التخطي إلى المحتوى الرئيسي

افتتاحية

استدعت حاجة المعماريين والتشكيليين والحرفيين في ليبيا إلى منبر إعلامي ملتزم بقضايا المجتمع يتم من خلاله تواصلهم اليومي مع شرائحه المختلفة، إلى إطلالة هذه الصفحات النقدية، لترسيخ عدة قيم قد يكون مفهومها غائبا عن بعضنا وقد تحمل معاني مختلفة عند البعض الآخر، ولكننا نتفق مع الكثيرين حولها. ولا بأس من تكرار طرحها بمقتضى الضرورة القصوى إلى إعادة التذكير بما نكون قد نسيناه أو تناسيناه في زحمة السعي وراء فضاء يأوينا بعد أن هجرنا ألفة بيت العائلة الحميمة، ونحن نتطلع إلى البدائل المستوردة وهي تغتال فينا كل يوم إحساسنا بكل ما هو أصيل وجميل.

قيمة أخرى تعيد طرحها هذه المدونة على مائدة الحوار بين أصحاب المهنة الواحدة تحديدا وبين أفراد المجتمع على وجه العموم، وهي احترام الرأي الآخر والتفاعل معه على أساس أنه يهدف بالدرجة الأولى إلى الارتقاء بالعمل الإبداعي" المعماري والتشكيلي والحرفي" إلى مرحلة التفاعل مع هموم واحتياجات المجتمع والتعبير عن تطلعاته إلى حياة أكثر استقرارا وإنتاجية.

وأخيرا هي صفحات تهدف إلى تصحيح مفهوم العالمية في أذهان المبدعين المحليين، وذلك من خلال تسليط الضوء على حقيقة مرامي الدعاة إليها أو المنساقين وراءها. وكي لا تشكل العالمية هاجسنا الأول الذي يدفع بنا إلى أن نرمي باحترامنا لذواتنا خلف ظهورنا جريا وراء سراب اسمه تفوق الآخر.

الأستاذ يوسف خليل كامل الخوجة




          يوسف خليل الخوجة، من الشخصيات الليبية الطرابلسية المتميزة والقديرة التي عرفتها خلال بداية مشواري العملي بمشروع تنظيم وإدارة المدينة القديمة في 21 أبريل من العام 1990 م. كباحث معماري بقسم التوثيق والدراسات التاريخية الذي كان يرأسه، ومن بعدها تمّ تعيينه مديراً لإدارة التوثيق والدراسات الإنسانية، وتعييني رئيساً لقسم الشؤون الثقافية والعلمية بهذه الإدارة.

ويعتبر من الركائز الأساسية التي تأسس بها مشروع تنظيم وإدارة المدينة القديمة عام 1985م. ولا يزال ضمن كوادره الفاعلة حتى كتابة هذه السيرة. بينما غادرت أنا هذه المؤسسة في نفس التاريخ وذلك في سنة 2001 م. بعد أن قدمت استقالتي.

من الشخصيات الأكثر فاعلية وإنجازاً بهذه المؤسسة والأكثر حضوراً وتأثيراً في الكثير من قرارتها الصائبة التي اتخذتها القيادات المتلاحقة لهذه المؤسسة، والتي كان لها دورا إيجابيا في مسألة الحفاظ على التراث الثقافي لمدينة طرابلس القديمة بشقيه المادي والمقروء.

كذلك فهو من الشخصيات التي ينطبق عليها حقا القول المأثور" العاملون في صمت" كما ينطبق عليه أكثر المقولة الإدارية" الرجل المناسب في المكان المناسب"، فهو من الإداريين الناجحين الذين يطبقون بطريقة تلقائية ومدروسة كل التوجهات التي تتعلق بالإدارة الناجحة والفاعلة والمؤثرة في تسيير إدارة التوثيق والدراسات الإنسانية.

عرفت عنه عزوفه عن الأضواء- التي سلطها الإعلام على هذه المؤسسة للتعريف بها- وتقديمه للعاملين بإدارته ليتحدثوا نيابة عنه كل في مجال اختصاصه، وهو ما يبرر عدم معرفة الكثيرين لهذه الشخصية الفذة. كما كان حرصه كبيرا على إتاحة فرص التأهل لهم من خلال إقتراحه أو تبنيه للمقترحات المتعلقة بتنظيم الدورات التدريبية أو المشاركة في الفاعليات العلمية والتخصصية التي تعنى بمجالات الحفاظ على المدن القديمة في الداخل والخارج.

يمتلك مقدرة فائقة على استيعاب جميع التخصصات الأخرى التي تزخر بها إدارته بأقسامها المتنوعة، والتنسيق بينها، إلى جانب تمكنه من مجال اختصاصه" التوثيق والمعلومات"، فقد احتوت إدارته على أقسام ( الدراسات التاريخية، الدراسات الإجتماعية، التوثيق المعماري والفني، الشؤون الثقافية والعلمية، التوثيق والمعلومات، إضافة لإدارة الفضاءات الثقافية التي تم تأسيسها داخل المباني التي تمّ ترميمها وإعادة توظيفها لهذا الغرض).

وفي أحلك الظروف والفترات التي واجهت فيها هذه المؤسسة الكثير من المحن والانحرافات والإنتكاسات، وتخلى فيها القائمون على رأس هذه المؤسسة وإداراتها المختلفة عن أدوارهم ومسؤولياتهم، وانحدروا إلى مرحلة التقصير المخل. وقف هذا الرجل بكل ما تحمله معاني الرجولة من قيم ( الانتماء والإخلاص والمثابرة والحنكة والصبر والعزيمة) من خلال تحريكه لإدارة التوثيق كي تؤدي رسالتها وتتحمل مسؤولياتها التاريخية وتحفيزه للعاملين بأقسام إدراته للقيام بأدوارهم دون النظر لمساوئ المسؤولين ودون اعتبار لما يعانونه من تجاوزات بحقهم من قبل أولئك المسؤولين.

ويسعدني بعد هذه المقدمة أن أضع تلخيصا لمسيرة عطاء متميز امتدت لثلاثون عاما منها خمس وعشرون عاما في مجال المحافظة على المدن القديمة:

معلومات شخصية :
تاريخ و مكان الميلاد : 31/يناير(أي النار)/1957م.في مدينة طرابلس ليبيا.
الحالة الاجتمـــــاعية : متزوج.
الجنسية : ليبي.
العنوان : زنقة محمد بن موسى- شارع الزاوية - طرابلس – ليبيا.
المؤهل العلمي : بكالوريوس وثائق ومعلومات / كلية التربية جامعة الفاتح 1981م.
رقم الهاتف : + 218 92 501 22 07
البريد الالكتروني : yousefelkoja@yahoo.com

الخبرة العملية :
* خلال فترة الدراسة (1977 – 1981م) شارك في العديد من الأنشطة الثقافية والرياضية بجامعة الفاتح.
* عين كإخصائي في مجال إعداد الببلوغرافيات الوطنية الليبية، بأمانة الإعلام والثقافــــــــــــة (1 نوفمبر(الحرث) 1981م ).
* صدرت له مجموعة من الببلوغرافيات الوطنية مع مجموعة من الزملاء لأعوام 1976- 1977- 1978م .
* شارك في إعداد دليل المكتبات الليبية" لم يتم نشره"
* شارك في الأسبوع الثقافي الليبي ببلغاريا سنة 1982 م.
* شارك في التظاهرة الثقافية التي أقيمت تحت اشراف أمانة الاعلام و الثقافة في شهر رمضان المبارك سنة 1983م تحت شعار " الله جميل وطني جميل".

ندب للعمل في الشركة العامة للألعاب والمشروعات الترفيهية والتربوية عامي 1984 – 1985م و عمل بمكتب التخطيط بالشركة، حيث شارك في الاتي :
* إعداد دليل للألعاب الشعبية والتراثية في ليبيا 1984م.
* إعداد معرض دولي للألعاب الترفيهية والتربوية والفكرية والتراثية سنة 1985م بطرابلس.
* أوفد في مهمة رسمية لمصانع شركة الليقو العالمية بالدنمارك عام 1985م  للإطلاع على تجربة الدنمارك في صناعة الألعاب الفكرية.

أنتقل للعمل بمشروع تنظيم وإدارة المدينة القديمة بطرابلس عام 1986م
كلف بالمهام الإدارية التالية :
* باحث و موثق تاريخي
* أمينا لقسم التوثيق والمعلومات خلال الفترة من سنة 1988 – 1994م.
* مديرا لمكتب شؤون اللجنة التنفيذية لمشروع تنظيم و إدارة المدينة القديمة طرابلس خلال سنة 1990م.
* مديرا لإدارة التوثيق والدراسات الإنسانية خلال الفترة من سنة 1994 حتى 2006 م.
* مديرا لإدارة الشؤون الإدارية و المالية خلال عامي 1997 و 1998 م.
* رئيسا لقسم التوثيق و المعلومات بجهاز إدارة المدن التاريخية خلال الفترة من 2006 حتي 2009 م .
* مديرا لإدارة التخطيط و المتابعة بمكتب إدارة المدن التاريخية مع بداية عام 2010 م حتي الوقت الحالي.

كلف بالمهام الثقافية و العلمية التالية :
* شارك في الإعداد لكافة التظاهرات الثقافية التي أقيمت في مدينة طرابلس القديمة خلال أعوام 1986 – 1987 – 1988م.
* شارك في إصدار صحيفة طرابلس القديمة التي واكبت التظاهرات الثقافية التي أقيمت في المدينة القديمة.
* أنتدب للعمل بالمركز الثقافي الليبي التونسي بالجمهورية التونسية خلال الفترة من هانيبال 1993- شهر الصيف 1994م.
* المساهمة في إعداد ملف المشاركة في مسابقة التراث العمراني ضمن جائزة المدن العربية في دورتها الخامسة بالدوحة عام 1994 م.
* عضوا بمجلة آثار العرب خلال الفترة من عام 1991 – 1996م.
* كلف أمينا عاما للتظاهرة الثقافية التي أقيمت عام 1992م تحت شعار ( ليالي طرابلس القديمة).
* عين مديرا عاما لمجلة آثار العرب خلال عامي 1997 – 1998م.
http://www.hcl.gov.ly/book26.php
* معد و مشرف علي كافة الانشطة و البرامج الثقافية الي تقام بالفضاءات الثقافية بالمدينة القديمة خلال الفترة من 1994 – 2010م.

المهام الخارجية :
* أوفد في مهمة رسمية الي جمهورية ايطاليا عام 1989م بهدف الاطلاع علي المعدات و المواد الخاصة لترميم مبنى السرايا الحمراء.
* اوفد في مهمة رسمية الي جمهورية المانيا الشرقية عام 1990م بهدف الاطلاع علي الاجهزة الخاصة بتوثيق المباني التاريخية.
* اوفد في مهمة رسمية الي جمهورية اليمن عام 1991م للمشاركة في معرض الكتاب و استجلاب الكتب المتخصصة في مجال العمارة و الفنون و الاثار و التاريخ.
* اوفد في مهمة رسمية لجمهورية مصر العربية عام 1993م للمشاركة في الندوة العلمية عن العمارة المحلية (عمارة حسن فتحي).
* اوفد في مهمة رسمية الي الجمهورية السورية عام 1991م للمشاركة في معرض الكتاب و استجلاب الكتب المتخصصة في مجال العمارة و الفنون و الاثار و التاريخ.
* اوفد في مهمة رسمية الي جمهورية تركيا عامي 1996 – 1997م بهدف نسخ الوثائق و المخطوطات المتعلقة بالتاريخ الليبي من الارشيف العثماني باسطنبول.
* اوفد في مهمة رسمية الي الامارات العربية المتحدة عام 1997م للمشاركة في فعاليات مؤتمر الآثاريين العرب الذي اقيم بامارة الشارقة و تقديم بحث عن تجربة مشروع تنظيم و ادارة المدينة القديمة طرابلس.
* اوفد في مهمة رسمية الي المملكة المغربية عام 2005م بهدف نسخ الوثائق و المخطوطات المتعلقة بالرحالة المغاربة الذين زارو مدينة طرابلس خلال الحقب التاريخية المختلفة.
* اوفد في مهمة رسمية الي الجمهورية التونسية عام 2006م للمشاركة في اعداد جناح ليبيا التراثي التقليدي بالمعرض السياحي المتوسطي الدولي بتونس.

الطباعة و النشر :
* المتابعة الفنية لطباعة كتابي الاسواق و الفنادق التاريخية في مدينة طرابلس القديمة بمطابع جوتنبرج بجمهورية مالطا  صدرا عن مشروع تنظيم و ادارة المدينة القديمة طرابلس عام 2001م.
* الاعداد و الاشراف الفني علي كتاب طرابلس القديمة 3000 سنة من التواصل, صدر عن مشروع تنظيم و ادارة المدينة القديمة طرابلس عام 2001م.
* الاشراف والمتابعة الفنية لطباعة كتاب دليل معالم مدينة طرابلس القديمة و مجموعة بطاقات سياحية لمدينة طرابلس القديمة صدرت عن مشروع تنظيم و ادارة المدينة القديمة طرابلس عام 2002م.
* الاشراف العلمي والفني علي اعداد كتاب دليل معالم مدينة طرابلس القديمة صدر عن مشروع تنظيم و ادارة المدينة القديمة طرابلس عام 2002م.
* المتابعة و الاشراف الفني لكتابي جامع الخروبة و دار القاضي, صدرا عن مشروع تنظيم و          ادارة المدينة القديمة طرابلس عام 2002م.
http://www.hcl.gov.ly/book10.php
http://www.hcl.gov.ly/book9.php
* اعداد كتاب طرابلس تاريخ و حضارة صدر عن مشروع تنظيم و ادارة المدينة القديمة طرابلس عام 2004م.
* المتابعة و الاشراف الفني لكتاب مبنى القنصلية الامريكية في مدينة طرابلس القديمة, صدر عن مشروع تنظيم و ادارة المدينة القديمة طرابلس عام 2004م.
* المتابعة و الاشراف الفني لكتاب مبنى القنصلية الفرنسية في مدينة طرابلس القديمة، صدر عن مشروع تنظيم و ادارة المدينة القديمة طرابلس عام  2005م.
* اعداد كتاب بعنوان (طرابلس عبق الماضي) : صور و ملامح من ذاكرة المدينة  صدر بمناسبة اختيار طرابلس عاصمة للثقافة الاسلامية، صدر عن امانة اللجنة الشعبية العامة للإعلام و الثقافة عام 2007م.
* الاشراف العلمي على كتاب دليل معالم مدينة طرابلس القديمة صدر باللغة الانجليزية عن مكتب ادارة المدن التاريخية عام 2010م.
* المتابعة و الاشراف الفني على كتاب الأسواق التاريخية في مدينة طرابلس القديمة صدر عن مكتب ادارة المدن التاريخية عام 2010م.
* المتابعة و الاشراف الفني على كتاب الفنادق التاريخية في مدينة طرابلس القديمة صدر عن مكتب   ادارة المدن التاريخية عام 2010م.
* المتابعة و الإشراف الفني على كتاب نماذج من الفنون و العمارة الاسلامية في مدينة طرابلس القديمة صدر باللغتين العربية والانجليزية عن مكتب ادارة المدن التاريخية عام 2010م.
* الكتابة في اغلب  الصحف و المجلات المحلية.

مساهماته في تأسيس جمعيات علمية:
·        ساهم في تأسيس الجمعية الليبية للكهوف والمخابئ عام 1990 م.
·        ساهم في تأسيس المجموعة الوطنية لحماية المباني التاريخية عام 1999 م.
·        ساهم في تأسيس الجمعية الليبية لإحياء التراث الثقافي 2004 م.

الاهتمامات :
* القراءة و المطالعة.
* التصوير الفوتوغرافي.
* جمع الطوابع البريدية.
* جمع العملة القديمة.
* جمع الصور القديمة.

تعليقات

  1. ينطبق عليه مثل ( حية من تحت تبن ) خسارة انسان قدير مثلك يا اخ جمال ينخدع بمثل هذه النماذج الوسخة

    ردحذف
  2. Hi colleаgues, how is all, and what you want to say on
    the tοpic of thіs post, in my view its in fact awesοmе in
    faνoг of me.

    my ωеblog: Sixpack

    ردحذف
  3. With hаvіn so much content and articles do yоu еver run into any problems
    of plagorism or copyright violation? Mу websitе has
    a lot of completelу unique content ӏ've either written myself or outsourced but it seems a lot of it is popping it up all over the internet without my permission. Do you know any ways to help stop content from being stolen? I'd
    certainly аppгeсiаte it.


    Have a loοk at my website :: Bauchmuskeltraining

    ردحذف
  4. Thаt is really attention-grabbіng,
    Υou аre аn ovеrly professional blοgger.
    Ι've joined your feed and look forward to looking for more of your excellent post. Additionally, I have shared your site in my social networks

    Look at my web page - Bauchmuskelübungen ()

    ردحذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

التهوية الطبيعية في المباني

م/ آمنه العجيلى تنتوش

المقدمة تتوقف الراحة الفسيولوجية للإنسان على الثأتير الشامل لعدة عوامل ومنها العوامل المناخية مثل درجة الحرارة والرطوبة وحركة الهواء والإشعاع الشمسي . وللتهوية داخل المبنى أهمية كبيرة وتعتبر إحدى العناصر الرئيسية في المناخ ونق الانطلاق في تصميم المباني وارتباطها المباشر معها فالتهوية والتبريد الطبيعيين مهمان ودورهما كبير في تخفيف وطأة الحر ودرجات الحرارة الشديدة ، بل هما المخرج الرئيسي لأزمة الاستهلاك في الطاقة إلى حد كبير لأن أزمة الاستهلاك في الطاقة مردها التكييف الميكانيكي والاعتماد عليه كبير والذي نريده فراغات تتفاعل مع هذه المتغيرات المناخية أي نريد أن نلمس نسمة هواء الصيف العليلة تنساب في دورنا ومبانينا ونريد الاستفادة من الهواء وتحريكه داخل بيئتنا المشيدة لإزاحة التراكم الحراري وتعويضه بزخات من التيارات الهوائية المتحركة المنعشة . فكل شي طبيعي عادة جميل وتتقبله النفس وترتاح له فضلا عن مزاياه الوظيفية . وعلى المعماري كمبدأ منطقي عام البدء بتوفير الراحة طبيعياً ومعمارياً كلما أمكن ذلك ومن تم استكملها بالوسائل الصناعية لتحقيق أكبر قدر ممكن من الراحة مقتصداً في اس…

المعلم/ علي سعيد قانة

موسوعة الفن التشكيلي في ليبيا 1936- 2006





جمال الهمالي اللافي

الفنان التشكيلي" علي سعيد قانة" هو أبرز الفنانين التشكيليين الذين عرفتهم الساحة التشكيلية في ليبيا... انخرط في هذا المجال منذ نحو أربعة عقود. ولد بمدينة طرابلس الموافق 6/6/1936 ف ترعرع في منطقة سيدي سالم (باب البحر) بمدينة طرابلس القديمة.والتحق بأكاديمية الفنون الجميلة بروما- إيطاليا سنة 1957 وتخصص في مجال النحت بمدرسة سان جاكومو للفنون الزخرفية، كما حرص خلال وجوده في روما على دعم قدراته الفنية من خلال دورات تخصصية في مجال الرسم الحر والطباعة والسباكة وبرز في هذه المجالات جميعا.•

التحق عند عودته إلى ارض الوطن بمعهد للمعلمين ( ابن منظور ) للتدريس سنة 1964ف• انتقل للتدريس بكلية التربية جامعة الفاتح سنة1973 ف• انضم إلى كلية الهندسة/ جامعة الفاتح بقسم العمارة والتخطيط العمراني سنة 1974- وتولى تدريس أسس التصميم و الرسم الحر لغاية تقاعده سنة 2001 ف• عمل مستشارا للشئون الفنية بمشروع تنظيم وإدارة المدينة القديمة.


مساهماته الفنية/
اقتنى متحف مدينة باري للفنون بإيطاليا لوحتين من أعماله الفنية.•
شارك في العديد من المعارض الفنية ف…

حول النمط المعماري والهوية المعمارية

صور من المشهد المعماري للمدن الليبية


د. رمضان الطاهر أبو القاسم*

تقديم/ شكلت الهوية عبر التاريخ احد الاحتياجات الرئيسة للإنسان وبتالي لوجوده علي سطح الأرض. في العمارة, استحوذت الهوية علي اهتمامات الكثيرين، غير إن جدل النقاد حول هذه الظاهرة ربط فكرة الهوية العمرانية بالعمارة التقليدية القديمة. ويستند هؤلاء النقاد في ذلك علي إن هذه العمائر التقليدية أظهرت نمطا معماريا متميزا ارتبط بالزمن والمكان الذي ظهر فيه وعكس إمكانيات محدودة للتطوير والتجديد.
الهوية المعمارية يمكن رؤيتها كنتاج معماري لإبداعات فنية، يحاول المعماري والمخطط من خلالها صياغة علاقته بالمحيط والموارد المتاحة وذاكراته ببعده التاريخي والحضاري والبيئي.                                                             خلال القرن العشرين، حاول رواد العمارة الحديثة نبذ الماضي والتنصل منه وتبني نموذج الإنتاج الصناعي المجمّع (mass production) في مقترحاتهم التخطيطية والعمرانية مما تسبب في تجريد أعمالهم المعمارية من كثير من أبعادها التاريخية والثقافية والاجتماعية العريقة وتحميل هذه الأعمال مفاهيم ودلالات رمزية " جديدة " ومحدودة الم…

اللحظة الفاصلة في مستقبل العمارة الليبية المعاصرة

جمال اللافي

حتى هذه اللحظة لم تتحدد بعد رسالة المعماري الليبي بصورة واضحة وجلية.
حتى هذه اللحظة لم يظهر تأثيره على مراكز اتخاذ القرار في كل ما يمس العمارة الليبية المعاصرة.
حتى هذه اللحظة لا تزال العمارة الليبية تشكو من التجاهل وتفتقد هويتها المعمارية والمبررات العلمية لمسارات تصميمها عند غالب المعماريين والمعماريات.
حتى هذه اللحظة لم يقرر المعماري الليبي الخط الذي يجب أن تسير عليه العمارة الليبية ومستقبلها.
حتى هذه اللحظة يعزف غالبهم عن مجرد فتح باب الحوار الجاد ويكتفي ببعض كلمات المجاملة أو عبارات الإطراء عندما يتعلق الأمر بالتعليق على مشاريع تطرح للنقاش والإثراء.
حتى هذه اللحظة لا يقبل المعماري الليبي مجرد طرح فكرة النقد المعماري لما يقدم اليوم من مشاريع إسكانية وسكنية وعامة، لأن ذلك قد يشمله.
حتى هذه اللحظة لا زالت خياراتنا المعمارية رهينة حالة عاطفية وقراراتنا ارتجالية واجتماعاتنا فرصة للترفيه عن النفس من عناء الروتين اليومي، وصفحاتنا المعمارية محطة عابرة يقف عندها للاستراحة، ثم يمضي في حال سبيله لا يلوي على شئ.
حتى هذه اللحظة لم نر ورش عمل جادة ولا ندوات علمية ولا مؤتمرات بحثية تنا…

مشاريع معمارية

" بيوت الحضر" رؤ ية معاصرة للمسكن الطرابلسي التقليدي

تصميم وعرض/ جمال الهمالي اللافي
في هذا العرض نقدم محاولة لا زالت قيد الدراسة، لثلاثة نماذج سكنية تستلهم من البيت الطرابلسي التقليدي قيمه الفكرية والاجتماعية والمعمارية والجمالية، والتي اعتمدت على مراعاة عدة اعتبارات اهتم بها البيت التقليدي وتميزت بها مدينة طرابلس القديمة شأنها في ذلك شأن كل المدن العربية والإسلامية التقليدية وهي: ·الاعتبار المناخي. ·الاعتبار الاجتماعي ( الخصوصية السمعية والبصرية/ الفصل بين الرجال والنساء). ·اعتبارات الهوية الإسلامية والثقافة المحلية.
أولا/ الاعتبار المناخي: تم مراعاة هذا الاعتبار من خلال إعادة صياغة لعلاقة الكتلة بمساحة الأرض المخصصة للبناء، بحيث تمتد هذه الكتلة على كامل المساحة بما فيها الشارع، والاعتماد على فكرة اتجاه المبنى إلى الداخل، وانفتاحه على الأفنية الداخلية، دون اعتبار لفكرة الردود التي تفرضها قوانين المباني المعتمدة كشرط من شروط البناء( التي تتنافى شروطها مع عوامل المناخ السائد في منطقتنا). وتعتبر فكرة الكتل المتلاصقة معالجة مناخية تقليدية، أصبح الساكن أحوج إليها من ذي قبل بعد الاستغناء…

مدينة غدامس

المهندس/  خالد مصطفي افتيته

مقدمة/ تتميز مدينة غدامس بخصائص المدن الصحراوية بشكل عام .وهي تقع على الحافة الغربية للحماده الحمراء على ارتفاع 360 متر فوق سطح البحر.وهي اقصى مدن الواحات الليبية تطرفا ناحية الغرب و اقصاها أيضاً في اتجاه الشمال وتلتقي عندها حدود ليبيا والجزائر وتونس, ولقربها النسبي من مدن الجبل الغربي والمراكز الحضرية الساحلية الغربية وحجم سكانها الذى وصل إلى حوالى 7750 نسمة سنة 1988 م. فهي تعتبر من الواحات الرئيسية ومركز حضري مهم في الجزء الشمالي الغربي من ليبيا.


تدل الآثار الموجودة بالواحة على تعاقب الحضارات على الموقع الحالي للمدينة فترة ما قبل التاريخ (الجرمنتي) مروراً بالعهد الروماني وحتى فترة العصور الوسطى عندما ضمت الواحة مثل بقية مدن شمال أفريقيا إلى الدولة الإسلامية في منتصف القرن السابع الميلادي. وبعد وقوعها لفترة من الزمن ضمن نفوذ الدولة العثمانية, مرت بها تجربة الاستعمار الأوروبي الحديث (الايطالي والفرنسي) الذى استمر حتى منتصف القرن الحالي.
مدينة غدامس القديمة من الأمثلة القليلة الباقية في ليبيا التي تعتبر نموذجاً للمدينة الإسلامية التقليدية والتي قاومت الزمن محتفظ…

البيئة والعمارة المحلية

دراسة تحليلية لمدينة درنة القديمة


م. غادة خالد الماجري

مقدمة/ اهتم الانسان منذ بدأ الخليفة بأعداد المكان الذي يوفر له الحماية من الظروف المناخية المتقلبة المحيطة به كمحاولة منه لخلق البيئة المحدودة الملائمة لتأدية كافة نشاطاته وقد تطورت هذه المحاولات من البدائية التلقائية وتقليد الطبيعة الي التعايش وتفهم الظواهر المناخية المحيطة ومحاولة التكيف معها باستخدام مواد البناء المتاحة بعد التعرف علي خصائصها وايضاً باستخدام وسائل واساليب بسيطة لا دخل للآلة او الطاقة الصناعية فيها تعالج الظروف المناخية طبيعياً لخلق الجو الملائم في الفراغ الداخلي . وفي هذه الدراسة سنتطرق الي تأثير العوامل البيئة الحضارية في تكوين النسيج الحضري في مدينة درنة والاساليب التي اتبعها الانسان الدرناوي للتكيف مع الظروف البيئية والمناخية لمدينة درنة. لمحه عن مدينة درنة/ موقعها وتسميتها / الموقع الجغرافي :
تقع مدينه درنة علي شاطئ البحر الابيض المتوسط وعلي خط عرض 32 شمالاً وخط طول 22 شرقاً يحدها شمالاً البحر المتوسط وجنوباً الجبل الاخضر ويمتد الطريق البري الساحلي ليربطها ببقية مناطق اقليم الجبل الاخضر من الشرق والغرب . شكل ( 1 ) م…

الرمزية والعمارة

د. رمضان أبو القاسم*
تقديم/ شكلت الرمزية ركنا أساسيا من أركان تطور الفكر والعمل المعماري. فمن المعروف أن العمارة هي تعبير عن رد فعل الإنسان تجاه محيطه. كما أن العمل المعماري يعتبر وسيلة تعبيرية تحمل جملة من الرموز والمصطلحات متعددة المعاني. المعماري رمنذ القدم عرف هذا وحاول تطويع مختلف التصاميم المعماري ليجعل لها معنى وهوية محددة، وذلك من خلال ما تحوي هذه التصاميم من عناصر ومؤشرات رمزية. غيرأن الملاحظ لكثير من الأعمال المعاصرة يمكنه استنتاج فقر هذه الأعمال من مدلولاتها الرمزية، وبات من السهل عدم التميز بين عمل معماري في الشرق وآخر ظهر في بقعة جغرافية مغايرة.
في هذه الورقة هناك محاولة لتسليط الضوء على الرمز والرمزية وعلاقتهما بالعمل المعماري. الغرض من ذلك فهم هذه الأفكار وإبراز مدى أهميتها للعمارة بهدف الوصول إلى جملة من التوصيات التي يمكن استخدامها في إثراء الأعمال المعمارية، أملا في الرفع من مستوى البيئةالمعيشية وتأكيد هوية معمارية مميزة.
الطريقة التي اتبعت في البحث تتلخص في ثلاثة محاور:- المحور الأول استهدف مناقشة معنى الرمز والرمزية. المحور الثاني شمل انعكاس الرمزية على العمل المعماري،…

حول النقد المعماري

د. رمضان الطاهر أبوألقاسم استاذ قسم العمارة و التخطيط العمراني
“A judgment that something is beautiful does not result from evaluation, but from a deliberation and inner reasoning that stem from our soul; this manifest itself in the fact that there is no one who could look at thing which are ugly and poorly constructed without feeling unpleasantness and repulsion.” (Alberti, L., B., Book IX, 5,337)
النقد المعماري/ النقد المعماري نشاط حيوي للمعماري من الصعب له الاستغناء عليه.يمكن تعريف النقد المعماري بأنه وسيلة للتعبير الذاتي حول البيئة المحيطة " ما يجب أن تكون عليه العمارة". هذا التعبير يمكن أن يتحقق بتقديم نظرية صالحة للتصميم المعماري أو اقتراح مجموعة أسس"لتقييم" قيمة عمل معماري.النقد يعتمد على قدرةالناقد على التمييز و الطريقة التي يستخدمها في النقدالنقد يتأثر بالزمن والمكان والطريقة المستخدمة و الثقافة.النقد إشكالية نسبية وليست مطلقة في كثير من الأحيان. تاريخيا ارتبط النقد بما هو جميل أو قبيح. و جميل أو قبيح قد يكون نسبيا. كي يك…

الفن التشكيلي الشعبي بين الحداثة و الاصالة

د. عياد هاشم*

      تأتي الفنون الشعبية التشكيلية على قمة الماثورات الشعبية ممارسة وأصالة و تتمتع بطابع فني خاص يعكس حياة الناس و تتصف بالعراقة فهي ترديد لعادات و تقاليد متوارثة تعبر بوضوح و صدق عن ثقافة معينة تحدد معالم الشخصية الحضارية لكل مجتمع.
بدأ الاهتمام بالفنون الشعبية أوالمأثورات الشعبية كما يسميها الكثيرون في أواخر القرن التاسع عشر كمصطلح انجليزي استخدمه لاول مرة عالم الاثريات الانجليزي ( سيرجون وليام تومز ) ( 1803 – 1885م ) و ذلك في يوم 22 من شهر  أغسطس  من عام 1846م امتدادت للجهود العلمية التي سبقته في كل من انجلترا نفسها و المانيا و فنلندا و لقد ظهر هذا المصطلح ( فولك – لور ) بعد ذلك و هو بمعنى ( حكمة الشعب ومأثوراته ) و يطلق على كل موضوع من ابداعات الشعب المختلفة. وأصبح هذا الفن تعبيرا مباشرا بالصدق و يجمع في مادته خبرات ثقافية موروثة وتجربة حية معيشة بوسائل تعبير مختلفة.
في تراثنا العربي ظهرت مواد المأثورات الشعبية بشكل واضح في القرن الثامن و أهم يميزها قدرتها على الاستمرار في عملية الابتكار والإبداع في تتابع الاجيال، ويتحول الموروث الثقافي إلى مأثور ثقافي حي في تواصل أيضا…