المشاركات

عرض المشاركات من سبتمبر, 2008

المسكن المعاصر... أزمة اقتصادية أم فكرية؟

صورة
جمال الهمالي اللافي


يقدم البيت التقليدي للدراس مجموعة من القيم الاجتماعية والاقتصادية والعمرانية التي حملها ذلك البيت عبر مسيرة تشكّله التي امتدت لقرون عايشها ساكن البيت مع أسطى البناء- الذي لم يكن يوما غريبا على محيطه مثلما لم يكن مغتربا عن ثقافة مجتمعه- وذلك لتحقيق معادلة المواءمة بين الشكل والمضمون، بين الجمال والمنفعة، بين المتانة والاقتصاد، بين الأنا والمجتمع، معادلة اعتمدت على التجربة والخطأ المنطلقة من معطيات المحلية بكل ما تحمله من إرث ثقافي واجتماعي وبيئي، والتي لم تمنع من التفاعل الواعي مع الحضارات الأخرى والتقنيات المعاصرة لزمنهم.
يمكنه أن يلاحظ بجلاء الخصائص الاجتماعية داخل هذا البيت، في هذا التنظيم البديع لعائلة متكاملة مكونة من الأبوين والأبناء والأحفاد تربطهم نظم اجتماعية تحكمها عادات وتقاليد متوارثة مرجـعها الشرع والعرف. ويلعب الأب والأم( الجدين) في هذا البيت دور القيادة العليا التي تدير شؤون البيت وتوزع المهام وتفض الخلافات وتتحمل المسؤولية الكاملة عن كل فرد من أفراد هذه العائلة فيما يتعلق بأمور حياته ومستقبله.
وأن يستخلص كذلك مجموعة من النظم الاقتصادية سواء التي تتعلق ب…

العمارة... قضية ورسالة

جمال الهمالي اللافي

مقدمة/
لا نشك لحظة في أن الجميع يتفق على تحديد مفهوم الخيانة على كافة المستويات بدء بالخيانة الزوجية وانتهاء بخيانة الوطن والأمة. كما أن الجميع متفق على العقوبة التي يستحقها الخائن ويشدد عليها.

ورغم أن الجميع يعرف جيدا كيف يحدد طبيعة الخائن ويستكشف وسائله وأدواته في ممارسة دوره كخائن لأمته... إلاّ أن هناك حالة لم يستطع أحد منا أن يحدد مسؤولية صاحبها وهل يمكن توقيع تهمة الخيانة العظمى عليه أم يستثني أعماله من ذلك.

· نعرف السياسي الخائن والمتواطئ مع أعداء الأمة، من شعاراته التي يرفعها، من خطاباته التي يلقيها ومن مواقفه تجاه قضايا أمته المصيرية.
· نعرف جميعا خيانة المثقف لأمته من خلال كتاباته ونصوصه الأدبية.
· ونعرف الإعلامي الخائن من خلال تحليلاته للأحداث.
· كذلك نميز الفقيه الخائن لأمته من خلال الفتاوى التي تبرر للعدو ما يفعله وتصبغها بالصبغة الشرعية.
ما من دور يمارسه الخائن لأمته والمتعاطف مع عدوها إلاّ ونستطيع تحديد ماهيته من خلال فهمنا العميق للدور الذي يلعبه أو يمارسه علينا. صنف واحد لا زال يمارس مهمته في خيانة أمته ولكن حتى هذه اللحظة لم توجه إليه أصابع الاتهام أو الحكم…

تأملات في مرآة غدامس

صورة
جمال الهمالي اللافي

روح المدينة في حركة سكانها بعاداتهم وتقاليدهم الأصيلة،
فإذا غابت هذه العادات والتقاليد،أضحت المدينة جسداً بلا روح .


كان لقاءي بصاحبي اليوم يختلف كثيراً عن لقاءاتي السابقة به، فهو على غير عادته يبدو شارد الذهن، مستغرقاً في تفكير عميق وكأنه يغوص في أغوار نفسه باحثاً عن حقيقة أمرٍ بات يحيره.


جلستُ على الأريكة أمامه في صمتٍ أضفي على الحجرة جواً من الخشوع والترقب، وتساءلت في نفسي عن سبب هذا الشرود الظاهر. وعن حقيقة الأمر الذي شغله عن كل ما يحيط به، حتى أنه لم يرد على تحيتي، التي رددت صداها الجدران، ولم يكن لها أي صدىً في نفسه.

رفع رأسه ونظر إلى نظرة اعتذار وقطع الصمت مجيباً على تساؤلاتي وكأنه قرأ أفكاري وعلم بما يجول في خاطري قائلاً :
- عذراً صاحبي على سوء استقبالي لك ، ولكني أجدني اليوم منشغلاً عما حولي بأمرين، اقلب الفكر بينهما علني أصل إلى بواطن العلاقة التي تربطها معا، فترتاح نفسي إلى ذلك .

نظرت إليه باستغراب متسائلاً عنهما!
فقال سأروي لك قصتي معها منذ البداية، فقصتي هذه نسجت أحداثها من التاريخ، وأعطت الدور فيها لمدينة ضربت بجذورها في أعماقه حتى صارت جزءاً لا يتجزأ منه…

غدامس، جوهرة الصحراء

صورة
م. عزت علي خيري


(( وبعد – فاعلم أيها الواقف على هذا أن بلاد غدامس بلاد قديمة من زمان النمرود بن كنعان بن سام بن نوح وقيل قبله .. وقبل فارس من قوم النمرود الذي خرج ماء عينها – ثم بعد ذلك جازت قافلة على الوادي وقيلوا في الوادي ، وتغدوا هناك ، ثم رحلوا وساروا إلى أن باتوا ، فلما أصبحوا أرادوا الرحيل ففقدوا التهم من الأكل ، وقال أحدهم . نسيناها في غدانا أمس ، ثم رجع فارس منهم على إثرهم حتى أتى إلى الوادي وترجل عن فرسه يطلب آلته ، وإذا بالفرس تنبش الأرض وينبع من ذلك الموضع الماء ولذلك سميت بعين الفرس ، وسميت البلاد بغدامس وقيل أول من سكنها اغدامس بن سام والله أعلم )). " مصطفى خوجة - دفتر غدامس " في التراث الشعبي عن أهالي غدامس روايات عدة عن نشأة غدامس أشهرها هذه الأسطورة التي بدأنا بها حديثنا وبكل تأكيد يرجع زمن تأسيسها إلى عصر ما قبل الإسلام وقد حررها العرب المسلمون في عام 42هـ وأصبحت تدين بالإسلام ، ولقد اشتهر أهل غدامس منذ زمن بعيد بالتجارة نظراً لموقعها الاستراتيجي عبر الصحراء وتشتهر كذلك بعدة صناعات منها ما يقوم على الجلود وأخرى على النخيل والنحاس والفخار وأهل غدامس أناس طيبون…

خزف وفخاريات غريان

صورة
أ. علي سعيد قانة


يوم الثلاثاء هو يوم السوق بطرابلس، وعنده يتواصل الوافد بماضي وتقاليد المدينة بالمنشية وسكره بآخر تقاليد تسويق الإنتاج رغماً عن وجود الموزع الفرد التاجر وأسواق" السوبر ماركت". لازال سوق الثلاثاء سوقاً لبعض المنتجات الحرفية المكابدة لواقعها.
كنت برفقة أخ في حديث بيئي حول النباتات والزهور والألوان وعلاقتها بالحياة وتجددها وبالعلفة وما يضاف إليها وباللحم وجنون البقر "وبورزات" النايلون وعادم السيارات، عزلتنا خضرة النباتات عما حولنا وانطلقنا في الحديث وتناسينا وجودنا في سوق يعج بالناس والحركة. توقفنا أمام مجموعة من الأواني الفخارية المعروضة و" المفروشة" على الأرض، وكانت عبارة عن صحون و" معاجن" مشكّلة بالضغط على القوالب أو الدولاب أو بسكب الطين السائل المنزلقات" في قوالب من الجبس، رسمت على أغلبها باقات أو أكاليل من الزهور تتخذ شكل الإناء الدائري، وزخارف أخرى من تكوينات تحوي فروعاً مزهرة متشابكة بأشجار نخيل وثالثة عبارة عن زخارف خطية متعاقدة تحصر فيما بينها مساحات هندسية مزخرفة وقد نفذت هذه الرسومات في أغلبها باستعمال الفرش اللينة طو…