أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

) فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ) سورة الرعد، آية 17

الأحد، نوفمبر 30، 2008

قضية وحوار


على صفحات ملتقى المهندسين العرب، كثيرا ما تطرح قضايا تمس هموم المعماري العربي المسلم على وجه الخصوص، فتجد لها عقولا صاغيه ترمي بثقلها على مائدة الحوار... ولإثراء هذه القضايا. فقد رأيت أهمية أن أعيد طرحها هنا لتعميم الفائدة وتجذير هذه القضايا للنقاش وإعمال التفكير.وهذه أول المواضيع التي استوقفتني. أنقلها إليكم بأمانة.
رابط ملتقى المهندسين العرب: http://www.arab-eng.org/vb/


رؤية رقمية
لماذا لا نبني بيوتا ذكية؟
Arch_M
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،
عدت اليكم بعد طول غياب- والمعذرة لإنشغالي بظروف عملي- بهذا المقال..امل ان يستفاد منه وان يحوز على رضاكم.

جريدة الرياض اليومية
رؤية رقمية- لماذا لا نبني بيوتا ذكية؟
م. يوسف الحضيف


عندما تكون عائدا بسيارتك إلى منزلك، وتقترب من باب منزلك الذي تطلب منه أن يفتح لك مصراعيه لتدخل أنت وسيارتك المنزل، أليس ذلك يعني أنك تحتاج إلى إضاءة فناء المنزل لمدة قصيرة، وأن ينفتح لك الباب الداخلي أوتوماتيكيا خاصة إذا كان بيدك اليمنى حقيبة وفي الأخرى هدية تفاجئ بها أطفالك عندما يعودون، وعندما تقف لتضع ثيابك ما رأيك بشاشة ناطقة تقول لك: السلام عليك يا عبدالعزيز، درجة الحرارة المتوقعة هذا المساء هي عشرون، ومحفظتك الاستثمارية بعد إقفال سوق الأسهم هذا اليوم قد زادت بنسبة ثلاثة بالمائة، غدا هو موعد مجلس الآباء في مدرسة ابنك نايف، وعندما تضغط زرا في أعلى هذه الشاشة، يظهر عليها: جار البحث وما هي إلا لحظات لتأتيك النتيجة:
زوجتك نهله وابنتك هيفاء في مركز المدينة الثقافي، ابنتك دانة في معهد اللغة، فتخرج منك ابتسامة عريضة تعني أن العائلة مجتهدون في تطبيق خطة التطوير الذاتي للعائلة من خلال حضور دورات تدريبية تم الاتفاق عليها مؤخرا، فشكرا لشركة الاتصالات المحمولة التي توفر لي مثل هذه المعلومات من خلال هواتفهم.
تعتمد البيوت الذكية على ربط وسائل الاتصالات لساكنيها في البيت، والاستفادة من خدمات التشغيل الثلاثي والتي تطرقنا لها في مقال سبق، وأكثر من ذلك، وللتوضيح فإن بيوت اليوم تبنى بأنظمة كثيرة ومستقلة عن بعضها، فنظام التكييف مستقل عن نظام الإنارة، ونظام ثالث للأجهزة الالكترونية الترفيهية، وآخر للأمن ومنافذ البيت وكذلك نظام مستقل للري، أما مفهوم البيوت الذكية فهو إيجاد نظام موحد للتحكم بكافة الأجهزة في المنزل وله تمديدات متكاملة مسبقة، بحيث تكون كل الأنظمة الأخرى فيها على وزن (Plug and play)، فكل جهاز في المنزل سيكون متصلا بهذا النظام عبر بروتوكول الانترنت (IP)، وبفضل الجيل السادس للانترنت الذي سيحل مشكلة ندرة العناوين فإن كل جهاز في المنزل صغيرا كان أم كبيرا سيكون له عنوان خاص به (IP Address)، فحتى الأفران والثلاجات سيكون لها عنوان يتيح التحكم بها وصيانتها من قبل مصنعيها عبر الانترنت. بل إن البيوت الذكية يمكن أن تتحكم بها وبكافة أجهزتها من خلال هاتفك المحمول ومن أي مكان.
إن البيوت الذكية بمجرد أن تنخفض درجة حرارة الجو فإنها توقف أجهزة التكييف، بل وتفتح النوافذ أوتوماتيكيا ولذا فإن البيوت الذكية لم تأت ابتداء لزيادة الرفاهية والترف للحضارة المدنية بقدر ما هي مطلب ضروري للتقليل من استهلاك الطاقة الكهربائية، والتي أصبحت تشكل خطرا قادما في كمية الطاقة الكمية المستهلكة مقارنة بالكمية المنتجة.
إن البيوت الذكية لا تعني أن المنزل بحد ذاته يحوي أنظمة ذكية فقط، بل كذلك بمدى اتصال النظام الرئيسي في البيت بالعالم الخارجي ليكون المنزل وحدة في منظومة متكاملة من المنازل الذكية، وبمعنى آخر أن تستطيع سيدة المنزل من تقليل الحرارة على طعام الغداء الذي يطبخ وهي تشرب الشاهي عند جارتها، وذلك عبر الانترنت.
إن مثل هذه الأنظمة فيها من الذكاء ما يكفيها لان تتعلم من سكان البيت عاداتهم في موعد النوم والاستيقاظ وما يحتاجونه من إضاءة مثلا، ودرجة الحرارة التي يفضلونها في الصيف وفي الشتاء، مما يجعل هذه الأنظمة تقوم بهذا الدور أوتوماتيكيا وبدقة متناهية، كما يمكن للبيوت المبنية من تركيب مثل هذه الأنظمة بطريقة لا سلكية.
ونظرا لكوننا نعيش طفرة عمرانية جديدة، فانه يتوجب على كل مستثمر أن يحرص على تركيب كافة الأنظمة التي تجعل هذا العقار ذكيا بمعنى الكلمة، ليس خدمة في تسويقها وتقديم الرفاهية لساكنيها فقط، بل لتوفير الطاقة الكهربائية التي تزداد الحاجة لها يوما بعد يوم بشكل كبير.اتمنى أن اسمع منكم ردودكم


جمال الهمالي اللافي:
موضوع يقدم ثقافة تنابلة السلطان على طبق من ذهب، وهو يوجه دعوته للمغفلين الذين لم يستوعبوا بعد سياسة الاحتواء والتبعية وتكريس الفجوة بين الأغنياء والفقراء.الأسلوب الذي قدمت به المقالة طرحها، يشبه السياسة التي يستخدمها بعض الآباء للضحك على أبنائهم عندما يريدون منهم تنفيذ تعليمات معينة لمصلحة الكبار، فيستهلون طلبهم بوعود بتقديم الحلوة أو شراء لعبة جديدة في حالة الإذعان والإستجابة... وهي تشبه أكثر الفخ الذي ينصبه الصياد لإقتناص فريسته، فهو يغريها بأحب الأطعمة إلى نفسها وعندما تقبل لا يكون لها مجال لتدبر، أي أنها وقعت وليس لها بعد ذلك إلا الذبح.
هل حقا تجاوز المجتمع العربي مشاكله العمرانية، وسكن كل فقراء العرب في بيوت تصلح لسكنى البشر؟ أم أنه لا تزال الغالبية العظمى من سكان الوطن العربي، تسكن المقابر وتفترش العراء وفي أحسن الأحوال تسكن بيوت تنخر فيها الرطوبة أو يتكدسون جماعات في حجرات لا تستوعب حجمهم ولا جنسهم ولا نشاطاتهم.... وفي أحسن الظروف بالنسبة للطبقة فوق المتوسطة لا يحلمون بأكثر من شقة في عمارة تبنيها الدولة بسعر وتباع لهم في السوق السوداء بألف ضعف سعر التكلفة، ويقال عنها مساكن إقتصادية.
أين نحن من هذه البيوت الذكية؟ التي تشجع التنبال على أن لا يكلف نفسه مجرد التفكير في النزول من سيارته ليفتح باب بيته أو يمد يده ليضغط على مفتاح الكهرباء ليضئ حجرته، أو يمسك بالريموت كونترول ليعدل من درجة حرارة غرفته او يفتح النافذة ليتنشق الهواء العليل.... ماذا يراد بهذا الإنسان ليصنع بعد كل هذه الرفاهية، فيما يفكر وإلى ماذا يصبو ويخطط... بحق ماذا تركت له ليفعله، هل سيذهب للجهاد وهو مطمئن على أن هناك عين ساهرة تحرس بيته وأهله في غيبته؟ أم سيجلس في المختبر يشتغل على بحث جديد؟ أو يبتكر إختراعا يحسن من ظروف البيئة المتردية؟

هل حقا سيطمئن إلى أن زوجته وإبنته يمارسون نشاطا في منتدى ثقافي أو اجتماعي؟! ومن سيخبره عن مكان تواجدهم؟ إنه النقال، الذي جعل ليرصد تحركات وسكنات كل إنسان، وجهاز الكمبيوتر هو الذي سيربط بيته بأكبر مجمع لأجهزة المخابرات الدولية، سيعرفون ماذا يشتري هذا المغفل وماذا يأكل وماذا يحب وماذا يكره ومع من يذهب وإلى أين يذهب وكم يملك وأين تتجمع أرصدته، وسيخبره أيضا أن فوائد أمواله التي زادت بنسبة كذا وكذا.... وأخيرا يجب استغلال طفرة البناء. ونحن نعلم أن الطفرة عمرها قصير.


لا شك أن من يروجون لهذه الأفكار إما عملاء أو مغفلون وفي الحالتين هم يريدون بحسن نية أو سوء نية أن نواصل حالة الغيبوبة والمشي أثناء النوم إلى متاهة لا يعلم إلا الله أين سترمي بنا .
لا تزعل مني أخي، ولكن هذه المواضيع تثير القرف، لأنها تتعالى عن حالة المجتمع العربي والإسلامي، تستخف بعقليته وتخاطب طبقة المترفين الكسالى فقط . وتريد من المعماري أن يتحول إلى أداة لتوريط أمته في أمور لو علم إلى ما ستنتهي إليه، لآثر العودة إلى حفر الكهوف كي يحمي نفسه وأهله مما يراد بهم من خراب. والعمارة بمفهومها الإنساني بريئة منها براءة الذئب من دم سيدنا يوسف عليه وعلى سائر الأنبياء السلام.

أخيرا اعتذر على أن أول مشاركة في هذا الموضوع كانت قاسية إلى هذا الحد، ولكن ليلتمس لي أخي كاتب المقال وناقله العذر، فهو ليس موجه لشخصهم الكريم، ولكنه اجتهاد مني لتوعية الناس، بأنه ليس كل جديد مفيد وليس كل قديم بالي.


محب المهندسين:
الأخ الكريم جمال الهمالي اللافي أعجبني جدا ردك البليغ ولا تقس على صاحب الموضوع فهو ناقل للموضوع وليس كاتبه .
واعلم أخي الكريم أن من البشر مترف لكنه عابد متصدق فلا حرج أن يحوي منزله أنظمة ذكية.


حمادة راس:
الموضوع جيد من الناحية النظرية ولكنه من الناحية العملية فهوشئ مكلف جدا وفوق القدرة... كذك يحتاج الى مستوى ثقافى بل وتعليمى عالي. هذا من جهة وهناك شىء آخر مهم أيضا وهو أن ذلك يرسخ الكسل والتواكل كما انه لا يتناسب مع البيئة العربية.
وشكرا على مجهودك.أحمد حسني رضوان:
لي رأي مختلف.....اذا كانت عمارتنا العربية بما احتوته من معالجات مناخية وبيئية قد ابهرت العالم لقرون عديدة ومازالت......فان هذا بحق لمفخرة لنا ودعوة لتطويرها وتحديثها بما يتوائم مع متطلبات العصر الحديث .

اما اذا نظرنا الي ما يقوم به الغرب من تقدم تكنولوجي علي انه فخ لنا كي نقع فيه فالعيب ليس فيهم بقدر ما العيب فينا. اذا كان الغرب ينتجون اجهزة وانظمة الكترونيه حديثة كل يوم فما الغريب في ذلك اذا كانت تساعد علي منفعة البشرية.......ان العيب ان نتحول الي مجتمعات استهلاكية تلتهم كل ما ينتجه الاخرون شرق او غرب ونحن لا نستطيع ان نصنع جلابية او سبحة او فانوس رمضان او حتي مصحف الكتروني.

أحمد حسني رضوان:
اخي جمال لا نستطيع ان ننكر ان الغرب يتقدم وبسرعة وهم ليسوا مشغولون بنا بهذا القدر الذي نتخيله .....العيب فينا يا اخي .....نتواكل ونتكاسل ولا نبدع.

انظر لطلبات المساعدة في هذا المنتدي وستدرك ان العيب فينا

وللحديث بقية باذن الله

Arch_M:
كما قال عزيزي المهندس احمد رضوان ليس هؤلاء الغرب الذين يقضون جل وقتهم في جعلنا كسالى . ولكن العيب من انفسنا..
لن اقول اكثر فالاخوان كملوا ووفوا. ولكن لي قول اختم به لاخي المتحمس اللافي ان يدرس الموضوع بحكمة اكثر وانما هذا دعوة لإستخدام التقنية ولا تنسى اننا نستخدمها فلا اظنك تكتب بهذا المنتدى وليس لديك بريد الكترني او ليس لديك جهاز كمبيوتر او ليس لديك هاتف نقال او حتى هاتف او تلفزيون أوسيارة او...أو,,الخ

كل هذه امور تقنية ومن ضمن ديكوراتنا وعمارتنا فهل درست الامر؟؟

جمال الهمالي اللافي:
نعلم جميعا بشئ أسمه فقه الأولويات أو فقه الواقع، ثم يأتي مابعد تحقيق الأولويات الأمور التي تليها.
عمارة ذكية لسكان القبور!سؤالي: ما هو الأولى بنا كمعماريين عرب كسالى، إتكاليين، سلبيين، عالة على مجتمعاتنا التي صرفت علينا كي نتعلم مجال يمكننا من النهوض بالأمة وطرح الحلول لمشاكلها المستعصية من خلال مجال إختصاصنا؟

الغرب يصنع ونحن نستهلك، هذه حقيقة واقعة لا ننكرها، الغرب يخطط وينشغل بنا ونحن نغفل عن خططه وننشغل بالتفاهات والتبريرات وإثبات حسن نواياه... هذا أمر لا يمكن تجاوزه.... الغرب خطط لتدمير أكبر دولة عربية صناعية، يساهم في تكريس الإحتلال الصهيوني لأرض فلسطين المحتلة، يوزع الإنقسامات العرقية والطائفية والإقليمية هنا وهناك، يخلق الأزمات ويبرر تدخله، ونحن نقول مسكين هذا الغرب نحن ظلمناه ونسبنا إليه ما هو منه براء.

في فترة الثمانينات أعلنت فيه أمريكيا أنها ستغزو العالم بالفضائيات وستنشر ثقافة التسلية والتسطيح... ولكنه مر مرور الكرام، واليوم تنتشر الفضائيات الأمريكية بجميع اللغات والمسميات المكشوفة والمتسترة تحت رداء الفضائيات العربية. ماذا تقدم تقنية الفضائيات غير ثقافة التسلية والتسطيح والعري والفحش وخصوصا الموجهة للعالم العربي، ماذا تقدم تقنية ألعاب الكمبيوتر غير العنف، وماذا ستقدم لنا البيوت الذكية والتي لن يحلم عربي بإمتلاكها قبل أن تغرب الشمس من الشرق.

أنا وأمثالي كثر، لا نرفض التقنية ولا نتعالى على الغرب لمجرد كونه غربا، ففي الغرب أناس مثلنا يعانون من سطوة الحكومات الخفية التي تسير العالم، كما يفعل الحكواتي بدمى العرائس. ولكن لا يجب أن ننساق وراء كل صيحة أو موضة أو نظرية دون أن نراجعها ألف مرة ونحدد مدى ملائمتها لظروفنا وقيمنا.... وكما أشار أخي أحمد حسني، عندما طلب مني أن أنظر لحجم طلبات المساعدة التي يستجديها طلاب العمارة. وسؤالي من الذي أوصل هؤلاء الطلاب إلى هذه المرحلة من الفراغ الفكري والروحي وهذه السلبية والعجز حتى عن البحث عن موضوع موجود أصلا ضمن الصفحة التي ينشر فيها طلب العون.

الحكمة تستدعي أن ندرس كل الأمور التي تمس حياتنا وأمننا ومستقبلنا ومستقبل أبنائنا، وأن لا يمر علينا الخبر مرور الكرام، وأن لا نغتر بكل جديد، وأن لا ننبهر بالتقنية فليست كل تقنية هي خير، المسدس تقنية والقنبلة تقنية وأجهزة التجسس تقنية وأسلحة الدمار الشامل تقنية والأسلحة البيلوجية تقنية، وفن إصطياد الفريسة تقنية وفن التغرير بالمغفلين والسدج تقنية وفن القضاء على المحاصيل والبذور الزراعية واستنبات بذور لا يمكن إعادة إستزراعها حتى يمكن التحكم في الأمن القومي الغذائي للشعوب تقنية.... كل هذا يدعونا إلى أن نتعلم كيف نتعامل مع التقنية، فنأخذ منها ما يفيد ونستبعد ما يضر.

على العموم، أحب أن أنبه أخوتي إلى أنني لست من النوع العاطفي أو الإنفعالي. ولا اتفاعل مع الأمور بروح التعصب الأعمى، وليس لدي عدو مطلق أو صديق مطلق، المواقف هي التي تقرر رد الفعل، الذي يغلب عليه دائما التركيز، ولكن في بعض الأمور تكون القسوة في الرد واجبه حتى توقظ النائم وتنبه الغافل... ولا أقصد من كلامي التجريح أو الإساءة لا سامح الله، ولست من الذين يحبون أن يسجلوا نقاطا لصالحهم على حساب الغير.... بقدر ما يدفعني حبي لأهلي في بلاد العرب والمسلمين أن أغار عليهم وأهتم لمعاناتهم وأفرح لكل خير يصيبهم.

أحمد حسني رضوان:
سألكم صاحب المشاركة سؤال محدد....ألا تستخدمون الحاسب الالي؟الانترنت؟ الهاتف المحمول؟
كلها تقنيات غربية .......واستهلاكية وممكن عمل كبائر وموبقات بها....ونحن نستعملها ونعرف انها وسائل تجسس وتنصت علي حياتنا ومع ذلك لا نستطيع الاستغناء عنها.

Arch_M:
ارجو من الاخ اللافي أن يجد منبرا آخر ليتكلم فيه. وليس هذا منبرا لموضوعه، فهو للعمارة والهندسة المعمارية. ولاداعي للدخول إلى موضوع آخر على حساب موضوع أصلي.

أحمد حسني رضوان:
مما لاشك فيه ان مناقشة الموضوع قد اتجهت الي خارج نطاقها التقني الذي ظهر من البداية الي اطار قيمي وفلسلفي ، وهو ما فتح شهية اخينا جمال للغوص فيه ، ويا أخي لا تحزن فالأخ جمال عرض وجهة نظره وانت عرضت فكرتك التي نقلتها عن مقال منشور وكانت النية سليمة من كلا الطرفين.... وانا أوجه لكما الشكر علي إتاحة الفرصة لنا للتعرف علي ما يدور بداخل كل من شارك في هذا الموضوع
ولعل ذلك يكون حافزا لي لاستثارة أعضاء المنتدي لفتح موضوعات متعددة نثري بها الحوار ، نختلف في الرأي ونتعارض وننتقد ......وهذا لا يفسد للود قضية......



انت وانا مبهورون بالتكنولوجيا ، والاخ جمال والاخ خالد صلاح لهم رأي أخر ......ومجموعة ثالثة ترفضها وهكذا...

Arch_M:
كلنا وليس انا فقط نرحب بالنقد الهادف والبنّاء، الذي يستفاد منه ويفيد وذلك للموضوع وليس لتحوير الموضوع لموضوع آخر ... هذا ما اردت قوله وقصده وشكرا لكل المشاركين دون استثناء على مشاركتهم وأرحب بجميع الأعضاء للمشاركة حتى لا تبور السلع او المواضيع كما قلت اخي احمد...

محمد الواثق عبده:
ما الضير في استخدام التكنلوجيا بشكل مفرط في الحياة؟
وهل حياتنا مليئه بالاشياء التي يجب ان نخفيها؟

وهل الغرب بالبساطة والسطحية بحيث انه يرغب في معرفة أين نفطر وأين ننام وأين نكون؟لا أجد حرجا في أن نساير التطور أيّا كان نوعه، بل الحرج في عدم تطوير أفكارنا.


هل أنا مسئول عن فقره ؟ وهل يجب علي أن أوفر للعرب مساكن ثم اسعي لراحه نفسي؟
لا نتعالي حين نتطور. والمقال كان يدعو الي التطور أو إسقاط حجر في مياه العقل.


جمال الهمالي اللافي:
هذا النوع من المشاريع يتجاوز حالة الأمة وظروفها، ويكرس حالة الكسل والتواكل.... وكونها تقنية جديدة لا يعني أنها ملائمة أو مناسبة أو صائبة، وكونها صادرة عن الغرب لا يعني رفضها جملة وتفصيلا لمجرد أنها جاءت من الغرب.

ولكن هذه التقنية لا تصلح حال مجتمعاتنا ولا تخرجهم من أزماتهم، وبالتالي فهي أمر غير مقبول وخصوصا إذا جاء الطرح من معماري. لأن دور المعماري يجب أن ينطلق من حاجات مجتمعه ويعالج مشاكله. لا أن يطرح عليه أفكارا تستخف بهمومه وتتعالى على أحلامه وتخاطب فئة خاصة هي فئة المترفين.

لا نستطيع أن نعزل المعماري عن هموم مجتمعه ولا أن نعزل العمارة عن ارتباطها بالمجالات الأخرى بما فيها السياسة، وهذه الأخيرة لا نختلف جميعا في كونها تتحكم في مصير العمارة والعمران وتقودهما حيث تريد وتخلق منهما أزمة أو تحقق بهما رفاهية لمجتمعاتها بقرار سياسي... عندما اتكلم عن العمارة من الزاوية السياسية لا ألقي خطابا خارج سياقه، لأن الأمور مرتبطة بعضها ببعض.

لو رجع الجميع لمشاركاتي الأولى في هذا الموضوع لن يجدوا أبدا بين طياتها رفضا لشئ أسمه التقنية... نحن نقبل ما يضيف إلينا شيئا جديدا ننتفع به ونرفض ما نراه ضارا، وقضية أن التقنية سلاح ذو حدين- أمر مفهوم- ولكن إذا غلب ضررها نفعها، فإن الأمر يستوجب أن نأخذ جانب الحيطة والحذر.

وسأضطر إلى الخوض في التفاصيل أكثر لأن الجميع يصر على أنني أرفض التعاطي مع التقنية- رغم أن ما ذكرته سابقا ينافي هذه التهمة- الهاتف المحمول، الكمبيوتر، الإنترنت وغيرها من التقنيات النافعة، نعم هي صناعة غربية، وكما قلت سابقا، أنا لست عدوا للغرب بمجرد كونه غربا- هذه جميعها أضافت لحياتنا نقلة نوعية غلبت فيها المنفعة على المضرة، لهذا نقبل عليها جميعا دون أي تحفظ مع أخذنا بأسباب الحيطة والحذر حتى لا تغلب مضارها على منافعها الجمة.

أين نحن من هذه البيوت؟ هل تجاوزت مجتمعاتنا العربية أزماتها العمرانية وحلت مشكلة الإسكان بحيث نستطيع أن ننتقل بتفكيرنا إلى مرحلة أخرى أكثر رفاهية؟

رأيت في هذه المقالة إستخفافا شديدا بمشاعرنا وعقولنا، رأيت فيها تسويقا لقيم تتنافى مع قيمنا.... أرجو منكم جميعا أن تعيدوا قراءة كل سطر في تلك المقالة، وتدبروا في معانيها، وبعدها نستطيع أن نناقش بوضوح أكثر وبموضوعية أكبر.

أخي محمد الواثق، لا تفرح بالمال الذي أعطاك الله إياه، لأنك ستسأل عنه في قبرك مرتين، من أين أتيت به" فإن كان حلالا" ، فستسأل فيما أنفقته. وهو أمانة لديك و لأخيك المسلم المحتاج حق فيه... ولا أظن أن حمد النعمة يعني الإسراف أو صرف المال في أمور ضررها أكثر من نفعها.... طبعا أنا لا أحسدك، لأنني والحمد لله قد أغناني الله من فضله، ولكني لا أريد أن أنسى أن هناك إخوة لي في الدين يحتاجون أن أنظر إليهم وأتكلم عن همومهم وأعايش حاجتهم للسكن الملائم والعيش الكريم.

على ذكر أن الغرب لا يحتاج لأن يعرف ماذا نأكل وأين ننام، سأحكي لك قصة واقعية يعرفها إخواننا المصريون بأدق تفاصيلها، وهي تبدأ مع أول يوم دخل فيه الفرنسيون إلى مصر وتحديدا القاهرة، حيث بادروا إلى قتل جميع الحرفيين والصناع، وكانوا يعرفون أماكن تواجدهم وكأن أحدا ما يدلهم عليها واحدة بواحدة، فهل تعرف من الذي دلهم وأرشدهم إلى هؤلاء الحرفيون وأماكن تواجدهم؟ هل عرفتهم؟ إنهم السواح الذين تقاطروا على خان الخليلي، يرسمون ويسجلون ملاحظاتهم ويتبادلون أطراف الحديث مع الحرفيين في أدق تفاصيل حياتهم.... وهل تعرف لماذا قتلوهم؟ سأترك لك الإجابة.

لا أنسى أن أكرر اعتذاري لأخي Arch- M فأنا لا أقصد الأساءة إليك وخصوصا أنك عائد إلينا بعد غيبة طويلة، ومعك هذه المقالة التي حركت فينا شجونا، وأيقضت فينا حواسا ماتت من قلة الموضوعات التي تستحق الجدل والنقاش المثري والمفيد. وكوني لست متفقا مع كاتب المقال في طرحه، لا يعني بالضرورة أني أرفضه أو أقصي حقه في التعبير عما يراه صائبا... وكما قال أسلافنا، إختلاف الرأي لا ينزع للود قضية.

خالد صلاح:
اعذروني لاني لا اجامل ولا استرضي احد ..ولا احب حواشي الكلام .. طبع سيء تعلمته طوال حياتي و خسرت بسببه الكثير ولازال يرضيني واعتبره ميزة ..

أولا، لا حكر لأحد علي هذا المنبر أو سواه .. ولا لأحد صك عليه .. طالما أن الموضوع نشر للمناقشة فحق لكل أن يبدي رأيه ومن لا يقبل فعليه ان ينشركلامه في مكان آخر يملكه ويختص به .

اما الموضوع .. فمن العجيب يا اخي ان نسمع عن قوم متخلفون ومصنفين رسميا وعالميا أنهم من العالم الثالث .. ( لانه لا يوجد عالم رابع طبعا) ان يتحدثوا عن قمة التكنولوجيا والتطور ونحن في اخر سلم الحضارة او حتي اسفله ..والغريب هو الامثلة .. الموبايل والكمبيوتر والنت .. نعم صحيح هل نستخدمها ؟؟ نعم يفاخر كل بلد بعدد المستعملين للانترنت فيه .. اغلق المواقع الجنسية والدردشة والشات والكلام الفارغ .. ولنري كم سيصبح عدد المستعملين للانترنت ..
اما الموبايل فمصيبة اخري ... كل من هب ودب اصبح يستعمله من لديه عمل والعاطل .. نعم الغرب سبقنا للموبايل ولكن كيف يستعملونه .. من الذي يربح من شركات الموبايل العربية (((( الاكثر استخداما في العالم ))) هل هي الشركات الغربية ؟؟ نعم .. ولمن تذهب الارباح ,,,,, الي اهل الغرب ..

والان اصبحنا نتحدث في الجرائد عن البيوت الذكية .. نحن العرب الأمة المهددة والشعوب المغيبة والضائعة .. الأمة التي تشتكي من العاطلين، ستصنع لهم بيوتا يأتي فيها روبوت ليحملك الي الحمّام.

كان الله في عون اهلنا في لبنان الذين قصفت بيوتهم الفقيرة بالقنابل والصواريخ .. وهم الان يلتحفون السماء حينما يقرأون هذا المقال .. وكان الله في عون اخواننا في فلسطين الذين يسكنون المخيمات منذ عشرات السنين .. اما في مصر فكان الله في عون كل فرد من السبعون مليونا الذين يسكنون بيوتا تقتلهم اكثر ما تحميهم ..

والله، من الخيبة أن نتحدث عن البيوت ذات الروموت كنترول ونحن حتي لا نبني بيوتا من الطين للاجئين والمشردين في كل دولة .. ولكنها خيبة أصابت الأمة .... مثلما أصابها العديد من الآفات التي نخرت عظامها ولحمها ولم تبق منها إلاّ الجلد.
هذه وجهة نظري.

حمادة راس:
أرى أن هناك الكثير من الردود وهناك تباين كبير وحاد رغم أن الموضوع مازال فى طور الاحلام ولم ينفذ في أي مكان من العالم.

شكرا.

جمال الهمالي اللافي:
أخي العزيز، خالد صلاح
أوجزت فأحسنت التعبير ولخصت فأكملت التعبير عما يجول بخاطر كل عربي مسلم غيور على أمته...

ولكن ما فهمته من عباراتك أن مشاركتي الأخيرة تحمل شيئا من المجاملة أو الاسترضاء، وهو أمر لم يخطر ببالي حتى ولو للحظة عابرة، بقدر ما هي، سعي لتصحيح بعض المفاهيم المغلوطة والتي درج البعض عن حسن أو سوء نية على إلقائها جزافا على كل من يحاول أن يصحح الكثير من المغالطات التي بدأت تشوب مناحي حياتنا... فعندما نتكلم عن القيم الإسلامية فنحن نتكلم عن التشدد والإرهاب والتفجير والقتل. وعندما نتكلم عن التراث والأصالة، فنحن ندعو للتخلف والنقوص إلى الوراء. وعندما نتكلم عن مخاطر الإستخدام السئ للتقنية فنحن ندعو لمعادات الغرب وتعميق الفجوة بيننا وبينهم.

أخي العزيز، خالد صلاح
ما أقوم به هو إدارة حوار بالتي هي أحسن، لأنه أقرب السبل لترطيب القلوب وجمعها إلى غاية واحدة، وما القسوة التي تغلف بعض المشاركات إلا حالة طارئة تستدعيها الضرورة عندما لا يكون هناك بد... بعدها نعود لنناقش بهدوء، فنحن فبل كل شئ أخوة في الله ولسنا أعداء نتسابق على النيل من بعضنا... فقط تذكر دائما أنني لا أعتذر عن ضعف، بل عن قوة الواثق من قناعاته.

جمال الهمالي اللافي:
أخي العزيز، حمادة راس
خير لنا أن نناقش الأفكار في مهدها ونقيّم ما فيها من مزايا ونتدارسها لتصحيح العيوب والإرتقاء بها لتكون أكثر توافقا مع ظروفنا ومتطلباتنا. من أن ننتظر حتى تطبّق ونجني ثمارها مآسي وكوارث بيئية واجتماعية.

أعتقد أننا نسير في الطريق الصحيح.

د. تخطيط:
موضوع جميل جدا ومشوق للنقاش فيه.

خالد صلاح:
الاخ جمال .. بالتأكيد وجهة نظرك هي الأصح .. واعتذر للجميع إن كانت هناك حدة في التعبير عن رأيي ولكن هناك أمورا أجدها من المسلمات التي تمثل حدودا فاصلة لا تمس (( فيما يخصني طبعا )) ..

اعتذر مرة اخري لناقل الموضوع والاخوة الزملاء.

معماري ناقد:
السلام عليكم، 
احييكم اخواني الاكارم ولكم مني كل الاحترام .
أحيي من طرح الموضوع وأحيي الاخ جمال على طرحه الملتزم والمتبني لمصالح الامة قبل كل شيء , وهذا ما يجب ان يكون عليه حالنا كمعماريين مسلمين هو ان نفكر ونبدع ونضع مصلحة أمتنا نصب أعيننا , وكذلك باقي أبناء الامة، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: " من لم يهتم بامر المسلمين فليس منهم ".
اما بالنسبة لموضوع البيوت الذكية فهي في الحقيقة احلام وخيالات لن تجد لها في ارض الواقع ولعلك تقول اني ابالغ .

يا اخي، في الغرب، الذين يتقبلون هذه الافكار ويقبلون عليها قد عافت انفسهم القوالب الالكترونية التي يعيشون فيها , اصبحو يهربون من تقدم التكنولوجيا واقفاصها ليقضو ايامهم في جوف الطبيعة البكر في افريقيا وغيرها من بقاع العالم , انهم يتوقون للعودة لبشريتهم بدل القوالب الالية التي تحيط بهم من كل صوب , وهم مجتمعات مفككة اسريا وتقبل كما قلت هذه الافكار فما بالك ان يطبق الامر علينا كمسلمين الروابط الاجتماعية والحفاظ عليها هو امر مطلوب منا بامر الله , ان تتحول هذه العلاقة لمجموعة معلومات يزودك بها جهاز كمبيوتر او هاتف محمول ؟؟

إن الفكرة أخي الكريم قد أهملت أننا بشر ابتداءا، عدى عن كوننا مسلمين، وأخذت تتعامل معنا كروبوتات تتحرك بالطاقة وتقف بانعدامها , فلا مشاعر ولا روح ولا نفسية وهذا طبعا تتفق معي انك لا تستطيع اغفاله في البشر , والحقيقة ان احدنا يبحث عن اللحظة التي يتخلص من كل ادوات التكنولوجيا هذه عند فراغه من عمله ويخلد لعائلته وسكنه .

من هنا فان ما ذهب اليه اخي جمال من اعتبار الموضوع الهية يلهوننا ببريق شكلها , فانها لا تحوي بداخلها الا كل تعب وضنك ونحن همنا ان نرفع الضنك والثقل عن كاهل الناس بسبب ازدحام وتكالب هموم الحياة على رؤوس العباد .بوركتم


أحمد فيتروني:

السلام عليكم...
اسمحوا لي أن أشارك في هذا الموضوع الساخن و المثير للاهتمام.....لقد لفت نظري مقالاتكم وأجوبتكم...

بداية .. هدف العمارة الاساسي....هو تأمين مأوىً..دائم للانسان يحتمي به و يؤمن له الحاجات الاساسية...التي تساعده في خوض الحياة....أنا لا اميل لطرف على حساب الاخر... ففي كلتا الحالتين، هناك تأمين حاجات ...ورفاهية..وتسهيل لحياة البشر...فعندما ننطلق من مجتمعاتنا العربية والاسلامية وحاجاتها الاساسية نسعى دائماً لاحتواء تلك المجتمعات لا تكبيلها.....ففي الحلول المعمارية التي وجدت أكان من خلال شبكة المدن العربية القديمة و طرزها..و نسيجها المعماري...و الحلول المعمارية ... للمناخ و مراعاة حرمانية المنازل و غيرها...تامنت راحة تلك المجتمعات...و حلول لمشاكلها...و مع ذلك يجب علينا التماشي مع التطور و التكنولوجيا ... و الا لما كنا نتناقش في هذا الموضوع أصلاً...ولكن علينا ان لا نبالغ بتلك التكنولوجيا...فعندما عرض علينا الاخ Arch_m تلك المقالة قصد أولاً اطلاعنا بكل شي ء جديد....و ثانياً تحفيزنا على البحث عن تلك التكنولوجيا...؟؟ و لكن تلك العمارة لاتخدم الكثير من الناس...فهي تخدم بالتأكيد شريحة صغيرة ومعينة....من الناس.. والتي هي أصلاً تكون مرفهة أكثر من غيرها....و نحن كمعماريين نحاول المساعدة للحصول على حياة افضل لشريحة أكبر... وعندما قام الاخ جمال الهمالي بالرد على تلك المقالة.. فقد قام بذلك من باب الغيرة على حالتنا الحزينة من الاقتباس و النسخ فقط. و الاهتمام بزينة و قشور الجديد في العمارة....
فهو أراد أن يصحينا ..ويذكرنا بواقع حالنا...فلو أننا بدأنا...بالاهتمام بالمشاكل الحالية والانية..لكل مجتمع عربي و سعينا لايجاد حلول عملية و مفيدة لصالح الاكثرية...كالاكتظاظ....وغيرها...و تو فير حياة ميسرة اكثر.....لكان من حقنا...الابتعاد بالعمارة الى الترف..والكماليات... و ليس الانترنت....هو الحل الامثل...لكل شيء دائماً ...

تعليق شخصي : عندما تتحكم الالة باعمالنا و تصرفاتنا ابتداءً من اصغر شيء الى اكبر شيء...... لا يصبح لكثير من اعمالنا و صرفاتنا اي معنى او حتى اي وجود.... ولن تشعر باي شيء حميم حتى في بيتك....اذا كان فتح نافذة غرفة النوم صباحاً سيكون الياً....او حتى تحضيرلقمة طعام محصور بالات و ماكينات....فلا نفع لجماليات العمارة و اشكالها....

وار جو من شخص محدد ان يشارك في هذا الرد


خضر أسعد:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بداية إن كل ما قيل يصب في خانة النقاش البناء ولو اختلفت الآراء ... ذلك لأن الموضوع يشكل بعداً أوسع من كونه نقاشاً حول إشكالية معمارية بقدر ما هو تجسيد لإشكالية أكبر هي إشكالية العولمة والتقليد المفرط وطمس الهوية....
وقد لا يعني هذا - في ما يتعلق بالتطور العمراني - أن الغرب يسعى من خلال أبحاثه طمس هويتنا ، إلا أن العولمة بشكل عام أثرت بمفهومها الفلسفي وتبعاتها السياسية على تفكيرنا بشكل عام ، ما أدى إلى تحول الإشكالية من إشكالية طمس للحضارة - من قبل الغرب - إلى إشكالية انجراف أعمى وراء تيار العولمة - من قبلنا - وذلك لنقص فينا
من هنا لا بد أن نعي نقطة الضعف الكامنة فينا، والتي أدت في ما يتعلق بالعمارة ، إلى رؤية نماذج مطابقة لعمارة الغرب في عالمنا العربي وبيئتنا العربية دون أدنى دراسة أو تعديل ...
فعجلة التطور العمراني في الغرب ليست هي المشكل ، وليس من الموضوعية أن نهاجمها بهذا العنف ذلك لأن الغرب يحقق من خلال هذا التطور السريع أهدافه ورغباته النابعة من ثقافته للحياة ، إلا أن النقص الذي يعترينا في ما يتعلق بالأبحاث المهيئة للتطوير العمراني مع ما يناسب ثقافتنا وبيئتنا ، وبعدنا عن القراءة والتحليل ... هو أصل الاشكالية ما جعلني أستحضر قول الشاعر : نعيب زماننا والعيب فينا ...

ختاماً ، لن ينتهي الكلام عن هذا الموضوع بهذه السرعة ، كما لن يقتصر الحوار والنقاش حول هذه الإشكالية على هذا المنتدى ، لأن الموضوع أكبر من مجرد كلام إنه مجال بحث ودراسة ومن ثم تطبيق وتجسيد على أرض الواقع .... فعلى يد من يا ترى سيوضع حجر الأساس ....

أحمد حسني رضوان:
الاخ خضر اشكرك علي هذا الرأي المتزن العقلاني الخال من الانفعالات والتشدد، وهذا هو ما نحتاجه كي نتطور ونتحرك من مرحلة الجدل والحديث المنفعل المتشدد بل والمتعصب احيانا لرأي ما علي حساب آراء الآخرين، وعندما نحلل الموضوع الذي نتحدث فيه علي مدار حوالي اسبوع نجد ان صاحبه لم يكن ليتوقع او يتخيل ان هذه الفكرة التي اقتبسها من آخرين واراد من وجهة نظره ان يفيدنا ويثرينا بمجال جديد ....والا لما فكر للحظة واحدة في طرح الموضوع او هذه الفكرة


واسمحوا لي ان استأذنكم في اغلاق هذا الموضوع والانتقال بهذه الطاقة التي ساسميها فرضا" النقاشية"" الي مناقشة موضوعات أخرى.

واتوجه بالشكر لكل من ساهم وشارك في هذا الحوار الممتع

جمال الهمالي اللافي:
الأخوة الأعزاء
أرى أن الموضوع بدأ يأخذ منحى أكثر جدية وموضوعية من خلال تفاعل أعضاء الملتقى معه... لهذا فستأخذ أيضا الردود عليها منحى موازي يتسم بعمق الطرح، وهو ما يستدعي التأني في الرد... وخصوصا أن البعض لا يزال يصر على أن هناك إتهامات للغرب تفتقر للمصداقية وعداوة معه ليس لها أساس.

لهذا سيكون لي رد مستفيض في مشاركة أخرى.

Arch_M:
اشكركم جميعا وخصوصا اخي جمال اللافي وخالد صلاح
كما قيل اختلاف الرأي لايفسد من الود قضية وارجو ان لاتسيئوا فهم اني اعترض على كلام ونقد ضد المقال الذي لا يحتاج إلى تعليق فهو واضح وضوح الشمس...اعذروني ولكني اعجبت بهذا المقال من ناحية التقنية المستخدمة وهي ليست جديدة فهي موجودة في افقر المنازل العربية فابسط منزل يحتوي تلفزيون واتصالا بالقمر الصناعي والفضائيات رغم اني انقم والعن كل يوم اغلب الفضائيات العربية لوجود مايُهم (بضم الياء) الاسرة العربية من رقص وعري وفضائح اخرى ونبتعد عن قضايا مثل لبنان وفلسطين القضية الازلية حتى يوم الدين..كل هذا فكرت فيه ولكني ماجعلني افكر في المقال وطرحه في المنتدى هو استخدام التقنية الموجود اصلا في افقر البيوت العربية واصبح ثابت من الثوابت الموجودة في المنزل العربي اعلم ان الكل ليس ضد التقنية ولكن هناك حدود ولذلك ارتأيت ان يكون هناك نمط وتصميم للبيوت الذكية العربية ويصبح ثابت من الثوابت قد تقول لايهمنا نعم لا يهم ولكن اذا رايت الجوال فهو غير مهم ولكن اصبح مهم والنترنت اصبح مهم والتلفزيون اصبح مهم والدش اصبح مهم نحن الذين جعلناه مهما في حياتنا ونستطيع جعل البيوت الذكية مهمة في حياتنا...
ولكني اجد ان ليس الكل من يريد مثل هذه البيوت ولكن لايمنع ان استخدم كل ماستطيع في التقنية من ناحية مادية ومعنوية في بيتي لكي اجعله ذكيا قدر ما استطيع وهذ ليس كلامي فقط ولكن حتى المعارضين هنا والمختلفين في الرد يريدون ذلك ويبذلون جهدهم لجعل بيتهم ذكيا قدر مايستطيعون ماديا او معنويا..فهي امور تجري في دمنا وحياتنا ولكن نهاية القول وخلاصته هل منا من هو عربي ذكي لكي يستطيع ان ينتج لنا مثل هذه البيون العربية الذكية؟..يستطيع ان يفهم مجتمعنا وثقافتنا والآمنا لكي يصنع لنا بيوت عربية ذكية تلائم ماسبق ذكره...هذا ماردت قوله

وشكرا لكم وللجميع على ماتم مناقشته .

جمال الهمالي اللافي:
إختلاف الرأي لا ينزع للود قضية، أمر اتفقنا عليه جميعا... ولكن لا يعني ذلك الإلتفاف على بعض الآراء وتصنيفها ضمن قائمة الإنفعال والتشدد لمجرد مخالفتها لبعض الآراء الأخرى. لأننا بذلك نوسع من دائرة الخلاف ونصنعها بأيدينا.

كذلك سنترك الغرب الذي لا نختلف جميعا على أنه يمارس حياته الطبيعية بمنأى عنا، وسنترك في الوقت نفسه ما يدبره لنا ضمن حدود قناعات كل واحد فينا لأننا لن نصل إلى نتيجة.

ولكن لنبقى في دائرة القناعة بأن" العيب فينا وليس في سوانا " التي أكد عليها كل الأخوة المشاركين بمن فيهم شخصي الفقير إلى الله... ومن هذه النقطة تكون البداية لحوار جديد، نرجو أن يكون نفعه أكثر من ضرره.

والسؤال المطروح/ إلي أي مدى سنواصل حالة التبعية والتقليد؟
أما آن الأوان لنصحو من غفلتنا؟ ونعيد ترتيب بيتنا العربي والإسلامي، ونخطط لمستقبلنا بعقول مفكرينا وسواعد شبابنا.
متى نستطيع تجاوز إخفاقات القرن العشرين؟ وننطلق في رحاب التجديد والإصلاح المعتمد على فهمنا لواقعنا المعاصر واحترامنا لموروثنا الثقافي.


Arch_M:
كلامك جميل يا عزيزي اللافي وأوكد عليه انه إلى متى هذه التبعية أن كان لابد من صنع بيوت ذكية فهل كانت بسواعدنا وشبابنا هل هي ضرورية لجعلها ثابت من الثوابت هل هي فعلا ستؤثر على موروثنا العربي وثقافتنا العربية..وحضارتنا العربية...؟؟؟؟؟
اعذرني لأني اضيف هذه الاسئلة على سؤالك.

جمال الهمالي اللافي:
أخي العزيز/ Arch _ M
لا يختلف إثنان على أهمية التقنية الرقمية أو الميكنة بصفة عامة، ولكن الاختلاف على طريقة توظيفها وأقلمتها مع ما يضيف جديدا إلى حياتنا دون أن ينتقص من قيمنا أو يعرض خصوصيتنا للتهديد.
وليس هناك في حالة حسن استثمارنا لهذه التقنية وجعلها في إطارها الصحيح من أن تصير في يوم ما جزءا من تراثنا. ولكنها لن تصبح ثابت من الثوابت لأن التقنية شئ متغير. والتوابث تتمثل في القيم الدينية والظروف البيئية.

ما يهمنا في الموضوع هو البحث عن طرق جادة وعملية لتحريك العقول العربية وسواعد شبابها لبناء نظريات معمارية تلبي احتياجاتنا وتحترم ثوابت الأمة وقيمها، وأيضا إعداد دراسات مواد البناء المحلية وطرق تنفيذها واستخدامات التقنية الطبيعية في معالجة الظروف البيئية.


Arch_M:
ان شاء الله نحن لسنا بمختلفين سوى فكريا فهناك من يؤيد هذه التقنية وهناك من يعارضها ولكل فريق له اسبابه ومبرراته..فاسمعينا رأيك عزيزتي..فقط ياجماعة التقنية ليست عيب او كلها اخطاء ولكن استخدامها قد يكون هو العيب وهو الخطأ..

اخي احمد راس، على فكرة بيل جيتس منزله مصمم على طريقة هذه البيوت الذكية..هذا ماعلمته مؤخرا..اي انها بدأت تطبق كحقيقة وليست حبرا على ورق.



لمتابعة هذا الموضوع يمكنكم زيارة الرابط التالي على موقع ملتقى المهندسين العرب:
http://www.arab-eng.org/vb/t53693.html

السبت، نوفمبر 29، 2008

متابعات


مدينة طرابلس القديمة في مشروع لنيل درجة الماجستير بكلية الفنون والتصميم بجامعة سافانا/ ولاية جورجيا الأمريكية



متابعة/ علي الهلالي



د. بوب آلن - رئيس قسم التخطيط
احترم الطالب الذي يفتخر بثقافته ويؤمن بمسؤوليته في ترسيخها ولا ينبهر بثقافة الآخرين






بجمالياتها .. والإرث التاريخي فيها .. والطراز المميز للمعمار الذي يدلل على فن له شخصية حضرت مدينة طرابلس القديمة وبترحاب كبير في مشروع لنيل درجة الإجازة العالية " الماجستير" في إحدى جامعات ولاية جورجيا الأمريكية .جامعة سافانا للفنون والتصميم والمعمار بولاية جورجيا الأمريكية اعتبرت المشروع الذي تقدم به الطالب محمد علي الصرماني، أحد أهم المشاريع التي قُدمت للجامعة .. حيث تناول فيها الطالب مدينة طرابلس القديمة وطريق الشط ..



كلية الفنون والمعمار التي رحّبت بالفكرة وشجعتها رشحت مجموعة من أعضاء هيئة التدريس بها للإشراف على هذا المشروع .. بمن فيهم رئيس قسم التخطيط العمراني بالكلية الذي سيتولى الإشراف على نظريات التخطيط والمؤثرات الاقتصادية للمشروع ..

أعضاء هيئة التدريس الذين اختارتهم الجامعة هم من أفضل القدرات في مجالات التخطيط والتصميم منهم الدكتور فرناندو مانويلا ، الدكتورة جوديت رينو والدكتور عماد عفيفي إضافة إلى الدكتور بوب آلن ، ومن المتوقع أن يتم استدعاء ثلاث أعضاء هيئة تدريس ليبيين للإشراف على الرسالة وهم : الدكتور محمود دازه، الدكتور الهادي الكيلاني، أ.م/ حسن بن طاهر .. ومن المرجح أن يلتحق بهم الدكتور محمد وفاء .
بعض المصادر أفادت للصحيفة بأن جامعة سافانا للفنون والتصميم والمعمار ستقوم باستضافة الأساتذة الليبيين من أجل المشروع ، ومن أجل استفادة طلابها من خلال مسابقة الطراز الليبي التي علمت الصحيفة أنه سيتم إجراؤها بين طلاب جامعة سافانا ، ويشرف عليها الدكتور محمود دازه ، والتي ستكون دعوة لإبراز المهارات والبحث والتعريف بالطراز الليبي والعمارة الليبية والفن الليبي في التصميم والعناصر التي تؤثر على ذلك .. وأيضاً الفرق بين عمارة الساحل وعمارة الصحراء .
المسابقة ستكون مجالاً للبحث والدراسة وتعريف الطلاب الامريكان بجماليات ورقي الفن المعماري الليبي إضافة إلى ما يزخر به المعمار الليبي من فنون زخرفية.
المشروع وكما أفاد الطالب الذي أعدّه " محمد الصرماني" يشتمل على إبراز المعالم والمفردات المعمارية الإسلامية الليبية والحفاظ على هويته مع تطويره . ويتطلب المشروع دراسة نظريات تخطيط مطبقة في مدن تاريخية أخرى وباعتبار أن المدينة القديمة تضم موروثاً ثقافياً كبيراً يحفل بمفردات معمارية قيّمة كان لابد أن تتم دراستها من هذه الناحية .
فقد تم إحداث بعض التغييرات في بعض معالمها القديمة من قبل المواطن الذي يسكنها في بيته .. وفي جزء من الشارع .. وبعض هذه التغييرات كان جوهرياً أثّر في ملامح المعمار الليبي التاريخي .
المشروع يبحث في المحافظة على طرازها المعماري كونها مدرسة فنون ومعمار... والمحافظة عليها وجعلها بيئة دراسة لطالب الهندسة يتشرب منها المعلومة المعمارية والفن الأصيل المميز .. وبالتالي ستتشكل حصيلة دراسية ومعرفية وثقافية لدى طالب الهندسة المعمارية ..
الدكتور بوب آلن : رئيس قسم التخطيط العمراني بجامعة سافانا للفنون والمعمار: أكدّ أنه يحترم الطالب الذي يفتخر بثقافته ويؤمن بمسؤوليته في ترسيخ ثقافته وأصالته ويحميها .. ولا ينبهر بثقافة الآخرين حتى يتحول إلى كائن مشوّه .. وعبّر عن إعجابه بالمدينة القديمة وموقعها الحيوي كونها لم تفقد قيمتها كمدينة تاريخية لها دور بارز وحيوي ومهم ..
فبالرغم من أن ليبيا بلد نفطي، لم يتم تهميش المدن القديمة وجرى الاهتمام بها رغم توفر وسائل الحياة المرفّهة لليبيين ..
وأكد أنه سعيد كونه أحد أعضاء اللجنة المشرفة على المشروع والتي ستجعله يتعامل بقرب مع هكذا موضوعات تؤكد على أصالة وعراقة وعمق ثقافة الليبيين ..
وسيتولى الإشراف على هذا الموضوع من جوانبه عدة أساتذة .. فالدكتورة جوديت رينو ستتولاه من ناحية التخطيط العمراني .. والدكتور عماد عفيفي سيكون من يشرف على النواحي التصميمية صحبة الدكتور فرناندو اللذين أكدا بقوة على فكرة المشروع ..



وقد سعد الدكتور عماد عفيفي بالفكرة وسيكون له دور كبير في حلقة نقاش اقترحها على المشروع مع زملائه الأساتذة الليبيين الذين ستتم دعوتهم وله رؤية فنية تصميمية للمشروع .. ويؤكد على أهمية وجود الأساتذة الليبيين حتى لا يفقد المشروع روحه الليبية المميزة .. في حين يحتفظ الدكتور آلن بجانب نظريات التخطيط في هذا الجانب ..

الصحيفة علمت من مصادر بالجامعة أن الأساتذة الامريكان ورغبة منهم في الاستفادة من خبرات الأساتذة الليبيين المتخصصين والمهتمين بالتراث والتاريخ وربط أواصر العلاقات الثقافية معهم رحّبوا بشدة بوجودهم معهم .. ويجرى العمل على التنسيق من أجل دعوتهم إلى هناك..
كما علمت أيضاً أن الجامعة ستقوم بجدولة محاضرات للأساتذة الليبيين حول الطراز الليبي والعمارة الليبية .. ومجلس البلدية في ولاية جورجيا رّحب بذلك.
ومن المعلوم أن جامعة سافانا تقع في سافانا بولاية جورجيا هي مدينة قديمة أيضاً وقد حازت على تراتيب متقدمة في التصميم والمعمار الداخلي .

صحيفة الجماهيرية العدد 5691

الأربعاء، نوفمبر 26، 2008

لوحة وفنان تشكيلي

الحياة اليومية عند العين" نبع الماء" للرسام المعاصر الطاهر الأمين المغربي
هذه اللوحة الرائعة للرسام الليبي المشهور الطاهر لأمين المغربي وهو أحد أبناء قرية آقار الشاطئ ويعتبر من أبرز الرسامين الليبيين المعاصرين، ويرى في اللوحة أمرآتين من قرية آقار الشاطئ بجانب عين آقار الكبرى بشكلها البيضاوي وبلونها الفضي قرب مجرى الماء الخارج من العين وهن يقمن بأمور الحياة اليومية مثل غسل الأواني والملابس مرتديات الملابس التقليدية لنساء الجنوب والمميز بالعصبة التي تربط على الرأس بلونها الأحمر القاتم الجميل بالإضافة للأساور الفضية في معصمهن.







Everyday Life at the Fountain, Painting by Taher Elamin Elmagrabi



This admirable artistic painting by famous Libyan Contemporary Artist Taher Elamin Elmagrabi, he is one of sons of Agar Ash-Shati Village. In the painting, two Agar’s women seen wearing the usual traditional wears of the Libyan South (with distinguish dark red of head cover) near by the great spring of Agar, the source of the life inside the Village, washing clothes and kitchenware, whish this is everyday life at the the fountain.




المصدر/ http://www.agar.com.ly/Fine_Art.php

الأحد، نوفمبر 09، 2008

حوار مع فنان تشكيلي


علي عمر إرميص وفن البحث عن الهوية


يسري حسين


حروف وكلمات تعزف على أوتار التعبير الفني والتشكيلي وتقيم جسور اللقاء مع الآخر



شهدت الساحة البريطانية تَجلي لغة فنية متألقة ميزت أسلوب الفنان التشكيلي العربي علي عمر أرميص، الذي تتعمق تجربته دائماً بالإبحار في محيط الثقافة الإسلامية والدلالات الموحية للخط العربي وقدراته على الترميز والإشارة إلى ثوابت العقيدة الإسلامية. ويميز أرميص إدراكه العميق لرسالة الفن والاستقرار شديد التوهج على موضوع الهوية والإبداع الخاص على مر سنوات طويلة. وهو يعتبر أكثر أبناء جيله قدرة على تنمية هذا الاتجاه الذي استقر عليه ويعكس سمات الشخصية الثقافية الإسلامية.
ويعود عمق تجربة الفنان إلى اطلاعه على عالم القيمة الجمالية الإسلامية، ونظريات محفورة في قلب العقيدة، جاءت مع نور الإسلام، الذي أطل على الكون بنظرة مختلفة تدعو إلى الله الواحد الأحد، لا شريك له، وليس كمثله شيء. هذه القاعدة المهمة في رباط العقيدة مسؤولة عن نظرية جمالية تقوم على التجريد الخالص، وتركز على أسماء الله وثقافة علوم القرآن وجماليات الخط العربي، الذي تبلور مع الإسلام.

القيم الجمالية في ضوء العقيدة:
هذه النظرية الإسلامية، أعطت النور الإبداعي لمجموعة كبيرة من أهل الحرفة الفنية على مدار العصور، للتأمل في آيات الخالق العظيم وتصوير الحروف والجمل العربية لتكشف عن جمالها في درجات الخط العربي ومدارسه المختلفة. وكان لوجود الحرف العربي، الذي نزل به القرآن الكريم، دلالة قوية على تحديد طريقة الاجتهاد والتنويع على أوتار الجماليات التي ارتبطت بهذا اللون البديع. وعندما تدخل المسجد الإسلامي ترى هذه الآيات منقوشة بإبداع حقيقي بألوان الخزف والحفر والإبداع المدهش على جدران المسجد. وتشد هذه الآيات المصلين نحو القرآن الكريم وترتيل آياته والإبحار مع كلام الله العظيم.

وعمارة المساجد الإسلامية قامت على أطر زخرفة دينية ذات هدف واضح هو دفع المؤمن للتأمل وقراءة آيات الله والنظر في طريقة كتابة الحروف ومكانتها خصوصاً إسم الله ورسوله الكريم. وعندما تدخل بيتاً من بيوت الله، ترى هذه اللوحات الكريمة مكتوبة بحروف ملونة. لكن الشكل الجمالي ليس لذاته وإنما لدفع المؤمن نحو التأمل في عالم الله، وقوانينه وثوابت العقيدة. وتتفق هذه الجماليات مع طراز العمارة الإسلامية وعالمها المدهش من البناء والكلمات في تداخل مستمر وفعال.


وعندما ذهب المستشرقون إلى العالم العربي شدتهم طريقة بناء المساجد ودلالاتها في عالم العقيدة الإسلامية، ودور المسجد - الجامع في حياة المسلمين، حيث تتم العبادة والإستماع إلى آيات الله وخطب الجمعة والإنصات إلى الأحاديث القرآنية ودروس الوعظ والإرشاد الديني.
والمسجد مدرسة شاملة في عالم العقيدة الإسلامية. وعلى جدرانه توجد آيات الله مكتوبة بخطوط المدارس الإسلامية، وهي تيارات فنية في عالم الكوفة وخط الرقعة والثلث وغيرهم من إبداع المدرسة الإسلامية الرائدة.


ويعطي هذا الإرث قاعدة ثابتة لنمو إتجاهات وتيارات معاصرة تستفيد من هذه القراءة والعودة المباشرة إلى القرآن الكريم للإطلاع على تعاليم الله وإرشادات الكتاب الكريم لفهم الذات الإنسانية وتغير الظواهر الكونية والإطلاع على العلم الإلهي، المسؤول الأول عن هذا الكون ومظاهر الإعجاز فيه.

الإبتعاد عن الإغتراب والعودة إلى الوعيوقد إهتمت تيارات عربية في مرحلة الإغتراب عن الثقافة القرآنية، بالإطلاع على عالم فن الغرب ومحاولة تقليده وإستنساخ أفكاره. وعلى مدى أحقاب طويلة كان رد الفعل العربي باهتاً وهامشياً وغير مؤثر بتقليد الغرب ومحاكاة فعله الثقافي. وقد برزت في الآونة الأخيرة موجة تعود للأصول بزخم معاصر، أي إنها تقرأ الثوابت وتستوعبها، لكنها تأتي بفعل فني جديد، يعيد نقل الموروث إلى عالم متجدد من التركيب والألوان والحقائق المعبرة عن علم تشكيلي معاصر، يقوم على القرآن الكريم والحرف العربي ومساحات الألوان التراثية المتميزة.
ويقف أرميص فوق قمة هذا الإتجاه لأصالة فريدة لديه بالعمق والمعنى والتجديد القائم على المتابعة والحوار والإطلاع وبناء عالمه على أسس فنية تشكيلية تعتمد على إضاءات إسلامية وتجلي الحروف وإستخدامها في بناء قاعدة المعرفة التشكيلية الواسعة.


ويبهر في أعمال أرميص، إتساعها وعمق معرفتها ومعاصرة لغتها وإعتمادها على قاموس فني خاص بها. هذا النهج رسخ للفنان مساحة كبيرة في مجال الثقافة العالمية المعاصرة بنفس وتوجه إسلاميين، وهو أكثر الفنانين العرب إطلالاً على مسرح العالمية حيث تهتم الحركات المعاصرة كافة والقاعات المختلفة بإقتناء أعماله لأنها تعبر عن شرق وفن وإسلام.

لوحات تشكيلية تجدد لغة الحوارومعرض الفنان الأخير في لندن حيث يقيم، كان الأكثر حضوراً بين تيارات الفن الإنساني المعاصر، مع تقديم وجهة نظر تطل من عيون حضارة الإسلام وفكرها وتنوع القاعدة التي يملكها. ومن المهم التأكيد على عطاء حضاري ممتد للإسلام في أشكال الفكر والفن والحوار مع الآخر، وتجاوز الصدام لتقديم هوية، تملك لغة البناء والتشييد، وتبحر في عالم الإبداع المدهش على مر قرون وأحقاب، حيث تتجلى لغة الإضافة الإنسانية في أكثر من نهر وطريق.
والتأمل في لوحات أرميص يعطي إشارة كاملة عن رحابة المساحة التي يتحرك فوقها الإنسان المسلم، حيث توجد إتهامات وإشارات وأفكار تفتح أبواب الإجتهاد الفني، وتحرض الفنان على الابتكار والإنطلاق في ساحة كاملة من الحرية .

وقد شعرت بهذه الحرية خلال تجوالي في المعرض الأخير والتعرف على أعمال أرميص المدهشة، حيث إنفرد بقاعة واسعة وبأعمال فيها لغة التجدد والحوار مع الحرف وتأمل إعجاز الكون والوصول إلى قناعات تقود إلى الإيمان بخالق عظيم، أبدع هذا الخلق بجمال وعذوبة وإتساق وتوازن، يعد آية للإعجاز وبيان حكمة الصانع الذي تجلت قدرته.
وأدهشني في عالم أرميص لغة الألوان التي تميل إلى الرمز وإلى أبعاد درامية تحكي وتتحدث وتترجم لأفكار وإتجاهات ومواقف في عالم متسع أمام الفنان يمارس فيه حريته.
ومن ضمن الإدعاءات المضللة أن الفنان المسلم مقيد وغير قادر على التحليق في عالم الإبداع. ولوحات علي عمر أرميص تكذب كل ذلك عبر حرية واضحة في التأمل والتعبير وإستعمال الألوان والإبحار الكامل في إجتهادات مختلفة تجسد الأفكار والرؤى وعمق سلم الجماليات الإسلامية.
إقامة الجسور بين الأنا والآخر
تعطي لوحات الفنان صفة عالمية في ترجمة الإتجاه الإسلامي، وهذا الاتجاه قادر على دخول ساحة المعاصرة بخصوصية ثقافية تعكس مجموعة القيم الحضارية للإسلام.
وقد إنشغلت هذه اللوحات بفكرة "الهوية" التي لا تصطدم مع الآخرين، وإنما على العكس تثير الحوار معهم على أسس الخلاف واللقاء. ومن حق كل طرف إنساني الإحتفاظ بعالمه وهويته الخاصة. والاختلاف يعمق من نهر الخصوصية. لكنه لا يدفع نحو الإنغلاق، وإنما على العكس تماماً يؤكد الحوار والإنفتاح على الآخر.
تمكنت لوحات أرميص من إقامة الجسور من خلال لغة الإبداع التي تعكس تأمل الفنان داخل الذات وفي قلب منظومة كاملة من الثوابت تعطي للمسلم بوصلة خاصة تقوده نحو العالم، لفهم الأشياء والتعامل معها.

وكان الفيلسوف الإغريقي القديم سقراط، يدعو إلى معرفة النفس لفهم العالم والتعامل معه. وقد تعثر المثقف المسلم في معرفة النفس لذلك عانى الإضطراب والإنقسام والحيرة. ومعرفة الذات لأبعاد ثقافتها وهويتها يساعد على قراءة خريطة العالم بوضوح أكبر. وعندما يدرك الإنسان ذاته، عبر فعل الهداية والإيمان، ينطلق في رحلة التعامل مع الآخرين، لتحديد مساراته واللقاء على مائدة إنسانية عامرة بالأفكار، يعرف فيها كل فرد نفسه وثقافته. وقد وجدت الإقبال على عالم أرميص وفهمه وإستيعاب القيم الجمالية المرتبطة بها، والثوابت الإيمانية التي تشير إليها. ولوحات الفنان جميلة وعامرة بالجمال والبحث والتأمل الخلاق في كون عظيم ومبهر.

وتعطي هذه اللوحات متعة في انطلاقها داخل حقول جمال التعبير التشكيلي. ويتحول الحرف في هذه الأعمال إلى قطعة لامعة بالضياء داخل مساحة ضخمة من عزف ألوان متعددة فوق قاعدة من الأفكار والإشارات الرمزية والعطاء المتميز.
جمال اللوحات في إستعمال لغة الفن بلا مباشرة، مع حوار مثمر بطبيعة الرمز داخل بناء الحرف العربي. وقد إستخدم القرآن الكريم الحروف في آيات محددة، دلالة واضحة على إشارات ورموز وإحالات خاصة إلى فعل الإيمان ورسالة الله.

ودائماً عالم الفنان الكبير علي عمر أرميص، يشدني بهذا الإبداع المتجدد خلال سنوات ممتدة، يتطور فيها بإستمرار. وكل معرض إضافة جديدة إلى مشوار حياته وصدقه وقدرته على إبداع في نهر الخصوصية يتمسك بالثوابت ويجدد لغتها. ويسمح للفنان هذا الإنحياز إلى الهوية بالحوار والتعامل مع الأخرين. ويقدم الفنان صيغة مطلوبة تؤكد أن التمسك بالخصوصية يسمح بالإنفتاح والتجدد والحوار دائماً.
وقد أعطت لوحات أرميص الأخيرة، لمحة أخرى على تنوع عالمه الأصيل والعميق. والفن العظيم يعمل بإستمرار على إثارة الأفكار والتيارات والتأمل في عالم جميل يستند إلى عقيدة أكثر جمالاً.
* الفنان التشكيلي علي عمر إرميص في سطور/
علي عمر أرميص فنان عالمي ، ليبي مقيم في بريطانيا يعتمد الحرف العربي كأساس للوحاته الفنية. اتخذ من بريطانيا مقر اقامة له منذ أكثر من ثلاثة عقود.

يرسم على مختلف الاحجام حيث يصل حجم بعض اللوحات إلى 5 امتار ، مستخدما لونا واحدا أو الالوان المتعددة بواسطة فرشات كبيرة على أوراق مصنوعة يدويا. متخذا الحرف العربي اساسا للوحة الفنية.

اسلوبه فريد في نوعه، حيث يجمع في لوحاته مقتطفات من الادب العالمي ، وخاصة الادب العربي والاسلامي والشعر والنثر ويستخدمها كتعليقات على القيم الانسانيه مثل العدالة والسلام وحقوق الانسان ، وحمايه البيئة والمسؤوليات الاجتماعية والاخلاقيه. الجمع بين النص ، الالوان ، والأشكال ، الاحساس بالفضاء والايقاع مما يخلق مقطوعات و تركيبات بصرية وموسيقية جميلة.

ويعتبر أرميص من قبل العديد من المراقبين وخبراء الفن في جميع انحاء العالم كفنان عالمي فريد من نوعه . وقد عرضت اعماله على نطاق واسع في العالم ويعتبر من أهم الفنانين التشكليين المسلمين المعاصرين في العالم.

يختار اعماله من كتب المختارات الادبية العربية، مثل العقد الفريد وبهجة المجالس و الاغاني الخ.





الموقع الرسمي للفنان/

السبت، نوفمبر 08، 2008

البعد الإنساني في العمارة





د. رمضان الطاهر أبو القاسم

ينبه جون راسكن على ضرورة رؤية العمارة بمنظور جدي. ويبرر موقفه هذا بإيمانه بأنه يمكن أن نعيش ‏بدون عمارة كما يمكن لنا أن نتعبد بدونها أيضا ولكن لا نستطيع أن نتذكر بدون عمارة. يتضمن رأي المنّظر هذا ‏أهمية البُعد التاريخي في العمل المعماري وهو يشير إلى حقيقتين. رؤية التاريخ من خلال العمارة والثانية أن ‏تحتوي المقترحات المعمارية من الخصائص ما يؤهلها لأن تكون خالدة (تاريخية).

في الحقيقة الأولى يمكن المجادلة بأن التاريخ بدون إنجازات معمارية هو تاريخ غير كامل ذلك لافتقاده ‏الجانب المادي المتمثل في الجانب العمراني . التاريخ المكتوب تاريخ جامد لا حركة فيه. تماما مثل الصورة ‏الناقصة التركيب. لا تكتمل إلا باكتمال مكوناتها. دراسة التاريخ تعتمد على الشواهد العينية، الشواهد المكتوبة ‏والشواهد الشفهية (الرواية الشفهية).‏
الرواية الشفهية تعتمد على ما تختزنه الذاكرة من روايات. ربما النصيب الأكبر من تلك الرواية تشكل من ‏حذق راويها و قدرته على حبكة أحداثها. وهي تعتمد أيضا على النقل الشفهي من فرد إلى آخر. بينما الشواهد ‏المكتوبة تتكون من المادة المكتوبة أو المادة المرسومة (الكتب، الرسومات المسا قط الأفقية، الواجهات، ‏القطاعات وغيرها من التفاصيل). قد تتضمن الشواهد المكتوبة وثائق أخرى كالعقود، المواثيق والمستندات ‏المتعلقة بالمبنى. الشواهد المكتوبة يمكن اعتبارها أكثر منهجية لأنها في غالبية الأمر تستند على أسلوب تقصي ‏بحثي محدد.‏

الشواهد العينية تتضمن ما تركه السلف من صروح عمرانية. ليس غريبا أن يكون هدف من سبقنا هو ترك أثر ‏خالد على هيئة آثار معمرة لازالت باقية معنا ليومنا هذا. بعكس العمارة المعاصرة التي غلب عليها صفة ‏الاستهلاك مثلها مثل أي منتوج آخر حديث. تُرى ماذا ستكون عليه حالة العمارة المعاصرة مستقبلاً إذا تم تخيلها ‏على هيئة أطلال أو آثار قديمة. هل سينبهر بها من يشاهدها مثل انبهارنا اليوم بعديد من الأمثلة التاريخية القديمة. ‏يقودنا هذا للحقيقة الثانية.‏

يستوجب على المعماري ، حسب ما جاء في كتاب راسكن، أن يكون تصميمه خالداً و معمراً. وعلى المجتمع ‏أن يبني مبانيه بكل دقة و تأني واهتمام حتى تعمر لفترة طويلة وتكون بمثابة السجل المعماري الحي للأجيال ‏القادمة. ينعكس هذا الاهتمام في التحكم في النسب الجميلة، اختيار المواد المعمرة الإنشاء المتين، التفاصيل ‏الجيدة، والزخــرفة الملائمة المتمشية مع هوية البيئة الموجودة بها. بهذا تتحقق صفة التاريخية و يكون العمل ‏مساهمة في إثراء المخزون التاريخي.‏
‏المباني القديمة جزء من التاريخ الذي يجب المحافظة عليه. تكون المحافظة عليه بصون خصائصه وليس ‏بترميمه. ففي الترميم قد يتم القضاء على عديد الملامح الأصلية للمبنى.الجانب التاريخي للعمل المعماري يتحقق ‏إذاً بالمحافظة على الموروث و العمل على إيجاد عمارة دائمة. ‏

التضحية في العمارة تعني عدم التشبث كثيرا بالمعايير الاقتصادية والوظيفية في حد ذاتها والاهتمام بمعايير ‏أخرى تضفي صفة التميز والإبداع على العمل المعماري. العمارة فن. يتعدى دور هذا الفن الوظيفة ليشمل توفير ‏المتعة، القوة، الصحة والراحة النفسية بعكس عملية البناء. نشاط البناء يتضمن وضع أجزاء المبنى المختلفة مع ‏بعضها البعض في صورة متزنة بحيث لا تحدث خللاً في التركيب الإنشائي. ما يميز العمارة هو جانبها الفني من ‏خلال مخاطبتها لحواس الإنسان المختلفة. كثيرون يعرفون التصميم المعماري عبر الإدراك الحسي لمكوناته( ‏Perception‏).‏
تعتبر العمارة من أكثر الفنون عرضة على الآخرين. عكس الفنون الأخرى من الصعب حجب العمارة عن ‏المحيط. المصمم يهيم كثيراً بكيفية إطلالة مقترحه المعماري على المحيط. فنراه شغوف بالنسب، العلاقات ‏الهندسية، نوع المواد، الألوان المختلفة، الارتفاعات إلى غيرها من الأمور المؤثرة على تعبير المبنى. الارتفاع ‏في حد ذاته لا يكون عمارة ولكن طريقة وضع الحجارة في الواجهة، مكانها، الزخرفة الموجودة بها، زوايا ‏الرؤيا للمبنى هي التي تبرز قيم العمارة. العمارة تتعدى الاستعمال المباشر. حقيقة العمارة ليس في استعمالها ‏ولكن في تهيئتها الفرص المختلفة لاستخدامها وتأثير تلك الاستخدامات المختلفة على من يشاهدها أو يستعملها. ‏المعماري الفرنسي الشهير لوكوربوزييه يعرّف العمارة بمقدرة المصمم على الإثارة. في كتابه نحو عمارة جديدة ‏يؤكد لوكوربوزييه على أن استخدام الطوب والخرسانة في تشييد البيوت والقصور يعتبر مجرد نشاط بناء. بينما ‏العمارة تظهر متى استطاع المعماري إدخال السرور والبهجة على الناظر من خلال العلاقات الخاصة لمكونات ‏العمل المعماري المعروضة تحت ضوء الشمس.‏

لذلك المصمم المتميز هو من لا يتقيد فقط بالبرنامج الوظيفي ولكن يهتم أيضاً بالتأثيرات المختلفة لمكونات ‏التصميم على الناظر والمستعمل. من مظاهر التصميم والعمارة استعمال المواد لغير غرض الاستخدام ولكن ‏لتأثيراتها المختلفة وأيضاً لمدى خلودها لأطول فترة زمنية ممكنة. لو اهتم القدماء ببناء عمارة للاستعمال لما بقي ‏لنا من موروثهم شيئاً، لكنهم فضلوا التضحية من أجل البقاء. لقد كلف بناء الأهرامات المصريون القدماء الكثير" ‏اجتماعيا، اقتصاديا وتقنيا" كل ذلك من أجل الخلود. عكس الاهتمام المعاصر بتحقيق أكبر قدر ممكن من التأثير ‏بأقل التكاليف مما يجعلها تفتقر لمبدأ التضحية وتؤكد مبدأ سرعة الإنجاز وقلة الإتقان. أدى هذا التوجه إلى عدم ‏صمود تلك النوعية من المباني الحديثة لفترات طويلة واحتياجها المستمر للصيانة.‏
دقة الحرفة" الصنعة" وجودتها- بغض النظر عن التكلفة- تساهم بدرجة كبيرة في إثراء العمل المعماري. هنا ‏ليس المقصود به المبنى في حد ذاته أو المادة نفسها ولكن الأداء الحرفي لمكونات المبنى وتفاصيله وأهميته في ‏إبراز التصميم وبقاء المبنى معمراً لفترة طويلة.‏
التضحية في العمارة تكون- حسب ما ورد- مجسدة في تأثير العمل إيجابيا على حواس الإنسان وهذا متعلق ‏بثلاث أسس. أولاً اختيار المواد الجيدة المعمرة. ثانياً الاهتمام بالتفاصيل والتفاني في تصميمها وإنجازها. ثالثاً ‏إتقان العمل بالإفراط والزيادة في الوقت المخصص للعمل والتمهل في أداءه بدل التسرع في إنجازه. ‏

رغم أن العمارة فشلت في ترسيخ الأيدلوجيات التقليدية المختلفة غير أنها أثبتت أن من شروط نجاحها احترام ‏العرف والتقاليد السائدة للبيئة الموجود بها العمل المعماري. يشمل العرف والتقاليد-التي يشير إليها راسكن ‏بالطاعة- السياسة والتوجه الفكري للمجتمع، نظام المعيشة التاريخ والقيم الدينية والروحية.‏
المحاولات المتعددة للتنصل من القيم الثقافية للبيئة الموجود بها العمل المعماري بدعوى عدم صلاحيتها للحداثة- ‏كما اعتقد الكثيرون من رواد الفكر المعماري عند مطلع القرن العشرين- خلّف " طرازاً" أو نمطا معماريا غير ‏محدد الملامح أو مرتبط بمكان مما أنتج أعمال معمارية متشابهة في البلد الواحد بل على صعيد العـــــالم أجمع. ‏لأجل روح العصر الجديد ‏Lesprit Nouveauوبدعوى الحرية طغى الإنتاج الصناعي لمواد البناء مع ‏الاعتبارات الاقتصادية والقيم الوظيفية الضيقة على التنوع الحضاري لنتاج العمارة.‏

الحرية في التعبير المعماري صفة حسنة متى التزمت بمحددات البيئة المحيطة كما أن هذه المحددات لا يمكن ‏فهمها في نطاق ضيق وإلاّ أصبحت مجرد شيء إضافي عائق للإبداع المعماري. الكثير يؤمنون بأن عنصر ‏القوس رمزاً " مطلقاً" للمعمار الإسلامي المحلي، لهذا شاع استخدامه في الغلاف الخارجي حتى في المباني ‏متعددة الأدوار، لم ينحصر استخدام هذا العنصر في الأدوار الأرضية بل تكرر دون اعتبار لتأثيره على الناظر ‏وكأن المبنى الخالي من مثل هذا العنصر للواجهة غير إسلامي بينما المسقط الأفقي والمعالجات الأخرى تعكس ‏تأثيرات نمط معيشي غريب.‏

العمارة لا يمكن لها أن تكون أداة للمساهمة في صنع الحضارة إلاّ إذا روعي في نتاجها القوانين المختلفة السائدة ‏في المجتمع. العمارة ستكون معبرة متى أوجدت صلة وصل بين ما يتحقق من تقدم في المجالات المختلفة والقيم ‏الاجتماعية بحيث تصبح محددة المعالم ومقروءة الهوية حتى تكون المباني على اختلاف أنواعها تنتمي إلى ‏مدرسة معمارية معرّفة. هذه المدرسة لا تستند على الاختراع بل تعتمد على المخزون الحضاري للمجتمع، فهي ‏لا تسعى لإيجاد نمط معماري جديد بقدر ما يكون غرضها كامنا في تحقيق معالم معمارية ترسخ أصالة وثراء ‏المخزون الحضاري بأبعاده السياسية والثقافية والاقتصادية. هناك حاجة لتحديد منهاج هذه المدرسة لضمان عدم ‏فقدان ركن مهم من أركان الوجود الحضاري وعدم الوقوع في أزمة الاغترابAlienation‏
الأصالة والإبداع والتغيير لا يمكن اعتبارهم أهداف مطلقة في حد ذاتهم كما أنهم لا ينقضون العرف والتقاليد ‏السائدة ولا يعتمدون على الجديد بقدر انعكاسهم واستمراريتهم لما سبق. هذه الاستمرارية مختلفة عن الالتحاف ‏برداء الماضي أو التقوقع داخل قوالب مسبقة التجهيز. إنها الرؤية المميزة لغنى وتنوع نتاج العمارة بهدف إيجاد ‏عمارة مميزة ومنتمية للمكان، فهي الرؤية المدركة لاحتياجات الحاضر الغير غافلة للسوابق والمتطلعة لآفاق ‏أفضل للبيئة المعمارية. ‏
للتعرف على كاتب المقالة/ http://mirathlibya.blogspot.com/2008/10/blog-post_17.html

الجمعة، نوفمبر 07، 2008

الإحساس بالشارع






أ. م/ أحمد ميلاد إنبيص
" للشارع شخصية متميزة تتمركز داخل ذاكرة الفرد والجماعة"

حــــــــــــدود/
يضفي الإنسان على المكان صفات إنسانية حين يعكس انفعالاته واستجابته للمحيط، وتظهر جلياً في الحدود التي يرسمها للآخرين من حدود امتلاك وخوف وأطماع وطمأنينة.
وعرف الإنسان على مدى مسيرة تاريخه حدود تمثلت في سور الصين العظيم طولاً وسور برلين قسوة ومتانة وكانت الأسوار دوماً تمثل حد خوف وامتلاك، والحد الذي يفصلنا عن الآخر تدكّه حسن النوايا ونوع الملامسة المباشرة لحدودنا التي نرسمها حولنا بشفافية الزجاج ووهنه وبمتانة الماس وصلابته، كما في الأسوار" الحد بين الجد واللعب" ويتحدد رد الفعل لدينا بين الأحضان وأنصال السلاح.
وإذا كان السور يعد حماية فيجب أن يكون الحد بحجم الخطر الذي يتهددنا فقد نحمي رؤوسنا من أشعة الشمس بورق صحيفة يومية تحمل خبراً أشد خطراً من الأشعة التي تحمل الدفء والغذاء.
وعادة ما يحتمي الإنسان وراء حدود تحميه من أخطار متعددة يتفق فيها مع مجتمعه ويجد لها مبرراً لإقامتها ورسمها بشكل مادي ومعنوي. ولا أرى في الأسوار التي نقيمها حول بيوتنا ومزارعنا ومدارسنا ومستشفياتنا وحتى مقابرنا إلاّ حدود وهم وخوف من لاشيء، وهذه دعوة لتحرير مدينتكم من أسواركم العالية لتصبح مدينة فرح وطمأنينة… لا مدينة حدود وأسوار ومتاريس لنصنع مدينة جميلة ونبني أسوار داخل أنفسنا تمنعنا من التعدي على حدود الآخرين وتمنع الآخرين من التحجج بأن" الحيط الواطي …..!" دعوة له.

في حالة لزوم السور حول المرفق لابد أن تتم دراسته بحيث يتلاءم مع وظيفته ومحيطه وحجم الإنسان وحركته وكيفية التعامل معه فأسوارنا عدوانية وهجومية تتحرش بالمارة وتصدهم وتؤذي أبصارهم بالمعالجات الركيكة بسطوحها وارتفاعاتها المبالغ فيها وخلوها من الأحاسيس الإنسانية المتمثلة في تزاوج هذه الأسوار مع( النباتات/ الأشجار/ المعدن المشغول/ التفاصيل/ الفتحات... ) وتصبح هذه اللمسات جزء لا يتجزأ من الجدار " السور".

من الأمثلة التي يجب أن تحتدا والتي يمكن أن نشاهدها بمدينة طرابلس سور مدرسة التحرير المطل على شارع الفاتح والذي يضفي مسحة جمالية على الشارع ينذر أن نرى مثيلها بالمدينة.
هذا التزاوج بين الجدار" السور" والسور المعدني يحقق الكثير من الأهداف التي يمكن أن ينتج عنها جماليات نفتقدها من جهة ونساهم في تطوير والارتقاء بحرفة الحدادة من جهة أخرى بعد أن تدنت هذه الحرفة إلى أبعد الحدود بتقبلنا إنتاجيات ليست لها قيمة فنية.

وفي السنوات الأخيرة تخلت الكثير من المؤسسات والجهات العامة عن أسوار معدنية لا تقدر بثمن واستبدلوها بأسوار غاية في القبح وعلى سبيل المثال لا الحصر( مصلحة الطيران بطرابلس/ والبوابة الجنوبية لمستشفى طرابلس المركزي... وغيرها) .
الرصيــــــــــــــف/
الإنسان وليد بيئته التي تؤثر في تصرفاته وثقافته وحياته برمتها، والانتماء الحضاري للبيئة والمكان يساعد على التواصل بين الأجيال في مشاعرهم وذاكرتهم الجماعية ويساهم في الرفع من الإحساس بأهمية الحفاظ على مكونات المدينة ونسيجها المعماري. والشارع بحدوده وأرصفته يعد اللبنة الأولى في هذا النسيج. والرصيف هو الشريان الحيوي لحركة المشاة من وإلى بيوتهم وأعمالهم وشؤونهم الحياتية، وهو يحتاج منا إلى إلتفاتة جادة لتقويم مساره وحمايته وصيانته وبناء الجديد منه وفق معايير جمالية وفنية تحقق الأهداف من وجوده والمتمثلة في تسهيل الحركة وسلاستها وتعميق الشعور بالحرية والانتماء والفخر لأن مدننا لا تفتقر إلى الشوارع التي تحمل الكثير من القيم والمفاهيم الجمالية والتي تجاهلناها طويلا بل تنازلنا عنها طوعا وكرها.
ونورد هنا في نقاط مختصرة ما يعاني منه الرصيف في مدننا بشكل عام ومدينة طرابلس بشكل خاص:

1. عرض الرصيف ليس كافيا للحركة.
2. حدود الرصيف غير واضحة المعالم.
3. طوبوغرافية الرصيف التي تتغير انخفاضا وارتفاعا حسب أهواء ونزوات أصحاب المحلات الذين يتبرعون بتبليط الرصيف ورفع مستواه وحجزه كامتداد لمحلاتهم واحتسابه من ضمن أملاكهم.
4. قواعد الأكشاك المزالة تعترض المارة وتشكل خطرا عليهم خاصة الأطفال وكبار السن والمعاقين" فمثلا لا يستطيع الأعمى السير على الرصيف لمسافة خمسة أمتار دون عائق".
5. صناديق أجهزة التكييف وأعمدة الكهرباء ولوح الإعلانات وشمسيات المحلات لم يتم دراسة أبعاد الإنسان وحركته تحتها وحولها.
6. صناديق القمامة وما تتركه من أثر ملوث لبيئة الرصيف.
7. احتلال المركبات للرصيف ومحاولة منع ذلك شكل تشويه له، في الوقت الذي كانت فيه إمكانية التوفيق بين وقوف المركبة وحركة المشاة على الرصيف الواحد" التجربة البولندية بشوارع وارسو".
8. اعتماد تبليطات محدودة للرصيف يساهم في سهولة الصيانة ووحدة الرصيف مهما كان امتداده.
9. تجمع الأتربة وأكياس البلاستيك بفتحات تصريف مياه الأمطار تعمل على سدها وبالتالي إغراق الرصيف شتاء.
10. هبوط حافة الرصيف وعدم صيانتها يساهم في تشويه الحافة المحددة لنقطة اتصاله بمادة الإسفلت.
11. تشجير الرصيف يجب أن يتم وفق معايير فنية ولا تحسب أبعاد الحوض من ضمن أبعاد الرصيف الخاص بحركة المشاة.
وأخيرا نود أن نلفت انتباه الجهات المختصة بأهمية الرصيف خاصة حول المؤسسات التعليمية لحماية أطفالنا من أخطار المرور عند حركتهم من وإلى مدارسهم وتجمعاتهم أمامها عند الدخول والخروج، فمثلا الأرصفة بجامعة الفاتح لا تتسع لحركة الطلاب المتزايد عددهم بحيث لا يسمح بالتقاء ثلاثة طلاب بالتقابل، هذا عدى عن مربع حوض التشجير الذي يحتل نصف الرصيف، كما أن كلية الهندسة وهي الهيئة الاستشارية للمجتمع في هذا المجال تلفها المتاريس وكتل الخرسانة كحل مغرق في التخلف والقبح الذي أصبح سمة من سمات أجمل مباني جامعة الفاتح وذلك بتضييق الرصيف بجدار لا ملامح له لمحاربة وقوف السيارات وتنظيم حركة المرور التي كانت يجب أن تترك لأهل الذكر.

الشــــــــــــــــــوارع/الشوارع حواديث.
حوادايه العشق فيها، وحوادايه العفاريث،
وحدوا الله...
الشارع ده كنا ساكنين فيه زمان،
كل يوم يضيق زيادة عن ما كان...
أصبح الآن،
زي بطن الأم، مالناش فيه مكان...
والشارع ده رحنا فيه المدرسة،
اللي باقي فيه باقي، واللي مش باقي اتنسى،
كنسوه الكناسين بالمكنسة،
ويا أوراق الخريف سنة ثلاثة وأربعة وخمسة وستة
وأربعين...
والشارع ده كل شيء فيه للمبيع...
والشارع ده وحل زي ما هو، بس باسم ثاني...
والشارع ده أوله عمارات، وآخره حيطه سد...
والشارع ماشي من تحت البلد،
والشارع ده جديد، وما حضرتش بنايته.
الشارع ده والشارع ده، كلهم حواديث طوال وقصيرين،
والشارع ده
ماشي فيه، وف قلبي رعده،
بس برضك ماشي، لجل ما أجيب نهايته...
أنا طفل قديم، يحب الحواديث.
صلاح جاهين
تعريف بكاتب المقالة على الرابط/ http://mirathlibya.blogspot.com/2008/07/blog-post_1969.html

الثلاثاء، نوفمبر 04، 2008

قراءة في تاريخ مدينة طرابلس القديمة





الموقع العام للمدينة تقع مدينة إطرابلس القديمة في الجزء الغربي من الساحل الليبي شمال خط الاستواء. على ساحل البحر الأبيض المتوسط وعلى رأس قمة سهل الجفارة الزراعي. وهى بذلك تقع في صميم مناخ بلدان البحر الأبيض المتوسط.
حدود المدينةيحيط البحر بضلعين من أضلاع الشكل الخماسي للموقع حيث يحده من الشرق والشمال الشرقي طريق الفتح ومن الشمال الغربي شارع القبة والطريق الساحلي ومن جهة الجنوب الشرقي ميدان الشهداء ومن جهة الجنوب الغربي والشمال الغربي السور التاريخي ومن جهة شارع سيدي عمران. وتبلغ مساحتها الكلية 48 هكتارا تقريبا . وهي تزخر بالعديد من الآثار المعمارية والفنية التي تحكي قصة العهود المختلفة التي مرت بها المدينة انطلاقا من عهد الفينيقيين.

التطور التاريخي لمدينة إطرابلس القديمة
العهد الفينيقي:

أسسها الفينيقيون القادمون من لبنان إلى صقلية منذ ثلاثة آلاف سنة مضت استنادا إلى أهمية موقعها الإستراتيجي من الناحية التجارية ,لأنها تمثل حلقة الوصل بين أفريقيا والساحل الشمالي للبحر الأبيض المتوسط، وقد يغالط البعض في ذكر أنها ذات منشأ روماني، كانت في عهدها الفينيقي تسمى" ماركا آويات "، أسست فيما بين القرنين السابع والثامن قبل الميلاد، إضافة إليها فقد أسس الفينيقيون مدينتين أخريين هما " لبدة وصبراته " وبذلك صارت بالشطر الغربي من ليبيا ثلاث مدن عند انتقال العاصمة من" لبدة الكبرى " إلى " آويات " فقد صارت تتوسط المدينتين. أعقبهم حكم القرطاجيين القادمين إليها من قرطاجه خلال القرن السادس قبل الميلاد حتى سنة161 ق.م ثم تلاهم النوميديون حتى سنة 42 ق.م.

حكم الرومان:وأطلق عليها الحاكم الروماني اسم " تريبوليس " وهى كلمة مركبة من شطرين " تري " بمعنى ثلاثة و" بوليس " بمعنى مدينة، أي بمعنى المدن الثلاث ، ثم حرفت إلى " طرابلس " نتيجة لتعاقب الحاكمين لها واختلاف ألسنتهم . وقد استخدم الرومان في كل مدنهم بالمستعمرات التابعة لهم نظام التخطيط الروماني والذي تتكون فيه المدينة من شارعين رئيسيين أحدهما " كاردو " ويمتد من الشمـال إلى الجنـوب و" ديكومانوس " ويمتد من الشرق إلى الغرب ، وفى نقطة تلاقيهما يقام قوس يسمى " قوس النصر " وينسب إلى أحد أباطرة الدولة الرومانية .
وواضح أن المدينة القديمة قد خضعت هي الأخرى لهذا القانون التخطيطي ولكن لم يبق من هذا الأثر سوى القوس المعروف بقوس " ماركوس أوريليوس " والذي يواجه ميناء طرابلس من الشمال الشرقي وباب البحر. العهد الوندالي:
وقعت المدينة تحت حكم الوندال سنة 449 م حتى سنة 642 م ولم تنشأ أية أعمال عمرانية بها إلا في فترة حكم البيزنطيين لها واقتصرت أعمالهم العمرانية على تحصينها وبناء أبراج المراقبة وبناء مجموعة من الكنائس المسيحية، ونتيجة لحكم المسيحيين للمدينة فقد هاجر أهلها حتى دخول العرب إليها سنة 642 م.

الفتح الإسلامي:
بعد فتح المدينة على يد عمرو بن العاص كان أول عمل يقوم به الفاتحون المسلمون هو بناء مسجد، وبالفعل فقد بنى مسجد عمرو بن العاص في المكان الذي يقوم فيه الآن جامع أحمد باشا القره مانلى ويجدر القول هنا إلى أن عمرو بن العاص هو أول من أطلق عليها اللفظ العربي " إطرابلس " وقد تنوسيت الألف المكسورة وسميت كما نعرفها الآن " طرابلس " إلا أن جهاز إدارة المدينة القديمة استرجع اسم المدينة الذي أطلقه عليها عمرو بن العاص وصارت كلمة " إطرابلس " تطلق على المدينة القديمة وكلمة " طرابلس " تطلق على المدينة الجديدة .
واستمر حكم العرب لها من سنة 642 م حتى سنة 1510 م أي ما يقارب تسعة قرون وكانت أهم الأعمال العمرانية بها :
أ ـ المنازل وقد زاد عددها نتيجة رجوع المهاجرين إليها .
ب ـ المتاجر والأسواق التجارية .
ج ـ المساجد .

ولم تتصف المدينة العربية الإسلامية بقوانين تخطيطية معينة باستثناء المنازل ، والتي كانت تحدد فيها الارتفاعات احتراما للجار . أما الأسواق فقد كانت تبنى على امتداد الشارع الذي توجد فيه البوابة وعند التقاء شوارع البوابات تبنى ساحة المدينة، ويبنى بها المسجد الكبير أو المسجد الجامع ولذا صار لفظ " جامع " يعنى مسجد.


فترة حكم فرسان القديس يوحنا:
احتل الأسبان " طرابلس " يوم 25 يوليو 1510م وقد كتب أحد القواد العسكريين واصفا المدينة قائلا : " مدينة طرابلس مربعة الشكل ، محيطها يزيد عن ميل واحد ، ولها سوران بهما خنادق ضيقة وعميقة ، والسور الأول مرتفع وسميك والثاني قصير وهى مليئة بالأبراج الحصينة ويحيط بها البحر من ثلاث جهات ولها ميناء عظيم يسع ما يزيد عن أربعمائة سفينة ويسكنها ما يزيد عن عشرة آلاف من العرب واليهود.
أهم الأعمال العمرانية
· الاهتمام بتحديد الأسوار خوفا من السكان .
· إعادة بناء قلعة السرايا الحمراء ذات المنشأ الروماني .
· إقامة الأبواب لأغراض عسكرية ، والأبواب هي : باب الجديد ، باب البحر ، باب سوق المشير ، باب هوادة ، باب العرب " باب الحرية حاليا ".

العهد العثماني الأول
بعد استنجاد السكان بالإمبراطورية العثمانية الإسلامية آنذاك، استولى الأتراك على المدينة، حتى بداية القرن العشرين، وقد مر على المدينة عهدان أولهما امتد من سنة 1551م حتى 1711م ، بعدها تولاها القره مانليون حتى سنة 1835م ، ثم تعاقب عليها الولاة حتى احتلال الإيطاليين لها سنة 1911م ، وما يستعرض في هذه الفترة هو الأعمال العمرانية وأهم القوانين . وكان " مراد آغا " أول والٍ على طرابلس وأهم أعماله :
1 ـ تشجيع حركة بناء المنازل العربية داخل المدينة القديمة .
2 ـ إعادة تحصين المدينة .
3 ـ جعل المدينة عاصمة ولاية ليبيا .
4 ـ إنشاء الحمامات على الطريقة التركية .
5 ـ إنشاء المدارس الدينية .
وقد تعاقب ولاة آخرون وكان أول عمل يقوم به أي منهم إنشاء مسجد . فانتشرت المساجد باسم ولاتها مثل " جامع شائب العين " و " جامع دروار " كما أنشئت دار لصك العملة.

فترة حكم الأسرة القره مانللية:(1711م ـ 1835م) أهم أعمالهم العمرانية :
· بناء المسجد المشهور والذي لازال قائما "جامع أحمد باشا القره مانللي" على أنقاض جامع " عمرو بن العاص " وقد ألحق به مدرسة أطلق عليها اسمه.
· الاهتمام بسور المدينة.
· إنشاء دار صناعة السفن
.


ونتيجة لحركة العمران وازدياد السكان ونشاط التجارة وما إليه من مقومات إنشاء المدينة، فقد صار لزاماً على ولاة طرابلس استصدار قوانين ولوائح تنظم سير الحياة والعمران بها، وقد كانت المدينة قبل فترة العهد العثماني الثاني تسير دون قانون، باستثناء الأعراف.

العهد العثماني الثاني (1835م ـ 1911م): أهم أعمال العهد العثماني الثاني العمرانية :
· مد أسلاك البرق والهاتف بين طرابلس وبنغازي .
· تنظيم ضريبة "الميرى" .
· إنشاء مدرسة الفنون والصنائع .
· تأسيس المدرسة الحربية "باب البحر" .
· إجراء أول عملية تسجيل الأراضي تسجيلا عقاريا .
· إنشاء سوق المشير 1906م .
· هدم جزء من السور الغربي للمدينة سنة 1909م لتشجيع التطور العمراني خارج الأسوار .

وكان بتلك الفترة إحصاء للمباني نتج منه ما يلي : 29 مسجدا، 5 كنائس، 7 معابد يهودية، مدرسة إعدادية، 19 مدرسة ابتدائية، 20 مخبزا، 1019 متجرا، 22 مقهى، 14 فندقا، 2453 منزلا، 7 قنصليات أجنبية.
الاحتلال الإيطالي (1912م ـ 1924م):كل ما كان مكتوبا عن بلدية طرابلس خلال العهد العثماني، هو من السجلات التاريخية لمصلحة الآثار، وهى معلومات دقيقة، أما المعلومات التي تتحدث عن البلدية خلال فترة الاحتلال الإيطالي فهي مستقاة من المراجع الإيطالية المترجمة.
وكان قد حل المجلس البلدي إثر الاحتلال الإيطالي مباشرة وعينت إدارة عسكرية تدير البلاد ، ونذكر هنا بعض ما جاء في الأمر الصادر من الجنرال "كانيفا" والذي يتعلق بتقسيم طرابلس إلى محلات كالآتي /
· محلة البلدية .
· محلة باب البحر .
· محلة الحارة الكبيرة .
· محلة الحارة الصغيرة .
· محلة كوشة الصفار .
· محلة حومة غريان .



فترة ما قبل الثورة(1952م ـ 1969م):من أهم المشاريع العمرانية احتلال تلك الفترة :
إنشاء خزان المدينة القديمة .
تعبيد بعض الطرقات بها .
إنشاء كورنيش ما بين السرايا والميناء.
ما بعد الثورة (1969م):
في سنة 1983م صدر قرار اللجنة الشعبية العامة رقم (58) بإنشاء الجهاز الفني لتنظيم وإدارة المدينة القديمة ويحتوى القرار على أثنى عشرة مادة تتعلق بإدارة وتنظيم وبتنفيذ الخطط الفنية الخاصة بالمدينة القديمة.
ثم في سنة 1985م صدر قرار اللجنة الشعبية العامة رقم (40) يقضى بإنشاء مشروع إدارة وتنظيم المدينة القديمة طرابلس . ويحتوى على أربعة عشر مادة ، ومن أهم مواده :
مادة (2) : يتولى المشروع المنشأ بموجب أحكام هذا القرار وضع وتنفيذ البرامج والخطط الثقافية والفنية والهندسية والخاصة بالترميم والصيانة وكل ما يتعلق بشئون المباني والمرافق الكائنة بالمدينة القديمة ، ويتولى المشروع بشكل خاص :
وضع وتنفيذ المشروعات الفنية والثقافية والتي تؤكد تواصل واستمرارية الكيان الحضاري لقيمنا الحية الأصيلة .
· القيام بالتصميمات والمواصفات وفقا للشرط الخاصة والتي يتم على أساسها التنفيذ .
· وضع الميزانيات التقديرية اللازمة لتنفيذ الخطط والبرامج .
· إبرام العقود لخطط التنفيذ .
· وضع اللوائح الخاصة بتحديد الاستعمالات .
· وضع النظم الداخلية للعمل بالمشروع .
· القيام بالأعمال التوثيقية والدراسات والأبحاث .

بهذا تعتبر مدينة إطرابلس من قلائل المدن التي تميزت بالحضور والتواصل التاريخي . وبالنظر إلى هذه الأهمية التاريخية لمدينة إطرابلس القديمة وما تحمله من زخم معماري وفني يوثق للحضارات التي توالت عليها . ونتيجة للتطور العمراني المذهل لهذه المدينة خارج أسوارها العتيقة تعرضت للإهمال نتيجة هجرة سكانها الأصليين ووفود الهجرات القادمة للعمل بالمدينة بعد ظهور النفط . حيث لم يستوعب حجم المدينة هذا العدد الهائل من المهاجرين , كما لم تستوعب ثقافة هؤلاء المهاجرين قيمة هذه المدينة وإعادة إحيائها وترميم وصيانة معالمها التاريخية .