الأستاذ فؤاد الكعبازي كما عرفته*




الأستاذ/ سعيد علي حامد**


الأستاذ/ فؤاد الكعبازي
ولد الأستاذ فؤاد مصطفي الكعبازي بمدينة طرابلس القديمة في 20 / 8 / 1920م ، التحق في بداية حياته التعليمية بكتاب حورية داخل مدينة طرابلس، ثم التحق بمدرسة الفرير ( أخوان يوحنا ) بباب البحر وتخرج منها سنة 1936م، وواصل دراسته بالمدارس الثانوية الإيطالية، ثم درس في بريطانيا وتحصل على دبلوم الهندسة المدينة.

تعددت مواهب الأستاذ فؤاد الكعبازي، فكان مغرما بفنون الرسم والنحت ، وبرز في فن الكاريكاتير، ساهم في أنشطة النادي الأدبي سنة 1943م، وله اهتمامات في مجال المسرح والكشافة والسينما والرياضة والصحافة ومن أهم أعماله المتعلقة بالصحافة إصدار مجلة المرآة وهي مجلة رياضية فكاهية نصف شهرية، مديرها المسئول مصطفي العجيلي ورئيس تحريرها فؤاد الكعبازي ، صدر العدد الأول منها في 15 يوليو 1946م، وثمن النسخة 12 ليرة عسكرية،  منحت له شهادة الدكتوراه في الأدب الإيطالي المقارن من جامعة ( تيبيرينا ) الايطالية عام 1961 م.

وهو يعد من أبرز من يجيدون اللغة الإيطالية في العالم العربي. وله عدة مؤلفات منها كتاب ألحان عربية على أوتار من الغرب وكتاب مختارات من الشعر العالمي المعاصر وكتاب قراءات في الشعر العالمي وله ديوان شعر باللغة الإيطالية بعنوان ليبيتكو فمنحت له جائزة مدينة ريجيو كالابريا للشعر المؤلف من غير الإيطاليين سنة 1981م.

ومن ضمن أنشطته العلمية الترجمة فقد ترجم العديد من الأعمال إلى اللغة العربية أو إلى اللغة الإيطالية ومن ذلك ترجمته لمعاني القرآن الكريم إلى اللغة الإيطالية ، كما ترجم كتاب فابريتسو موري عن الرسوم والنقوش الصخرية بجبال أكاكوس إلى اللغة العربية. 


خلال عملي بمصلحة الآثار كان على اتصال بى عندما عكف على ترجمة كتاب ديلافيتا الذي يعنى باللغات وقد قطع شوطاً كبيرا في ترجمته ولعل الترجمة الكاملة موجودة بين مخطوطاته.

أما في مجال العمارة والتصميم فقد كانت له مجموعة من الأعمال التي نفذت في طرابلس وغيرها ولعل من أهم التصاميم التي لم تنفذ تصميم خزان المياه بمنطقة وسعاية البولاقي التي تعرف باسم وسعاية القبة التي أنشأ بها المستعمرون الإيطاليون في عشرينات القرن العشرين مقبرة أطلقوا عليها اسم مقبرة النصر شيدت في مكان برج التراب  وعرفت لدى الأهالي باسم القبة لأن قبة ضخمة تغطي المقبرة . أزيلت المقبرة في عام 1958م، فقد طلب منه الطاهر القره مانللي عميد بلدية طرابلس في أواسط خمسينات القرن الماضي إعداد تصميم لذلك الخزان  وصمم الأستاذ فؤاد  ذلك ليحل في موقع المقبرة استوحاه من نافورة في جنيف ليضفى على المنطقة مسحة جمالية إلا أن الموازنة المخصصة للتنفيذ لم تكن تغطي نفقات تنفيذ تصميمه فنفذ التصميم الذي لا يزال قائما إلى الآن.  
منطقة القبة بمدينة طرابلس القديمة، حيث يظهر النصب التذكاري للجندي المجهول الإيطالي الذي استبدل بالخزان

توطدت علاقتي بالمرحوم فؤاد الكعبازي عندما كنا ضمن لجنة المستشارين لمشروع إدارة وتنظيم المدينة القديمة ، فكنا نلتقي مع مجموعة من الدكاترة والأستاذة لمناقشة بعض الموضوعات  التي تتعلق بالنواحي التاريخية والمعمارية والهندسية والفنية لبعض معالم مدينة طرابلس القديمة وإبداء الرأي أو التوصية باتخاذ قرار بشأن معلم تاريخي أو دراسة المخطط التاريخي للمدينة إلى غير ذلك.

درج مشروع إدارة وتنظيم المدينة القديمة بإطرابلس على عقد عروض أسبوعية في ثمانينات وتسعينات القرن الماضي لدراسة معلم من معالم المدينة ( مسجد ، مدرسة دينية ، فندق تاريخي ، حوش تاريخي ، أسوار ، قلاع وحصون ... الخ ) ويبدأ العرض عادة بدراسة تاريخية يعدها باحث تاريخي عن المعلم ثم الدراسة المعمارية ويعدها مهندس ، بحضور أعضاء لجنة المستشارين ( مصطفي حقيه، فؤاد الكعبازي، د . محمود الفلاح، سعيد حامد، د. علي البلوشي، المرحوم علي قانه، المهندس أحمد أمبيص، د . محمود دازه، د.لطفي القروي، عمر زايد، علي الصادق حسنين، مختار دريرة، جمال اللافي وسالم شلابي  وغيرهم )، واللجنة التنفيذية لإدارة المشروع وباحثيه ومهندسيه والعديد من أستاذة كلية الهندسة بطرابلس ومجموعة من الباحثين والمهتمين بتاريخ مدينة طرابلس القديمة.

وما أن يطرح موضوع العرض للنقاش حتى يطلب الأستاذ فؤاد الكلمة فيسترسل في الحديث متنقلاً بين الدراسة التاريخية والدراسة المعمارية، ففي كل منها له سهم مصيب، معلقاً ومضيفاً ومثرياً لكليهما، ولا عجب في ذلك فهو متنوع المعرفة ومثقف موسوعي يعزف على أوتار التاريخ والهندسة والاجتماع والأديان والفن إضافة إلى عشقه للمدينة القديمة التي ولد وعاش في حوماتها وشوارعها، و فهو يقول" ولدنا وكبرنا في المدينة لم نحبها حبنا لها اليوم وعوامل الانهيار تسابق الساهرين على إنقاذها كالعجوز المودعة في دار العناية المكثفة المعوزة للأكسجين" ([1]) .

 كانت لجنة المستشارين تضم مجموعة ممن تربطهم علاقة حميمة بالمدينة القديمة ممن ولد أو عاش فيها أو أرتبط بها عاطفيا من خلال اهتمامه أو مجال عمله، فتدرس الموضوعات المعروضة عليها، وتقوم بزيارات ميدانية إلى المعالم التاريخية داخلها للمعاينة والدراسة.

وهناك دائما فسحة من الوقت لأعضاء اللجنة لتجاذب أطراف الحديث عن أوضاع طرابلس وليبيا عامة سياسياً واقتصادياً واجتماعيا وعن تاريخها القديم والحديث، عادة ما نحاول استدراج الأستاذ فؤاد إلى الحديث عن الفترة الملكية 1951 ـ 1969 م فقد عاصرها مسؤولا عن إدارة الأشغال العامة ووزيراً للبترول ولكنه كان مقلا في الحديث عن تلك الفترة، وكان يلمح ولا يصرح، وفي حديث له عن شؤون البترول في ليبيا في بداية الستينات من القرن الماضي أشار إلى معلومة أود أن أذكرها في هذا السياق وهي تتعلق بمشروع إدريس للإسكان.

قال: " أُجريت دراسة بعد تجهيز ميناء الحريقة لتصدير البترول بطبرق أوضحت أن هناك خط أنابيب لتصدير البترول سيصل إلى ميناء الحريقة والدراسة وضعت مقترحين :
أولا : أن يمر الخط بعيداً عن قصر الملك .
الثاني : أن يمر الخط بالقرب من قصر الملك .

وعرضت الدراسة على الملك فاستدعاني لكوني وزيراً للبترول واستفسر عن الدراسة وعن الطريق الذي ستسلكه الأنابيب، فأوضحت له أن الخطين كليهما سيصلان إلى الميناء وإنما الفرق في التكلفة فالخط الذي يمر بالقرب من القصر أقله تكلفة، فأمر الملك بتنفيذه على أن يوضع الفرق في التكلفة بينهما في حساب الملك الخاص  ومن هذا المبلغ كانت بداية مشروع إدريس للإسكان.

كان فؤاد الكعبازي عاشقا لمدينة طرابلس القديمة وكان يطلق عليها المدينة اللغز، باحثا عن معالمهما القديمة  عن ملامحها الاقتصادية والاجتماعية، لذلك نشر مجموعة من المقالات في صحيفة اطرابلس القديمة التي أصدرها مشروع تنظيم وإدارة المدينة القديمة في عامي 1987 ـ 1988م، ومن تلك المواضيع: ـ
·     تفرسات أثرية في المدينة اللغز وفيه يبحث عن المعالم الرومانية للمدينة القديمة التي من شانها أن تخدم المشروع من الناحيتين العملية والمعنوية . العدد الثالث 10 مايو 1987م
·     تفرسات أثرية في المدينة اللغز. العدد الرابع ، 11 مايو 1987 وفيها يتناول الحفريات العرضية التي جرت بسوق المشير، وهو في هذه التفرسات يعتقد أن موقع الحفريات عبارة عن أقبية لبناء السفن التجارية والحربية قبل إنزالها إلى البحر عن طريق دفعها وانزلاقها إلى البحر واستشهد ببيت من قصيدة زجلية لأحد الزجاليين القدامى:
الخندق وفم الباب والسرسيبه
                     وجه حبيبي ما يطول غيبه

وقد ثم التعقيب على هذا المقال في صحيفة اطرابلس القديمة، السنة الثانية العدد 2 في 30 / 4 / 1988 م من كاتب مجهول بعنوان: حول حفرية سوق المشير" الكاوش المدفون " ذكر صاحب المقال أن الموقع كان كاوش بمعنى ثكنة لإقامة الجند، ونقل الكاتب ما أورده احمد النائب الأنصاري في كتابه المنهل العذب في تاريخ طرابلس الغرب" الجزء الثاني . ص 39 " أنشئ كاوش منتظم للعساكر الشاهانية بهمة حضرة الوالي المشار إليه ( يقصد أحمد راسم ) من الواردات البلدية داخل باب الخندق". كما أورد الكاتب روايـة شفوية لأحـد سكان المدينة القديمة  ( ينظر المقال ).
·     نظرة في تاريخ وتكوين المدينة القديمة بإطرابلس ( الحلقة الأولي ) مع الدراسة اسكتشات من رسمه . العدد السابع . 14 مايو 1987م
·     تفرسات في المدينة اللغز العدد 8 ، 15 مايو 1987 وفيه يطرح سؤالا لماذا لا نرى تكافؤ بين حجم التداول المالي زمن ازدهار تجارتها الأفريقية وجهادها البحري الأسطوري مع ما تبقى من حيثيات الآثار العمرانية المائلة أمامنا التي لا تضاهي روعة وبذخ آثار أية مدينة من مدن الشمال الأفريقي المعاصرة رغم كونها أنشط وأنسب سوق للتبادل التجاري الدولي من حيث الرواج والموقع الجغرافي ، ونشر بقية الحلقات في الإعداد 9 ، 10 ، 11 ، 12 ، 13 الصادرة من 16 مايو إلى 20 مايو 1987م .
·     كلمات وصور من المدينة القديمة : ابن المدينة لا ينساها. على حلقتين في العددين 14 ، 15 ، 21 ، 22 مايو 1987 .
·     نماذج من المدينة القديمة العدد 17 الصادر في 24 مايو 1987م .
·     خواطر عن النشاط المسرحي إبان الإدارة البريطانية بإطرابلس :
" بداية من لا شيء " . ضمنه رسم كاريكاتيري للممثل الكوميدي حمدي و د . مصطفي العجيلي والمؤلف الكوميدي حسن يوسف المصري ، وملامح بشير عريبي العدد 18 الصادر في 25 1987م .
·     كلمات وصور .. من المدينة القديمة العدد 20 ، 27 مايو 1987م
·     1 ـ سي رمضان الأسود " ذو الأيادي البيضاء " .
·     2 ـ بشير عريبي .... " عروسة ليلة واحدة " العدد 21 ، 2 يونيه 1987م .
·     خارج حدود الحارة . ضمنه رسومات عن يهود الحارة السنة الثانية ، العدد الأول 29 ابريل 1988 .
·     قصة وقصيدة من حومتنا ، النعش . السنة الثانية ، العدد الثالث مايو 1988م
·     الجار جار مهما جار . عن يهود طرابلس . مع بعض الرسومات السنة الثانية العدد 6 ، 7 مايو 1988.
·     قصة وقصيدة
1 ـ أسرار فوق السطوح
2 ـ قصيدة سطوح مدينتنا
السنة الثانية العدد 7 ، 8 مايو 1988
·     اللي يأخذ أمي هو بوي
عن يهود طرابلس ـ مع بعض الرسومات  السنة الثانية ، العدد 11 . 13 مايو 1988 داخل حدود الحارة : الود عن أب وجد . السنة الثانية ، العدد الخامس ، 6 مايو 1988
·     وهناك من العديد من الدراسات والمقالات التي كتبها فؤاد الكعبازي في العديد من الصحف والمجلات الليبية منذ أواسط أربعينات القرن الماضي واقتصرت هنا فقط على بعض من نشاطه العلمي مع مشروع وتنظيم وإدارة المدينة القديمة بطرابلس .
·     أنتقل إلى رحمة الله تعالي يوم الاثنين 14 / 5 / 2012 ، بطرابلس نسأل الله أن يسكنه فسيح جناته .وبوفاته فقدت ليبيا علما من أعلامها ومبدعا وعاشقا لمدينة طرابلس المدينة اللغز ، ومن لا يعشقها فهي العزيزة والكرام بنوها .




* أعدت بمناسبة احتفالية تأبين المرحوم فؤاد الكعبازي التي نظمها مجمع اللغة العربية بطرابلس بتاريخ 1/7/2012م.
** تعريف بكاتب المقالة: http://mirathlibya.blogspot.com/2012/06/blog-post_21.html



[1] ـ فؤاد الكعبازي . قصة وقصيدة من حومتنا : النعش ، صحيفة اطرابلس القديمة ، مشروع تنظيم وإدارة المدينة القديمة ، السنة 2 ، العدد 3 ، مايو 1988 


تعليقات

  1. Hi there i am kavin, its my first time to commenting anyplace,
    when i read this paragraph i thought i could also create comment due to this good
    article.

    Look into my webpage Realistic Systems For stand mixers - The best Routes

    ردحذف
  2. Ahaa, its nice conversation on the topic of this article at this place
    at this blog, I have read all that, so now me also commenting at this place.


    Also visit my homepage how do i file for a divorce myself

    ردحذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

التهوية الطبيعية في المباني

المعلم/ علي سعيد قانة

مشاريع معمارية