاريخ .
بُنيت مدينة طرابلس كحلقة وصل بين البر المتمثل في صحراء الشمال الأفريقي والبحر الأبيض المتوسط ، وتحصنت بسور يردع عنها الطامعين وخطر الغزاة وامتزج سكانها برغم أجناسهم وديانتهم المتعددة تربطهم علاقات أعمالهم المتنوعة يخضعون لقانون واحد وتحت سلطة واحدة تطبق هذه القوانين " بذلك لبت شروط تكوّن المدينة " فكانت مدينة بمعنى الكلمة ×.
مدينة طرابلس لم تخلق أو تصنع بإرادة فرد أو مجموعة أفراد كروما أو معظم المدن الرومانية وإنما تطورت ونمت عبر التاريخ بشكل متدرج وطبيعي ، فكانت حدثاً لم يرتبط بمحدث .. وإنما استوعبت كل جديد وحديث وتبنته جنب القديم لتكون نسيجاً معمارياً ذا لحمة واحدة برغم تعدد الطرز المختلفة التي اتفقت على شيء واحد هو العامل المنظم لها الشارع أو مسار الحركة. والمتحرك خلال شوارعها وأزقتها التي تتخلل المدينة يحس بانسياب فراغا…
كل عام وأنتم بخيرأخلص التهاني وأطيب التمنيات للأمة الإسلامية، بمناسبة قدوم العيد السعيد، عيد الفطر المباركأعاده الله على الجميع بالخير واليمن والبركة