مشاريع معمارية

بيوت الضواحي والأرياف




تصميم وعرض/ جمال الهمالي اللافي


المشروع عبارة عن وحدة سكنية من دور أرضي بمساحة مسقوفة 260 متر مربع، تقع بمنطقة السبعة، شرق مركز مدينة طرابلس.
المسقط الأفقي للبيت
جاء هذا المشروع مراعيا لظروف البيئة المحيطة. موغلا في المحلية المعاصرة، في منطقة تقع في أطراف" ضواحي" مدينة طرابلس العاصمة. كانت قبل أن تتحول إلى منطقة عمرانية عبارة عن بيئة زراعية. وهذا يعني بالضرورة أن هناك اعتبارات تشكل تصميم البيوت حسب طبيعة البيئة المحيطة فهناك بيوت الحضر التي تقع في مراكز المدن وهي تختلف عن البيوت التي تقع في أطرافها أو ضواحيها، وهناك أيضا بيوت الأرياف والمزارع وبيوت الجبال والصحراء والسواحل .... هذا بالنسبة للتسمية.

مجسم للبيت



مراعاة مبدأ البساطة وعدم التكلف، منطلقه من تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف، الذي يحث على عدم الإسراف والتبذير وعدم التكلف والمغالاة... والبساطة لا تعني بالضرورة الفقر ولا التجريد المخل بجماليات المعمار، ولكن تعني أن يوضع كل شئ بقدر وفي مكانه الصحيح. وعادة ما يقرن الجمال بالبساطة مثلما يقرن القبح بالغلو... إضافة إلى أن البساطة وصراحة التعبير عن الكتلة المعمارية هي سمة من سمات المعمار المحلي في ليبيا.


صممت المسطحات المفتوحة خارج دائرة الحركة اليومية للبيت، إضافة إليها حجرة استقبال الرجال التي تقع هي أيضا خارج البيت، قرب المدخل الخارجي وذلك لتحقيق مبدأ الخصوصية السمعية والبصرية وعزل الرجال عن حركة النساء، وهذا جزء أصيل في تركيبة المجتمع الليبي المسلم.
وترتبط حجرة استقبال الرجال بالمطبخ عبر منور صغير مراعاة لتغير الظروف المناخية وتسهيلا للحركة.


المفردات المعمارية والعناصر الزخرفية/في تصميم هذا البيت تم التعامل مع عناصر الزخرفة أو العناصر الجمالية، على هذا الأساس حيث أخذ في الاعتبار:

1. استعمال المشغولات المعدنية بزخارفها المحلية لحماية النوافذ. التي تمّ تصنيعها باستخدام عملية الطرق على النار.... كذلك شكل الأبواب والشبابيك فقد تم تقريبها من الأشكال التقليدية مع بعض التحويرات التي تتماشى مع روح العصر.

2. جميع الأرضيات في البيت استعملت فيها بلاطات من مادة البورسلين المزركش بأشكال متعددة وبتدرجات بين اللون البني الداكن والفاتح.
3. تم طلاء جميع الحوائط الخارجية والداخلية باللون الأبيض أما الأبواب والشبابيك والمشغولات المعدنية فقد تم طلاؤها باللون الأخضر تماشيا مع ثقافة اللون المحلية ومراعاة لظروف بيئية.

· اعتماد اللون الأبيض في الحوائط الداخلية مأخوذ فيه عناصر تأثيث البيت من جلسات ومفارش وبسط وسجاد يحتوي على زخارف مختلفة الأشكال والألوان وبالتالي فإن وجودها لن يشكل تشويش للعين لأن لون الحوائط سينسجم معها ويقلل من حدتها مثلما يعطيها فرصة للبروز كعنصر زخرفي.

· الملاحظ في ديكورات البيوت المعاصرة أن أصحابها لا يستوعبون دور عناصر التأثيث والإضاءة في إثراء محتويات البيت، فيسارعون إلى الإكثار من العناصر الزخرفية وتضخيم حجمها ليملأ فراغ البيت... وبعد تأثيث البيت يتم ملاحظة مدى التشويش الحاصل والتداخل لهذه العناصر مع بعضها البعض.

4. تم استخدام أطر بسيطة وصغيرة الحجم من الجبس لزخرفة الأسقف ، وفي بعض الممرات والمطبخ استعملت الكمرات الخشبية المتعارف عليها في البيوت التقليدية.

5. تمّ إدخال النباتات الداخلية" نباتات الظل" كعنصر إثراء لتفاصيل البيت الداخلية وهي موضوعة في أصص من الفخار الذي تم استجلابه من منطقة غريان" وهي مدينة جبلية تتميز عن باقي المدن بشهرتها في صناعة الفخار"... وتحتوي هذه الفخاريات على زخارف هندسية ونباتية بدرجات متفاوتة من اللون البني والأبيض والأحمر الفاتح.

6. استعمال مادة الحجر الطبيعي المعروف في ليبيا باسم" الترافرتينو- وهي كلمة إيطالية محرّفة" في تكسية نهايات ذروة السطح بسمك 7سم ، وتكسية نهايات كل بروز إلى جانب أرضيات النوافذ والتجاويف الموجودة في الحوائط والتي تستعمل لوضع التحف والكتب.

7. استعمل الحجر الطبيعي الأصفر في بناء الأسوار كما استعمل الحجر الأسود المحمر في تلبيس بعض الحوائط الداخلية.

8. تعريشة الخشب في الحديقة عنصر جمالي يرمي بظلاله على جماليات البيت، كذلك النباتات التي تملأ الحديقة بأزهارها فهي عناصر جمالية أخرى تثري هذه الجماليات.

وأخيرا/ فوانيس الإضاءة الموزعة على كتلة وأسوار المبنى، فقد حرصت على اختيار نوع متوفر يتسم بالبساطة. وفوق مدخل البيت وضعت فانوس له ذراع طويلة بعض الشئ وعلى ذراعه زخرفة من المشغولات المعدنية التقليدية.

تنسيق الحديقة/تمّ إعادة الاعتبار للأشجار والنباتات المحلية" النخيل، شجرة التين، شجرة العنب، شجرة الليمون، نبات العطر، الإكليل، النعناع، الورد العربي، الفل والياسمين، شجرة الجهنمية، ونبتة ورق التفاح" في تنسيق الحدائق بالبيت.
تفاصيل المبنى بعد التنفيذ
إن إضفاء لمسات بسيطة من هذا النوع لها وقع أكبر من أي أشكال أخرى يمكن اعتمادها في زخرفة وتنسيق وتأثيث المبنى من الداخل والخارج، وفي الوقت نفسه أقل تكلفة اقتصاديا.

تعليقات

  1. Such a wonderful article! thanks alot Mr. Jamal

    ردحذف
  2. It's great that you are getting ideas from this post as well as from our argument
    made here.

    my homepage mediatakeout 2013 birdman wedding

    ردحذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

التهوية الطبيعية في المباني

المعلم/ علي سعيد قانة

مشاريع معمارية