التخطي إلى المحتوى الرئيسي

افتتاحية

استدعت حاجة المعماريين والتشكيليين والحرفيين في ليبيا إلى منبر إعلامي ملتزم بقضايا المجتمع يتم من خلاله تواصلهم اليومي مع شرائحه المختلفة، إلى إطلالة هذه الصفحات النقدية، لترسيخ عدة قيم قد يكون مفهومها غائبا عن بعضنا وقد تحمل معاني مختلفة عند البعض الآخر، ولكننا نتفق مع الكثيرين حولها. ولا بأس من تكرار طرحها بمقتضى الضرورة القصوى إلى إعادة التذكير بما نكون قد نسيناه أو تناسيناه في زحمة السعي وراء فضاء يأوينا بعد أن هجرنا ألفة بيت العائلة الحميمة، ونحن نتطلع إلى البدائل المستوردة وهي تغتال فينا كل يوم إحساسنا بكل ما هو أصيل وجميل.

قيمة أخرى تعيد طرحها هذه المدونة على مائدة الحوار بين أصحاب المهنة الواحدة تحديدا وبين أفراد المجتمع على وجه العموم، وهي احترام الرأي الآخر والتفاعل معه على أساس أنه يهدف بالدرجة الأولى إلى الارتقاء بالعمل الإبداعي" المعماري والتشكيلي والحرفي" إلى مرحلة التفاعل مع هموم واحتياجات المجتمع والتعبير عن تطلعاته إلى حياة أكثر استقرارا وإنتاجية.

وأخيرا هي صفحات تهدف إلى تصحيح مفهوم العالمية في أذهان المبدعين المحليين، وذلك من خلال تسليط الضوء على حقيقة مرامي الدعاة إليها أو المنساقين وراءها. وكي لا تشكل العالمية هاجسنا الأول الذي يدفع بنا إلى أن نرمي باحترامنا لذواتنا خلف ظهورنا جريا وراء سراب اسمه تفوق الآخر.

حول النمط المعماري والهوية المعمارية




صور من المشهد المعماري للمدن الليبية



د. رمضان الطاهر أبو القاسم*


تقديم/
شكلت الهوية عبر التاريخ احد الاحتياجات الرئيسة للإنسان وبتالي لوجوده علي سطح الأرض. في العمارة, استحوذت الهوية علي اهتمامات الكثيرين، غير إن جدل النقاد حول هذه الظاهرة ربط فكرة الهوية العمرانية بالعمارة التقليدية القديمة. ويستند هؤلاء النقاد في ذلك علي إن هذه العمائر التقليدية أظهرت نمطا معماريا متميزا ارتبط بالزمن والمكان الذي ظهر فيه وعكس إمكانيات محدودة للتطوير والتجديد.

الهوية المعمارية يمكن رؤيتها كنتاج معماري لإبداعات فنية، يحاول المعماري والمخطط من خلالها صياغة علاقته بالمحيط والموارد المتاحة وذاكراته ببعده التاريخي والحضاري والبيئي.                                                            
خلال القرن العشرين، حاول رواد العمارة الحديثة نبذ الماضي والتنصل منه وتبني نموذج الإنتاج الصناعي المجمّع (mass production) في مقترحاتهم التخطيطية والعمرانية مما تسبب في تجريد أعمالهم المعمارية من كثير من أبعادها التاريخية والثقافية والاجتماعية العريقة وتحميل هذه الأعمال مفاهيم ودلالات رمزية " جديدة " ومحدودة المعاني. فتجاوز المكان واستبداله  بفكرة الإنتاج الصناعي والتجريدية ومحاولاتهم تحقيق رؤى " مبتكرة" تتماشي وروح العصر الجديد في تلك الفترة (l'esprit neauveaux) أوجد نموذجا جديدا من المعمار تمثل في النظام العمراني العالمي (internatinational style)1

هذا النوع من العمارة تطور من خلال سيطرة النظرة المادية للتقدم وتجاهل الكثير من الاعتبارات والاحتياجات الموضوعية لكثير من ثقافات واختلافات الأمم الاخري. هذا النمط المعماري تجاوز فكرة المكان ببعده الطبيعي والثقافي وحاول الاهتمام بإيجاد نمط معماري يتماشي والإيقاع السريع لنظم الحياة الاجتماعية الحديثة والتطور الصناعي في مواد البناء. أصبح إنتاج الكثير من المواد ممكنا في كثير من البلدان الآن بغض النظر عن الحدود وظروف المكان، مما أتاح فرصة استخدام المواد مثل الخرسانة والحديد والطوب الاسمنتي والزجاج في كل مكان من العالم تقريبا لتشييد نماذج من المباني الحديثة المتشابهة، جعلت الكثير من المدن تبدو مألوفة وغير متميزة إلاّ فيما نذر.
فالعمارة كمركز للبيئة المحيطة والمكان أصبحت انعكاسا لإنجازات صناعية ورؤى ثابتة أنتجت نمطا معماريا مجردا يستجيب للإحتياجات العامة دون الخاصة ويستند إلي ميول "عقلانية" ووظيفة بحتة.
لقد رأي المؤسسين للعمارة الحديثة ضرورة إن يتبع شكل المبني الوظيفة وأن ينشأ دون اختيار مسبق لطرازه أو نمطه  المعماري. التركيز كان في الماضي علي إبراز المنطق وتلبية بعض الاحتياجات الطبيعية للإنسان بغض النظر عن ظروف المكان اواية اعتبارات أخري. وبهذا أصبح المقياس الجمالي والحسي شبه موحد وخاضع فقط لإبداعات المهندس المعاصر يبدو إن الغرض من ذالك هو عولمة العمارة.

تعتبر الهوية المعمارية والنسيج العمراني من عوامل الجذب الرئيسية للمدن والتجمعات الحضرية.هناك العديد من المدن التي اكتسبت جاذبيتها من خلال تميزها بهوية معمارية واضحة وجذابة وكثير من مدننا العربية خاصة القديمة منها تميزت بهذه الصفة علي سبيل المثال لا الحصر مدينة صنعاء ومدينة دمشق ومدينة تونس وكذالك مدينة غدامس القديمة. وهناك القليل من المدن الأمريكية التي اكتسبت جذبا سياحيا بسبب طابعها العمراني مثل مدينة سانتا بابرا التي تتميز بطابعها الاسباني ومدينة قرطبة ومدينة غرناطة في اسبانيا بنمطها العربي الإسلامي.  ولكن إذا نظرنا إلي واقع صور الكثير من مدننا العربية المعاصرة حاليا نجدها مشوشة وغير منسجمة وبدأت تفتقد هويتها المعمارية التي تميزت بها لفترات طويلة. ثراء التراث عماري العربي وتنوع  خصائصه في كل منطقة من مناطق وطننا العربي الكبير أصبح مهددا نتيجة زحف العمران الحديث علي نسيج الكثير من المدن العربية.

أهداف الدراسة/
تهدف الورقة لاستعراض فكرة الهوية وعلاقتها بالنمط المعماري للمكان حيث تتخذ من مدينة طرابلس حالة دراسية لبيان هذه الفكرة في مقوماتها العمرانية وذالك بتتبع المراحل المختلفة التي مر بها النمط المعماري للمدينة. كما تهدف الورقة إلي بيان أهمية النمط المعماري المميز وعلاقته بالهوية المعمارية والتي يمكن تحقيقها ليس فقط بالرجوع إلى القديم ولكن بمحاولة رؤية نتاج المعماري ومدى ارتباطه بالماضي والحاضر والآفاق المستقبلية للمجتمع، أي أن النمط المعماري الذي يستجيب للهوية أو يحققها هو الذي يرتبط بظروف المكان والموارد المتاحة ويكون عملا فنيا مبدعا يتماشي والاحتياجات الطبيعية والاجتماعية والثقافية للإنسان.
كما تهدف الورقة الوصول إلي بعض التوصيات التي تساعد علي تحديد الاتجاه الصحيح لتحقيق وترسيخ فكرة الهوية والنمط المعماري المميز للمكان.

الطريقة لتحقيق ذالك ستتم بمناقشة نظرية مختصرة لفكرة الهوية ثم عرض حالة مدينة طرابلس ونمطها المعماري الذي اكتسبته خلال فترة وجودها والملامح المعمارية التي ساهمت في إعطائها هوية معمارية وخاصية معينة.

طريقة البحث/
تعتمد طريقة الدراسة علي بعض النظريات والأبحاث السابقة التي تناولت فكرة الهوية والنمط المعماري بالدراسة و التحليل. كما تستند الدراسة علي قراءة مبدئية لملامح المعمار في مدينة طرابلس مركّزة في ذلك علي المظهر الخارجي لبعض الأعمال المعمارية القائمة.

الهوية والتعبير المعماري/
ترتبط فكرة الهوية ارتباطا مباشرا بفكرة التعبير المعماري  architectural character) ). والمقصود بالتعبير المعماري هو ما يتركه المبني من أحاسيس  لدي الإنسان وصور ذهنية عالقة في الذاكرة. أي أنه يمكن القول بأن الهوية المعمارية للمدينة يمكن قراءتها من خلال الملامح المعمارية المعبرة عن المدينة. ويقصد بالملامح المعمارية أيضا كل المظاهر البصرية والعناصر التي تكون أو تدخل في تكوين النسيج المعماري للمدينة أو العمل المعماري. والعناصر التي تدخل في تكوين العمل المعماري وبالتالي التعبير المعماري تشمل:ـ

1.     الشكل العام للمدينة أو المبني .
2.     المواد الداخلة في البناء.
3.     تقنية البناء .
4.     العناصر الزخرفية .
5.     الفراغات الداخلية .
6.     مقومات الموقع.
7.     البيئة المحيطة2.

الصورة الذهنية المتكونة من هذه الملامح هي نتاج تفاعل بين الشكل والمعني علي مقياس المدينة. بيّن كفن لينش خمسة أسس لوضوح الصورة الذهنية للمدينة وبالتالي تميزها وإبراز هويتها. هذه العناصر تتمثل في الحدود والمسالك (الطرق و الشوارع ) والأحياء والميادين والمعالم3. بالنسبة للمباني المكونة للأحياء ونمطها العمراني يمكن إبراز ثلاثة عناصر إضافية مهمة تساعد في توضيح فكرة هويتها ومرتبطة بالتعبير المعماري:
§        الغرض المنشأ من أجله المبنى (purpose ).
§        تأثير المبنى على الإنسان ( Experience).
§        معاني ومدلولات القيم الجمالية.
ويرتبط الغرض المنشأ من أجله المبني بفكرة ( Typology ) ، نوع من المبني . كأن يكون مبنى سكني أو مدرسة أو مسجد. يجب أن يكون البيت كبيت والمصرف كمصرف لخدمة غرض محدد أو مجموعة أغراض للإنسان. وهذا ما يميز العمارة عن بقية الفنون حيث وجدت لخدمة وملائمة ) ) ) مجموعة أغراض. وفكرة الملائمة (Appropriateness ) وهو ما أشار إليه المعماري الشهير فيتروفيوس في اشتراطاته الثلاث للعمارة الناجحة: الملائمة والمتانة وان تكون جميلة وجذابة.

مدينة طرابلس/
اشتهرت مدينة طرابلس الغرب بموقعها الطبيعي الخلاب وباحتوائها لحضارة معمارية حضرية متميزة امتدت لفترة طويلة من التاريخ. لقد تعاقبت علي المدينة حضارات من الفنيقيين إلي الرومان إلي العرب إلي فرسان مالطا إلي الدولة العثمانية وحثي الاستعمار الايطالي في مطلع القرن العشرين. خلال هذه الحقبة التاريخية الطويلة للمدينة، يمكن تحديد ثلاث محطات مهمة لهذه الحضارة المعمارية( طرابلس القديمة وطرابلس خلال فترة الاستعمار الايطالي و"طرابلس الحديثة") فمنذ ظهورها نمت المدينة وتطورت دون انقطاع وازدانت خلال مراحل تطورها بالعديد من المعالم المعمارية المتميزة.


المدينة القديمة طرابلس:
تغطي المدينة القديمة مساحة تقارب من 45 هكتارا وتقع في مركز العاصمة طرابلس الغرب. يرجع تاريخ إنشاء طرابلس القديمة إلي أكثر من ثلاثة ألاف سنة ويتميز نسيجها العمراني بمراعاته للظروف الاجتماعية والدينية والمناخية حيث يكون المسكن والمسجد والسوق أهم المعالم في هذا النسيج بينما بقية المباني والفراغات الحضرية تكوّن نسيجا متميزا ومتجانسا وممتدا بشكل لا يختلف كثيرا عن بقية مدن سواحل البحر الأبيض المتوسط ذات الطبيعة التجارية والحرفية. بنيت المباني في المدينة القديمة باستخدام الحجر الجيري مع المونة كما طليت أغلب المباني باللون الأبيض. استخدمت الأخشاب بشكل محدود في تكوين الأسقف و الفتحات.

إنحصر كيان المدينة القديمة داخل سور ظل يحيط بالمدينة لمدة طويلة مما أكسب المباني التراص وجعل المسقط الأفقي لأغلب المباني ينتظم حول فكرة الفناء الداخلي. ويشكل الفناء الداخلي المركز الذي يحيط به فراغات المبني الواحد وأيضا أساس تكوين الفراغات الحضرية مثل الميادين والفراغات العامة. ففراغات المدينة القديمة تشكلت حول فكرة الفراغ العام والفراغ الخاص واتحدت في وجود الفناء. الشوارع شكّلت شرايين الحركة بين مكونات المدينة المختلفة وبرزت عند تقاطعاتها أهم المباني كالمساجد مثلا.( شكل1)


شكل1 منظر عام لمدينة طرابلس القديمة
تنقسم الشوارع إلي نوعين، رئيسية وفرعية. تقسم الشوارع الرئيسية المدينة إلي أربعة أحياء (باب البحر،حومة غريان، الحارة والبلدية ) وتنشر علي امتدادها المتاجر والورش الحرفية. بينما تمتد الشوارع الفرعية الضيقة بشكل متعامد تقريبا مع الشوارع الرئيسية وتربطها مع المساكن وبقية عناصر المدينة مثل المدارس والمساجد والحمامات والأسواق (شكل2،1).
شكل 2 نسيج المدينة القديمة


كوّن النسيج العمراني وموقع المدينة الجغرافي والطبيعة المحيطة بها هوية خاصة للمدينة. استطاعت المدينة المحافظة علي هويتها خلال فترة وجودها رغم تعاقب السنين والمحتلين عليها. لقد وصفها الجغرافي الشهير الإدريسي من القرن السادس الهجري حيث قال " ومدينة طرابلس مدينة حصينة عليها سور حجارة، وهي في نحر البحر، بيضاء حسنة الشوارع متقنة الأسواق، وبها صنّاع وأمتعة  يتجهز بها إلي  كثير من الجهات. وكانت هذا مفضلة العمارات من جميع جهاتها"4 أما الرحالة التيجاني الذي قام برحلته سنة 706-708م فيصف شوارع طرابلس بقوله " فلم أر أكثر منها نظافة ولا أحسن اتساعا واستقامة ذلك إن أكثرها يخترق المدينة طولاً وعرضاً من أولها إلي أخرها"5.


إستطاعت المدينة القديمة أن تحتفظ بوجودها وإرثها المعماري المميز فترة طويلة رغم بساطة تكوينها وتناسق مركباتها المعمارية، لكن دخول المستعمر الإيطالي وظهور النفط وما صاحبة من طفرة عمرانية كبيرة أثّر في " تغير" هوية المدينة نتيجة انتقال بعض من سكانها في البداية إلي الأحياء الحديثة المحاطة بالمدينة القديمة.

هجرة السكان الأصلين للمدينة القديمة بحثا عن نمط معيشي حديث خارج أسوار المدينة القديمة حيث تتوفر سبل " الحياة العصرية". إنعدام الصيانة الدورية واكتضاض المساكن وافتقار خدمات البنية التحتية وتوفر بدائل سكنية "جيدة" ومجانية شجع الكثير من سكان المدينة القديمة للانتقال للعيش في مساكن حديثة بضواحي مدينة طرابلس. بينما تركت المدينة القديمة لسكان غير السكان الأصليين. هؤلاء السكان وجدوا بديلا مؤقتا للسكن داخل المدينة القديمة غيرمكترثين لحالة مبانيها فتركت المباني لتتدهور حالتها بمرور الزمن.

في سنة 1985 صدر قرار اللجنة الشعبية العامة رقم 40 بإنشاء مشروع تنظيم وإدارة المدينة القديمة بطرابلس وتبعه عدد من القرارات الأخري التي تعنى بالإهتمام بمدن الجماهيرية القديمة وصيانتها والمحافظة عليها. نص هذا القرار على " أن يتولي المشروع وضع البرامج والخطط الثقافية والفنية والهندسية الخاصة بالترميم والصيانة وكل ما يتعلق بشؤون المباني والمرافق الكائنة بالمدينة القديمة بما من شأنه المحافظة على الشخصية التاريخية الحضارية لها."6   
مباني المدينة القديمة بعد الترميم

طرابلس خلال فترة الاستعمار الايطالي:


خلال فترة الاستعمار الإيطالي شهدت المدينة نشأة أحياء جديدة محيطة للمدينة القديمة ومبدأ تنظيمي  جديد عرف بالمدينة الحديثة تميزا له عن المدينة القديمة التي بقيت لتتلاءم مع عادات وتقاليد سكان مدينة طرابلس الأصليين. والمدينة الحديثة أظهرت نمطا معماريا يختلف عن الجزء القديم أو التقليدي7. لقد حاول المستعمر الإيطالي إظهار شخصية مختلفة وبمقياس مختلف. حيث بني الجزء الحديث من خلال منظومة للشوارع الفسيحة التي تنطق من ساحة فسيحة " ميدان الشهداء " باتجاه المناطق المجاورة عبر أبواب السور الخارجي للمدينة مثل باب تاجوراء في الشرق وباب قرقارش في الغرب وباب العزيزية في الجنوب. وبين هذا النظام من السور الخارجي للمدينة  والبوابات والشوارع سيطرة المستعمر علي محيطه بقوة التقنية  والآلة  الحديثة. لقد أظهرت أساليب التخطيط ونمط العمارة في فترة الاستعمار الإيطالي موقف هذا الاستعمار تجاه البيئة والحضارة العمرانية المحلية وذلك بمحاولة فرض الطراز الفاشي  كأسلوب للتعبير المعماري والتخطيط ، حيث أشار المعماريون الإيطاليون بمحاولة فرض الأسلوب الفاشي كأسلوب للتعبير المعماري والتخطيط حيث أشار المعماريون الايطاليون في كتاباتهم ومؤتمراتهم لتلك الفترة  إلى " أن الشوارع في مدينتي طرابلس وبنغازي يجب أن تعرّف وتبرز من خلال الاهتمام بقوة عمارتها والتي يجب أن تبرز عظمة وحضارة الفترة الفاشية...كما يجب أن تكون الأثر والرمز لهيمنتنا وقوتنا في المستعمرات وطالبوا بوضع الصبغة الإيطالية علي  هذه المستعمرات"8 

هيّأ هذا التخطيط الجديد مناطق وميادين جديدة فسيحة مثل ميدان الجزائر وميدان السويحلي تنتشر بين هذه الميادين وعلي طول الشوارع الرئيسية مباني متساوية الارتفاعات تقريبا في حدود أربع إلي خمس أدوار تتوزع المحلات التجارية للأنشطة الاقتصادي في مستوي الدور الأرضي ويفصلها عن الشارع أروقة مظللة بنما خصصت الطوابق العليا كشقق للسكن أو للانتفاع بها كمكاتب إدارية.
وقد سعت سلطات الاستعمار الإيطالي عند توزيع المباني إلي إبراز سيطرتها علي المدينة بإقامة المباني العمومية مثل الكنيسة بدل المسجد في مناطق متميزة ومرتفعة لإضفاء صورة من الهيبة علي هذه المباني وتحقيق وقعاً تاثيرياً خاصاً في نفوس الأهالي.

شكل 3 –كنيسة ميدان الجزائر 


شكل 4- احد المعالم المعمارية الايطالية

لقد بيّن نظام التخطيط للجزء الحديث من مدينة طرابلس الغرب اهتمام المستعمر بمنظومة الشوارع وتأكيد خصوصية الأحياء المكونة للمدينة وبعض المناطق الخضراء كما عكس نظام التخطيط قيم جمالية غير مسبوقة رغم بعض المحاولات لإظهار تأثير النمط المعماري المحلي في المباني الحديثة.

التأثر بالنمط المعماري المحلي:
عكست بعض المباني الإيطالية المشّيدة في طرابلس وبعض المناطق الأخري إبّان فترة الاستعمار الإيطالي بعض المحاولات لإيجاد نمط من التعبير المعماري يشابه ذلك الذي استخدمه الفرنسيون في مبانيهم في تونس والجزائر والمغرب والتي عرفت بالنمط المغاربي. ففي بعض الأمثلة المشيّدة من قبل الإيطاليين مثل مبني الليدو أو الميراماري أو الفندق الكبير ومبني الأوقاف يمكن ملاحظة محاولة التأثر بالنمط المحلي وظهر هذا في تأثيرات بعض الزخارف والنقوش وتبني بعض المفردات المعمارية كالأقواس والمشربيات ونمط الفناء في تكوين المساقط الأفقية لبعض المباني. يبدو أن هذه المحولات جاءت في إطار كسب ود السكان المحليين بإعطائهم الانطباع بأن الإيطاليين يحافظون علي التراث والتقاليد الإسلامية وإنهم يحتضنون ويهتمون بالثقافات والفنون المحلية وغير رافضين للأعراف والنظم الاجتماعية الموجودة في مستعمراتهم وإنهم جاءوا لردم الهوّة ومساعدة شعوب مستعمراتهم علي تحقيق التقدم9.

 شكل5 مخطط مدينة طرابلس في فترة الاستعمار الايطالي 

غير إنّ هذا التوجه لم يستمر لفترة طويلة حيث تغير بعدها إلي الاتجاه الذي يؤكد استخدام المفردات والطابع الفاشي والذي يحوي في مضمونة الرجوع إلي الطابع القومي الإيطالي ونمط العمارة الكلاسيكية الرومانية.

لقد أنكر المعماري الإيطالي ( ottavio cabiati) على الإيطاليين التجربة الفرنسية في شمال أفريقيا لتكوين نمط معماريا معرّباً وزعم إن ذلك لم يكن ناجحاً وحذّر الإيطاليين بأن لا يكونوا مثل الفرنسيين حيث إنهم لم يفهموا دورهم في المنطقة ولم يستطيعوا التاثير علي الثقافة والمجتمع المحلي بأهمية وعظمة الثقافة الإيطالية وطالب اوتافيو بأن يستمد المعماريون الإيطاليون إيحاءاتهم التصميمية من العمارة والفنون التي تركها أجدادهم الرومان في هذه البلاد10.
شكل7 واجهة مبني المصيف


شكل8 مبني اللجنة الشعبية العامة

طرابلس الحديثة:
صاحب ظهور النفط نمواً اقتصادياً ملحوظاً انعكس علي مختلف أوجة الحياة. طرابلس كغيرها من المدن الليبية أصبحت خاضعة لمخططات عمرانية عديدة. استهدفت هذه المخططات تغيير النمط العمراني " القديم" بنمط عمراني يتماشي ومتطلبات الحياة العصرية. مع النهضة الاقتصادية إزداد نشاط البناء وارتفعت قيمة الأراضي وتقلص الاهتمام بالموروث العمراني والقيم الحضارية للمدينة خاصة الجزء القديم منها حتى أضحت المدينة القديمة كالجزيرة المحاطة بمشاريع التنمية الحديثة. لقد زحفت المباني الخرسانية علي الأراضي الزراعية " بساتين" المدينة ومع هذا الزحف شاب الصورة المرئية لمدينة طرابلس بجزئيها القديم والحديث الذي بني في فترة الاستعمار الايطالي كثير من الضبابية بسبب تراجع قيمة الموروث العمراني في المقترحات الحديثة والتوسع السريع في حركة العمران وقلة عدد المهندسين.

 شكل6  مخطط طرابلس الحديث

خلال فترة السبعينات من القرن الماضي شهدت ليبيا بوجه عام ومدينة طرابلس بوجه خاص حركة عمرانية كبيرة استهدفت تصميم وإنشاء العديد من المرافق الضرورية للحياة المعاصرة من مساكن وأسواق وغيرها من المرافق الحضرية الخاصة بالمدن. في ذلك الوقت كان عدد المهندسين الليبيين محدوداً مما دفع الجهات المختصة بالقطاعات المعينة للتعاون مع مكاتب خبرة استشارية من الخارج ومن جهات متعددة ومدارس معمارية متباينة الأمر الذي جعل صورة الهوية المعمارية الليبية غير واضحة بل غريبة نتيجة اختلاف المصممين والجهات المنفذة حيث اجتهد المصممون والمخططون في وضع لمسة معمارية كانت في الحقيقة تخص البلدان والمدارس المعمارية القادمين منها. وبالتالي فإن النمط المعماري الذي ساد المدن الليبية كان خليطا من عدة مدارس أجنبية أتيحت لها الفرصة لتنفيذ مخططات سريعة، فالظروف كانت تستوجب تنفيذ هذه المخططات في زمن قياسي دون النظر إلي أمور أخري لأن الظروف في ذالك الوقت كانت تفرض ذالك. فكانت النتيجة انتشار المباني المرتفعة من ثمان إلي عشرة إلي 20 دور بدل المباني التقليدية محدودة الارتفاع. كما تشابهت النماذج المستخدمة في التصميم ونصبت المباني منفصلة في الفضاء بشكل يختلف عن النمط المعماري المعروف. نمو طرابلس السريع نتج عنه الكثير من الصور السلبية المؤثرة علي نمطها المعماري رغم الإنجازات المتعددة التي شملت شبكات الطرق والجسور والبنية التحتية والمساكن وغيرها من المرافق الحضرية الحديثة اللازمة للحياة العصرية.

         حاليا هناك بوادر مشجعة لتغيير المشهد المعماري بالمدن الليبية وبالتالي تحقيق فرص إيجابية لوضوح نمط المعمار المحلي. ويظهر ذلك بصورة جلية في محاولات بعض المعماريين الليبيين المعاصرين ممن أخذوا علي عاتقهم دراسة الموروث المعماري الليبي وإيجاد مقترحات معمارية تستجيب بصورة أفضل لمقومات المكان الطبيعية والاجتماعية. 



 الخلاصة/
تشكل الهوية طابعا متميزا للمدينة ومرافقها من مساكن وأسواق ودور للعبادة ومرافق عامة أي تمنحها هوية ذات أبعاد نفسية، وذات أثر في تنمية الترابط الإنساني والاجتماعي والاقتصادي والسياسي بين المدينة وسكانها. وتستند فكرة الهوية علي فكرة التعبير المعماري والذي يدخل في تكوينه عدد من المظاهر البصرية والعناصر التي تدخل في تكوين العمل المعماري مثل الشكل والمواد وتقنية البناء المستخدمة والعناصر الزخرفية والفراغات الداخلية وخصائص المكان.

لقد استطاعت المدينة القديمة في طرابلس المحافظة علي هويتها المتميزة لغاية الوقت الحاضر رغم بساطة وتناسق مكونات نسيجها العمراني الذي اشتهر بموروثه الغني من المباني والمفردات المعمارية المعروفة لدي سكان المدينة. بينما أظهر الجزء الحديث من المدينة محاولة المستعمر الإيطالي إعطاء هوية جديدة للمدينة من خلال استناده على أسس  و مبادئ تخطيطية مستوردة وغريبة عن المجتمع. لقد نجح المستعمر في إضفاء لمسة جمالية "جديدة" علي المدينة وتغيير هويتها بجعلها مدينة "عصرية" لاتختلف عن أية مدينة أخري سواء بنظام شوارعها الفسيحة ونمط مبانيها ونظامها التخطيطي.

إنّ ضياع الملامح الشخصية المتنوعة للمدينة ينتج عنه مخاطر علي الوحدة النفسية والجغرافية السياسية للمجتمع، أي على هويته الحضرية. الأمر الذي يستوجب معه ترسيخ إنشاء هوية ثقافية متميزة للمدينة العربية وضرورة الحفاظ عليها وذلك لضمان شعور الإنسان بالألفة مع محيطه. والمعمار هو أحد عناصر هذه الهوية بما يحمله من تكوين للمكان الأليف وانعكاس هذه الألفة علي السلوك والنظر والعلاقات في المجتمع وعلاقته بالمجتمعات الاخري.
التطوير العمراني المعاصر للمدينة يتطلب إيجاد توازن بين البيئة المحلية والنمط المعماري بما يضمن تحقيق أو إيجاد هوية معمارية ملائمة للمدينة. ويمكن تحقيق ذلك من خلال الدراسات المتأنّية والواعية لنماذج البيئة المحلية والمتمثلة في أشكال وأنماط العمارة والتخطيط للمدن والقري والظروف البيئة المحيطة ومعرفة العوامل المختلفة التي ساهمت في بلورتها وبالتالي إبرازها بشكل متميز. يجب ترسيخ هوية المدينة بتطويرها لتكون لها علاقة إنسانية مع سكانها كونها وسيلة تعبر عن ماضيهم وحاضرهم ومستقبلهم الحضاري.

هناك حاجة لصياغة أفكار تتلاءم مع نمط الحياة التي نعيشها وتجسد نمط وهوية العمران المحلي وكذالك مراعاة الجوانب التفصيلية في تنويع المخططات والتصاميم العمرانية الخاصة بتخطيط المدن والأحياء والمجاورات السكنية والبعد عن الافكار المستنسخة وذلك بما يتوافق مع طبيعة الظروف المكانية والاجتماعية والاقتصادية وخلافها من العناصر المحددة لهذه المخططات. تحقيق ذلك يتم من خلال:
§   وضع الخطط والاستراتيجيات المقرونة بآليات التنفيذ "الفعالة" والتي تكفل تحقيق هذه الخطط وتفعيلها علي الأرض الواقع.
§        تشجيع الأبحاث والدراسات العلمية المتخصصة وإثراء الحياة العملية بمزيد من النقاش والندوات والمؤتمرات.
§   وضع البرامج اللازمة لإيجاد "أجهزة" إدارية وتخطيطية وتنفيذية ذات كفاءة قادرة علي القيام بمهام تطوير وتنمية المدن لتكون مدن حيوية مفعمة بالأنشطة الحضرية المتميزة وليست مجرد فضاءات وظيفية.
§   تأهيل الكوادر البشرية العاملة في هذا المجال تأهيلاً دقيقاً في مختلف التخصصات العلمية وتكثيف الجوانب التعليمية التدريبية والعلمية.
§   تطوير المناهج المتعلقة بالدراسات العمرانية وتخطيط المدن وإعطاء مساحة أكبر للأكاديميين وأساتذة الجامعة في طرح أفكارهم ورؤاهم في البناء والتطوير.
§        رفع مستوي مرونة وتفاعل القوانين والتشريعات مع المتغيرات العصرية والاستعانة بالخبرات والتجارب العالمية.
§   استشعار أهمية التوعية والمشاركة الجماعية والرقي بمستوي الوعي والإدراك والتحضر والتجرد من الرؤى والعادات والأفكار السلبية، لأن المجتمعات المتحضرة وحدها القادرة علي النهوض ببنيتها العمرانية.


شكر و تقدير/
يتقدم الباحث بجزيل الشكر للمدرسة الليبية للعمارة والفنون، خاصة الباحث جمال الهمالي اللافي للعون الذي قدمه أثناء الأعداد لهذه الورقة.


المراجع/


1- framton,k, modern architecture; A Critical history, 1980
2 Nelson, H. architectural character; identifying the visual aspects of historical buildings. Http. Oldhousewep_com.htm.

3- lynch, k, the image of the city, mit prees,Cambridge Mass., 19
4- التليسي ،خليفة ، حكاية مدينة، الدار العربية للكتاب، ليبيا، 1985، ص28.
5- نفس المرجع السابق ص 34.
6-اللجنة الشعبية العامة، قرار رقم 40 لسنة 1985،بإنشاء مشروع تنظيم وإدارة المدينة القديمة بطرابلس.
7-benswessi,A,the search for hdetity hn the human contex for tripol, paper presented in the international bienal de urbanismo, Buenos aires, nov., 8-11,1996
8-محمود دازة ، مراحل التغير في التعبير المعماري والعمراني بمدينة طرابلس وخلفيته التاريخية (مرحلة الاستعمار الايطالي )، ورقة مقدمة لندوة الملامح المعمارية والعمرانية لمدينة طرابلس 1985.
9- نفس المرجع السابق
10- نفس المرجع السابق
11- أبو القاسم، رمضان الطاهر، إعادة تنمية المدن الصحراوية القديمة: الطموحات والواقع، ندوة التنمية العمرانية في المناطق الصحراوية ومشاكل البناء بها، الرياضة2-4-11-2002.
12-أبو القاسم، رمضان الطاهر، نحو تنمية مستدامة للمدن القديمة، ندوة المحافظة علي المدن القديمة، بنغازي، الجماهيرية العظمي 2-4-11-2004.
13-انظر"لقاء العدد: من داخل مشروع المدينة القديمة " مجلة أثار العرب العدد السادس الربيع (مارس)1993م ص 126-129.و "طرابلس في قلب التاريخ" احد منشورات مشروع تنظيم وإدارة المدينة القديمة الطير 1988.

  Azzuz, contemporary Libyan architecture; possibilities vs. realities


* أستاذ بقسم العمارة و التخطيط العمراني/ جامعة الفاتح كلية الهندسة

تعريف بالكاتب على هذا الرابط/
http://mirathlibya.blogspot.com/2008/10/blog-post_17.html

تعليقات

  1. Hey would you mind sharing which blog platform you're using? I'm going to start my own blog in the near future but I'm having a tough time choosing between BlogEngine/Wordpress/B2evolution and Drupal. The reason I ask is because your design seems different then most blogs and I'm looking for
    something unique. P.S My apologies for being off-topic but I had
    to ask!

    Review my page :: causes of back pain

    ردحذف
  2. I was recommended this web site by my cousin.

    I am not sure whether this post is written by him as no one else
    know such detailed about my trouble. You're amazing! Thanks!

    Stop by my web site ... reklama odrodzenia lubin

    ردحذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

محطات في السيرة الذاتية

الاسم : جمال الهمالي اللافي تاريخ الميلاد: الأحد غرة محرم 1377 هـ الموافق 28/7/1957 م. المؤهل العلمي: دراسة العمارة والتخطيط العمراني- بكلية الهندسة/ جامعة طرابلس.
الخبرة العملية/ -2012- مع بداية السنة وحتى شهر اكتوبر من نفس السنة. -ولمدة عشرة أشهر، كمنسق للجنة المستشارين ومستشار متعاون في مجالات الحفاظ على المدن التاريخية وطرق إدارتها- بجهاز إدارة المدن التاريخية. تم بعدها تقديم الاستقالة، لعدم وضوح برنامج عمل الجهاز وافتقاره للمصداقية والالتزام المهني من قبل القائمين على إدارته. والعودة بعدها للعمل الحر كمصمم ومشرف على تنفيذ المباني التي يصممها. -مدير إدارة المشروعات الهندسية- بشركة ميراث ليبيا للمقاولات والاستثمار العقاري.
2007- 2012- العمل الحر كمصمم ومشرف على تنفيذ المباني السكنية الخاصة. 2004- 2007 المدير العام ومصمم ومشرف على تنفيذ المباني بمكتب« المدرسة الليبية للعمارة والفنون» - مهندسون استشاريون. 2001- 2004 مصمم معماري ومشرف على تنفيذ المباني بمكتب« أبعاد»- مهندسون استشاريون. 1993- 1995 مصمم معماري بمكتب« الميراث للمعمار» - مكتب هندسي. 1990- 2001 باحث معماري ورئيس قسم الشؤون الثقافية …

التهوية الطبيعية في المباني

م/ آمنه العجيلى تنتوش

المقدمة تتوقف الراحة الفسيولوجية للإنسان على الثأتير الشامل لعدة عوامل ومنها العوامل المناخية مثل درجة الحرارة والرطوبة وحركة الهواء والإشعاع الشمسي . وللتهوية داخل المبنى أهمية كبيرة وتعتبر إحدى العناصر الرئيسية في المناخ ونق الانطلاق في تصميم المباني وارتباطها المباشر معها فالتهوية والتبريد الطبيعيين مهمان ودورهما كبير في تخفيف وطأة الحر ودرجات الحرارة الشديدة ، بل هما المخرج الرئيسي لأزمة الاستهلاك في الطاقة إلى حد كبير لأن أزمة الاستهلاك في الطاقة مردها التكييف الميكانيكي والاعتماد عليه كبير والذي نريده فراغات تتفاعل مع هذه المتغيرات المناخية أي نريد أن نلمس نسمة هواء الصيف العليلة تنساب في دورنا ومبانينا ونريد الاستفادة من الهواء وتحريكه داخل بيئتنا المشيدة لإزاحة التراكم الحراري وتعويضه بزخات من التيارات الهوائية المتحركة المنعشة . فكل شي طبيعي عادة جميل وتتقبله النفس وترتاح له فضلا عن مزاياه الوظيفية . وعلى المعماري كمبدأ منطقي عام البدء بتوفير الراحة طبيعياً ومعمارياً كلما أمكن ذلك ومن تم استكملها بالوسائل الصناعية لتحقيق أكبر قدر ممكن من الراحة مقتصداً في اس…

التخطيط العمراني والمرحلة الانتقالية في ليبيا

د. أحمد محمد الحضيري

"مقال يحمل بعض المقترحات بشأن التخطيط العمراني في ليبيا خلال الفترة الانتقالية، أضعه بين أيديكم، لعله يطرح قضية قابلة للنقاش".

إن التخطيط العمراني عملية متواصلة مع نمو السكان وتطور العمران، فلا ينبغي أن تتوقف عند مرحلة معينة أو تعلق إلى حين. وما ظهور العشوائيات في المدن والتعديات على المخططات إلا بسبب عدم مواكبة التخطيط للنمو العمراني الحادث فيها. وعندما أقول التخطيط العمراني فإنما أقصد العملية المتكاملة بدءاً من الجوانب القانونية والدراسات التمهيدية وعمليات إعداد المخططات العامة والتفصيلية والتصاميم المعمارية إلى الإجراءات التنفيذية والرقابية والمتابعة وضبط وحماية المخططات. إن الفترة الانتقالية التي تشهدها ليبيا في الوقت الراهن ما هي إلا فترة ممهدة لما بعدها، وهي فترة ليست بالقليلة على الرغم من محدوديتها. وفي ظل الاهتمام بالملفات العاجلة قد يتعرض التخطيط العمراني إلى عدم الاهتمام على اعتبار أن معظم قضاياه مستقبلية وغير عاجلة، وبذلك وجب التذكير بأن التخطيط العمراني يشمل النشاط العمراني اليومي سواء بالنسبة للأفراد أو للمؤسسات والهيئات، ونحن نحتاج إلى الانتبا…

من مدن جبل نفوسة

فرسطاء*

الأستاذ/ سعيد علي حامد
الزائر أو الدارس للتجمعات الاستيطانية في منطقة جبل نفوسة يلاحظ التشابه والتماثل في مواقع قراه ومدنه وفي خصائص معمارها حيث أن جميعها تقع على منحدرات التلال وشعب محصنة ومحصورة بين أودية. وجميع هذه التجمعات تحتمي بالظروف الطبيعية للمنطقة وتتشابه في مظهرها وأسلوب بنائها والمواد المستخدمة ونمط معيشة أهلها.
فرسطاء، قرية من قرى جبل نفوسة تقع إلى الغرب من طمزين، ويمكن الوصول إليها من مدينة كاباو التي تبعد عنها بنحو 6كيلومترات،في حينتبعد عن طرابلس في اتجاه الجنوب الغربي بنحو 240 كلم. ويمكن الوصول إليها بواسطة الطريق المعبد طرابلس، العزيزية، تيجي ويتفرع منه طريق نحو اليسار صاعدا الجبل وبعد نحو 13 كم يتفرع طريق نحو اليسار ينتهي بعد 4 كم. ليترجل الزائر سالكا طريقا صخريا منحدرا نحو الوادي فتظهر فرسطاء أمامه وقد انتشرت أطلالها على سفح جبل يمتد أسفله وادي واسع خصب هو وادي طمزين في حين يكتنفها سهل الجفارة من الشمال.
يستمد أهل فرسطاء الماء من عين تجري في ذلك الوادي  المليء بأشجار النخيل الزيتون ويزرع الأهالي في الأراضي المحيطة به الحبوب والبقوليات وغيرها.
أنجبت فرسطاء العدي…

المعلم/ علي سعيد قانة

موسوعة الفن التشكيلي في ليبيا 1936- 2006





جمال الهمالي اللافي

الفنان التشكيلي" علي سعيد قانة" هو أبرز الفنانين التشكيليين الذين عرفتهم الساحة التشكيلية في ليبيا... انخرط في هذا المجال منذ نحو أربعة عقود. ولد بمدينة طرابلس الموافق 6/6/1936 ف ترعرع في منطقة سيدي سالم (باب البحر) بمدينة طرابلس القديمة.والتحق بأكاديمية الفنون الجميلة بروما- إيطاليا سنة 1957 وتخصص في مجال النحت بمدرسة سان جاكومو للفنون الزخرفية، كما حرص خلال وجوده في روما على دعم قدراته الفنية من خلال دورات تخصصية في مجال الرسم الحر والطباعة والسباكة وبرز في هذه المجالات جميعا.•

التحق عند عودته إلى ارض الوطن بمعهد للمعلمين ( ابن منظور ) للتدريس سنة 1964ف• انتقل للتدريس بكلية التربية جامعة الفاتح سنة1973 ف• انضم إلى كلية الهندسة/ جامعة الفاتح بقسم العمارة والتخطيط العمراني سنة 1974- وتولى تدريس أسس التصميم و الرسم الحر لغاية تقاعده سنة 2001 ف• عمل مستشارا للشئون الفنية بمشروع تنظيم وإدارة المدينة القديمة.


مساهماته الفنية/
اقتنى متحف مدينة باري للفنون بإيطاليا لوحتين من أعماله الفنية.•
شارك في العديد من المعارض الفنية ف…

البيئة والعمارة المحلية

دراسة تحليلية لمدينة درنة القديمة


م. غادة خالد الماجري

مقدمة/ اهتم الانسان منذ بدأ الخليفة بأعداد المكان الذي يوفر له الحماية من الظروف المناخية المتقلبة المحيطة به كمحاولة منه لخلق البيئة المحدودة الملائمة لتأدية كافة نشاطاته وقد تطورت هذه المحاولات من البدائية التلقائية وتقليد الطبيعة الي التعايش وتفهم الظواهر المناخية المحيطة ومحاولة التكيف معها باستخدام مواد البناء المتاحة بعد التعرف علي خصائصها وايضاً باستخدام وسائل واساليب بسيطة لا دخل للآلة او الطاقة الصناعية فيها تعالج الظروف المناخية طبيعياً لخلق الجو الملائم في الفراغ الداخلي . وفي هذه الدراسة سنتطرق الي تأثير العوامل البيئة الحضارية في تكوين النسيج الحضري في مدينة درنة والاساليب التي اتبعها الانسان الدرناوي للتكيف مع الظروف البيئية والمناخية لمدينة درنة. لمحه عن مدينة درنة/ موقعها وتسميتها / الموقع الجغرافي :
تقع مدينه درنة علي شاطئ البحر الابيض المتوسط وعلي خط عرض 32 شمالاً وخط طول 22 شرقاً يحدها شمالاً البحر المتوسط وجنوباً الجبل الاخضر ويمتد الطريق البري الساحلي ليربطها ببقية مناطق اقليم الجبل الاخضر من الشرق والغرب . شكل ( 1 ) م…

جماليات المكان*

قراءة في صور مختارة من عمارة البحر الأبيض المتوسط

جمال الهمالي اللافي


" أنا لا أريد أن يحاط منزلي بجدار من كل ناحية، وأن تكون نوافذي مسدودة.أريد أن تكون كل ثقافات كل البلدان منتشرة حول منزلي بحرية .لكني أرفض أن أنســـف من قبل أي منها". غاندي



مقدمة/ جماليات المكان... ربما يتبادر للذهن أن الحديث عن الجمال هو حديث عن المتعة والترف ولا يخرج عن كونه مجرد طرح فلسفي لا يرتبط بواقع الأمور. ولكن الحقيقة خلاف ذلك فالجمال يمثل واحدا من أربع مقومات تتعلق بمسألة الانتماء للمكان، وبالتالي للأمة والوطن، وهذه المقومات الأربعة هي/ §الملكية/ ملكية الإنسان للبيت الذي يسكنه أو الأرض التي يزرعها تعزز دوافعه وحرصه على الدفاع عنها ضد كل من يحاول أن يعتدي عليها أو يغتصبها. في حين يسهم تشتيث الملكية على أكثر من شخص واحد في ضياع روح الانتماء للمكان، وتسهل فكرة الهجرة إلى مكان غيره أو التفريط في الحق الضائع. يطرح جميل عبد القادر أكبر، سؤالا، في كتابه" عمارة الأرض في الإسلام": لماذا تدفع الشريعة الأعيان إلى الإذعان المتحد؟
ويجيب عنه بقوله: لأن اهتمام الناس بما يملكون لا يقارن باهتمامهم بما لا يملكون. و…

مشاريع معمارية

" بيوت الحضر" رؤ ية معاصرة للمسكن الطرابلسي التقليدي

تصميم وعرض/ جمال الهمالي اللافي
في هذا العرض نقدم محاولة لا زالت قيد الدراسة، لثلاثة نماذج سكنية تستلهم من البيت الطرابلسي التقليدي قيمه الفكرية والاجتماعية والمعمارية والجمالية، والتي اعتمدت على مراعاة عدة اعتبارات اهتم بها البيت التقليدي وتميزت بها مدينة طرابلس القديمة شأنها في ذلك شأن كل المدن العربية والإسلامية التقليدية وهي: ·الاعتبار المناخي. ·الاعتبار الاجتماعي ( الخصوصية السمعية والبصرية/ الفصل بين الرجال والنساء). ·اعتبارات الهوية الإسلامية والثقافة المحلية.
أولا/ الاعتبار المناخي: تم مراعاة هذا الاعتبار من خلال إعادة صياغة لعلاقة الكتلة بمساحة الأرض المخصصة للبناء، بحيث تمتد هذه الكتلة على كامل المساحة بما فيها الشارع، والاعتماد على فكرة اتجاه المبنى إلى الداخل، وانفتاحه على الأفنية الداخلية، دون اعتبار لفكرة الردود التي تفرضها قوانين المباني المعتمدة كشرط من شروط البناء( التي تتنافى شروطها مع عوامل المناخ السائد في منطقتنا). وتعتبر فكرة الكتل المتلاصقة معالجة مناخية تقليدية، أصبح الساكن أحوج إليها من ذي قبل بعد الاستغناء…

مدينة مرزق القديمة

التاريخ ، الواقع والآفاق


أ . منصور السنوسي حمادي
د. أحميد محمد ساسي
قسم الجغرافيا – جامعة سبها


نشأة المدينة :تضاربت الآراء والروايات حول تاريخ نشأة مدينة مرزق كما أشار إلي ذلك كثير من الرحالة الباحثين ويعزي ذلك إلى عدم احتفاظ المدينة بشواهد أثرية وذلك لعدم متانة هندستها العمرانية ، أو سجلات مدونة تحدد تاريخ نشأتها ، علي الرغم من قدم الاستيطان بها .
وترجح أغلب الآراء أن تأسيس مدينة مرزق القديمة ، التي تبدو أطلالها بارزة إلى العيان حتى الوقت الحاضر ، جاء علي يد أولاد محمد الذين وصلوا إلى السلطة في فزان في نهاية القرن الخامس عشر وأصبحت مرزق العاصمة السياسية لدولة أولاد محمد في عهد المنتصر بن محمد الفاسي في سنة 1577 ف (2) حيث بنى قصبة مرزق ( القلعة ) الحصينة التي اتخذها مقرا للإدارة والسكن .

ونرى أن الظروف الطبيعية للمنطقة من حيث وفرة المياه الجوفية وصلاحية التربة للزراعة قد ساعدت علي انتشار المزارع ونمو غابات النخيل مما جعل الزراعة الحرفة الأساسية للسكان قديماً . كما أن موقعها في المنطقة الوسطي من حوض مرزق ، الذي يشتمل علي سلسلة من الأودية التي يتصل بعضها ببعض حيث يمتد وادي عتبة في الاتجاه الغ…