التخطي إلى المحتوى الرئيسي

افتتاحية

استدعت حاجة المعماريين والتشكيليين والحرفيين في ليبيا إلى منبر إعلامي ملتزم بقضايا المجتمع يتم من خلاله تواصلهم اليومي مع شرائحه المختلفة، إلى إطلالة هذه الصفحات النقدية، لترسيخ عدة قيم قد يكون مفهومها غائبا عن بعضنا وقد تحمل معاني مختلفة عند البعض الآخر، ولكننا نتفق مع الكثيرين حولها. ولا بأس من تكرار طرحها بمقتضى الضرورة القصوى إلى إعادة التذكير بما نكون قد نسيناه أو تناسيناه في زحمة السعي وراء فضاء يأوينا بعد أن هجرنا ألفة بيت العائلة الحميمة، ونحن نتطلع إلى البدائل المستوردة وهي تغتال فينا كل يوم إحساسنا بكل ما هو أصيل وجميل.

قيمة أخرى تعيد طرحها هذه المدونة على مائدة الحوار بين أصحاب المهنة الواحدة تحديدا وبين أفراد المجتمع على وجه العموم، وهي احترام الرأي الآخر والتفاعل معه على أساس أنه يهدف بالدرجة الأولى إلى الارتقاء بالعمل الإبداعي" المعماري والتشكيلي والحرفي" إلى مرحلة التفاعل مع هموم واحتياجات المجتمع والتعبير عن تطلعاته إلى حياة أكثر استقرارا وإنتاجية.

وأخيرا هي صفحات تهدف إلى تصحيح مفهوم العالمية في أذهان المبدعين المحليين، وذلك من خلال تسليط الضوء على حقيقة مرامي الدعاة إليها أو المنساقين وراءها. وكي لا تشكل العالمية هاجسنا الأول الذي يدفع بنا إلى أن نرمي باحترامنا لذواتنا خلف ظهورنا جريا وراء سراب اسمه تفوق الآخر.

من مدن جبل نفوسة

قرية وازن



سعيد علي حامد

     لم تنل مدن وقرى جبل نفوسة الاهتمام من قبل المؤرخين والجغرافيين العرب القدامى ، وكانت الإشارات المقتضبة لكل من ابن حوقل صاحب كتاب صورة الأرض ، في القرن الرابع الهجري / العاشر الميلادي ، وأبي عبيد الله البكري صاحب كتاب المسالك والممالك في القرن الخامس الهجري / الحادي عشر للميلاد التي اعتمد عليها الكثير من المؤرخين والرحالة ، وقد أشارا إلى جبل نفوسة وأعطيا معلومات عن مدنتين فيه هما مدينة شروس التي كانت عاصمة الجبل في القرون الهجرية الأولى، ومدينة جادو وأغفلا مدن وقرى الجبل الأخرى . وإن أشار البكري أن به ثلاثمائة قرية.

     في النصف الأول من الثاني عشر للميلاد كان سكان الجبل " بعد نزوح بني هلال يمارسون زراعاتهم في أمن واطمئنان ، ويذكر الإدريسي ، مثل البكري ، الأعناب وأشجار التين والشعير ويقول بوجود أجود الخبازين في العالم في شروس. ويتحدث الإدريسي عن مدينة أخرى بمنبر ولكنه لا يذكر صراحة جادو. كما يلاحظ علاقات شروس مع ورقلة وقفصه وطرابلس ......(1)  

     من قرى جبل نفوسة التي لم تنل الاهتمام ، وازن ، وهي قرية تطرف موقعها عند بداية جبل نفوسة عند الحدود الليبية التونسية وهي المنفذ الجنوبي الذي يربط تونس بليبيا ، ويمكن الوصول إليها من طرابلس عن الطريق المعبد طرابلس ، العزيزية ، نالوت وبعد نحو 15 كم يتفرع من الطريق الرابط بين نالوت وغدامس طريق يتجه إلى جهة الغرب وبعد نحو 45 كم يصل المرء إلى قرية وازن .

     استمدت وازن اسمها من وقوعها على مسافة واحدة بين مدن تجارية مهمة وهي طرابلس ، غدامس وصفاقس ، إذ تبعد وازن بمسافة تقدر بنحو 350 كم من المدن الثلاث السابقة ، وهي تربط بين مدن الجنوب التونسي ومدن جبل نفوسة وغدامس ولذلك اكتسبت أهميتها من موقعها المتميز .


     يشير هنريكو دي أغسطينى في كتابه سكان ليبيا الذي طبع سنة 1917 أن سكان وازن ينتمون إلى قبيلة أولاد محمود وهم حوالي 400 نسمة ولحماتها ، أولاد عثمان ، وأولاد عبد الرحيم ، النجاجرة ، وأولاد جماعة ... والى قبيلة الربايع وتضم لحمات ، أولاد علي ، أولاد يحي ، أولاد محمد ، أولاد سليمان وتضم 370 نسمة ولهاتين القبيلتين أمـلاك فـي وديان نكريف وأم زقـار ووني والمرطبـة ( بتونس ) التي يقيمون بها بعض الوقت . (2) 
   
     شيدت قرية وازن القديمة على ربوة تحيط بها مجموعة من الأودية ، ووفر لها موقعها تحصينا جيدا فلا يقدر احد أن ينالى منها ، إذ تتدرج المباني، التي تخترقها مسالك متعرجة، صعوداً إلى قمة الربوة والتي يربض فوقها قصر وازن ويبدو أن القرية في نشأتها كانت عبارة عن مجموعة من الغيران (الدواميس ) أو البيوت التي نحتت في الجبل ، وترك أمام كل غار مساحة مكشوفة كانت تستغلها النساء في الأعمال اليومية من طبخ وغسل ... الخ


     لقد تمكنت وازن بفضل موقعها أن تؤدي دوراً في تجارة القوافل ، فكانت القوافل تصلها من صفاقس ومدن الجنوب التونسي ومنها تنطلق نحو غدامس تم غات إلى بلاد ما وراء الصحراء ، ولقد تأثرت الحياة الاقتصادية بوازن ومدن جبل نفوسة الأخرى عندما تعرضت مدن الجنوب التونسي وطرابلس وجبل نفوسة لغارات من قبل بعض المغامرين وخاصة المغامر يحيي بن غانية الذي استغل انشغال الموحدين في حرب في الأندلس فاستطاع في منتصف القرن السادس الهجري / الثاني عشر للميلاد أن يشن غارات على تلك المناطق ، ويبدو أن وازن لم تطالها تلك الغارات على انه لا يستبعد إضرارها بالحياة الاقتصادية بها .

     بنيت مباني وازن بالمواد المتوفرة محليا من حجارة وجبس ، واستعملت جذوع النخل وأغصان أشجار الزيتون ، وهي من ذات الطراز المحلى السائد في مدن وقرى جبل نفوسة ، وتتميز مساجد وازن بصغر بيت الصلاة فيها ، ويعود ذلك إلى قلة السكان مع وجود عدة مساجد وزوايا بها . وقد شيد المعماريون المحليون تلك المباني الدين أتقنوا فن العمارة عن تجربة وخبرة فجاءت في نسيج معماري مترابط يشد بعضه بعضا ، وفي عفوية وتلقائية ، بحثوا في وظيفتها أولا مع مراعاتهم للجانب الجمالي الإبداعي فيها .


     ومن أهم معالم وازن قصرها الذي يتشبث بقمة الربوة ، ويهيمن على الأودية التي تحيط به وقد " بني سنة 860 هـ ، به ثلاثمائة وستون حجرة على أربعة طوابق وبناؤه على شكل مستطيل . يفتح مدخله ناحية الشرق ، يليه سقيفة بها مصطبة ترتفع قليلا عن أرضية الممر . يستغلها كبار السن للحديث في شؤون الحياة بعدها نجد ممرين على اليمين واليسار على جانبيهما حجرات التخزين ، وهي متراصة فوق بعضها بعض والممر الذي على يمين الداخل أوسع من الأخر مما سمح بحفر ماجل لتخزين مياه الإمطار التي تنساب إليه من أسقف الحجرات . وقد أجريت عليه بعض أعمال الصيانة والترميم في فترة مؤخرة ويدل على ذلك السقف الاسمنتى الذي يغطيه .


     ومن الملاحظ أن الغرض من بناء القصر أن يؤدي وظيفة تخزين غلال السكان من شعير وقمح وتين مجفف وزيت زيتون ، فالوديان المحيطة بوازن تستغل في زراعة الحبوب وهي غنية بأشجار التين والزيتون إذ توجد أربع معاصر تقليدية للزيتون بها، ويلجأ إلى القصر في أوقات انعدام الأمن فهو يوفر حماية للسكان لحصانته .

     بعد نهاية الدولة القرمانلية وعودة ولاية طرابلس الغرب الى الحكم العثماني المباشر عام 1835 ، وقيام غومة المحمودي بثورته ضد الوجود العثماني ومساندة معظم مدن وقرى جبل نفوسة للثورة ، قام والي طرابلس العثماني احمد باشا بإرسال حملة عسكرية هاجمت العديد من المدن والقرى وهدم قصورها في عام 1843 ولكن تلك الحملة لم تصل إلى وازن رغم مهاجمتها لقصر مدينة نالوت ، وبذلك بقي قصرها قائما متشبثا بقمة الربوة ، يحفظ الغذاء ، ويحمي الأهل في وقت الشدة والمحن ، ويراقب الغزاة ، ويمتع من يجلس فيه في الفترات المسائية بمنظر ربي والوديان والطبيعة الخلابة ، فتؤخذ عيناه بروعة وجمال المنظر .


     بدأ أهالي وازن القديمة في هجر قريتهم منذ نهاية خمسينيات القرن العشرين وتشيد مباني جديدة أسفلها ، ففقدت أنفاس أهلها وأياديهم التي كانت تمتد بالصيانة والترميم قصرها وبيوتها فتداعت بعض أركانها وأسوارها بفعل الإهمال والعوامل الطبيعية ولم يعد يهتمون إلا بالمباني الدينية  ، وهي كغيرها من مدن وقرى ليبيا المتناثرة في حاجة لمؤسسات وهيئات قادرة فنيا وماليا لإنقاذ التراث والموروث الثقافي الذي تزخر به حتى لا نفقد معالم لها إسهامات في حضارة البلاد وبؤر للجذب السياحي تساهم في صناعة السياحة التي تعول عليها ليبيا الجديدة في رفع الدخل والمساهمة في تنويع مصادر اقتصادها  مستقبلا .   




الهوامش :
1.      جاك تيري . تاريخ الصحراء الليبية في العصور الوسطى . ترجمة جاد الله الطلحي . الدار الجماهيرية للنشر . 2004 . ص 411.
2.      هنريكو دي أغسطينى . سكان ليبيا . القسم الخاص بطرابلس الغرب . ترجمة خليفة التليسي . الدار العربية للكتاب . تونس . ليبيا . الطبعة الثانية 1978 م . ص 523 ؟
3.      إبراهيم الشماخي . القصور والطـرق لمن يـريد جبل نفوسة من طرابلس ( 1303 هـ ـ 1885 م ) ترجمة احمد الفساطوي . دراسة وتقديم امحمد سعيد البوجديدي وآخرون . منشورات مركز جهاد الليبيين للدراسات التاريخية . 2005 م . ص 275

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

التهوية الطبيعية في المباني

م/ آمنه العجيلى تنتوش

المقدمة تتوقف الراحة الفسيولوجية للإنسان على الثأتير الشامل لعدة عوامل ومنها العوامل المناخية مثل درجة الحرارة والرطوبة وحركة الهواء والإشعاع الشمسي . وللتهوية داخل المبنى أهمية كبيرة وتعتبر إحدى العناصر الرئيسية في المناخ ونق الانطلاق في تصميم المباني وارتباطها المباشر معها فالتهوية والتبريد الطبيعيين مهمان ودورهما كبير في تخفيف وطأة الحر ودرجات الحرارة الشديدة ، بل هما المخرج الرئيسي لأزمة الاستهلاك في الطاقة إلى حد كبير لأن أزمة الاستهلاك في الطاقة مردها التكييف الميكانيكي والاعتماد عليه كبير والذي نريده فراغات تتفاعل مع هذه المتغيرات المناخية أي نريد أن نلمس نسمة هواء الصيف العليلة تنساب في دورنا ومبانينا ونريد الاستفادة من الهواء وتحريكه داخل بيئتنا المشيدة لإزاحة التراكم الحراري وتعويضه بزخات من التيارات الهوائية المتحركة المنعشة . فكل شي طبيعي عادة جميل وتتقبله النفس وترتاح له فضلا عن مزاياه الوظيفية . وعلى المعماري كمبدأ منطقي عام البدء بتوفير الراحة طبيعياً ومعمارياً كلما أمكن ذلك ومن تم استكملها بالوسائل الصناعية لتحقيق أكبر قدر ممكن من الراحة مقتصداً في اس…

مشاريع معمارية

" بيوت الحضر" رؤ ية معاصرة للمسكن الطرابلسي التقليدي

تصميم وعرض/ جمال الهمالي اللافي
في هذا العرض نقدم محاولة لا زالت قيد الدراسة، لثلاثة نماذج سكنية تستلهم من البيت الطرابلسي التقليدي قيمه الفكرية والاجتماعية والمعمارية والجمالية، والتي اعتمدت على مراعاة عدة اعتبارات اهتم بها البيت التقليدي وتميزت بها مدينة طرابلس القديمة شأنها في ذلك شأن كل المدن العربية والإسلامية التقليدية وهي: ·الاعتبار المناخي. ·الاعتبار الاجتماعي ( الخصوصية السمعية والبصرية/ الفصل بين الرجال والنساء). ·اعتبارات الهوية الإسلامية والثقافة المحلية.
أولا/ الاعتبار المناخي: تم مراعاة هذا الاعتبار من خلال إعادة صياغة لعلاقة الكتلة بمساحة الأرض المخصصة للبناء، بحيث تمتد هذه الكتلة على كامل المساحة بما فيها الشارع، والاعتماد على فكرة اتجاه المبنى إلى الداخل، وانفتاحه على الأفنية الداخلية، دون اعتبار لفكرة الردود التي تفرضها قوانين المباني المعتمدة كشرط من شروط البناء( التي تتنافى شروطها مع عوامل المناخ السائد في منطقتنا). وتعتبر فكرة الكتل المتلاصقة معالجة مناخية تقليدية، أصبح الساكن أحوج إليها من ذي قبل بعد الاستغناء…

حول النمط المعماري والهوية المعمارية

صور من المشهد المعماري للمدن الليبية


د. رمضان الطاهر أبو القاسم*

تقديم/ شكلت الهوية عبر التاريخ احد الاحتياجات الرئيسة للإنسان وبتالي لوجوده علي سطح الأرض. في العمارة, استحوذت الهوية علي اهتمامات الكثيرين، غير إن جدل النقاد حول هذه الظاهرة ربط فكرة الهوية العمرانية بالعمارة التقليدية القديمة. ويستند هؤلاء النقاد في ذلك علي إن هذه العمائر التقليدية أظهرت نمطا معماريا متميزا ارتبط بالزمن والمكان الذي ظهر فيه وعكس إمكانيات محدودة للتطوير والتجديد.
الهوية المعمارية يمكن رؤيتها كنتاج معماري لإبداعات فنية، يحاول المعماري والمخطط من خلالها صياغة علاقته بالمحيط والموارد المتاحة وذاكراته ببعده التاريخي والحضاري والبيئي.                                                             خلال القرن العشرين، حاول رواد العمارة الحديثة نبذ الماضي والتنصل منه وتبني نموذج الإنتاج الصناعي المجمّع (mass production) في مقترحاتهم التخطيطية والعمرانية مما تسبب في تجريد أعمالهم المعمارية من كثير من أبعادها التاريخية والثقافية والاجتماعية العريقة وتحميل هذه الأعمال مفاهيم ودلالات رمزية " جديدة " ومحدودة الم…

المعلم/ علي سعيد قانة

موسوعة الفن التشكيلي في ليبيا 1936- 2006





جمال الهمالي اللافي

الفنان التشكيلي" علي سعيد قانة" هو أبرز الفنانين التشكيليين الذين عرفتهم الساحة التشكيلية في ليبيا... انخرط في هذا المجال منذ نحو أربعة عقود. ولد بمدينة طرابلس الموافق 6/6/1936 ف ترعرع في منطقة سيدي سالم (باب البحر) بمدينة طرابلس القديمة.والتحق بأكاديمية الفنون الجميلة بروما- إيطاليا سنة 1957 وتخصص في مجال النحت بمدرسة سان جاكومو للفنون الزخرفية، كما حرص خلال وجوده في روما على دعم قدراته الفنية من خلال دورات تخصصية في مجال الرسم الحر والطباعة والسباكة وبرز في هذه المجالات جميعا.•

التحق عند عودته إلى ارض الوطن بمعهد للمعلمين ( ابن منظور ) للتدريس سنة 1964ف• انتقل للتدريس بكلية التربية جامعة الفاتح سنة1973 ف• انضم إلى كلية الهندسة/ جامعة الفاتح بقسم العمارة والتخطيط العمراني سنة 1974- وتولى تدريس أسس التصميم و الرسم الحر لغاية تقاعده سنة 2001 ف• عمل مستشارا للشئون الفنية بمشروع تنظيم وإدارة المدينة القديمة.


مساهماته الفنية/
اقتنى متحف مدينة باري للفنون بإيطاليا لوحتين من أعماله الفنية.•
شارك في العديد من المعارض الفنية ف…

البيئة والعمارة المحلية

دراسة تحليلية لمدينة درنة القديمة


م. غادة خالد الماجري

مقدمة/ اهتم الانسان منذ بدأ الخليفة بأعداد المكان الذي يوفر له الحماية من الظروف المناخية المتقلبة المحيطة به كمحاولة منه لخلق البيئة المحدودة الملائمة لتأدية كافة نشاطاته وقد تطورت هذه المحاولات من البدائية التلقائية وتقليد الطبيعة الي التعايش وتفهم الظواهر المناخية المحيطة ومحاولة التكيف معها باستخدام مواد البناء المتاحة بعد التعرف علي خصائصها وايضاً باستخدام وسائل واساليب بسيطة لا دخل للآلة او الطاقة الصناعية فيها تعالج الظروف المناخية طبيعياً لخلق الجو الملائم في الفراغ الداخلي . وفي هذه الدراسة سنتطرق الي تأثير العوامل البيئة الحضارية في تكوين النسيج الحضري في مدينة درنة والاساليب التي اتبعها الانسان الدرناوي للتكيف مع الظروف البيئية والمناخية لمدينة درنة. لمحه عن مدينة درنة/ موقعها وتسميتها / الموقع الجغرافي :
تقع مدينه درنة علي شاطئ البحر الابيض المتوسط وعلي خط عرض 32 شمالاً وخط طول 22 شرقاً يحدها شمالاً البحر المتوسط وجنوباً الجبل الاخضر ويمتد الطريق البري الساحلي ليربطها ببقية مناطق اقليم الجبل الاخضر من الشرق والغرب . شكل ( 1 ) م…

أنماط البيوت التقليدية في ليبيا

المسكن الطرابلسي التقليدي المنزل ذو الفناء " الحوش "


جمال الهمالي اللافي

مقدمة/
يعتبر( نموذج الحوش ) من أهم المكونات الأساسية لبيوت مدينة طرابلس القديمة، وتختلف أشكال وأحجام هذه البيوت تبعا لاعتبارات مختلفة أثرت في المنزل كما أثرت في كافة مكونات المدينة، وعند النظر إلى مساكن المدينة القديمة نلاحظ تقسيمها إلى ثلاث مناطق ، منطقة يقطنها المسلمون وأخرى لليهود والثالثة للمسيحيين ، وهذا التقسيم أوجد العديد من الاختلافات البسيطة في الحوش، فنلاحظ مثلا أن مداخل البيوت اختلفت فنجدها في بيت المسلم تتميز بالخصوصية حيث أن لها مداخل غير مباشرة تؤدى إلى وسط الحوش( السقيفة) وخلاف ذلك في البيت اليهودي والمسيحي حيث نرى أن المدخل يؤدى مباشرة إلى وسط الحوش دون وجود أي عائق وإلى غير ذلك من الاختلافات. عموما فإن تكوين البيت في المدينة القديمة بالرغم من هذا التصنيف فهو واضح الملامح ويشترك في جل هذه الملامح تقريبا حيث يظهر الحوش كفناء داخلي مكشوف له أروقة أحيانا ويحف محيطه جدران وتتوزع عليه الفراغات .

وفي الواقع فإن استعمال المنازل ذات الأفنية في ليبيا بدأ منذ العهد الروماني ( الأتريوم ) في لبدة وصبراتة …

حول النقد المعماري

د. رمضان الطاهر أبوألقاسم استاذ قسم العمارة و التخطيط العمراني
“A judgment that something is beautiful does not result from evaluation, but from a deliberation and inner reasoning that stem from our soul; this manifest itself in the fact that there is no one who could look at thing which are ugly and poorly constructed without feeling unpleasantness and repulsion.” (Alberti, L., B., Book IX, 5,337)
النقد المعماري/ النقد المعماري نشاط حيوي للمعماري من الصعب له الاستغناء عليه.يمكن تعريف النقد المعماري بأنه وسيلة للتعبير الذاتي حول البيئة المحيطة " ما يجب أن تكون عليه العمارة". هذا التعبير يمكن أن يتحقق بتقديم نظرية صالحة للتصميم المعماري أو اقتراح مجموعة أسس"لتقييم" قيمة عمل معماري.النقد يعتمد على قدرةالناقد على التمييز و الطريقة التي يستخدمها في النقدالنقد يتأثر بالزمن والمكان والطريقة المستخدمة و الثقافة.النقد إشكالية نسبية وليست مطلقة في كثير من الأحيان. تاريخيا ارتبط النقد بما هو جميل أو قبيح. و جميل أو قبيح قد يكون نسبيا. كي يك…

الفن التشكيلي الشعبي بين الحداثة و الاصالة

د. عياد هاشم*

      تأتي الفنون الشعبية التشكيلية على قمة الماثورات الشعبية ممارسة وأصالة و تتمتع بطابع فني خاص يعكس حياة الناس و تتصف بالعراقة فهي ترديد لعادات و تقاليد متوارثة تعبر بوضوح و صدق عن ثقافة معينة تحدد معالم الشخصية الحضارية لكل مجتمع.
بدأ الاهتمام بالفنون الشعبية أوالمأثورات الشعبية كما يسميها الكثيرون في أواخر القرن التاسع عشر كمصطلح انجليزي استخدمه لاول مرة عالم الاثريات الانجليزي ( سيرجون وليام تومز ) ( 1803 – 1885م ) و ذلك في يوم 22 من شهر  أغسطس  من عام 1846م امتدادت للجهود العلمية التي سبقته في كل من انجلترا نفسها و المانيا و فنلندا و لقد ظهر هذا المصطلح ( فولك – لور ) بعد ذلك و هو بمعنى ( حكمة الشعب ومأثوراته ) و يطلق على كل موضوع من ابداعات الشعب المختلفة. وأصبح هذا الفن تعبيرا مباشرا بالصدق و يجمع في مادته خبرات ثقافية موروثة وتجربة حية معيشة بوسائل تعبير مختلفة.
في تراثنا العربي ظهرت مواد المأثورات الشعبية بشكل واضح في القرن الثامن و أهم يميزها قدرتها على الاستمرار في عملية الابتكار والإبداع في تتابع الاجيال، ويتحول الموروث الثقافي إلى مأثور ثقافي حي في تواصل أيضا…

رسائل علمية

العلاقة بين مصادر الطاقة الطبيعية و البيئة المبنية[1] (دراسة تطبيقية على البيت الساحلي بمدينة طرابلس )

إعداد: م / صباح أبوبكر بالخير*

مقدمة تعتبر أزمات الطاقة من أهم ما يشغل اهتمامات العالم فى جميع المجالات لما لهما من تأثير مباشر على كافه التخصصات والاهتمامات التقليديه . هذا فضلا عن أزمات الطاقة المتوقعه مستقبلاً نتيجة الإسراف فى استهلاك موارد الارض من مصادر الطاقة الطبيعيه مثل الفحم البترول، الغاز الطبيعى ... ومالهم من مردود سلبى سواء على البيئه بالانبعاثات الضارة الناتجة عن استهلاك تلك الموارد أو على نطاق استهلاك موارد الأرض الطبيعيه مما يسبب عدم اتزان فى تلك الموارد ونضوب معظم مصادرها الناتج عن التناقص المستمر في عمر المخزون الاحتياطي النفطي العالمي, مما دفع الى الاعتماد على اتحاذ وسائل ترشيد الطاقة اولا و من ثم التفكير الجدي في ايجاد الطاقة البديلة من مصادر جديدة و متجددة و التى تعطي مردود تقني واقتصادي و بيئي جيد . مشكلة البحث إن استهلاك الطاقة غير المرشد في العصر الحديث أدى إلى ضرورة وقفة لتصحيح أسلوب التعامل مع الطاقة الذي قد يؤدى تجاهله إلى الوقوع في مشاكل عديدة. علاوة على الزيادة ا…

حوار في بنيوية العمارة الليبية

المندار1Ahmed Imbies:اليوم نطرح عليكم موضوع (المندار) وكيف يؤثر في صياغة الفراغ المعماري في بيوتنا و" دار المنادير"1بالذات والتي تحتل فراغ داخل البيت وتستعمل من المناسبة إلى المناسبة و" دولاب المهني" وال"ken" الياباني وتأثيره في الفراغ المعيشي. وهل نستعمل كل الفراغات في داخل بيوتنا الواسعة. أم هي عبء على النساء الكبيرات في السن في تنظيف البيت من الغبار وفراغاته التي تسكنها العناكب.
أهلنا سكنوا في بيوت كل خطوة فيها لها معنى. أما نحن فنسكن في بيوت كل خطوة فيها تساوي آلاف الدولارات.
إلى أين نريد أن نذهب؟
هنالك أسئلة كثيرة سنطرحها على أهلنا ونريد الإجابة حتى نعرف من نحن وماذا نريد.
1-دار المنادير: هي حجرة استقبال النساء، وهي أقرب إلى الجلسة العربية وتعتمد عناصر تأثيثها على فرش أرضي محشو بالصوف لا يزيد ارتفاعه عن 5-7سم.
Hithem Elmuntaser:هذا الموضوع من أكثر المواضيع التي تستفزني في حياتي. وهي من آثار المجتمع البدوي، بحيث تجد نصف بيتك ليس لك ويجعلك ترى الدنيا مجموعة هائلة من المنادير .
لماذا نفعل ذلك؟
من أجل مناسبة تأتي مرة كل خمسة سنوات.
هذا ما جناه عليّ أبي ( أي بمع…