أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

) فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ) سورة الرعد، آية 17

الثلاثاء، أغسطس 19، 2014

رحيل معلمي.. Andy MacMillan


د. مصطفى المزوغي


كأن لنهاية الأسبوع الماضي موعدا لرحيل آندي ماكميلان، رجل عرفته في يناير العام 1993، أخذ بيدي في رحلة المعرفة قاربت الثلاث سنوات ونصف، معه عرفت أشياء كثيرة منه وأشياء أكثر عنه

هذا الرجل يملك وحده شرف تأسيس أحد أفضل مدارس التصميم المعماري في المملكة المتحدة عرفت باسم مدرسة ماكنتوش للعمارة، وكان على يقين أنها كانت وستكون دائما “مدرسة آندي” هكذا كان يخبرني مازحا حين حان موعد تقاعده.

ذات يوم لفت انتباهي تجمع طلابي بقاعة المحاضرات، بدا لي وكأنه تظاهرة جمعت كل طلاب مدرسة ماكنتوش، فاقتربت لأتبين الأمر فكان الكل في حالة ترقب وانتباه لأحد أجمل وأقوي محاضرات آندي ماكميلان حول مدينته جلاسكو، وكيف يراها، لم أملك بعد هذه المحاضرة التي دونت عديد المقتطفات منها إلا القرار لحضور كل محاضراته التي كان يلقيها على مسامع طلبة السنة الأولى في مقرر تاريخ العمارة وأنا الدارس لدرجة دكتوراه الفلسفة، فكان أن ابتسم لي في أول مرة وأستمر في محاضرته.

ثاقب الرؤيا، حاد القراءة، لا يجامل ولا يدعي، حين وددت رأيه عن مشاركتي في مسابقة معمارية لمعلم في لندن، تمعن لبرهة وتمتم عليك بالمشاركة أكثر في المسابقات !، وحين تجاوزت مرحلة متعمقة في رسالة الدكتوراه حينما واجهتني عقبة ما، أجابني عن سؤالي بقوله “اليوم انت وحدك من يعرف عن موضوعك فلا تتوقع إجابات لدي” وأدركت معها كنه التخصص.

منذ أشهر كان لي اتصال هاتفي، أسعدني كثيرا وأخبرته أنني أدرجت بكتابي (حوار على هامش نظريات العمارة) رؤيته في اكتشاف العمود في تاريخ العمارة.. قهقه ضاحكا بصوته المميز معلقا “نعم أتذكر ذلك”.

في أحدى رحلاتي معه، همس لي ” مصطفى على المرء دائما أن يتعلم فن الحياة”..

رحل آندي وتبقى أعماله وأقواله، سيرته كمحارب اسكتلندي قوي وشجاع كريم محب ومعطاء للعمارة والإنسانية على حد سواء.





Has Andy already left ?
As if the end of last weekend, is the date for the departure of Andy MacMillan to his eternal life. A man I knew in January 1993, when guided me in a journey of knowledge for a nearly three and a half years. I learned many lessons from him and more about him.
Andy MacMillan, alone, has the honor of establishing one of the best architectural design schools in the United Kingdom known as the Macintosh School of Architecture, it will always be, “Andy’s School”, Humorously he told me, when it was time for his retirement.
One day, in the crit space at MAC school, I noticed the gathering of students seemed to me like all the students of the school Macintosh were there, all-in a state of alert and attention. I came closer and realised that it was one of the most beautiful and the knowledgeable lectures by Andy MacMillan about his hometown of Glasgow.After the lecture, I have decided to attend all the lectures by Andy, even the ones delivered to the first-year students in the history of architecture .

Visionary, and sharp reader, he was.
Months ago I had a phone call with Andy, and I told him that I hereby incorporated in my book “A dialogue on the margins of Architectural theories” his view of the discovery of the column in the history of architecture .. he giggled in his  distinctive voice, laughing, commenting, “Yes, I remember that.”

In one of my trips with him, Andy whispered to me, “Mustafa .. one has to learn the art of life” ..

Andy is gone and left behind him a rich journey of life and deeds. He was a Scottish warrior, strong, brave and generous to architecture and humanity. God bless his sole



المصدر/ http://mustafamezughi.wordpress.com/

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق