التخطي إلى المحتوى الرئيسي

افتتاحية

استدعت حاجة المعماريين والتشكيليين والحرفيين في ليبيا إلى منبر إعلامي ملتزم بقضايا المجتمع يتم من خلاله تواصلهم اليومي مع شرائحه المختلفة، إلى إطلالة هذه الصفحات النقدية، لترسيخ عدة قيم قد يكون مفهومها غائبا عن بعضنا وقد تحمل معاني مختلفة عند البعض الآخر، ولكننا نتفق مع الكثيرين حولها. ولا بأس من تكرار طرحها بمقتضى الضرورة القصوى إلى إعادة التذكير بما نكون قد نسيناه أو تناسيناه في زحمة السعي وراء فضاء يأوينا بعد أن هجرنا ألفة بيت العائلة الحميمة، ونحن نتطلع إلى البدائل المستوردة وهي تغتال فينا كل يوم إحساسنا بكل ما هو أصيل وجميل.

قيمة أخرى تعيد طرحها هذه المدونة على مائدة الحوار بين أصحاب المهنة الواحدة تحديدا وبين أفراد المجتمع على وجه العموم، وهي احترام الرأي الآخر والتفاعل معه على أساس أنه يهدف بالدرجة الأولى إلى الارتقاء بالعمل الإبداعي" المعماري والتشكيلي والحرفي" إلى مرحلة التفاعل مع هموم واحتياجات المجتمع والتعبير عن تطلعاته إلى حياة أكثر استقرارا وإنتاجية.

وأخيرا هي صفحات تهدف إلى تصحيح مفهوم العالمية في أذهان المبدعين المحليين، وذلك من خلال تسليط الضوء على حقيقة مرامي الدعاة إليها أو المنساقين وراءها. وكي لا تشكل العالمية هاجسنا الأول الذي يدفع بنا إلى أن نرمي باحترامنا لذواتنا خلف ظهورنا جريا وراء سراب اسمه تفوق الآخر.

الجامع الليبي... تخطيط وبساطة





الدكتور/ عبد العزيز الفضالي 


       الجامع تقام فيه جميع الصلوات بما فيها الجمعة والعيدين, ويعرف بالمسجد الجامع أو الجامع الكبير و يزود بمنبر , ويراعى في تخطيطه أن يكون ذا مساحة كبيرة, وقديما كان هذا الجامع أول ما يخطط في المدينة الجديدة, وتكون جدرانه عالية وأبوابه مشرعة, وبعض الجوامع الكبيرة محاطة بزيادات، ونظرا للتوسع الكبير الذى شاهدته المدينة الاسلامية واقامة الأسوار حولها مما قسم المدينة بمرور الوقت الى مدينة ملكية وأخرى للعامة, زادت أعداد المساجد الجامعة وهو ما نراه جليا في بغداد, فعندما أقام "أبو جعفر المنصور" الأسوار حولها ظهرت تجمعات سكنية خارج الأسوار كانت في حاجة الى مساجد جامعة، وحتى داخل المدينة نفسها زادت الحارات وزاد عدد السكان فكان الاتجاه الى اضافة الزيادات الى الجوامع الموجودة مثل جامع أحمد بن طولون والاكثار من الجوامع مثلما نرى في القاهرة الفاطمية .

       ومهما يكن من أمر الاعتبارات التي وضعها المعماري في إظهار هذا النمط من المساجد ، فإن جهوده قد تكللت بإبراز شكل من أشكال المساجد تطورت مع الزمن وصارت تميز عمارة المساجد في ليبيا كطراز محلي لاقى نجاحاً كبيراً خصوصاً عند إحيائه بشكل متطور في مدينة طرابلس القديمة عند دخول العثمانيين اليها ، ويعود الفضل في انتشار مثل هذا النوع من المساجد في المدينة الى "درغوت باشا"- ثاني والي تركي على طرابلس- والذي أراد بناء مسجده بالمدينة على هذا النمط وهو أول مسجد عثماني بالمدينة أن يلاقي مبناه هذا القبول والاستحسان من قبل الأهالي أولاً ، ويعتقد أن عدم استعماله للطراز العثماني في بناء المساجد والذي كان مزدهراً جداً في هذه الفترة ( القرن العاشر الهجري / السادس عشر الميلادي ) في بناء مسجده بطرابلس دليلاً يؤكد نجاح مسجد القبيبات في إبراز نفسه كطراز ليبي خاص ميز عمارة المساجد في البلاد بشكل عام واذا نظرنا الى المسجد الليبي قبل العصر العثماني فنجد أن أول ذكر لمسجد في مدينة زليتن قد جاء في دراسة الدكتور محمد مصطفي وذلك بعد حفرياته في هذه المدينة وأرجعه الى العصر الفاطمي.



تطور معمار المسجد في ليبيا في العصر العثماني:
       شهدت ليبيا ، في العصر العثماني ، تطور ونهضة معمارية وفنية في كل المجالات ، واتسمت المنجزات المعمارية الدينية بخصائص ومميزات زخرفية ومعمارية لم تعهدها ليبيا قبل خضوعها للسيطرة السياسية والاقتصادية ، وكذلك للتأثيرات الفنية والمعمارية التركية .

       والحق يقال إن أغلب ما هو قائم في ليبيا من مباني دينية وعسكرية، وخاصة في مدينة طرابلس وضواحيها ، والمناطق الغربية من ليبيا، طبعاً إنما يرجع إلى هذه الفترة، ذلك أن مدينة طرابلس القديمة كانت مقراً للحكومات المتوالية والإدارات المتعاقبة للتركيبة الإدارية العثمانية بكل مكوناتها ، مما جعلها تحظي بتطور معماري وفني طيلة هذه الفترة الطويلة.

       ويمكن القول أن المباني الدينية ، التي تعود إلي الفترات الإسلامية المبكرة ، قد اندثر أغلبها أو أعيد بناؤها وتشييدها في العهد العثماني علي أيدي الليبيين تحت إشراف الإداريين الأتراك والهيئات الدينية الوطنية التي آلت علي نفسها أن تعيد بناء ما تهدم من تلك المنشآت الدينية التي تعود إلي العهود الإسلامية السابقة ، وخاصة فترة احتلال الأسبان وفرسان مالطا لطرابلس في الفترة ما بين 1510و1551م ، والتي دمرت أثناها أغلب مباني المدينة وخاصة المباني الدينية ، ولم تسلم المباني كذلك من الدمار نتيجة المعارك التي اندلعت في مدينة طرابلس بين الأسطول والجيش العثماني بالتعاون مع المجاهدين الليبيين وبين فرسان القديس يوحنا أثناء الحصار .

       وتكرر دمار المدينة عدة مرات أثناء حصار الأساطيل الإفرنجية وكذلك المدينة ومبانيها بآلاف القذائف المدمرة من دول أوربية مختلفة ، ولفترات طويلة أو متقطعة نتيجة الصراع البحري الذي كان سائداً في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط ،بين المسلمين بقيادة الدولة العثمانية ، وبين المسيحيين بقيادة إسبانيا والبرتغال ، والذي دام عدة قرون كانت فيها ليبيا وطرابلس خصماً عنيداً وقادراً ومؤثراً وفعالاً في أحداث البحر الأبيض المتوسط سياسياً وحربياً واقتصادياً.



الخصائص المحلية للجامع الليبي:
       في اغلب المباني الدينية ،الموجودة حالياً في ليبيا ، تمثل خصائص وسمات العمارة المحلية وهي التي تمثل أيضاً مفهوم مدرسة العمارة المحلية0 ولهذا النوع من المعماري الشعبي المحلي ،والمنتشر مثله في كل بقاع العالم ، تسميات ومصطلحات كثيرة منها : المعمار العفوي التلقائي أو الانبعاثي أو الإقليمي (VERNACULAR) والمعمار غير المحدد المعالم أو المجهول (ANONYMOUS) ،كما يعرف أحياناً بالمعمار الريفي التلقائي (SPONTANEOUS) ، وأحياناً أخري ، يطلق عليه المعمار القروي ، وبعض العلماء والمختصين يطلقون عليه المعمار الفطري أو البلدي (INDIGENOUS)، وآخرون ،ويطلقون عليه المعمار بدون مهندس معماري (ARCHITECTURE WITHOUT ARCHITECTS) هذا النمط البنائي الإنشائي البسيط ليس إنتاج المتخصصين في مجال الهندسية المعمارية ،وإنما هو إنتاج تلقائي ومستمر لنشاط كل الجماهير الذين لهم تراث مشترك ويتحركون خلال خبرات المشاركة الشعبية.



       وقد تم توضيح أن المعمار الشعبي والمحلي في ليبيا امتاز بالبساطة في التخطيط والتصميم والتنفيذ ،فالمباني الدينية التي تندرج تحت هذا النمط ، تشيد من الحجر الدبش (غير المصقول ) ،والآجر المصنوع من الطمي أو الطين ،وأسقفها تتكون من طبقة من جدوع النخيل والجريد والطين المضغوطة والملاط ، وهناك نوع آخر من المعمار الشعبي ينتشر علي طول المناطق الساحلية ، يشيد غالباً من الحجر الرملي أو الجيري المستخرج من بعض المحاجر وتقتصر زخرفته علي العناصر البسيط والقليلة وغير المعقدة ، وهي عبارة عن خطوط تجريدية ، وبعض الكتابة العربية المنفذة بشكل بسيط والمصاحبة لبعض التوريق ،كما نشاهد كذلك الشراريف المسننة علي هيئة المثلث ، والعقود المدببة والمصممة علي هيئة المثلث المتساوي الساقين ، وعناصر زخرفية علي هيئة الخطوط المنكسرة.

       هذا ما يمثل خصائص العمارة الدينية ومميزتها منذ الفترة الأولي من انضواء ليبيا تحت الحكم الإسلامي واعتبارها ولاية جديدة من ضمن حدود الدولة العربية الإسلامية 0 استمر هذا النمط المعماري في الاستخدام إلي مجيئ الأتراك واستيلائهم علي ليبيا سنة 1551 ، ومن حينها أصبحت ليبيا إيالة (ولاية ) عثمانية ، واستمرت خاضعة للسيطرة العثمانية المباشرة لمدة نحو 360 سنة ، شهدت ليبيا خلالها نهضة معمارية كبيرة ومتطورة في كل النواحي ، واتسمت بخصائص ومميزات زخرفية ومعمارية لم تعهدها ليبيا قبل هذه الفترة.



الطراز المحلي لزخارف الجامع الليبي:
       امتازت العمائر الليبية منذ الفتح الإسلامي بانها نادرة الزخرفة وخصوصا العمائر الدينية منها, وقد تكون قلة الزخرفة ناتجة عن عدة عوامل نذكر منها:
1.             عدم وجود الحرفيين والصناع اللازمين لتنفيذ برنامج زخرفي على العمائر.
2.             قد تكون قلة الزخرفة ناتجة عن الاستجابة لقيم الزهد والتقشف وهو ما يتناسب مع حالة أهل ليبيا وخصوصا أنهم شعب من البدو.
3.             كان من سوء حظ ليبيا وجودها بين حواضر غنية سياسيا وحضاريا مما لم يلفت اليها أنظار الفنانين والصناع حتى يهاجروا اليها فمثلا وجدنا جاليات شامية في مصر ، ويمنية في تونس, وكذلك كان هناك صناع وفنانين بينهم علاقات في كلا من مصر والعراق والشام والمغرب وهو مالم يظهر في التاريخ الليبي. ومن جهة اخرى فقد لعبت المنارات العلمية دورا في جذب طلاب العلم واللذين عملوا في حرف عدة أدت الى حدوث تبادل فنى بين الأقاليم الاسلامية, فقد لعب هذا الدور في مصر جامع عمرو بن العاص ثم الأزهر الشريف, وفي الشام الجامع الأموي, وفي تونس الزيتونة .
4.             تأثر الليبيون بالدعوة الموحدية سياسيا ودينيا ومن ثم جاءت عمائر الليبيون مقلدة لعمائر الموحدين التى قلت فيها الزخارف النباتية وتكاد تكون انعدمت, واعتمدوا في نفس الوقت على الزخارف الهندسية بشكل كبير ، وعلى الرغم من أن قلة الزخارف في مساجد ليبيا وعمائرها قد جاءت نتيجة لظروف المجتمع الليبي الا أن الكثير من علماء العمارة يعتبرون أن الإسراف الزخرفي يأتي في أحيان كثيرة لاخفاء عيوب معمارية.



       واذا نظرنا الى طرق زخرفة الجدران والمباني المعمارية في ليبيا قبل العصر العثماني نلاحظ تميز الأسلوب الزخرفي المحلي للمباني المعمارية في ليبيا بالبساطة وخلوها من البهرجة الفنية , على الرغم من وجود بعض المساجد التي حظيت بعناية خاصة في البناء والزخرفة بصفة عامة , واتضح من خلال ما تم اكتشافه في المسجدان المكتشفان بمدينة ( سلطان ) شرق مدينة سرت (واجدابية) جنوب غرب مدينة بنغازي اللذان شيدا في العهد الفاطمي حيث كانا مزخرفين بالكتابات الكوفية الى جانب الزخارف الحجرية والجصية، وكانت هذه الزخارف مشابهة للمساجد في كل من تونس ومصر، ولقد وجدت زخارف كتابية موضوعة على أرضية مزهرة بالحليات البارزة والزخارف في الجبس، أو زخرفة الكف المطبوعة على المساجد في منطقة نفوسة, بالإضافة الى ذلك الأشكال الهندسية وخاصة (المثلث) بأوضاع مختلفة في المساجد الواحات ببرقة وفزان خاصة على المآذن وعلى مداخل وزوايا للمباني الدينية وأسوار مدينة غدامس.

       أما بالنسبة لزخرفة المساجد الموجودة في الجنوب , فكانت تشكل بعدم الاهتمام بالجانب الزخرفي , وحتى ان وجدت فهي عبارة عن زخارف بسيطة وبأشكال نجمية وبعض الكتابات وزخارف نباتية محورة أو تحتوي على جامات مزخرفة بوريدات مختلفة الأعداد مثال لذلك (جامع يونس) بغدامس، لكن غالبا ما تكون المساجد في الجنوب خالية من الزخرفة مطلية حاليا باللون الأبيض والأصفر والأخضر.



       ولقد أحدث تغيرا في العمارة الاسلامية والفن الاسلامي في ليبيا بصفة عامة , في فترة العهد العثماني بتعدد الأشكال الزخرفية والمواد التي دخلت حديثا في زخرفة المسجد الليبي من ضمنها استخدام الحليات الزخرفية البارزة والمنحوتة على الرخام والحجر الجيري والخشب المنحوت والمحزوز المدهون بألوان زاهية مختلفة , والزخارف الجصية ، وعلى رغم من أن جامع قرجي شيد في 1834 م الا أننا لازلنا نلمح التأثير الزخرفي في القيم وخاصة الزخارف المنحوتة على الرخام والحجر ، ففي الجدار الشمالي الشرقي والجدار الشمالي الغربي للمسجد من الخارج , نجد المدخلين في هذين الضلعين وكذلك مدخل الضريح الواقع في صحن المدرسة , نجد كوشات هذه العقود من نوع حدوة الفرس المدبب ـ مزدانة بزخرفة بالنحت البارز على شكل وردة ـ ومفتاح العقد بكل هذه العقود يتوجه عنصر الهلال ، الذي بدوره تعلوه زخرفة بارزة تمثل السحب , بينما المداخل الثلاثة في بيت الصلاة والمحراب لها نفس التصميم العام والأسلوب الزخرفي.





       ومع دخول العثمانيين لطرابلس, بدأت الزخارف تظهر في عمائر تلك المدينة وان كانت على استحياء ، وذكر الكثير من المؤرخين والرحالة اللذين مروا بطرابلس في القرنين 17,16 الكثير عن غنى مساجد طرابلس بالحشوات الرخامية وتحدثوا كذلك عن جمال الأسقف، وقد تعددت الأشكال الزخرفية التي دخلت في زخرفة المسجد الليبي في الفترة العثمانية ,فقدت تعددت الأشكال الزخرفية وكذلك المواد المستخدمة في تنفيذ تلك الأشكال, فقد نفذت الزخارف سواء البارزة أو المنحوتة على الرخام والحجر الجيري وصنعت الزخارف على الاخشاب وكذلك استخدمت بلاطات القيشاني.

المصدر: مدونة جولات في التاريخ الليبي

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

التهوية الطبيعية في المباني

م/ آمنه العجيلى تنتوش

المقدمة تتوقف الراحة الفسيولوجية للإنسان على الثأتير الشامل لعدة عوامل ومنها العوامل المناخية مثل درجة الحرارة والرطوبة وحركة الهواء والإشعاع الشمسي . وللتهوية داخل المبنى أهمية كبيرة وتعتبر إحدى العناصر الرئيسية في المناخ ونق الانطلاق في تصميم المباني وارتباطها المباشر معها فالتهوية والتبريد الطبيعيين مهمان ودورهما كبير في تخفيف وطأة الحر ودرجات الحرارة الشديدة ، بل هما المخرج الرئيسي لأزمة الاستهلاك في الطاقة إلى حد كبير لأن أزمة الاستهلاك في الطاقة مردها التكييف الميكانيكي والاعتماد عليه كبير والذي نريده فراغات تتفاعل مع هذه المتغيرات المناخية أي نريد أن نلمس نسمة هواء الصيف العليلة تنساب في دورنا ومبانينا ونريد الاستفادة من الهواء وتحريكه داخل بيئتنا المشيدة لإزاحة التراكم الحراري وتعويضه بزخات من التيارات الهوائية المتحركة المنعشة . فكل شي طبيعي عادة جميل وتتقبله النفس وترتاح له فضلا عن مزاياه الوظيفية . وعلى المعماري كمبدأ منطقي عام البدء بتوفير الراحة طبيعياً ومعمارياً كلما أمكن ذلك ومن تم استكملها بالوسائل الصناعية لتحقيق أكبر قدر ممكن من الراحة مقتصداً في اس…

مشاريع معمارية

" بيوت الحضر" رؤ ية معاصرة للمسكن الطرابلسي التقليدي

تصميم وعرض/ جمال الهمالي اللافي
في هذا العرض نقدم محاولة لا زالت قيد الدراسة، لثلاثة نماذج سكنية تستلهم من البيت الطرابلسي التقليدي قيمه الفكرية والاجتماعية والمعمارية والجمالية، والتي اعتمدت على مراعاة عدة اعتبارات اهتم بها البيت التقليدي وتميزت بها مدينة طرابلس القديمة شأنها في ذلك شأن كل المدن العربية والإسلامية التقليدية وهي: ·الاعتبار المناخي. ·الاعتبار الاجتماعي ( الخصوصية السمعية والبصرية/ الفصل بين الرجال والنساء). ·اعتبارات الهوية الإسلامية والثقافة المحلية.
أولا/ الاعتبار المناخي: تم مراعاة هذا الاعتبار من خلال إعادة صياغة لعلاقة الكتلة بمساحة الأرض المخصصة للبناء، بحيث تمتد هذه الكتلة على كامل المساحة بما فيها الشارع، والاعتماد على فكرة اتجاه المبنى إلى الداخل، وانفتاحه على الأفنية الداخلية، دون اعتبار لفكرة الردود التي تفرضها قوانين المباني المعتمدة كشرط من شروط البناء( التي تتنافى شروطها مع عوامل المناخ السائد في منطقتنا). وتعتبر فكرة الكتل المتلاصقة معالجة مناخية تقليدية، أصبح الساكن أحوج إليها من ذي قبل بعد الاستغناء…

حول النمط المعماري والهوية المعمارية

صور من المشهد المعماري للمدن الليبية


د. رمضان الطاهر أبو القاسم*

تقديم/ شكلت الهوية عبر التاريخ احد الاحتياجات الرئيسة للإنسان وبتالي لوجوده علي سطح الأرض. في العمارة, استحوذت الهوية علي اهتمامات الكثيرين، غير إن جدل النقاد حول هذه الظاهرة ربط فكرة الهوية العمرانية بالعمارة التقليدية القديمة. ويستند هؤلاء النقاد في ذلك علي إن هذه العمائر التقليدية أظهرت نمطا معماريا متميزا ارتبط بالزمن والمكان الذي ظهر فيه وعكس إمكانيات محدودة للتطوير والتجديد.
الهوية المعمارية يمكن رؤيتها كنتاج معماري لإبداعات فنية، يحاول المعماري والمخطط من خلالها صياغة علاقته بالمحيط والموارد المتاحة وذاكراته ببعده التاريخي والحضاري والبيئي.                                                             خلال القرن العشرين، حاول رواد العمارة الحديثة نبذ الماضي والتنصل منه وتبني نموذج الإنتاج الصناعي المجمّع (mass production) في مقترحاتهم التخطيطية والعمرانية مما تسبب في تجريد أعمالهم المعمارية من كثير من أبعادها التاريخية والثقافية والاجتماعية العريقة وتحميل هذه الأعمال مفاهيم ودلالات رمزية " جديدة " ومحدودة الم…

المعلم/ علي سعيد قانة

موسوعة الفن التشكيلي في ليبيا 1936- 2006





جمال الهمالي اللافي

الفنان التشكيلي" علي سعيد قانة" هو أبرز الفنانين التشكيليين الذين عرفتهم الساحة التشكيلية في ليبيا... انخرط في هذا المجال منذ نحو أربعة عقود. ولد بمدينة طرابلس الموافق 6/6/1936 ف ترعرع في منطقة سيدي سالم (باب البحر) بمدينة طرابلس القديمة.والتحق بأكاديمية الفنون الجميلة بروما- إيطاليا سنة 1957 وتخصص في مجال النحت بمدرسة سان جاكومو للفنون الزخرفية، كما حرص خلال وجوده في روما على دعم قدراته الفنية من خلال دورات تخصصية في مجال الرسم الحر والطباعة والسباكة وبرز في هذه المجالات جميعا.•

التحق عند عودته إلى ارض الوطن بمعهد للمعلمين ( ابن منظور ) للتدريس سنة 1964ف• انتقل للتدريس بكلية التربية جامعة الفاتح سنة1973 ف• انضم إلى كلية الهندسة/ جامعة الفاتح بقسم العمارة والتخطيط العمراني سنة 1974- وتولى تدريس أسس التصميم و الرسم الحر لغاية تقاعده سنة 2001 ف• عمل مستشارا للشئون الفنية بمشروع تنظيم وإدارة المدينة القديمة.


مساهماته الفنية/
اقتنى متحف مدينة باري للفنون بإيطاليا لوحتين من أعماله الفنية.•
شارك في العديد من المعارض الفنية ف…

البيئة والعمارة المحلية

دراسة تحليلية لمدينة درنة القديمة


م. غادة خالد الماجري

مقدمة/ اهتم الانسان منذ بدأ الخليفة بأعداد المكان الذي يوفر له الحماية من الظروف المناخية المتقلبة المحيطة به كمحاولة منه لخلق البيئة المحدودة الملائمة لتأدية كافة نشاطاته وقد تطورت هذه المحاولات من البدائية التلقائية وتقليد الطبيعة الي التعايش وتفهم الظواهر المناخية المحيطة ومحاولة التكيف معها باستخدام مواد البناء المتاحة بعد التعرف علي خصائصها وايضاً باستخدام وسائل واساليب بسيطة لا دخل للآلة او الطاقة الصناعية فيها تعالج الظروف المناخية طبيعياً لخلق الجو الملائم في الفراغ الداخلي . وفي هذه الدراسة سنتطرق الي تأثير العوامل البيئة الحضارية في تكوين النسيج الحضري في مدينة درنة والاساليب التي اتبعها الانسان الدرناوي للتكيف مع الظروف البيئية والمناخية لمدينة درنة. لمحه عن مدينة درنة/ موقعها وتسميتها / الموقع الجغرافي :
تقع مدينه درنة علي شاطئ البحر الابيض المتوسط وعلي خط عرض 32 شمالاً وخط طول 22 شرقاً يحدها شمالاً البحر المتوسط وجنوباً الجبل الاخضر ويمتد الطريق البري الساحلي ليربطها ببقية مناطق اقليم الجبل الاخضر من الشرق والغرب . شكل ( 1 ) م…

أنماط البيوت التقليدية في ليبيا

المسكن الطرابلسي التقليدي المنزل ذو الفناء " الحوش "


جمال الهمالي اللافي

مقدمة/
يعتبر( نموذج الحوش ) من أهم المكونات الأساسية لبيوت مدينة طرابلس القديمة، وتختلف أشكال وأحجام هذه البيوت تبعا لاعتبارات مختلفة أثرت في المنزل كما أثرت في كافة مكونات المدينة، وعند النظر إلى مساكن المدينة القديمة نلاحظ تقسيمها إلى ثلاث مناطق ، منطقة يقطنها المسلمون وأخرى لليهود والثالثة للمسيحيين ، وهذا التقسيم أوجد العديد من الاختلافات البسيطة في الحوش، فنلاحظ مثلا أن مداخل البيوت اختلفت فنجدها في بيت المسلم تتميز بالخصوصية حيث أن لها مداخل غير مباشرة تؤدى إلى وسط الحوش( السقيفة) وخلاف ذلك في البيت اليهودي والمسيحي حيث نرى أن المدخل يؤدى مباشرة إلى وسط الحوش دون وجود أي عائق وإلى غير ذلك من الاختلافات. عموما فإن تكوين البيت في المدينة القديمة بالرغم من هذا التصنيف فهو واضح الملامح ويشترك في جل هذه الملامح تقريبا حيث يظهر الحوش كفناء داخلي مكشوف له أروقة أحيانا ويحف محيطه جدران وتتوزع عليه الفراغات .

وفي الواقع فإن استعمال المنازل ذات الأفنية في ليبيا بدأ منذ العهد الروماني ( الأتريوم ) في لبدة وصبراتة …

الفن التشكيلي الشعبي بين الحداثة و الاصالة

د. عياد هاشم*

      تأتي الفنون الشعبية التشكيلية على قمة الماثورات الشعبية ممارسة وأصالة و تتمتع بطابع فني خاص يعكس حياة الناس و تتصف بالعراقة فهي ترديد لعادات و تقاليد متوارثة تعبر بوضوح و صدق عن ثقافة معينة تحدد معالم الشخصية الحضارية لكل مجتمع.
بدأ الاهتمام بالفنون الشعبية أوالمأثورات الشعبية كما يسميها الكثيرون في أواخر القرن التاسع عشر كمصطلح انجليزي استخدمه لاول مرة عالم الاثريات الانجليزي ( سيرجون وليام تومز ) ( 1803 – 1885م ) و ذلك في يوم 22 من شهر  أغسطس  من عام 1846م امتدادت للجهود العلمية التي سبقته في كل من انجلترا نفسها و المانيا و فنلندا و لقد ظهر هذا المصطلح ( فولك – لور ) بعد ذلك و هو بمعنى ( حكمة الشعب ومأثوراته ) و يطلق على كل موضوع من ابداعات الشعب المختلفة. وأصبح هذا الفن تعبيرا مباشرا بالصدق و يجمع في مادته خبرات ثقافية موروثة وتجربة حية معيشة بوسائل تعبير مختلفة.
في تراثنا العربي ظهرت مواد المأثورات الشعبية بشكل واضح في القرن الثامن و أهم يميزها قدرتها على الاستمرار في عملية الابتكار والإبداع في تتابع الاجيال، ويتحول الموروث الثقافي إلى مأثور ثقافي حي في تواصل أيضا…

حول النقد المعماري

د. رمضان الطاهر أبوألقاسم استاذ قسم العمارة و التخطيط العمراني
“A judgment that something is beautiful does not result from evaluation, but from a deliberation and inner reasoning that stem from our soul; this manifest itself in the fact that there is no one who could look at thing which are ugly and poorly constructed without feeling unpleasantness and repulsion.” (Alberti, L., B., Book IX, 5,337)
النقد المعماري/ النقد المعماري نشاط حيوي للمعماري من الصعب له الاستغناء عليه.يمكن تعريف النقد المعماري بأنه وسيلة للتعبير الذاتي حول البيئة المحيطة " ما يجب أن تكون عليه العمارة". هذا التعبير يمكن أن يتحقق بتقديم نظرية صالحة للتصميم المعماري أو اقتراح مجموعة أسس"لتقييم" قيمة عمل معماري.النقد يعتمد على قدرةالناقد على التمييز و الطريقة التي يستخدمها في النقدالنقد يتأثر بالزمن والمكان والطريقة المستخدمة و الثقافة.النقد إشكالية نسبية وليست مطلقة في كثير من الأحيان. تاريخيا ارتبط النقد بما هو جميل أو قبيح. و جميل أو قبيح قد يكون نسبيا. كي يك…

حوار في بنيوية العمارة الليبية

المندار1Ahmed Imbies:اليوم نطرح عليكم موضوع (المندار) وكيف يؤثر في صياغة الفراغ المعماري في بيوتنا و" دار المنادير"1بالذات والتي تحتل فراغ داخل البيت وتستعمل من المناسبة إلى المناسبة و" دولاب المهني" وال"ken" الياباني وتأثيره في الفراغ المعيشي. وهل نستعمل كل الفراغات في داخل بيوتنا الواسعة. أم هي عبء على النساء الكبيرات في السن في تنظيف البيت من الغبار وفراغاته التي تسكنها العناكب.
أهلنا سكنوا في بيوت كل خطوة فيها لها معنى. أما نحن فنسكن في بيوت كل خطوة فيها تساوي آلاف الدولارات.
إلى أين نريد أن نذهب؟
هنالك أسئلة كثيرة سنطرحها على أهلنا ونريد الإجابة حتى نعرف من نحن وماذا نريد.
1-دار المنادير: هي حجرة استقبال النساء، وهي أقرب إلى الجلسة العربية وتعتمد عناصر تأثيثها على فرش أرضي محشو بالصوف لا يزيد ارتفاعه عن 5-7سم.
Hithem Elmuntaser:هذا الموضوع من أكثر المواضيع التي تستفزني في حياتي. وهي من آثار المجتمع البدوي، بحيث تجد نصف بيتك ليس لك ويجعلك ترى الدنيا مجموعة هائلة من المنادير .
لماذا نفعل ذلك؟
من أجل مناسبة تأتي مرة كل خمسة سنوات.
هذا ما جناه عليّ أبي ( أي بمع…

مشاريع تخرج طلبة قسم العمارة- جامعة طرابلس

إعادة تصميم قاعة عرض فنون تشكيلية بمدينة طرابلس القديمة An Art Gallery at Old City of Tripoli, Libya



الدكتور/ مصطفى المزوغي*
لم تتجاوز عدد المشاريع الخريف 2012/2013، التي تناولت مواضيع لصيقة بالمدينة القديمة طرابلس الغرب عن أثنين، فالموضوع حين يتم طرحه كموضوع مشروع تخرج لنيل درجة البكالوريوس في هندسة العمارة والتخطيط العمراني بجامعة طرابلس، يشكل جملة من المحاذير، ويتطلب إلمام كبير بعمارة العمران التقليدي المحلي. وعلى الرغم من بعض جوانب القصور في التفاصيل المعمارية والانشائية لمقترح مشروع التخرج المطروح من قبل مروة علي عاشور ، إلا أنه يشكل مغامرة تحمل في طياتها جوانب التحدي في تقديم حلولا معاصرة لرأب الصدع القائم في نسيج المدينة المتهالك في ظل تدنى القيمة الاستعمالية وغياب كامل للصيانة والترميم الموضوعي فضلا عن سوء إدارة المدينة ردحا من الزمن.
         كانت مروة عاشور بطرحها لموضوع إعادة تصميم قاعة عرض فنون تشكيلية ضمن أحد الخلايا العمرانية المتهالكة، مؤشر لعدة قضايا، تأتي على عدة مستويات، فبكل أسف لم يتجاوز الطرح جدران قسم العمارة والتخطيط العمراني، وهو أيضا لم يحفز الطلبة أو أعضاء هيئة ال…