التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من مايو, 2009

افتتاحية

استدعت حاجة المعماريين والتشكيليين والحرفيين في ليبيا إلى منبر إعلامي ملتزم بقضايا المجتمع يتم من خلاله تواصلهم اليومي مع شرائحه المختلفة، إلى إطلالة هذه الصفحات النقدية، لترسيخ عدة قيم قد يكون مفهومها غائبا عن بعضنا وقد تحمل معاني مختلفة عند البعض الآخر، ولكننا نتفق مع الكثيرين حولها. ولا بأس من تكرار طرحها بمقتضى الضرورة القصوى إلى إعادة التذكير بما نكون قد نسيناه أو تناسيناه في زحمة السعي وراء فضاء يأوينا بعد أن هجرنا ألفة بيت العائلة الحميمة، ونحن نتطلع إلى البدائل المستوردة وهي تغتال فينا كل يوم إحساسنا بكل ما هو أصيل وجميل.

قيمة أخرى تعيد طرحها هذه المدونة على مائدة الحوار بين أصحاب المهنة الواحدة تحديدا وبين أفراد المجتمع على وجه العموم، وهي احترام الرأي الآخر والتفاعل معه على أساس أنه يهدف بالدرجة الأولى إلى الارتقاء بالعمل الإبداعي" المعماري والتشكيلي والحرفي" إلى مرحلة التفاعل مع هموم واحتياجات المجتمع والتعبير عن تطلعاته إلى حياة أكثر استقرارا وإنتاجية.

وأخيرا هي صفحات تهدف إلى تصحيح مفهوم العالمية في أذهان المبدعين المحليين، وذلك من خلال تسليط الضوء على حقيقة مرامي الدعاة إليها أو المنساقين وراءها. وكي لا تشكل العالمية هاجسنا الأول الذي يدفع بنا إلى أن نرمي باحترامنا لذواتنا خلف ظهورنا جريا وراء سراب اسمه تفوق الآخر.

أخبار

القدس عربية إسلامية


تعقد بمركز جهاد الليبيين للدراسات التاريخية
" ندوة العمارة العربية، بين الأصالة والتراث" وذلك يوم الاربعاء الموافق 20 مايو2009 م على تمام الساعة 9.30

غدامس... إبداع معماري أصيل

الأستاذ/ نور الدين الثني
ترجع معظم الآراء بناء مدينة غدامس القديمة  الماثلة حالياً للعيان إلى المرحلة الإسلامية من تاريخ المدينة العريق ، فبني مع الفتح الإسلامي للمدينة جامعها العتيق والذي يدعى الجامع الكبير أو جامع ورنوغن نسبة إلى مؤسَّسه ،ووجد الفاتحون مجموعة من القصور المتباعدة والتي يعتقد أنها بنيت بالحجارة حسب مابقي من أعمدة وتيجان وبعض الأحجار المنحوتة والمنقوشة بالمدينة ، والتي استغلت في البناء خارج بيوت الصلاة في الجوامع، وبالتحديد في أماكن الوضوء ، أو أنها استخدمت في أساسات بعض البيوت ،  وكذلك في بناء سواقي المياه، ومع الاستقرار الاقتصادي والسياسي الذي نعمت به المدينة بعد الإسلام ، زادت عمارتها وتطوّرت بحيث كوّنت في مابعد مع المراحل التاريخية اللاحقة وتوافد السكان إليها 7 أحياء (شوارع) منقسمة إلى متجاورتين ( محلتين ) مكوّنة مايقرب من 106 مبنى يخدم الأغراض الدينية من جوامع ومساجد ومصليات ومدارس قرآنية وزوايا صوفية وأوقاف وحوالي 1400 مسكن تتخللها الساباطات العديدة التي تخدم الأغراض الاجتماعية من مجالس ومنتديات وأماكن لعب الأطفال وساحات غير مسقفة كمتنفس للمدينة التي يعتبر حوالى 8…