أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

) فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ) سورة الرعد، آية 17

الجمعة، نوفمبر 07، 2008

الإحساس بالشارع






أ. م/ أحمد ميلاد إنبيص
" للشارع شخصية متميزة تتمركز داخل ذاكرة الفرد والجماعة"

حــــــــــــدود/
يضفي الإنسان على المكان صفات إنسانية حين يعكس انفعالاته واستجابته للمحيط، وتظهر جلياً في الحدود التي يرسمها للآخرين من حدود امتلاك وخوف وأطماع وطمأنينة.
وعرف الإنسان على مدى مسيرة تاريخه حدود تمثلت في سور الصين العظيم طولاً وسور برلين قسوة ومتانة وكانت الأسوار دوماً تمثل حد خوف وامتلاك، والحد الذي يفصلنا عن الآخر تدكّه حسن النوايا ونوع الملامسة المباشرة لحدودنا التي نرسمها حولنا بشفافية الزجاج ووهنه وبمتانة الماس وصلابته، كما في الأسوار" الحد بين الجد واللعب" ويتحدد رد الفعل لدينا بين الأحضان وأنصال السلاح.
وإذا كان السور يعد حماية فيجب أن يكون الحد بحجم الخطر الذي يتهددنا فقد نحمي رؤوسنا من أشعة الشمس بورق صحيفة يومية تحمل خبراً أشد خطراً من الأشعة التي تحمل الدفء والغذاء.
وعادة ما يحتمي الإنسان وراء حدود تحميه من أخطار متعددة يتفق فيها مع مجتمعه ويجد لها مبرراً لإقامتها ورسمها بشكل مادي ومعنوي. ولا أرى في الأسوار التي نقيمها حول بيوتنا ومزارعنا ومدارسنا ومستشفياتنا وحتى مقابرنا إلاّ حدود وهم وخوف من لاشيء، وهذه دعوة لتحرير مدينتكم من أسواركم العالية لتصبح مدينة فرح وطمأنينة… لا مدينة حدود وأسوار ومتاريس لنصنع مدينة جميلة ونبني أسوار داخل أنفسنا تمنعنا من التعدي على حدود الآخرين وتمنع الآخرين من التحجج بأن" الحيط الواطي …..!" دعوة له.

في حالة لزوم السور حول المرفق لابد أن تتم دراسته بحيث يتلاءم مع وظيفته ومحيطه وحجم الإنسان وحركته وكيفية التعامل معه فأسوارنا عدوانية وهجومية تتحرش بالمارة وتصدهم وتؤذي أبصارهم بالمعالجات الركيكة بسطوحها وارتفاعاتها المبالغ فيها وخلوها من الأحاسيس الإنسانية المتمثلة في تزاوج هذه الأسوار مع( النباتات/ الأشجار/ المعدن المشغول/ التفاصيل/ الفتحات... ) وتصبح هذه اللمسات جزء لا يتجزأ من الجدار " السور".

من الأمثلة التي يجب أن تحتدا والتي يمكن أن نشاهدها بمدينة طرابلس سور مدرسة التحرير المطل على شارع الفاتح والذي يضفي مسحة جمالية على الشارع ينذر أن نرى مثيلها بالمدينة.
هذا التزاوج بين الجدار" السور" والسور المعدني يحقق الكثير من الأهداف التي يمكن أن ينتج عنها جماليات نفتقدها من جهة ونساهم في تطوير والارتقاء بحرفة الحدادة من جهة أخرى بعد أن تدنت هذه الحرفة إلى أبعد الحدود بتقبلنا إنتاجيات ليست لها قيمة فنية.

وفي السنوات الأخيرة تخلت الكثير من المؤسسات والجهات العامة عن أسوار معدنية لا تقدر بثمن واستبدلوها بأسوار غاية في القبح وعلى سبيل المثال لا الحصر( مصلحة الطيران بطرابلس/ والبوابة الجنوبية لمستشفى طرابلس المركزي... وغيرها) .
الرصيــــــــــــــف/
الإنسان وليد بيئته التي تؤثر في تصرفاته وثقافته وحياته برمتها، والانتماء الحضاري للبيئة والمكان يساعد على التواصل بين الأجيال في مشاعرهم وذاكرتهم الجماعية ويساهم في الرفع من الإحساس بأهمية الحفاظ على مكونات المدينة ونسيجها المعماري. والشارع بحدوده وأرصفته يعد اللبنة الأولى في هذا النسيج. والرصيف هو الشريان الحيوي لحركة المشاة من وإلى بيوتهم وأعمالهم وشؤونهم الحياتية، وهو يحتاج منا إلى إلتفاتة جادة لتقويم مساره وحمايته وصيانته وبناء الجديد منه وفق معايير جمالية وفنية تحقق الأهداف من وجوده والمتمثلة في تسهيل الحركة وسلاستها وتعميق الشعور بالحرية والانتماء والفخر لأن مدننا لا تفتقر إلى الشوارع التي تحمل الكثير من القيم والمفاهيم الجمالية والتي تجاهلناها طويلا بل تنازلنا عنها طوعا وكرها.
ونورد هنا في نقاط مختصرة ما يعاني منه الرصيف في مدننا بشكل عام ومدينة طرابلس بشكل خاص:

1. عرض الرصيف ليس كافيا للحركة.
2. حدود الرصيف غير واضحة المعالم.
3. طوبوغرافية الرصيف التي تتغير انخفاضا وارتفاعا حسب أهواء ونزوات أصحاب المحلات الذين يتبرعون بتبليط الرصيف ورفع مستواه وحجزه كامتداد لمحلاتهم واحتسابه من ضمن أملاكهم.
4. قواعد الأكشاك المزالة تعترض المارة وتشكل خطرا عليهم خاصة الأطفال وكبار السن والمعاقين" فمثلا لا يستطيع الأعمى السير على الرصيف لمسافة خمسة أمتار دون عائق".
5. صناديق أجهزة التكييف وأعمدة الكهرباء ولوح الإعلانات وشمسيات المحلات لم يتم دراسة أبعاد الإنسان وحركته تحتها وحولها.
6. صناديق القمامة وما تتركه من أثر ملوث لبيئة الرصيف.
7. احتلال المركبات للرصيف ومحاولة منع ذلك شكل تشويه له، في الوقت الذي كانت فيه إمكانية التوفيق بين وقوف المركبة وحركة المشاة على الرصيف الواحد" التجربة البولندية بشوارع وارسو".
8. اعتماد تبليطات محدودة للرصيف يساهم في سهولة الصيانة ووحدة الرصيف مهما كان امتداده.
9. تجمع الأتربة وأكياس البلاستيك بفتحات تصريف مياه الأمطار تعمل على سدها وبالتالي إغراق الرصيف شتاء.
10. هبوط حافة الرصيف وعدم صيانتها يساهم في تشويه الحافة المحددة لنقطة اتصاله بمادة الإسفلت.
11. تشجير الرصيف يجب أن يتم وفق معايير فنية ولا تحسب أبعاد الحوض من ضمن أبعاد الرصيف الخاص بحركة المشاة.
وأخيرا نود أن نلفت انتباه الجهات المختصة بأهمية الرصيف خاصة حول المؤسسات التعليمية لحماية أطفالنا من أخطار المرور عند حركتهم من وإلى مدارسهم وتجمعاتهم أمامها عند الدخول والخروج، فمثلا الأرصفة بجامعة الفاتح لا تتسع لحركة الطلاب المتزايد عددهم بحيث لا يسمح بالتقاء ثلاثة طلاب بالتقابل، هذا عدى عن مربع حوض التشجير الذي يحتل نصف الرصيف، كما أن كلية الهندسة وهي الهيئة الاستشارية للمجتمع في هذا المجال تلفها المتاريس وكتل الخرسانة كحل مغرق في التخلف والقبح الذي أصبح سمة من سمات أجمل مباني جامعة الفاتح وذلك بتضييق الرصيف بجدار لا ملامح له لمحاربة وقوف السيارات وتنظيم حركة المرور التي كانت يجب أن تترك لأهل الذكر.

الشــــــــــــــــــوارع/الشوارع حواديث.
حوادايه العشق فيها، وحوادايه العفاريث،
وحدوا الله...
الشارع ده كنا ساكنين فيه زمان،
كل يوم يضيق زيادة عن ما كان...
أصبح الآن،
زي بطن الأم، مالناش فيه مكان...
والشارع ده رحنا فيه المدرسة،
اللي باقي فيه باقي، واللي مش باقي اتنسى،
كنسوه الكناسين بالمكنسة،
ويا أوراق الخريف سنة ثلاثة وأربعة وخمسة وستة
وأربعين...
والشارع ده كل شيء فيه للمبيع...
والشارع ده وحل زي ما هو، بس باسم ثاني...
والشارع ده أوله عمارات، وآخره حيطه سد...
والشارع ماشي من تحت البلد،
والشارع ده جديد، وما حضرتش بنايته.
الشارع ده والشارع ده، كلهم حواديث طوال وقصيرين،
والشارع ده
ماشي فيه، وف قلبي رعده،
بس برضك ماشي، لجل ما أجيب نهايته...
أنا طفل قديم، يحب الحواديث.
صلاح جاهين
تعريف بكاتب المقالة على الرابط/ http://mirathlibya.blogspot.com/2008/07/blog-post_1969.html

هناك تعليق واحد: