التخطي إلى المحتوى الرئيسي

افتتاحية

استدعت حاجة المعماريين والتشكيليين والحرفيين في ليبيا إلى منبر إعلامي ملتزم بقضايا المجتمع يتم من خلاله تواصلهم اليومي مع شرائحه المختلفة، إلى إطلالة هذه الصفحات النقدية، لترسيخ عدة قيم قد يكون مفهومها غائبا عن بعضنا وقد تحمل معاني مختلفة عند البعض الآخر، ولكننا نتفق مع الكثيرين حولها. ولا بأس من تكرار طرحها بمقتضى الضرورة القصوى إلى إعادة التذكير بما نكون قد نسيناه أو تناسيناه في زحمة السعي وراء فضاء يأوينا بعد أن هجرنا ألفة بيت العائلة الحميمة، ونحن نتطلع إلى البدائل المستوردة وهي تغتال فينا كل يوم إحساسنا بكل ما هو أصيل وجميل.

قيمة أخرى تعيد طرحها هذه المدونة على مائدة الحوار بين أصحاب المهنة الواحدة تحديدا وبين أفراد المجتمع على وجه العموم، وهي احترام الرأي الآخر والتفاعل معه على أساس أنه يهدف بالدرجة الأولى إلى الارتقاء بالعمل الإبداعي" المعماري والتشكيلي والحرفي" إلى مرحلة التفاعل مع هموم واحتياجات المجتمع والتعبير عن تطلعاته إلى حياة أكثر استقرارا وإنتاجية.

وأخيرا هي صفحات تهدف إلى تصحيح مفهوم العالمية في أذهان المبدعين المحليين، وذلك من خلال تسليط الضوء على حقيقة مرامي الدعاة إليها أو المنساقين وراءها. وكي لا تشكل العالمية هاجسنا الأول الذي يدفع بنا إلى أن نرمي باحترامنا لذواتنا خلف ظهورنا جريا وراء سراب اسمه تفوق الآخر.

أهمية إدارة التراث الثقافي اللامادي والاستثمار البشري بغدامس



الواقع والطموح


أ . نورالدين مصطفى الثني*

المقدمة :
إن مسألة الحفاظ على التراث مسألة ذات أهمية كبيرة تأخذ في دلالاتها المختلفة بعدين أساسيين هما:
الأول: الدفاع عن الحق الثقافي والمتجسد في الهوية في المستقبل. 
وثانيهما: الإيمان بأن المستقبل ليس هو إلا استئناف لماض مجيد.

فما هو التراث ؟ وما هي صور التراث اللامادي الذي تحتشد فيه اللغة والرموز والإيحاء والصور والحقيقية. وكيف السبيل للحفاظ عليه وترسيخه كبنية أساسية للانطلاق نحو مستقبل أكثر إشراقاً؟ وما هي العوائق الداخلية والخارجية التي تهدده ؟

لزاما مني أن أتقدم بالشكر الجزيل للأخوة باللجنة العلمية والتحضيرية لهذه الورشة التي كنا بشوق لها خاصة وإنها تجمع الخبرات المحلية والوطنية والعالمية من أجل استدامة تراثنا الليبي الذي نعتز به جميعا وأمل الجميع أن نرى توصياتها مطبقة على ارض الواقع.

وقبل الولوج في هذه الدراسة المتواضعة مهم جدا أن استعرض باختصار الدوافع التي شجعتني لتقديم هذا العنوان والتي تتمثل في:
الأول: فكان منذ عام مضي حين كلفني " أمين اللجنة الإدارية بجهاز تنمية وتطوير مدينة غدامس" بإلقاء محاضرة على فريق من منظمة اليونسكو أثناء زيارته لغدامس فقد اطلعت من مكتبته العامرة على كتابا هاما استعنت به في إعداد المحاضرة ما دفعني لفهم أكثر ومعرفة أوسع للتراث اللامادي .

أما الثاني: وهو الذي اتفق عليه الجميع والذي انصب في الرغبة الملحة للحفاظ على تراثنا الذي نراه يضيع يوما بعد يوم مع ما نشهده من انقطاع وتبدل الحال وصراع التجديد والمحافظة، خاصة وأن غدامس تعد مدرسة حضارية على مستوي عالي ومتقدم بشهادة المنظمات الدولية والعالمية المهتمة بالتراث.
1ـ التعريف بالتراث الثقافي اللامادي:
يعد التراث اللامادي جزءاً من التراث الثقافي الذي ينقسم إلى أربع أنواع رئيسية حسب تصنيف المنظمة الدولية للثقافة والعلوم unesco التي تعد اكبر منظمة دولية تعني بالثقافة وتعمل على صون التراث الإنساني حيث ما كان، والجدير ذكره أن مدينة غدامس سجلت كإرث ثقافي عالمي عام 1986 كما تحصلت على شهادة اعتراف منظمة مدن التراث العالمي 1999 .

وبما أن هذا البحث سيركز على التراث اللامادي فكان لزاما توضيح التعريف الذي اتفقت عليه المنظمة الدولية الوارد في اتفاقية صون التراث الثقافي غير المادي المنعقدة يوم 29 سبتمبر إلى 17اكتوبرمن عام 2003 بمدينة باريس وهو: (الممارسات والتصورات وأشكال التعبير والمعارف والمهارات ـ وما يرتبط بها من آلات وقطع ومصنوعات وأماكن ثقافية ـ التي تعتبرها الجماعات والمجموعات وأحيانا الأفراد، جزءا من تراثهم الثقافي ، وهذا التراث الثقافي غير المادي تبدعه الجماعات والمجموعات من جديد بصورة مستمرة بما يتفق مع بيئتها وتفاعلاتها مع الطبيعة وتاريخها ، وهو ينمي لديها الإحساس بهويتها والشعور باستمراريتها ويعزز من تم احترام التنوع الثقافي والقدرة الإبداعية البشرية ) .

2ـ مفهوم التنمية البشرية في مجال التراث الثقافي اللامادي :
1ـ 2 التنمية البشرية: فرض مصطلح التنمية البشرية نفسه في الخطاب الاقتصادي والسياسي على مستوى العالم بأسره وخاصة منذ التسعينيات من القرن المنصرم ، كما لعب البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة undp وتقاريره السنوية عن التنمية البشرية دورا بارزا في نشر وترسيخ هذا المصطلح.
إن مصطلح التنمية البشرية يؤكد على أن الإنسان هو أداة وغاية التنمية حيث تعتبر التنمية البشرية النمو الاقتصادي وسيلة لضمان الرفاه للسكان، وما التنمية البشرية إلا عملية تنمية وتوسع للخيارات المتاحة أمام الإنسان باعتباره جوهر عملية التنمية ذاتها.

أي أنها تنمية الناس بالناس وللناس
في العقد الأخير من القرن الماضي تنامي الوعي بقيمة الإنسان هدفاً ووسيلة في منظومة التنمية الشاملة، وبناء على ذلك كثرت الدراسات والبحوث والمؤتمرات وورش العمل والتي تعد هذه إحداها حيث عقدت لتحديد مفهوم التنمية البشرية وتحليل مكوناتها وأبعادها، كإشباع الحاجات الأساسية، والتنمية الاجتماعية، وتكوين رأس المال البشري، أو رفع مستوى المعيشة أو تحسين توعية الحياة وتوظيف الإمكانيات المتاحة.
فتستند قيمة الإنسان في ذاته وبذاته إلى منطلقات قررها الدين والتي تنص على كرامة الإنسان والذي جعله الله خليفة في أرضه ليعمرها بالخير والصلاح وبذلك ترسخ الاقتناع بأن المحور الرئيس في عملية التنمية هو الإنسان حيث قال تعالى:
" قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون إنما يتذكر أولوا الألباب".
" يرفع الله الذين أمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات والله بما تعملون خبير".

لذلك نحن نحتاج إلى ما يسمى بإجمالي التنمية البشرية من حيث انطلاقها إلى آفاق أرحب لتستوعب أبعاد الثقافة التراثية لاستشراف المستقبل و تنعكس ككفاءة في التنظيم والإدارة وكفاءة الفرد والمجتمع.
وذلك بتوظيف التراث الفكري المادي واللامادي في الحياة اليومية للمجتمع وإعادة الثقة لحكمة الأعراف والعادات المحلية وعدم النظر إليها بالمتخلفة وغير عصرية.

ومن ما يعجب له في غدامس عدم وجود مؤسسات علمية كما هو في باقي أنحاء الجماهيرية من كليات ومعاهد عليا رغم حاجتنا الماسة لها من اجل التكوين البشري فالملاحظ أن الاهتمام منصب على الحجر قبل البشر.

2 ـ 2 أبعاد التنمية البشرية:
يمكن القول بأن للتنمية البشرية بعدين :أولهما يهتم بمستوى النمو الإنساني في مختلف مراحل الحياة لتنمية قدرات الإنسان، طاقاته البدنية، العقلية، النفسية، الاجتماعية، المهارية، الروحية وقد تم الاهتمام بهذا البعد في تراثنا بغدامس من خلال العادات التي تمارس والتي تنصب في االعناية الكبيرة بالجنين منذ مراحل تكوينه الأولى حتى يعد الرجل للسفرة الأولى والفتاة لقدرتها على التدبير المنزلي وهي سلوكيات تغرس في الأجيال حيث يكون صمام الأمان هو الّذنب والعار .

أما البعد الثاني فهو أن التنمية البشرية عملية تتصل باستثمار الموارد والمدخلات والأنشطة الاقتصادية التي تولد الثروة والإنتاج لتنمية القدرات البشرية عن طريق الاهتمام بتطوير الهياكل والبنى المؤسسية التي تتيح المشاركة والانتفاع بمختلف القدرات لدى كل الناس فالشاهد على ذلك يتمثل في الاهتمام بدور العبادة والمزارع والمجالس ووظائف المنزل والممرات العلوية للنساء بالإضافة إلى المثال العبقري المتمثل في توظيف عين الفرس ناهيك عن القدرة العجيبة في الوصول إلى المراكز التجارية الكبرى المحيطة بالمدينة وكذلك المراكز العربية والأفريقية.

3 ـ 2 خطوات التنمية البشرية:
فالتنمية البشرية هي السبيل للتنمية والتقدم بخطوات واثقة مدروسة نحو تحديد وتحقيق الأهداف النبيلة.
قال تعالى " إني جاعلٌ في الأرض خليفة " ولا يمكن أن نكون خليفة الله على الأرض إلا بعد تهذيب هذه العناصر.

3 ـ 2 ـ1 ـ تنمية الجانب الإيماني والروحاني:
فقد ركز عليه مؤسسي مدينة غدامس التقليدية فأوجدوا 72 مؤسسة دينية من جوامع ومساجد ومدارس قرآنية وزوايا طرق صوفية ومصليات عدا ما تم وقفه لهذه المؤسسات بالإضافة إلى الاهتمام الكبير بتدارس العلوم الشرعية والذليل على ذلك الحجم الكبير من المخطوطات التي توجد بالمكتبات العامة والخاصة.

3 ـ 2 ـ 2 ـ تنمية الجانب الصحي والبدني
الناظر المدقق لعمارة غدامس يلاحظ اهتمام السكان بالجانب الصحي المتمثل في إمرار المياه على الجوامع والأحياء والتصميم الدقيق للمنزل الغدامسي والشوارع بحيث يتوفر الهواء والضوء كذلك توجد الكثير من العادات المتعلقة بالصحة الغذائية والبدنية وقد اورد منها الكثير الأستاذ الطاهر الصادق عكي في محاضرة القاها بمدينة غدامس عام 2009 .

3 ـ 2 ـ 3 ـ تنمية الجانب الشخصي:
إن ما لفت نظر الكثير من الزوار والمحتكين بسكان غدامس خارج المدينة الشخصية الغدامسية وقد نوه إلى ذلك الكثير من الرحالة والكتاب ولاحظ ذلك أبناء غدامس أثناء احتكاكهم بالآخرين وطريقة تعاملهم المتميزة وخير ما يقرأ في هذا ما كتبه الأستاذ الفاضل المهدي كاجيجي وكان بعنوان غدامس سماحة الأهل وحسن الدار فالدعوة ملحة للبحث في السبل الكفيلة لضمان استمرار وتوريث هذه السلوكيات للأجيال اللاحقة.

3 ـ 2 ـ 4 ـ تنمية الجانب الأسري:
إن تاريخ السلوك الاجتماعي لمدينة غدامس لم يحض باهتمام الدارسين ونمط الحياة للأسرة في غدامس موضوع هام يستحق التركيز والدراسة لما فيه من قدرة عجيبة في توزيع الادوار على أفرادها في تدبير شؤونها من اقتصاد وتعليم وصحة حيث يبدءا الرجل في تكوين أسرته في البحث عن المأوى السكن إما بالبناء أو التأجير وما يثير الباحث بغدامس انه لا توجد ما يسمى بالأسرة المركبة بحيث أن الزوج والزوجة يستقلون في حياتهم في حياة منفصلة منذ بداية تكوين أسرتهم وهي مرحلة حضارية في التمدن .

3 ـ 2 ـ 5 ـ تنمية الجانب الاجتماعي:
حثت التعاليم الدينية على حق الجار بكيفية تخلق تماسكاً اجتماعياً للمحلة الواحدة ، فالاحترام والعطف والكرم من المبادئ الرئيسة لهذا التماسك ، قال تعالى: " وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ ا للّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُورًا " ، فالأمان من الحقوق الرئيسة للجار، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: "والله لا يؤمن والله لا يؤمن والله لا يؤمن قالوا وما ذاك يا رسول الله قال جار لا يأمن جاره بوائقه قيل وما بوائقه قال شره ".

إن تلك المحدودات السلوكية ، تضمن التفاعل الاجتماعي الصحيح للجيرة ، بحيث تصبح المحلة السكنية ، كبيت كبير يتكون من عدة عائلات ، هذه الخصوصية للمحلة تمثل نواة لتوحيد الإله ، حيث تجمع الممارسات الدينية أفراد المحلة ضمن إطار واحد ، تقارب النفوس نتيجة للتغذية الروحية الواحدة ، وتتلاشى المشاحنات والاختلافات نتيجة التلاقي ضمن إطار المحلة الواحدة . فالالتقاء يعتبر الجزء المرن من العلاقات الاجتماعية حيث يستوعب الانحرافات السلوكية للأفراد ، ويحاول تصحيحها ضمن الإطار الإلهي ، قال تعالى : " إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ".

ضمن تلك المحددات السلوكية ، تصبح للمحلة خصوصية ، تمثل بموجبها نواة لتوحيد الأمة ، فظهر فضاء الخطة ، كاستجابة سلوكية للالتقاء ، وقد تجسد ذلك في وجود محلتين في المدينة ، وسبع متجاورات ضمنت التآلف الاجتماعي والتعاون في كثير من الأمور وأهمها التربية العامة وإرساء قواعد اخلاقية صحيحة من خلال العادات والتقاليد التي يمارسها كافة افراد المجتمع.

3 ـ 2 ـ 6ـ تنمية الجانب المهني:
كانت التجارة من العوامل الهامة التي أدت إلى نشأة المدن ، واعتبرت من المعايير التي تميزها، ومن هنا برز أهمية اختيار موقع المدينة موضوع الدراسة على الطرق الرئيسة، وتوسط هذا الموقع ليقرب من أطراف التبادل الأخرى، فينعكس ذلك على اقتصادها رخاء وثراء.

لقد ظلت مدينة غدامس حتى نهاية القرن التاسع عشر تقوم بدور هام في تاريخ الصحراء الكبرى، فقد كانت إحدى المنافذ التي عبرت من خلالها حضارة البحر المتوسط والحضارة الإسلامية إلى غرب أفريقيا، وكان الأساس الأول والمباشر لهذا الاتصال هو التجارة فقد كان التجار الغدامسيون ينتشرون بقوافلهم في المراكز التجارية المهمة في كل من طرابلس وتونس ومرزق وغات ومدن بلاد السودانيين الأوسط والغربي وبفضل هذا لنشاط التجاري ، أصبحت غدامس مركزا هاما تجاريا واستراتيجيا وأصبحت بالتالي مجالا يسعى دايات تونس لمد سيطرتهم عليها.

ولعل السبب في ذلك الازدهار أن غدامس ظلت " منذ عهد الفينيقيين محطة عبور وسوقا صحراوية ونقطة لتنظيم المعاملات التجارية بين موانئ الشمال والعديد من المناطق جنوبي حزام الصحراء إذ كان تجارها الميسورون يمثلون بجانب معاملاتهم التجارية الخاصة ، حلقة وصل وتنظيم لإعداد القوافل وإشراف ممثليهم على سلامتها وتوجيهها وتدبير شؤونها من استيراد وإعادة تصدير من كلا الاتجاهين.
ولما كانت غدامس مشتهرة بغناها المفرط فقد كان الغدامسيون التجار يكيلون الذهب كيلا لا وزنا لأن تجارتهم تقدمت كثيرا بأفريقيا بصورة لا يصدقها العقل وقوافلهم لا تكاد تستريح طوال فصول السنة فمن طرابلس أو تونس إلى غدامس تستبدل الجمال بأخرى حتى لا يلحقها التعب ، ومن غدامس إلى غات تستبدل أيضا ، وهكذا حتى أن منهم من قضى أربعين سنة مسافرا في الصحراء حتى وصل بعضهم إلى الكنغو".

بالإضافة لمهارة تجار غدامس في تكوين الثروات من خلال الاتصال التجاري ، استطاع الغدامسيون بحكم موقعهم البعيد عن مراكز السلطة المتعاقبة على طرابلس وتونس أن يحافظوا على استقلالها الإداري والسياسي على الأقل حتى قيام الدولة الحفصية، وكل ما يتوفر لدينا من المصادر يؤكد ذلك ، وهذا ساهم أيضا في نمو المدينة عمرانيا وجعلها منطقة جذب للتجار.

ولقد كانت " غدامس تتمتع بشيء من الاستقلال ، ولا تدفع إتاوات إلى أي جهة كانت قبل مجيء الحفصيين ، إلا أن أول من فرض قطيعا معلوما مقداره أربعمائة مثقال على غدامس ودرج هو أبو فارس عبد العزيز( 1394ـ 1492 م) ( 796 ـ 837 هـ ) ومنذ ذلك الحين بدأ الغدامسيون في دفع الإتاوات القطيع إلى السلطات الحفصية ، ثم من بعدهم إلى الأتراك بنفس المقدار ، إلا أنهم كانوا دائما يتطلعون إلى الاستقلال ، ويمتنعون في بعض الأحيان عن دفع الإتاوة".

ولاشك أن إثقال كاهل الأهالي بالضرائب جعل السكان في مستوى معيشي لا يمكن به تطوير المدينة معماريا، وكثيرا ما دفع ذلك بعض الأهالي إلى الهجرة خارج المدينة ، وخاصة بعد انحسار تجارة القوافل، مما أثر على المدينة ديموغرافيا وبالتالي معماريا وازدادت الحالة سوءًٍٍ مع بداية الأطماع الاستعمارية واحتلال الجزائر وتونس واستبدال الطرق التجارية العالمية الرابطة بإفريقيا نحو المحيط .

ولاشك أن الاستقرار الذي شهدته المدينة نجم عنه تكون مجالات اقتصادية خدمية أخري مثل الزراعة رغم محدوديتها واعتمادها على بساتين النخيل وما يزرع تحتها من حبوب وبعض الخضروات من اجل الاكتفاء المحلي، أما الصناعة فقد اعتمدت على بعض المصنوعات الجلدية ومشتقات النخيل والصناعات الصوفية وصياغة الذهب والفضة والصناعات الحديدية.

لذلك بات ملحا على المخطط أن يجد بدائل عصرية يمكن أن تؤمن مهن يقتات منها السكان وتكون مصدرا مهما لحياتهم فالسياحة بمفهومها العام يمكن أن تكون البديل ولكن لازالت تحتاج منا إلى ضمانات إدارية وسياسية وتكوين بشري وبنية تحتية تؤمن ذلك .

كما أن استعادة الوظيفة القديمة وهي الوظيفة التجارية وخاصة تجارة العبور وذلك بإنشاء مطار عبور من أوربا إلى أفريقيا قد يؤدي إلى تطوير الوضع المهني وبالتالي الاقتصادي للمدينة.

4 ـ التجارب الدولية في صون التراث الثقافي اللامادي:
إن صيانة التراث اللامادي باتت حاجة ماسة وضرورية من اجل التأكيد على هوية الشعوب في ظل المساعي العالمية من اجل العولمة وإلغاء الآخر وخاصة أن الشعوب والمجتمعات والدول التي يطلق عليها نامية لها مخزون ثقافي وفكري وتراث يعد مفخرة تلك الشعوب والأمم.

ولسنا في حاجة إلى القول أن مجتمعنا العربي قد وصل إلى آخر حدود البؤس والكآبة والظلام الممتد إلى ما لانهاية. والمستقبل ـ حسب أكثر القراءات تفاؤلاً ـ لا ينبئ إلا بما هو أكثر عبثية و كارثية ، ولا ثمة ضوء في الأفق إلا بالعودة إلى تراثنا الذي أشع في زمن كانت الشعوب الأخرى بحاجة إليه ولا يزال قادر لو تمسكنا بأصوله ومصادره.

إن الكثير من المستشرقين الذين قدموا الى غدامس دونوا بشكل أو بآخر هذا التراث الحضاري والثقافي ، إلا أن الجزء الآخر والمكمل لهذا التراث والذي يعتبره بعضهم الأهم هو التراث الحضاري اللامادي، والذي يتمحور في عدة مجالات أهمها: ‏
الفلكلور الشعبي، الموسيقا، القصص والأساطير، الأمثال الشعبية، حتى النكتة أو الفكاهة يمكن اعتبارها جزءاً من هذا التراث، هذه الثروات الوطنية هي ثروات مقدّسة، لأنها تعبّر بشكل أو بآخر عن تراث لمجموعة من المجتمعات عاشت في فترة زمنية معينة، وأسهمت في الحضارة البشرية ولكن للأسف فإن هذا التراث قد فقد أهميته.

كثيرا من دعاة التغريب يقولون: لماذا نزعج أنفسنا بحكايا تقليدية عفا عليها الزمن أو موسيقا يتم التعبير عنها بآلات لا تستخدم حديثاً، ونحن الآن في عصر التقنية والعولمة!! لنقف برهة مع أنفسنا ولنغمض أعيننا سنجد أن روح هذه المجتمعات تكمن في تراثها الحضاري والثقافي اللامادي، فإذاً يبدو مطلب المحافظة على تراث كهذا مطلباً إنسانياً، وكل مجتمع لا يحافظ على ثروته هذه، فإنه يظلم نفسه، ويظلم أجياله القادمة التي تبحث في كثير من الأحيان في عصرنا الحاضر عن هوية. إن المقومات الحضارية والثقافية التي تكمن في التراث اللامادي هي بمنزلة الروح الناطقة التي تمرّ عبر الأجيال. إن المجتمع بتراثه الثقافي، يكمن ببساطة في كلمة واحدة هي "الحياة ".

ومن بارقة الأمل أن هناك من عمل على تدوين جزئيات من تراثنا اللامادي فمثلا د عبد الرحمن يدر له اطروحة علمية باللغة الأنجليزية عنوانها, The Oral Literatur Associated With The Traditional A Wedding Ceremony Ghadames كما قام الباحث العصامي بشير قاسم يوشع بكتابة العديد من الكتب والمقالات التي تندرج ضمن هذا العلم وكذلك الشيخ احمد عزالدين له كتابا رغم صغر حجمه إلا انه مفيد جدا للباحث في التراث الغدامسي وآخر ما صدر كان للمرحوم احمد ضوي حيث زود كتابه بعدد من الملاحق التي تعد مرجعا هاما لمن يروم معرفة أصول التراث الغدامسي من كلمات ومسميات كما أن الجهد الذي بدلته لجنة التراث بجهاز تنمية وتطوير مدينة غدامس برئاسة محمد سعيد الحشائشي في تجميع الحان وكلمات الأغاني بغدامس عملا مقدرا يستحق الإكبار والتقدير.

      فإذا وجدت أمثال هذه الشريحة من الشباب الواعد من يدعمها مادياً ومعنوياً فإنها ستهتم بهذا المنجز وتسعى إلى تطويره أيضاً، وأرى أن هناك إشكالية كبيرة في الحفاظ على هذا التراث ، وهو أن عدداً من الآباء، والأجداد قد رحلوا دون أن يطلعوا أبناءهم أو أحفادهم على ما حفظوه أو تعلّموه من التراث، بالإضافة إلى التدفق الغربي الذي هجم وبشراسة على المنطقة، وأثّر بشكل كبير وتلقائي على الأجيال، فإذا لم تستوعب الجهات كافة الرسمية والشعبية ، أهمية امتلاك هذا التراث وخصوصيته فسيأتي يوم يعلم فيه أبناءنا أن أجدادنا تركوا لنا الكثير ولكن آباءهم أهملوه.

فهل يا ترى سيقف أولئك كما نقف نحن لآبائنا تقديرا واحتراما ؟

فحتى نستشرف المستقبل المضيء فأعلم أن صور الحفاظ على هذا المنجز الحضاري تمرّ بمراحل عدّة أو لها مستويات عديدة، المستوى الأول: يمكن أن يُسمى المستوى الرسمي، وهو وعي المؤسسات الرسمية بأن لديها تراثاً حضارياً يمكن أن يضيف للبشرية شيئاً جديداً، وإنجازاً حضارياً ما.

ودور المؤسسات الرسمية المعنية يكمن في التالي:
1ـ توفير الأجواء العلمية المناسبة لدراسة وإبراز التراث الثقافي اللامادي وهناك تجارب عربية ومنها الجماهيرية بعقد ورش عمل متخصصة في التراث اللامادي كما فعلت الحلقة الدراسية الإقليمية حول وسائل المحافظة على التراث الثقافي غير المادي (الفنون الشعبية) في الدول العربية، التي نظمتها جمعية الدعوة الإسلامية العالمية، والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "الإيسيسكو"، بالتعاون مع اللجنة الوطنية الليبية للتربية والثقافة والعلوم، والمركز الوطني للمأثورات الشعبية ومدرسة الفنون والصنائع الإسلامية بطرابلس في يوم 27 اكتوبر 2009م. كما آن في سوريا وفي يوم 20 /1 /2010 قامت مديرية التراث الشعبي في وزارة الثقافة بالتعاون مع منظمة اليونيسكو والمفوضية الأوروبية في مكتبة الأسد بدمشق ورشة عمل حول التراث الشعبي اللامادي في بلدان البحر الأبيض المتوسط بحضور عدد من الباحثين والمهتمين والإمارات العربية التي عقدت الملتقى الإقليمي الأول للمنطقة العربية بأبوظبي حول قضايا صون التراث غير المادي وإعداد قوائم الحصر، والذي دعا الدول العربية إلى إنشاء مؤسسات متعددة الاختصاصات تعنى بصون التراث الثقافي غير المادي، وإرساء آلية عمل قانونية وإدارية ومالية في الإدارات المركزية واللامركزية، بهدف تطوير إعداد قوائم الجرد.

     ونحن بغدامس في احضان دولة نتأمل منها أن تعمل على غرس الهوية الوطنية وتأكيد التراث المحلي والوطني علينا دعوة كبار المتخصصين في المجال للاستشارة والاستفادة من خبراتهم والعمل على إرسال أبنائنا للحصول على فرص الدراسة وتلقي العلوم المتطورة التي تخدم التراث بالدول المتقدمة والتي لها تجربة واسعة في المجال.

2 ـ العمل على نشر التراث بكافة الوسائل منها المقروءة والمرئية والمسموعة وتشجيع الكتاب والباحثين والدارسين بطباعه مؤلفاتهم وكانت لي تجربة شخصية في هذا المجال بحيث استلمت مؤسسة معنية بالتراث الغدامسي عملا لي يحتوي على هيئة كتاب منذ أكثر من عام ولم ير النور حتى الساعة.

     وهناك العديد من التجارب العربية في هذا الخصوص إلا أنني أود أن أشير إلى كتابا بعنوان "التراث الثقافي غير المادي للبشرية" تناول المأثورات المدرجة على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية عام 2008 لعدد 69 دولة من مختلف أنحاء العالم شملت قائمة من 90 مثالا بارزا من التراث غير المادي المتنوع. ومن ضمن ما شملته قائمة الأعمال التراثية غير المادية التسعين التي احتواها الكتاب العديد من الأعمال العربية، وهي المقام العراقي والحيز الثقافي لبدو البتراء ووادي روم والفضاء الثقافي لساحة جامع الفنا بالمغرب والحكاية الفلسطينية والغناء الصنعاني اليمني واهليل غرارة الجزائري وملحمة السيرة الهلالية بمصر.

     كما شملت الأعمال التراثية المدونه بالكتاب أعمال دول أخرى مثل الأصوات المتعددة المتساوية العشبية في البانيا واهليل غرارة الجزائري والدودوك وموسيقاه النمساوي والمقام الاذربيجاني وأغاني البوول ببنغلاديش وكرنفال بينش البلجيكي وتطواف العمالقة والتنانين في بلجيكا وفرنسا ولغة ورقص وموسيقى الغاريفونا بليز وغواتيمالا وهندوراس ونيكاراغوا والتراث الشفهي جيليده ببنين ونيجيريا وتوغو ورقص الاقنعة لطبول دراميتسي ببوتان وكرنفال اورورو ببوليفيا وسامبا دي رودا بالبرازيل والأصوات المتعددة والرقصات والممارسات والطقوس القديمة لمنطقة شوبلوك ببلغاريا والبالية الملكي بكمبوديا وأغاني الأصوات المتعددة لأقزام اكا بأفريقيا الوسطى.

3 ـ سن القوانين التي تعمل على دفع التراث اللامادي للتعامل به في الحياة اليومية كأستخدام الصناعات التقليدية في المطاعم والمقاهي والفنادق .

4 ـ العمل على اعتماد التراث الثقافي اللامادي بغدامس باللجنة الحكومية لصون التراث الثقافي غير المادي بمنظمة اليونسكو كما فعلت الدول التالية:
1 ـ بيلاروسيا "الطقوس المقدسة في أعياد الميلاد للسكان الأصليين" .
2 ـ الصين "تقنيات التصاميم التقليدية للمباني الخشبية" و"تقنيات الحياكة والتطريز التقليدي" و"احتفالية رأس السنة الصينية".
3 ـ فرنسا "التراث الغنائي لـ (كورسيكا)".
4 ـ كينيا "العادات والمعارف المرتبطة بـ (الكايا) في غابات ماجيكندا المقدسة".
5 ـ جمهورية مالي "(سانكي مون) ـ تقنية الصيد الجماعي" بمدينة سان في ولاية سانكي.

من هنا تأتي ضرورة مشاركة هذه الدول في التجمعات الدولية، لا أن نقف وحدنا للمحافظة على منجزنا الحضاري، لأن ذلك سيؤدي الى طمس هذا المنجز في ظل التيار القوي المعولم الذي يجتاح المنطقة، فبتكاتف الدول العربية والإسلامية في السفارتين الآسيوية والأفريقية، بالإضافة إلى دول أميركا اللاتينية يمكن أن تقدم نفسها للعالم برؤية مختلفة تماماً عما هي عليه الآن.

المستوى الثاني: هو الوعي الشعبي، أن نعي كأفراد، وكنسق في هذا النسيج المجتمعي بأن لدينا مقومات حضارية، يمكن أن نستفيد منها لبناء مستقبل له خصوصية تميزه عن غيره من الشعوب. ويمكننا الإشارة إلى أهمية هذا المستوى الذي تمثله شريحة واسعة بسيطة، غير معنية إلى حدّ كبير بأمور السياسية والاقتصاد، وإن ما يعنيها لقمة يومها، فإذا شعرت هذه الشريحة بأن ما تملكه من تراث موسيقي تردده في المناسبات، أو ما تقصّه من حكايا شفهية، يمكن أن يتم تدوينه مقابل مبلغ مادي، فإنها ستسارع بالتأكيد للتعاون مع المؤسسات المعنية بالأمر، فالمطلوب من المستوى الرسمي إدخال هذا المنجز الحضاري والإنساني في المسارات التعليمية المختلفة، سواء كانت مدارس أو جامعات، كليات فنية وما احوجنا في غدامس كمدينة تراث عالمي لمثل هذه المؤسسات وما الى ذلك ودعم العناصر المتخصصة والعمل على تشجيعها من اجل صون التراث فقد يعمل شخصا مقتنعا بما يعمل أكثر من مؤسسة لا تفقه دورها المنوط إليها .

5 ـ حجم التراث الثقافي اللامادي بغدامس وتحديات التوظيف:
     لاشك بعد ان تعرفنا على التراث الثقافي اللامادي جالت بين ادهان القاري ء حجم التراث الذي تكتنزه مدينة غدامس خصوصا عن كان من ابنائها ومن الذين عاشو ردحا من الزمن بالمدينة القديمة وتماشيا مع التعريف المعتم عند منظمة اليونسكو للتراث اللامادي سأحول ان استعرض بعض التراث اللامادي بغدامس .

1 ـ5 الممارسات:
      لقد عاش ابناء غدامس داخل مدينتهم يمارسون حياتهم اليومية بشكل حضاري متميز وتلك الممارسات هي " نتاج لرحلة حياة طويلة مرت على المكان تكونت عبرها شخصية القاطن فيه " لذلك لو أعدت دراسة معمقة لسلوكيات أهل غدامس في مدينتهم التقليدية لوجب تسجيل كل ممارسة على حدة ضمن التراث الثقافي اللامادي خاصة وان الموروث الإجتماعي والثقافي يمارس في غدامس بانضباطية لاحدود لها كما ان ممارسات المهنة الرئيسية التي عرف بها الغدامسي وهي التجارة مادة خصبة للبحث وذلك اذا علمنا أن ماتركه أولائك من مراسلات تجارية مع الشمال والجنوب والشرق والغرب تصل على عشرات الآلاف .

2 ـ5 التصورات:
     إن الذاكرة الشعبية لازالت ملئ بالقصص والأساطير التي تستحق منا وقفات ووقفات وقد بذل في ذلك جهدا معتبرا من بعض الباحثين منهم الفرنس موتلنسكي الذي حاول ان يجمع عددا كبيرا من القصص الغدامسية وكذلك بشير قاسم يوشع الذي كتب العديد من المقالات حول الكثير من التراث اللامادي وحفظ لنا مادة لايستهان بها من تراثنا وللأسف الكثير من مثقفينا وشبابنا اليوم لايعرفون حقيقة ذلك الباحث العصامي ، فتناول في بحوثه المطبخ الغدامسي والألعاب الشعبية وقصص العجائز والكلمات والعادات التي تربطنا بالقارة الأفريقية التي تعد غدامس بوابة ليبيا إليها منذ غابر الأزمان .

3ـ5 أشكال التعبير:
      الزائر لمدينة غدامس يشعر أن هذه المدينة جزء من ثقافته ويكمن سر ذلك في قدرة السكان قديما على الاتصال واكتساب الخبرات والتأقلم مع الثقافات والدارس للغة المستخدمة في غدامس سيكتشف التركيبة اللغوية العجيبة التي تحتويها فهناك كلمات امازيغية (عروبية ) وكلمات عربية قصيحة مثل تمانحت (المناح ) وكلمات افريقية مثل باكي نزاكي غطاء الرأس يستخدمه الأطفال وكلمات تركية مثل الكازيطة (الصحيفة ) وغيرها الكثير لايتسع البحث لسردها جميعا.

4 ـ5 المعارف والمهارات:
     لقد اكتسب سكان غدامس معارف ومهارات بحكم التجربة تعد حديثا اكتشافات ينال مكتشفيها براءات اختراع ومثال ذلك تطبيقهم لنظرية الضغط الأسموزي في معالجة السنور ( جدوع النخيل ) وكذلك استغلال الفراغات في البيت واستخدام الرماد في امتصاص غاز النشادر وكذلك قدرتهم العجيبة في استخدام الأرقام الخاصة بهم وكذلك نظام دقيق في نوزيع مياه عين الفرس واستخدام وحدات قياس خاصة مع ايجاد رموز خاصة بها وكتابتها على رق الغزال .

5ـ5 الألات والقطع والمصنوعات والأماكن الثقافية:
     إن ما يدعو للحيرة أحيانا هو الكم الهائل من الأدوات التي تعرض في مهرجاناتنا بشكل فوضوي وبأوضاع تعكس عدم فهمنا لهذا الموروث فالمدينة القديمة بما تحوية من أماكن ثقافية متمثلة في المؤسسات الدينية وبيوت القضاء ومنازل العلماء ومعامل الصناعات التقليدية مهملة بشكل يجعل الزائر يشك في أن هؤلاء هم حفدة من بنا وعمر وأما الصناعات التقليدية المتمثلة في صناعة مشتقات النخيل والصناعات الجلدية والفخار والصناعات الحديدية وصياغة الذهب والفضة فتلك المسألة بالنسبة لغدامس تعد تاريخ وحضارة لم يتم حتى حصرها وجردها وتوثيقها ناهيك عن دراستها والبحث في سبل إبرازها لخدمة السياحة فقد تقدمت في عام 1997 ببحث بندوة السياحة الصحراوية التي أقيمت بنفس المكان بعديد مقترحات أصبحت تاريخ منسي .

6 ـ إدارة التراث الثقافي بغدامس مطلب ملح:
     مع التطور والتقدم الذي يعد سمة العالم اليوم صار السعي من أجل رفعة الإنسان في كافة المجالات مطلب هام وحيث أن التراث الثقافي وما يحققه من غايات مادية ومعنوية أصبح حمايته وصونه واجب على المؤسسات المحلية المعنية رغم مافيه من صعوبة ومشاق في البحث والدراسة ولذلك نلاحظ الميل للاهتمام بالتراث المادي لسهولة التعامل مع المكونات المعمارية مثلا وحيث انه لا تستقيم تنمية وتطوير الموروث إلا إذا كان شقي التراث حظيا بمستوى واحد من الاهتمام وسوف امثل هذا بأن التراث طائر نود التحليق به في اجواؤء ارحب لايتم ذلك إلا اذا كان جناحيه في مستوى واحد وسوف اقترح هيكلية إدارية تعمل على حفظ وصون التراث الغدامسي اللامادي. وهذه الإدارة بحاجة لكوادر تسيرها ولوائح داخليه تنظمها قد أعددت دراسة تفصيلية لذلك سوف أنشرها مستقبلا. 

الاستنتاجات والتوصيات/
1 ـ زيادة الاهتمام بالتراث الثقافي غير المادي ، والعمل على جرده وحصره وتصنيفه، داعين إلى ضرورة إيجاد مراكز للاهتمام بالتراث الشعبي.
2ـ إدماج التراث الثقافي غير المادي في البرامج الثقافية و التعليمية، ودعوة وسائل الإعلام لنشر التراث الثقافي غير المادي ، بهدف حمايته وتوثيقه.
3 ـ أن التراث الفكري بغدامس يعتبر الأبرز للذاكرة الثقافية العربية والأفريقية الإسلامية والحاضن للقيم الحضارية للأمة، وإبداعاتها الماضية المدونة في الوثائق العتيقة والمخطوطات النفيسة، فضلا عن التراث الشفهي والفنون الشعبية لما له من دور إيجابي في الحفاظ على الذاكرة الثقافية الجماعية .
4 ـ إجراء دراسات وعمليات الجمع والتنقيب والتوثيق والتصنيف والأرشفة والترويج لعناصر التراث اللامادي و نشر الوعي به والانتقال من الصورة المقتصرة فقط على الجوانب المادية الملموسة كالقطع الفنية والحرف والصناعات اليدوية إلى التركيز على جمع التراث الحي والمتمثل في التعابير وفنون الأداء والعادات والتقاليد والمعتقدات والمعارف الشعبية وغيرها.
5 ـ إصدار العديد من الإجراءات القانونية والإدارية لحماية وصون التراث الثقافي اللامادي بغدامس الترويج له في المعارض والندوات .
6 ـ وضع برنامج إعلان روائع التراث الشفهي وغير المادي لغدامس وإيجاد ميزة تقديرية محلية تعد إجراء أولي مباشر وتلقائي للتعريف بالتراث غير المادي ودعمه .
7 ـ العمل على تطوير مؤسستنا الوحيدة في التعليم العالي ( المعهد العالي للمهن الشاملة ) بما يخدم تراث المنطقة والجدية في إيجاد كوادر بشرية متخصصة لخدمة المجالات المتعلقة بصون التراث الثقافي .

الخاتمة/
أتقدم في الختام بالشكر الجزيل لكل من أسهم في إتاحة هذه الفرصة لتقديم ما يمكننا خدمة لهذا الوطن المعطاء وأملى في الأخوة باللجنة الإدارية لجهاز تنمية تطوير مدينة غدامس ألا تبقى هذه المعلومات وغيرها حبيسة الأدراج ويضل هذا الملتقي احتفالا ينتهي بانتهاء كلمات التوديع واسأل الله التوفيق للجميع لما فيه خير هذا الوطن الغالي ، وطموحنا أن تكون لنا أيادي بيضاء في تحقيق أهداف الجهاز


* باحث تاريخي بالمركز الوطني للمحفوظات والدراسات التاريخية.
عضو الجمعية التاريخية العربية الليبية.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

التهوية الطبيعية في المباني

م/ آمنه العجيلى تنتوش

المقدمة تتوقف الراحة الفسيولوجية للإنسان على الثأتير الشامل لعدة عوامل ومنها العوامل المناخية مثل درجة الحرارة والرطوبة وحركة الهواء والإشعاع الشمسي . وللتهوية داخل المبنى أهمية كبيرة وتعتبر إحدى العناصر الرئيسية في المناخ ونق الانطلاق في تصميم المباني وارتباطها المباشر معها فالتهوية والتبريد الطبيعيين مهمان ودورهما كبير في تخفيف وطأة الحر ودرجات الحرارة الشديدة ، بل هما المخرج الرئيسي لأزمة الاستهلاك في الطاقة إلى حد كبير لأن أزمة الاستهلاك في الطاقة مردها التكييف الميكانيكي والاعتماد عليه كبير والذي نريده فراغات تتفاعل مع هذه المتغيرات المناخية أي نريد أن نلمس نسمة هواء الصيف العليلة تنساب في دورنا ومبانينا ونريد الاستفادة من الهواء وتحريكه داخل بيئتنا المشيدة لإزاحة التراكم الحراري وتعويضه بزخات من التيارات الهوائية المتحركة المنعشة . فكل شي طبيعي عادة جميل وتتقبله النفس وترتاح له فضلا عن مزاياه الوظيفية . وعلى المعماري كمبدأ منطقي عام البدء بتوفير الراحة طبيعياً ومعمارياً كلما أمكن ذلك ومن تم استكملها بالوسائل الصناعية لتحقيق أكبر قدر ممكن من الراحة مقتصداً في اس…

مشاريع معمارية

" بيوت الحضر" رؤ ية معاصرة للمسكن الطرابلسي التقليدي

تصميم وعرض/ جمال الهمالي اللافي
في هذا العرض نقدم محاولة لا زالت قيد الدراسة، لثلاثة نماذج سكنية تستلهم من البيت الطرابلسي التقليدي قيمه الفكرية والاجتماعية والمعمارية والجمالية، والتي اعتمدت على مراعاة عدة اعتبارات اهتم بها البيت التقليدي وتميزت بها مدينة طرابلس القديمة شأنها في ذلك شأن كل المدن العربية والإسلامية التقليدية وهي: ·الاعتبار المناخي. ·الاعتبار الاجتماعي ( الخصوصية السمعية والبصرية/ الفصل بين الرجال والنساء). ·اعتبارات الهوية الإسلامية والثقافة المحلية.
أولا/ الاعتبار المناخي: تم مراعاة هذا الاعتبار من خلال إعادة صياغة لعلاقة الكتلة بمساحة الأرض المخصصة للبناء، بحيث تمتد هذه الكتلة على كامل المساحة بما فيها الشارع، والاعتماد على فكرة اتجاه المبنى إلى الداخل، وانفتاحه على الأفنية الداخلية، دون اعتبار لفكرة الردود التي تفرضها قوانين المباني المعتمدة كشرط من شروط البناء( التي تتنافى شروطها مع عوامل المناخ السائد في منطقتنا). وتعتبر فكرة الكتل المتلاصقة معالجة مناخية تقليدية، أصبح الساكن أحوج إليها من ذي قبل بعد الاستغناء…

حول النمط المعماري والهوية المعمارية

صور من المشهد المعماري للمدن الليبية


د. رمضان الطاهر أبو القاسم*

تقديم/ شكلت الهوية عبر التاريخ احد الاحتياجات الرئيسة للإنسان وبتالي لوجوده علي سطح الأرض. في العمارة, استحوذت الهوية علي اهتمامات الكثيرين، غير إن جدل النقاد حول هذه الظاهرة ربط فكرة الهوية العمرانية بالعمارة التقليدية القديمة. ويستند هؤلاء النقاد في ذلك علي إن هذه العمائر التقليدية أظهرت نمطا معماريا متميزا ارتبط بالزمن والمكان الذي ظهر فيه وعكس إمكانيات محدودة للتطوير والتجديد.
الهوية المعمارية يمكن رؤيتها كنتاج معماري لإبداعات فنية، يحاول المعماري والمخطط من خلالها صياغة علاقته بالمحيط والموارد المتاحة وذاكراته ببعده التاريخي والحضاري والبيئي.                                                             خلال القرن العشرين، حاول رواد العمارة الحديثة نبذ الماضي والتنصل منه وتبني نموذج الإنتاج الصناعي المجمّع (mass production) في مقترحاتهم التخطيطية والعمرانية مما تسبب في تجريد أعمالهم المعمارية من كثير من أبعادها التاريخية والثقافية والاجتماعية العريقة وتحميل هذه الأعمال مفاهيم ودلالات رمزية " جديدة " ومحدودة الم…

المعلم/ علي سعيد قانة

موسوعة الفن التشكيلي في ليبيا 1936- 2006





جمال الهمالي اللافي

الفنان التشكيلي" علي سعيد قانة" هو أبرز الفنانين التشكيليين الذين عرفتهم الساحة التشكيلية في ليبيا... انخرط في هذا المجال منذ نحو أربعة عقود. ولد بمدينة طرابلس الموافق 6/6/1936 ف ترعرع في منطقة سيدي سالم (باب البحر) بمدينة طرابلس القديمة.والتحق بأكاديمية الفنون الجميلة بروما- إيطاليا سنة 1957 وتخصص في مجال النحت بمدرسة سان جاكومو للفنون الزخرفية، كما حرص خلال وجوده في روما على دعم قدراته الفنية من خلال دورات تخصصية في مجال الرسم الحر والطباعة والسباكة وبرز في هذه المجالات جميعا.•

التحق عند عودته إلى ارض الوطن بمعهد للمعلمين ( ابن منظور ) للتدريس سنة 1964ف• انتقل للتدريس بكلية التربية جامعة الفاتح سنة1973 ف• انضم إلى كلية الهندسة/ جامعة الفاتح بقسم العمارة والتخطيط العمراني سنة 1974- وتولى تدريس أسس التصميم و الرسم الحر لغاية تقاعده سنة 2001 ف• عمل مستشارا للشئون الفنية بمشروع تنظيم وإدارة المدينة القديمة.


مساهماته الفنية/
اقتنى متحف مدينة باري للفنون بإيطاليا لوحتين من أعماله الفنية.•
شارك في العديد من المعارض الفنية ف…

البيئة والعمارة المحلية

دراسة تحليلية لمدينة درنة القديمة


م. غادة خالد الماجري

مقدمة/ اهتم الانسان منذ بدأ الخليفة بأعداد المكان الذي يوفر له الحماية من الظروف المناخية المتقلبة المحيطة به كمحاولة منه لخلق البيئة المحدودة الملائمة لتأدية كافة نشاطاته وقد تطورت هذه المحاولات من البدائية التلقائية وتقليد الطبيعة الي التعايش وتفهم الظواهر المناخية المحيطة ومحاولة التكيف معها باستخدام مواد البناء المتاحة بعد التعرف علي خصائصها وايضاً باستخدام وسائل واساليب بسيطة لا دخل للآلة او الطاقة الصناعية فيها تعالج الظروف المناخية طبيعياً لخلق الجو الملائم في الفراغ الداخلي . وفي هذه الدراسة سنتطرق الي تأثير العوامل البيئة الحضارية في تكوين النسيج الحضري في مدينة درنة والاساليب التي اتبعها الانسان الدرناوي للتكيف مع الظروف البيئية والمناخية لمدينة درنة. لمحه عن مدينة درنة/ موقعها وتسميتها / الموقع الجغرافي :
تقع مدينه درنة علي شاطئ البحر الابيض المتوسط وعلي خط عرض 32 شمالاً وخط طول 22 شرقاً يحدها شمالاً البحر المتوسط وجنوباً الجبل الاخضر ويمتد الطريق البري الساحلي ليربطها ببقية مناطق اقليم الجبل الاخضر من الشرق والغرب . شكل ( 1 ) م…

أنماط البيوت التقليدية في ليبيا

المسكن الطرابلسي التقليدي المنزل ذو الفناء " الحوش "


جمال الهمالي اللافي

مقدمة/
يعتبر( نموذج الحوش ) من أهم المكونات الأساسية لبيوت مدينة طرابلس القديمة، وتختلف أشكال وأحجام هذه البيوت تبعا لاعتبارات مختلفة أثرت في المنزل كما أثرت في كافة مكونات المدينة، وعند النظر إلى مساكن المدينة القديمة نلاحظ تقسيمها إلى ثلاث مناطق ، منطقة يقطنها المسلمون وأخرى لليهود والثالثة للمسيحيين ، وهذا التقسيم أوجد العديد من الاختلافات البسيطة في الحوش، فنلاحظ مثلا أن مداخل البيوت اختلفت فنجدها في بيت المسلم تتميز بالخصوصية حيث أن لها مداخل غير مباشرة تؤدى إلى وسط الحوش( السقيفة) وخلاف ذلك في البيت اليهودي والمسيحي حيث نرى أن المدخل يؤدى مباشرة إلى وسط الحوش دون وجود أي عائق وإلى غير ذلك من الاختلافات. عموما فإن تكوين البيت في المدينة القديمة بالرغم من هذا التصنيف فهو واضح الملامح ويشترك في جل هذه الملامح تقريبا حيث يظهر الحوش كفناء داخلي مكشوف له أروقة أحيانا ويحف محيطه جدران وتتوزع عليه الفراغات .

وفي الواقع فإن استعمال المنازل ذات الأفنية في ليبيا بدأ منذ العهد الروماني ( الأتريوم ) في لبدة وصبراتة …

الفن التشكيلي الشعبي بين الحداثة و الاصالة

د. عياد هاشم*

      تأتي الفنون الشعبية التشكيلية على قمة الماثورات الشعبية ممارسة وأصالة و تتمتع بطابع فني خاص يعكس حياة الناس و تتصف بالعراقة فهي ترديد لعادات و تقاليد متوارثة تعبر بوضوح و صدق عن ثقافة معينة تحدد معالم الشخصية الحضارية لكل مجتمع.
بدأ الاهتمام بالفنون الشعبية أوالمأثورات الشعبية كما يسميها الكثيرون في أواخر القرن التاسع عشر كمصطلح انجليزي استخدمه لاول مرة عالم الاثريات الانجليزي ( سيرجون وليام تومز ) ( 1803 – 1885م ) و ذلك في يوم 22 من شهر  أغسطس  من عام 1846م امتدادت للجهود العلمية التي سبقته في كل من انجلترا نفسها و المانيا و فنلندا و لقد ظهر هذا المصطلح ( فولك – لور ) بعد ذلك و هو بمعنى ( حكمة الشعب ومأثوراته ) و يطلق على كل موضوع من ابداعات الشعب المختلفة. وأصبح هذا الفن تعبيرا مباشرا بالصدق و يجمع في مادته خبرات ثقافية موروثة وتجربة حية معيشة بوسائل تعبير مختلفة.
في تراثنا العربي ظهرت مواد المأثورات الشعبية بشكل واضح في القرن الثامن و أهم يميزها قدرتها على الاستمرار في عملية الابتكار والإبداع في تتابع الاجيال، ويتحول الموروث الثقافي إلى مأثور ثقافي حي في تواصل أيضا…

حول النقد المعماري

د. رمضان الطاهر أبوألقاسم استاذ قسم العمارة و التخطيط العمراني
“A judgment that something is beautiful does not result from evaluation, but from a deliberation and inner reasoning that stem from our soul; this manifest itself in the fact that there is no one who could look at thing which are ugly and poorly constructed without feeling unpleasantness and repulsion.” (Alberti, L., B., Book IX, 5,337)
النقد المعماري/ النقد المعماري نشاط حيوي للمعماري من الصعب له الاستغناء عليه.يمكن تعريف النقد المعماري بأنه وسيلة للتعبير الذاتي حول البيئة المحيطة " ما يجب أن تكون عليه العمارة". هذا التعبير يمكن أن يتحقق بتقديم نظرية صالحة للتصميم المعماري أو اقتراح مجموعة أسس"لتقييم" قيمة عمل معماري.النقد يعتمد على قدرةالناقد على التمييز و الطريقة التي يستخدمها في النقدالنقد يتأثر بالزمن والمكان والطريقة المستخدمة و الثقافة.النقد إشكالية نسبية وليست مطلقة في كثير من الأحيان. تاريخيا ارتبط النقد بما هو جميل أو قبيح. و جميل أو قبيح قد يكون نسبيا. كي يك…

حوار في بنيوية العمارة الليبية

المندار1Ahmed Imbies:اليوم نطرح عليكم موضوع (المندار) وكيف يؤثر في صياغة الفراغ المعماري في بيوتنا و" دار المنادير"1بالذات والتي تحتل فراغ داخل البيت وتستعمل من المناسبة إلى المناسبة و" دولاب المهني" وال"ken" الياباني وتأثيره في الفراغ المعيشي. وهل نستعمل كل الفراغات في داخل بيوتنا الواسعة. أم هي عبء على النساء الكبيرات في السن في تنظيف البيت من الغبار وفراغاته التي تسكنها العناكب.
أهلنا سكنوا في بيوت كل خطوة فيها لها معنى. أما نحن فنسكن في بيوت كل خطوة فيها تساوي آلاف الدولارات.
إلى أين نريد أن نذهب؟
هنالك أسئلة كثيرة سنطرحها على أهلنا ونريد الإجابة حتى نعرف من نحن وماذا نريد.
1-دار المنادير: هي حجرة استقبال النساء، وهي أقرب إلى الجلسة العربية وتعتمد عناصر تأثيثها على فرش أرضي محشو بالصوف لا يزيد ارتفاعه عن 5-7سم.
Hithem Elmuntaser:هذا الموضوع من أكثر المواضيع التي تستفزني في حياتي. وهي من آثار المجتمع البدوي، بحيث تجد نصف بيتك ليس لك ويجعلك ترى الدنيا مجموعة هائلة من المنادير .
لماذا نفعل ذلك؟
من أجل مناسبة تأتي مرة كل خمسة سنوات.
هذا ما جناه عليّ أبي ( أي بمع…

مشاريع تخرج طلبة قسم العمارة- جامعة طرابلس

إعادة تصميم قاعة عرض فنون تشكيلية بمدينة طرابلس القديمة An Art Gallery at Old City of Tripoli, Libya



الدكتور/ مصطفى المزوغي*
لم تتجاوز عدد المشاريع الخريف 2012/2013، التي تناولت مواضيع لصيقة بالمدينة القديمة طرابلس الغرب عن أثنين، فالموضوع حين يتم طرحه كموضوع مشروع تخرج لنيل درجة البكالوريوس في هندسة العمارة والتخطيط العمراني بجامعة طرابلس، يشكل جملة من المحاذير، ويتطلب إلمام كبير بعمارة العمران التقليدي المحلي. وعلى الرغم من بعض جوانب القصور في التفاصيل المعمارية والانشائية لمقترح مشروع التخرج المطروح من قبل مروة علي عاشور ، إلا أنه يشكل مغامرة تحمل في طياتها جوانب التحدي في تقديم حلولا معاصرة لرأب الصدع القائم في نسيج المدينة المتهالك في ظل تدنى القيمة الاستعمالية وغياب كامل للصيانة والترميم الموضوعي فضلا عن سوء إدارة المدينة ردحا من الزمن.
         كانت مروة عاشور بطرحها لموضوع إعادة تصميم قاعة عرض فنون تشكيلية ضمن أحد الخلايا العمرانية المتهالكة، مؤشر لعدة قضايا، تأتي على عدة مستويات، فبكل أسف لم يتجاوز الطرح جدران قسم العمارة والتخطيط العمراني، وهو أيضا لم يحفز الطلبة أو أعضاء هيئة ال…