التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من يناير, 2009

افتتاحية

استدعت حاجة المعماريين والتشكيليين والحرفيين في ليبيا إلى منبر إعلامي ملتزم بقضايا المجتمع يتم من خلاله تواصلهم اليومي مع شرائحه المختلفة، إلى إطلالة هذه الصفحات النقدية، لترسيخ عدة قيم قد يكون مفهومها غائبا عن بعضنا وقد تحمل معاني مختلفة عند البعض الآخر، ولكننا نتفق مع الكثيرين حولها. ولا بأس من تكرار طرحها بمقتضى الضرورة القصوى إلى إعادة التذكير بما نكون قد نسيناه أو تناسيناه في زحمة السعي وراء فضاء يأوينا بعد أن هجرنا ألفة بيت العائلة الحميمة، ونحن نتطلع إلى البدائل المستوردة وهي تغتال فينا كل يوم إحساسنا بكل ما هو أصيل وجميل.

قيمة أخرى تعيد طرحها هذه المدونة على مائدة الحوار بين أصحاب المهنة الواحدة تحديدا وبين أفراد المجتمع على وجه العموم، وهي احترام الرأي الآخر والتفاعل معه على أساس أنه يهدف بالدرجة الأولى إلى الارتقاء بالعمل الإبداعي" المعماري والتشكيلي والحرفي" إلى مرحلة التفاعل مع هموم واحتياجات المجتمع والتعبير عن تطلعاته إلى حياة أكثر استقرارا وإنتاجية.

وأخيرا هي صفحات تهدف إلى تصحيح مفهوم العالمية في أذهان المبدعين المحليين، وذلك من خلال تسليط الضوء على حقيقة مرامي الدعاة إليها أو المنساقين وراءها. وكي لا تشكل العالمية هاجسنا الأول الذي يدفع بنا إلى أن نرمي باحترامنا لذواتنا خلف ظهورنا جريا وراء سراب اسمه تفوق الآخر.

الفنون والصانع .. أول مؤسسة تعليمية مهنية في طرابلس

علي الصادق حسنين
لا أبوح سراً إذا قلت نني كلما مررت بهذه المدرسة العريقة أو دخلتها اختلج فؤادي وراودتني ذكريات عزيزة على نفسي لأنها تعيدني إلى زمن الصبا .أجل ، ما برحت تربطني بها وشيجة وجدانية ترتقي إلى ما ينيف عن ستين حولاً مع أنني لم أكن في يوم من الأيام من تلاميذها ، ولكن قدر لي أن ساعات النهار طيلة خمس سنوات قرب خالي ووليِّ أمري رحمه الله الذي كان يشغل وظيفة مشرف بالمدرسة . تتمتع ليبيا بالعدد الوفير من دور العلم والمعرفة (التقليدية )التي تخرج منها العلماء والفقهاء والأدباء الأجلاء ممن ذاع صيتهم والذين تفاعلت أدوارهم مع مختلف التيارات الفكرية والسياسية وتمكنوا من أداء الدور الإيجابي إسهاماً منهم في بناء جسور التواصل مع نظرائهم في الأقطار العربية . أما بالنسبة إلى دور العلم والمعرفة (العصرية ) ببلادنا فيمكن القول إنها تمثلت في المدارس الابتدائية التي تم تأسيسها في العهد العثماني الثاني بطرابلس وبعض المدن الأخرى ، هذا فضلاً عن العدد المحدود جداً من مدارس ما فوق المرحلة الأساسية التي كانت بطرابلس والمتمثلة في دار المعلمين وأربع مدارس إعدادية كانت اثنتان منها ذواتَي منهج عسكري (الرشدية). …

العمل الحرفي في ممارسة مهنة العمارة.... الدوافع والنتائج

جمال الهمالي اللافي

مقدمة/
إستجابة لطلب من أخي العزيز مهاجر بصفته مشرفا عاما على ملتقى المهندسين العرب، للمشاركة في موضوع يتعلق بإشكاليات التعليم الهندسي الجامعي طرحه أخونا م. رزق حجاوي بمنتدى الهندسة المدنية، تحت عنوان" أما ان للتعليم الهندسي الجامعي ان يتطور".

عليه قررت المشاركة بموضوع كنت منذ فترة أود طرحه، وقد قررت اليوم أن أعيد طرحه عليكم. وذلك لسبب رئيس وهو أن الحديث عن التعليم المعماري وإشكالياته وتأثيراته على مستقبل المعماري وممارسة المهنة، هذا الحديث لا يمكن فهمه من قبل التخصصات الأخرى بنفس الطريقة التي يمكن أن يفهمها ويدركها المعماريون فيما بينهم.

لهذا رأيت أهمية أن أطرح عليكم هذه التجربة المعمارية التي أسعى من خلالها إلى طرح رؤية جديدة وتطبيقاتها العملية الميدانية، معالجا بها الكثير من الإشكاليات:
· إشكالية طالب العمارة، الذي يلتحق بالجامعة دون أن يكون لديه أية دراية بهذا المجال ومتطلباته النفسية والأخلاقية والمعرفية.
· إشكالية المنهج الدراسي الذي يفصل بين الدراسة النظرية والتطبيق الميداني للمنهج الدراسي الذي يتلقاه طالب العمارة.
· الكادر التعليمي الذي يمثل في أساسه نتاج…

ماذا يجب أن نقول نحن العرب عن محارق الهولوكست؟

جمال الهمالي اللافي

أنا لا أستغرب حدوث محرقة الهولوكست، بل أوكد عليها وربما أقول أن المحرقة ضمت أكثر من 6 ملايين ضحية ولا عجب... وليس هذا فقط بل أدين كل من يشكك فيها.
فليس مستغربا على الغرب هذه الوحشية فقد سجل تاريخهم الكثير من حروب الإبادة لشعوب العالم، منذ عهود الدولة الرومانية مرورا بالحروب الصليبية على العالم الإسلامي وحروب الإبادة ضد السكان الأصليين في قارة أمريكيا، والحربين العالميتين اللتين أشعل فتيلهما حكام الغرب واستخدموا فيها أعتى أسلحة الإبادة ضد شعوب العالم وعلى رأسها شعوب العالم الإسلامي... وصولا إلى حروب الإبادة المستمرة ضد شعبنا في فلسطين ودعمه للكيان الصهيوني الغاصب الذي زرعوه في قلب الأمة ليمارس دوره نيابة عنهم وبكل حقارة. كما لا ننسى حروبهم التي أشعلوها في أفغانستان والعراق والسودان ولبنان.
لا يجب علينا أن ننكر محرقة الهولوكست ضد اليهود... بل الواجب إدانة هذا الغرب الظالم. وتعداد مذابح الهولوكست التي اقترفوها بحق شعوب العالم... فهم يطبقون آلية الاختزال التي تعلمناها منهم... هم يريدون أن يختزلوا مذابحهم ضد شعوب العالم في مذبحة واحدة سلطوا عليها الأضواء وحاربوا من أنكرها …