التخطي إلى المحتوى الرئيسي

افتتاحية

استدعت حاجة المعماريين والتشكيليين والحرفيين في ليبيا إلى منبر إعلامي ملتزم بقضايا المجتمع يتم من خلاله تواصلهم اليومي مع شرائحه المختلفة، إلى إطلالة هذه الصفحات النقدية، لترسيخ عدة قيم قد يكون مفهومها غائبا عن بعضنا وقد تحمل معاني مختلفة عند البعض الآخر، ولكننا نتفق مع الكثيرين حولها. ولا بأس من تكرار طرحها بمقتضى الضرورة القصوى إلى إعادة التذكير بما نكون قد نسيناه أو تناسيناه في زحمة السعي وراء فضاء يأوينا بعد أن هجرنا ألفة بيت العائلة الحميمة، ونحن نتطلع إلى البدائل المستوردة وهي تغتال فينا كل يوم إحساسنا بكل ما هو أصيل وجميل.

قيمة أخرى تعيد طرحها هذه المدونة على مائدة الحوار بين أصحاب المهنة الواحدة تحديدا وبين أفراد المجتمع على وجه العموم، وهي احترام الرأي الآخر والتفاعل معه على أساس أنه يهدف بالدرجة الأولى إلى الارتقاء بالعمل الإبداعي" المعماري والتشكيلي والحرفي" إلى مرحلة التفاعل مع هموم واحتياجات المجتمع والتعبير عن تطلعاته إلى حياة أكثر استقرارا وإنتاجية.

وأخيرا هي صفحات تهدف إلى تصحيح مفهوم العالمية في أذهان المبدعين المحليين، وذلك من خلال تسليط الضوء على حقيقة مرامي الدعاة إليها أو المنساقين وراءها. وكي لا تشكل العالمية هاجسنا الأول الذي يدفع بنا إلى أن نرمي باحترامنا لذواتنا خلف ظهورنا جريا وراء سراب اسمه تفوق الآخر.

نحو رؤية جديدة ومعاصرة لمفهوم البيت الاقتصادي




جمال الهمالي اللافي


مقدمة /
ما قادني إلى الخوض في هذا الموضوع بالبحث والدراسة هو ذلك الموقف الذي صادفني خلال فترة دراستي بقسم العمارة والتخطيط العمراني ، والذي أحببت أن أبدأ به عرض رؤيتي هذه .

فخلال تلك الفترة عثرت داخل مكتبة والدي التخصصية على مجلد يضم بين طياته مجموعة من البحوث الاجتماعية يحمل عنوان (البيت العربي). وكنت أحمله معي إلى القسم بغية الاطلاع عليه والاستفادة من محتواه ، فكان الكثير من طلبة القسم يلاحظونه بحوزتي ويلفت نظرهم العنوان فيسرعون بشغف إلى انتشاله من على طاولتي للاطلاع عليه ليفاجئوا بمحتوياته التي تضم مواضيع عن ( مشكلات الأسرة العربية ـ مشكلة الزواج والطلاق ـ مشكلة أوقات الفراغ لدى الشباب العربي ـ مشكلة المرأة العاملة ـ مشكلة انحراف الأحداث ـ مشكلة التنمية ـ مشكلة الهجرة من الريف إلى المدينة ...... الخ) . فلا يتورعون عن إلقائه على المنضدة وفى وجوههم علامات الخيبة ويكررون جملة مفادها " كنا نعتقد بأننا سنجد فيه مساقط أفقية أو واجهات وقطاعات لبيوت عربية أو على الأقل مواضيع معمارية ". كانت هذه الجملة تطرق سمعي وتثير حيرتي من موقفهم هذا ، فأردد أنا أيضا جملتي اليتيمة كلما تكرر الموقف معي " لم أكن أعلم أن البيت العربي ضيق إلى هذا الحد ".

هذا المفهوم الضيق لماهية البيت العربي لدى طلاب العمارة ... يقابله مفهوماً آخر أكثر ضيقا نراه لدى الكثير من مهندسينا المعماريين، سواء كانوا يتعاطونه كأفراد أو كمؤسسات استشارية أو علمية، حين يتناولون موضوع" البيت الاقتصادي ". فمن خلال إطلاعي على أغلب البحوث التي تناولته، رأيت أن جميع الأفكار المطروحة تتناوله بالحل :ـ
* إما من خلال إيجاد نموذج متكرر لوحدة أو عمارة سكنية. وكم من مشروع نفذ وفق هذا المقترح نراه قد صف فيه هذا النموذج المتكرر بطريقة تذكرنا بمشاريع تربية الدواجن أو بحضائر المواشي، ليصبح الإنسان وفق هذا الطرح مجرد رقما بيانيا في إحصائيات الثروة الحيوانية. وحاشا أن يكون الإنسان كذلك وقد كرمه الله ورفع منزلته عن سائر المخلوقات.

* كما يطالعنا حل آخر يراعى في طرحه الاقتصاد في مساحات الفراغات بالمسكن إلى الحد الأدنى الذي يسمح فقط لقاطني الشقق بتنفس كمية من الهواء تكفى لبقائهم على قيد الحياة.

* وحل آخر يتمثل في البيوت الخرسانية الجاهزة، وهو أمر يتعلق بالاقتصاد في مواد البناء إلى الدرجة التي ستعود بنا يوما إلى بيوت الصفيح باعتباره مادة أكثر رخصا من الخرسانة وربما يقودنا هذا الطرح إلى المبيت في العراء زيادة في التوفير والاقتصاد.

وقد قادني هذا القصور في الفهم لماهية البيت الاقتصادي إلى الخوض فيه من خلال طرحي لرؤية جديدة لمفهوم " البيت الاقتصادي ". أبدأها باستعراض لفكر المهندس المعماري المصري " حسن فتحي " و الذي بنى عليه أساس نظريته ( عمارة الفقراء ) والتي تنص على أنه بإمكان عشرة أشخاص بناء عشرة مساكن ولكن ليس بإمكان شخص واحد بناء مسكن واحد. أي أنه يبين لنا أهمية العمل الجماعي الشعبي في حل أزمة السكن ، كما يشير أيضا في نظريته هذه إلى أن المواد التي يتم بها البناء يشترط استجلابها من نفس الموقع الذي سيتم فيه تنفيذ هذه المساكن وباستعمال الطرق التقليدية في الإنشاء ، وخصوصا في تنفيذ الأسقف باستعمال نظام " القبة أو القبو ".

ولو أعدنا قراءة ما وراء السطور في فكر هذا المهندس ... هذا الفكر الذي نقله بأمانة عن المنهج الذي كان متبعا في بناء المدن العربية القديمة ـ بما فيها مدينة إطرابلس القديمة ـ فسنرى رؤية اقتصادية شاملة:
* فالأشخاص الذين سيتعاونون في بناء مساكنهم لابد وأن يكونوا إما من الأقارب أو من سكان الحي الواحد. وبالتالي فان انشغالهم بأعمال البناء لابد وأن يكون استغلالا لطاقة كانت معطلة لا تجد لها عملا في دوائر الدولة، وبالتالي فان هذا الانشغال بأعمال البناء سيوفر على الدولة تكاليف البحث عن مواطن شغل لهؤلاء الأشخاص، كما أن هذه الطاقة المعطلة وغير القادرة على توفير ثمن إيجار لمسكن فما بالك بتكاليف بناء مسكن صحي يقيهم حر الصيف وبرد الشتاء فبتعاونها هذا في بناء مساكنها بدون مقابل تكون قد استبدلت المادة بالجهد المشترك.
وهذا المنهج سيكون له مردوده الاقتصادي في توفير الأموال الطائلة التي كانت سترصد كميزانية لبناء مشاريع إسكان ذوى الدخل المحدود، سواء من قبل الدولة أو الأفراد. وبذلك سيكون لهذه البيوت بعدها الاقتصادي إلى جانب بعدها الاجتماعي الذي تحقق من خلال تآلف هذه الجماعات وتعاونها في حل أزمتها بالحصول على سكن لائق بها.

* كما أن البناء بمواد مجلوبة من نفس الموقع أو من مواقع قريبة بحيث لا تتجاوز في امتدادها الحدود الإقليمية للدولة له أيضا بعده الاقتصادي ـ وخصوصا إذا علمنا أن أغلب المواد المستعملة في البناء حاليا هي مواد مستوردة من الخارج "وبالعملة الصعبة كما يقولون" وهو ما يشكل عبئا اقتصاديا على الدولة والأفراد على حد سواء.

* كذلك فان استعمال التقنية التقليدية في البناء بطريقة الأقبية والقباب، حتما سيوفر تكاليف استجلاب المواد الداخلة في عملية التسقيف مثل الحديد والخرسانة والياجور أو المواد المساعدة على تنفيذ الأسقف كالخشب مثلا ... وحتى لو افترضنا أنها مواد تصنع محليا " باستثناء الخشب "، فمعنى ذلك أن هناك مصانع قد بنيت كلفت الدولة مصاريف باهظة في تنفيذها وتشغيلها وصيانتها الدورية، تم هنا الاستغناء عنها من خلال تطبيق هذا المفهوم للبيت الاقتصادي.

* كما ثبت بالدراسات العلمية أن البناء بمواد محلية مجلوبة من نفس الموقع يحفظ لها خاصية التكيف مع حالات التذبذب في درجات الحرارة خلال فصول السنة أو بين فترات اليوم المختلفة وهو أمر يساهم بدوره في عملية الاقتصاد في استهلاك الطاقة الصناعية المستخدمة في عمليات تكييف المباني، مما سيوفر على الدولة والأفراد أيضا مصاريف استجلاب الطاقة وتوزيعها على المباني.
* وهذا باختصار ما استطعنا قراءته من خلف سطور فكر المهندس المعماري حسن فتحي أو بمعنى أصح فكر المدينة القديمة.

وإذا أجرينا أيضا إعادة صياغة للفكر الذي يقوم عليه تصميم المسكن الإسلامي بصفة خاصة ومثالنا في ذلك " الحوش الطرابلسي التقليدي " وقمنا بتحليل مكوناته إلى عناصرها الأساسية من خلال قراءة في التاريخ الاجتماعي للعائلة الطرابلسية التي كانت تستعمل هذا المسكن فإننا سنجده يتكون من نموذج متكرر لحجرة سميت عند البعض " بحجرة القبو " وعند البعض الآخر" بحجرة القبول" وهذه الحجرة إلى جانب أنها تتكرر في جميع البيوت الطرابلسية فهي كذلك تتكرر في البيت الواحد بمعدل أربع حجرات على حسب حجم البيت وعدد ساكنيه، وهى عبارة عن فراغ متعدد الوظائف والاستعمالات يضم بداخله أسرة متكاملة، فيه سدتان متقابلتان الفراغ العلوي منها للنوم والسفلي منها يستعمل كفراغ للتخزين، إحدى السدتين تكون للوالدين والأخرى للأبناء وباقي فراغ الحجرة فيستعمل كفراغ للمعيشة والآكل والاستقبال من خلال مرونة الأثاث المستعمل ليلائم ظروف المناخ الحار الذي تتصف به منطقتنا والذي استدعى من سكان البيت ـ للتخفيف من حدته ـ إلى التقليل من الأثاث الخشبي والاكتفاء باستعمال هذه المفروشات. أي أن هذا النوع من التأثيث لم يأت اعتباطا أو قصورا عن الإبداع بقدر ما هو مراعاة لمعطيات بيئية ساهمت بدورها في حل مشكل اقتصادي.

ويشترك جميع أفراد العائلة المكونة من عدة أسر في استعمال المطبخ والحمام، كذلك الفناء الذي يمثل بدوره فراغ المعيشة وممارسة الأنشطة الاجتماعية التي تخص جميع أفراد العائلة إلى جانب وظيفته البيئية في توفير الإضاءة والتهوية اللازمة للحجرات.
كما أنه يمثل للطفل انطلاقته الأولى إلى العالم الخارجي بعد أن تفهم ذاته ومحيطه الصغير المكون من أبويه ليتعرف من خلاله على عائلته الكبيرة والتي منها سينطلق إلى عالم أكبر هو عالم الحي أو المدينة فلا يصدمه انتقاله المفاجئ إليها فينشأ بذلك سويا متفهما لدوره الاجتماعي مقبلا عليه لا رافضا له" وهذه قليل من كثير الفوائد التي يقدمها الفناء للعائلة ـ وسنفرد له ورقته البحثية الخاصة به في فرصة لاحقة إن شاء الله تعالى لتبيان عظيم أهميته".

وهنا أيضا لو قمنا بإعادة قراءة لما خلف سطور هذا البيت فسنجد الآتي /
ـ بيت واحد تشترك فيه على الأقل أربع أسر، ومعنى ذلك أنه قد تم توفير بناء ثلاثة مساكن على الأقل. وهنا تأتى أكبر عملية اقتصادية تتم في مجال الإسكان، وهى حل مشكلة لأربع أسر من خلال بناء بيت واحد واستغلال قطعة أرض واحدة وبإمكان الجميع حساب ما تم توفيره من أموال طائلة عند تنفيذ مشروع إسكاني من هذا النوع وخصوصا إذا طبقنا نظام الكتل المتراصة للمباني لتوفير أيضا أكبر مساحة من الأرض هذا إذا تناولناه من جانبيه المعماري والإنشائي .

ـ أما إذا تناولناه من جانبه الاجتماعي ففي أغلب الأحيان أن العائلة التي تقيم في بيت واحد هي في حقيقتها تضم الأبوين والأبناء والأحفاد فلنقراء ما خلف هذا السطر أيضا ونقوم بتفكيك رموزه إلى عدة جوانب /
الجانب الأول :ـ
نرى فيه ترابطا اجتماعيا وثيق الصلة بين الأجيال الثلاثة " الأب، الأبناء، الأحفاد" يعيش فيه طفل المستقبل ويتربى بين أحضان جيلين، جيل الماضى ويمثله الجد الذى امتدت به السن وأقعدته عن السعي وراء طلب الرزق فجلس مطمئنا في بيته يعد نفسه للقاء ربه وهو عنه راض، من خلال الإكثار من العبادات. ويرى الطفل كذلك جيل الحاضر والذي يمثله الأب وهو يسعى في طلب الرزق له ولأفراد عائلته مع إشراقة شمس كل يوم ليعود في غروبها منهكا تعبا يطلب الراحة.
هذا الحوار الصامت بين جيل الماضى والحاضر يراه الطفل بعين المدقق و يتشربه فيشب على توازن المطالب الروحية والمادية لديه، وهنا يتكامل البناء النفسي للطفل" جيل المستقبل " ليخلق بذلك جيل سوى يساهم في بناء مجتمعه.

وإذا استعرضنا أيضا إحدى الظواهر التي بدأنا نرى بوادرها في مجتمعنا تكاد أن تستفحل وتتفاقم. وهى عدم رغبة بعض الأزواج في وجود أحد أبوي الطرفين أو كلاهما كشريك في السكن وخصوصا إذا كانا في حالة مرضية أو في سن الشيخوخة، وهو ما يراه الطرف الآخر أمرا يرهق كاهله من خلال قيامه بأعباء عيادتهما والإشراف عليهما. مما استدعى من الدولة إنشاء ما يعرف" بدور العجزة " كحل لهذه المشكلة، وقامت بالصرف عليها من خلال صندوق الضمان الاجتماعي. وفى حين ساهم البيت الحديث في تفاقم هذه المشكلة وزيادة حدتها . تقدم لنا فكرة الحوش الطرابلسي التقليدي والذي تشترك في سكناه أكثر من أسرة الحل ـ حين يقوم الأزواج أو الزوجات بعملية المناوبة داخل هذا البيت على رعاية الوالدين، بحيث لا يشكل هذا الأمر عبئا نفسيا واقتصاديا على أحد الأطراف.
هذا الأمر يلغى الحاجة إلى وجود دور العجزة فيوفر الطمأنينة والسكينة لكل من سيصير يوما أبا ثم جدا  ًويوفر على الدولة الأموال الطائلة التي كانت تصرف على هذا الجانب. وبذلك نكون قد حققنا ضمانا اجتماعيا واقتصاديا بالمعنى المطلق لهذه الكلمة.

الجانب الثاني :ـ في ظل وجود المرأة العاملة، وهو أمر تقتضيه روح العصر ومقتضيات المنطق بأهمية دور المرأة في بناء المجتمع، ظهرت عدة مشاكل اجتماعية خلفها خروج المرأة إلى العمل. منها هذا السؤال المطروح في إلحاح: من يقوم على رعاية الطفل وتربيته والعناية به وضمان تنشئته تنشئة صحيحة ؟ مما استدعى طرح حلين أحلاهما علقم لا يستساغ.

الحل الأول / يتمثل في إنشاء رياض الأطفال، والتي تهتم برعاية أطفال المرأة العاملة خلال تواجدها الصباحي بأماكن عملها، مما ترتب عليه تكبيد الدولة مصاريف إنشاء هذه الرياض ودفع مرتبات القائمين عليها إلى جانب تكاليف الصيانة .

الحل الثاني / قيام الأسرة بتوفير مربية أجنبية " أي ليست من أفراد العائلة " للقيام بمهمة الإشراف على رعاية الأطفال خلال فترة غياب الأمهات، وهو إلى جانب ما يشكله من عبء مادي على الأسرة، فقد اتضحت مساوئه الاجتماعية والنفسية والصحية على الطفل وهذا ما أثبتته الدراسات الاجتماعية التي أجريت بالخصوص .

ومن خلال عودة إلى فكر الحوش الطرابلسي الذى يضم أكثر من أسرة نجد أيضا أن أحد أفراد العائلة " الأبوين، أحد الأبناء أو البنات، إحدى زوجات الأبناء" لابد وأن يكون متواجدا صباحا أو مساءً بالبيت خلال غياب الأم للقيام بهذه المهمة ـ وهذا إلى جانب مردوده الاجتماعي والمتمثل في زيادة الترابط الاجتماعي بين أفراد العائلة الواحدة، وفى التنشئة النفسية الصحية للطفل ـ فانه لا يخفى علينا مردوده الاقتصادي على الدولة والأسرة بإلغاء فكرة وجود رياض الأطفال والمربيات الأجنبيات.

الجانب الثالث :ـ
من خلال تواجد ثقافات ومهارات مختلفة لدى أفراد العائلة الواحدة وخصوصا بعد التقدم العلمي والتقني الذي تشهده كافة مجالات الحياة، فإننا نرى أضخم عملية تربوية تعليمية ثقافية اجتماعية إنتاجية تتم في البيت التقليدي وسؤالكم المطروح: كيف؟
أولا / كل امرأة في هذا البيت تتقن حرفة ما " خياطة الملابس ، صناعة المفروشات والسجاد صناعة وتحضير أصناف الطعام المختلفة ... الخ. حتما ستقوم بأدائها لتوفير احتياجات العائلة بالتعاون مع باقي نساء البيت، وهنا تكمن العملية التربوية التعليمية، حيث يتم تلقين الأجيال الجديدة من الفتيات مهارات وخبرات الأمهات والعمات وزوجات الأعمام والأخوات الأكبر سنا جميع هذه الحرف، ونفس الأمر يندرج في العلاقة بين الآباء والأبناء الذكور في نقل الخبرات، ولا يمنع ذلك أن يتم التبادل العكسي في بعض الأمور بين أفراد العائلة والتي بدورها قد تشكل مصدر رزق لهذه العائلة.

هذا إلى جانب أبعاده التربوية، فله أبعاده الاقتصادية، فالدولة لن تعود في حاجة لإنشاء مصانع لإنتاج وتحضير مستلزمات الأسرة، وليست في حاجة إلى إيجاد مواطن شغل، ولا يستدعى الأمر بناء مراكز للتدريب والتكوين المهني. فلا بطالة هنا ولا استيراد من الخارج ولا حاجة بنا أيضا للتعامل مع العملة الصعبة. وهنا يتحقق جانب الاكتفاء الذاتي في أرقى مراتبه.

ثانيا / من الناحية التموينية الاستهلاكية ـ ففي البيت الواحد ستتقلص احتياجات العائلة الواحدة من هذه السلع " سيارة أو سيارتين لأربع أسر ، ثلاجة وإفريز أو اثنين، فرن واحد أو اثنين جهازين للإذاعة المرئية أو ثلاثة ... الخ. وهذا يساعد الدولة على ترشيد الاستهلاك وتقليص حجم الاستيراد من الخارج في حالة عدم وجود صناعة محلية في هذا الإطار. كما يخفف العبء على أفراد الأسرة ويضمن لها توفير احتياجاتها الضرورية والكمالية على حد سواء من خلال دعم العائلة لبعضها البعض ماديا ومعنويا وهنا يتحقق جانب التكافل الاجتماعي في أسمى معانيه .


وإذا خرجنا من إطار البيت الواحد بمشتملاته، لننطلق في رحاب الحي الواحد والذي يضم في داخله أكثر من عائلة، قد تشترك في صلة القرابة والرحم، لنعاين البعد الاجتماعي والاقتصادي من خلاله لفكرة المجاورة السكنية "الحي" وذلك بالغوص في أعماقه التاريخية والاجتماعية والهندسية، كما نهجنا في دراستنا وتحليلنا للبيت الواحد. فاشتراك أكثر من عائلة تجمعها صلة قرابة واحدة في الجوار يضاعف من حجم المردود الاجتماعي والاقتصادي للأمور التي قمنا بسردها في تحليلنا للبيت الواحد فنخرج بالنتائج التالية:ـ
1) الاستغلال الأمثل للأراضي من خلال فكرة البيوت المتراصة والتي توفر إلى جانب الحماية البيئية والتي يترتب عليها التقليل من استهلاك الطاقة الصناعية على مستوى أكبر . يضمن لنا أيضا فرصة تجميع مياه الأمطار الساقطة على سطوح المدينة ذات المخطط التقليدي وإحالتها إلى المواجن التي تنشأ بالخصوص بدلا من ضياعها هدرا عبر شوارع المدينة ذات المخطط الغربي.
2) شيوخ الحي من خلال ممارستهم لأنشطتهم التجارية والاجتماعية داخل الحي، يقومون بمهمة الرقابة على سلوكيات الأطفال والشباب.
3) التعاون في توفير الخدمات والاحتياجات لسكان الحي في كافة المناسبات مما يخفف من الأعباء الاقتصادية على أفراده وأهمها مشكلة الزواج ومصاريفه " تكافل اجتماعي على مستوى أكبر".
4) التعاون على توفير الحماية الأمنية للحى، فالغريب لا يستطيع التوغل في الحي دون سؤاله عن مبتغاه.
5) التعاون على رعاية العجزة والأقارب الذين ليس لهم أبناء.
6) الضمان الاجتماعي للأسر الفقيرة من الأقارب.
7) ضمان صلة الرحم والترابط الاجتماعي يخلق مجتمعا خاليا من الأمراض النفسية ويحمى الجميع من الانحرافات السلوكية ، وتأكيد لتعاليم الدين الإسلامي الذي يحث على صلة الرحم فالجميع يتجاورون في السكن ويرى بعضهم البعض بصورة شبه يومية.
8) إحساس الإنسان بأنه ينتمي إلى مجتمع مترابط ويحمل هوية ، هذا الأمر ثبت من خلال التجارب التي أجراها علماء النفس أنه يقلل من مشكلة الانحرافات السلوكية وكذلك يقلل من روح العدوان التي ثبت أنها من نتاج فقد الهوية .
9) كذلك أثبت علماء السياسة (( أنه في المجتمع الصناعي ومجتمع المدن الكبيرة يواجه الإنسان قوى غير شخصية ، وإحساس الإنسان بعدم الأمان والطمأنينة والازدراء والوحدانية وفقدان السيطرة على ما حوله وعدم قدرته على مراجعة ذلك ، يدفع بالإنسان للهروب من الحرية إلى أحضان الاستبدادية) "1".

هذا الاستعراض لخصائص فكر الحوش الطرابلسي بأبعاده التاريخية والاجتماعية والهندسية ونضيف إليها أبعاده الاقتصادية والنفسية والسياسية يقودنا إلى طرح فكرة استثمار هذه الأبعاد وللأفكار التي تشكل نسيج المدينة القديمة بفروعه الثلاثة .
أ) النسيج العمراني والمعماري، والمتمثل في هذا التشكيل البصري المتناغم بين المصمت والمفتوح ، أي بين كتل المباني والفراغات سواء كانت في شكل أفنية البيوت أو الساحات العامة أو الشوارع والأزقة . إضافة إلى ثراء هذه الكتل مجتمعة في صف واحد داخل الأزقة والشوارع بالعناصر والمفردات المعمارية والزخرفية.
ب) والنسيج السلوكي ، والذي يتمثل بدوره في حجم أفراد الأسرة والعائلة وجنسهم وعاداتهم وتقاليدهم ومصادر دخلهم واختلاف أديانهم ومعتقداتهم.
ج) وكذلك النسيج الإدركي ، والذي يعكس مفهوم الفرد والجماعة لكيفية استغلال واستعمال فراغات البيت الواحد أو الحي الواحد أو المدينة بكل مشتملاتها .

كل ذلك يدفعنا لطرح رؤية جديدة لعمارتنا الإسلامية ، من خلال وضع الأسس النظرية لمدرسة إسلامية في العمارة والفنون" تستلهم فكرها من تراثنا الخالد المشبع بروح تعاليم ديننا الإسلامي الذي جاء ليصحح مسيرة الإنسان نحو بناء ذاته السوية ، من خلال ما جاء على لسان صاحب هذه الرسالة الربانية سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، حينما عبر عنها بقوله " إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق " فلم ينسلخ برؤيته الربانية بالإنسان عن جذوره التاريخية بأبعادها الاجتماعية والذاتية بما تحويه من ذكريات تجمعت عبر المراحل الزمنية لعمر الإنسان.


هذه الفلسفة تؤكد أن الرسالات السامية التي جاءت لسعادة البشرية تحرص في مجملها على أن تضع في مفهومها الفكري عدم إلغاء الماضى وطمس تجربة الأوائل واستحداث حلول جذرية جديدة تجتث الماضى من جذوره لترمى به في سلة النسيان ـ لأن ذلك يتعارض مع طبيعة الإنسان الذي فطره الله على فكرة الانتماء إلى جماعة يتبادل معها المصالح المشتركة ويضمن من خلالها تحقيق الأمن له ولغيره ومصداق ذلك قوله سبحانه وتعالى (( يــأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير )) صدق الله العظيم . سورة الحجرات الآية 13 .

لذلك فان الرؤية التي تسعى إلى إلغاء الماضى هي في محاولتها هذه تكون قد انطلقت من فكر أجوف ليس له بعد إنساني ... وما نراه اليوم من انهيار لفكر الحداثة بكل ما يحمله من عداوة للماضي والتراث وظهور فكر ما بعد الحداثة والذي يدعو إلى دمج الحاضر بالماضي لصنع المستقبل لهو دليل على أن الإنسان قد خلق بطبعه مدني يحب الاجتماع والانتماء لأمة لها تاريخها وأصالتها .


لهذا فان هذه النظرية في العمارة والفنون " كذلك " الآداب ـ إن شئنا الإشارة إلى هذا الجانب ـ لابد وأن ينطلق في مفهومها من أبعاد اجتماعية دينية ، تاريخية ، اقتصادية ، قومية أممية ، سياسية .
وأقف عند كلمة قومية أممية ... فهذا الاعتبار لم يأت في سياقه اعتباطا أو مداراة لبعض الآراء السياسية ، بل إنني قصدته "مع سبق الإصرار والترصد ـ إذا تكلمنا بلغة رجال القانون"

* فلكل قومية خصوصياتها التي لا تقبل التنازل عنها لأنها تعكس ذاتها الإنسانية وتمثل رؤيتها للعالم المحيط ولكن إذا عدنا إلى المنهج الذي قامت عليه رسالة الإسلام والذي لخصه صاحب الرسالة صلى الله عليه وسلم في قوله " إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق " أي تنقية القلوب وتوحيد إخلاصها لعبادة الله ، والتنزه بها عما يشينها أو يكون فيه امتهان لكرامتها أو كرامة غيرها ... وهذا هو المقصد من منهج الرسالة ، أي أنه لم يأت لطمس القوميات ومسخها في قومية واحدة تحت أي شعار ... ولهذا الأمر حكمته الربانية ... والتي تتجلى في هذه الصورة التي يرى فيها العربي في بلاد الفرس أناسا يختلفون عنه في ألوانها وألسنتهم ، ولكنه يشم فيهم روح الإسلام من خلال رؤيته لهم وهم يؤدون شعائر الإسلام ، ويلقون عليه تحية الإسلام ومن خلال تطبيقهم لتعاليمه في كافة شئون حياتهم ـ وفى نفس الوقت يرى تنوعا في عاداتهم وتقاليدهم وفنونهم وآدابهم ـ وهنا تتجلى عظمة الإسلام وحكمته في الجمع بين نقيضين هما(الوحدة والتنوع) الوحدة هي في اجتماع الأمة الإسلامية على كلمة "لا اله إلا الله ، محمد رسول الله" والتنوع في غير ذلك من أمور الحياة ما لم تخالف تعاليم الإسلام.

وفى مجال العمارة كل من يستطيع أن يجمع في عمارته من حيث الشكل بين هذين النقيضين بغض النظر عن المضمون نعده من عباقرة العمارة . فما بالك بحضارة اجتمع فيها هذان النقيضان شكلا ومضمونا " شكلا معماريا ومضمونا فكريا " الإسلام نراه في ثراء الحضارة الإسلامية على امتداد رقعتها .
أي أنه ليس هناك تناقضا من أن نكون إسلاميين ، وفى نفس الوقت قوميين أو حتى غارقين في المحلية أو الذاتية إلى الدرجة التي نصل بها إلى الاختلاف بين بيت وآخر من حيث الشكل في الشارع الواحد ، وهذا ما نراه في تنوع البيوت الطرابلسية بالرغم من أنها تنطلق من فكرة واحدة ( بيت فناءه مفتوح على السماء تحيط به حجرات متباينة في الحجم ).

* والإسلام أيضا دين أممي يحترم الأديان والمعتقدات والأجناس الأخرى ويكفل لها حرية ممارسة عقائدها " لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي " سورة البقرة الآية 256 . ويسمح بتبادل المصالح المشتركة معها ما لم تبادر تلك الأمم بالاعتداء.

وهذا أيضا نراه يتجلى داخل المدن الإسلامية القديمة ... حيث يروى لنا التاريخ أنها كانت تجمع في نطاقها الأديان السماوية الثلاثة ( اليهودية ، المسيحية ، الإسلام ) في حسن جوار وتعاون مشترك تحت ظل مجتمع إسلامي لم يمانع من أن تعبر كل ديانة عن رؤيتها في شكل البيوت التي تحويها أو من خلال المفردات المعمارية والزخرفية التي تعبر عنها مما أضاف تنوعا وثراء لنسيج المدينة القديمة العام . على عكس ما حصل في مالطا عندما استولى عليها الصليبيون، فأبادوا كل مسلم فيها حتى تنصرت الجزيرة عن بكرة أبيها، أو كما حصل في زمننا هذا لمسلمي البوسنة والهرسك في ظل النظام العالمي الجديد ، أو في فلسطين تحت ظل الحكم الصهيوني . فالإسلام على هذا الأساس دين قومي أممي في جوهره وفى مظهره.

* كما أود الإشارة هنا إلى بعد أخر يطرح نفسه في إلحاح يستوجب من المعماري باعتباره أحد الفعاليات المناط إليها عملية المساهمة في إصلاح المجتمع وتقديم المقترحات والحلول لمشاكله أن يأخذه بعين الاعتبار ولا يتجاهل وجوده إذا كان يبغي القيام بدوره على أكمل وجه . ألا وهو البعد السياسي . فنحن نعلم جيدا أن عدم الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي في مجتمع ما لابد وأن يكون مرده إلى عدم استيعاب المفاهيم السياسية المطروحة على الساحة والتي تشكل أحد المؤثرات البيئية التي تستدعى أخذها بعين الاعتبار عند القيام بعمليات التخطيط والتصميم للمشاريع الإسكانية بصفة خاصة.
ـ ففي الوقت الذي نرى فيه البيت الحديث يقف عاجزا عن استيعاب الأفكار السياسية المطروحة على ساحة مجتمعنا ، نجد أن البيت الإسلامي التقليدي يستوعبها مجتمعة كما تستوعب مياه المحيط رخات المطر . من خلال ثراء هذا البيت بالمفاهيم الإنسانية .
فاجتماع سكان الحي الواحد لبناء بيوتهم بطريقة استثمار الجهد المشترك ، وكذلك تعاون سكان البيت الواحد أو الحي الواحد على إنتاج بعض السلع وتسويقها إلى الأحياء أو المناطق الأخرى يحقق لنا في بساطته المقولات التالية " البيت لساكنه ، شركاء لا أجراء ، الذي لا ينتج لا يأكل إلا العجزة ".
ـ كذلك تعاون أفراد العائلة على خدمة بيتها ورعاية أطفاله هو تطبيق عملي لمقولتي " البيت يخدمه أهله ، الطفل تربيه أمه ".
ـ وتعاون أهل الحي على حماية حيهم يحقق فكرة الأمن الشعبي ، والحي الجماهيري .

وهذا قليل من كثير الحلول التطبيقية الإيجابية والفعالة التي يقدمها لنا البيت الإسلامي التقليدي للأفكار السياسية المطروحة على الساحة.

ومن المنطلقات السابقة مجتمعة تقدم النظرية الإسلامية للعمارة والفنون " فكرها الفلسفي على هذا الأساس ( المسلم بسيط في مظهره ، غنى في جوهره ، كذلك المسكن الإسلامي ) .

ذلك المسكن الذي يمتاز ببساطة مظهره الخارجي ، فلا تعالي ولا اعتداء على حرمة الجار ولا تفاخرا عليه، بل بنيان مرصوص يشد بعضه البعض. وفى داخله يجتمع الثراء المعماري والفني الممزوج بثراء العادات والتقاليد والذي يصنع في مجمله فكر " المدينة الفاضلة " التي سعى إليها الفلاسفة وعلماء السياسة عبر عصور التاريخ الإنساني، وظلت حلمهم الأبدي. يجسدها لهم المعماري بما اتصفت به دراسته الأكاديمية من شمولية في المنهج. فهو لا يتعامل في رؤيته للمدينة على أنها " لوحة فنية لا تحدها حدود ولا تقيدها شروط أو لوائح. بل يراها بمنظار عالم السياسة الذي يحمل ريشة فنان تشكيلي وعالم النفس بحيوية رجل الأعمال وعالم الرياضيات بفكر الفيلسوف وعالم الجغرافيا بموضوعية رجل القانون وبروح المؤرخ الذي يمسك بقلم الأديب ليكتب قصة الحضارة الإنسانية على رقع من الأراضي تصغر أو تمتد لتشمل القرى والمدن والبلدان" مشكّلاّ بذلك عالم" المدينة الفاضلة " الخالية من السجون ومستشفيات الأمراض العقلية ودور العجزة، الخالية من ملوثات البيئة. عالم اجتمعت فيه القيم الجمالية المادية والروحية في تناغم بديع مع المتطلبات الإنسانية النفعية .

وعند هذه المدينة الفاضلة نقف لنعيد صياغة مفهومنا للبيت فنستبدل البحث عن البيت الاقتصادي بمفهومه المادي الضيق، إلى البحث عن" حوش العائلة " بكل ما يحمله من رؤاي تاريخية وقيم اجتماعية وأفكار معمارية وإبداعات فنية ومعالجات إنشائية بمواد محلية وحلول اقتصادية ومفاهيم فلسفية وأبعاد سياسية ومتطلبات إنسانية ورموز ذاتية، مشبعة جميعها بروح العصر الذي نعيشه وباستخدام تقنيات تقليدية مطورة .

وعلى أبوابها نودعكم على أمل أن نراكم بداخلها من جديد عبر مقترح لمشروع تخطيطي معماري سأقدمه إن شاء الله من طرفي، قمت من خلاله بتطبيق هذه الرؤية، مستعينا بمشروع أنجزته في السابق خلال فترة دراستي الجامعية، وكان يمثل المرحلة الأولى من مشروع تخرجي.

ولا يسعني في الختام إلا أن أسجل وقفة تقدير واعتزاز لكل من ساهم معي في الخروج بهذه الرؤية إلى حيز الوجود. وأقول لهم بأن هذه هي رؤيتهم جميعا ولم يكن لي إلا فضل جمعها وعرضها عليكم مصداقا لقوله تعالى :

(( فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض )) سورة الرعد الآية 17

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

التهوية الطبيعية في المباني

م/ آمنه العجيلى تنتوش

المقدمة تتوقف الراحة الفسيولوجية للإنسان على الثأتير الشامل لعدة عوامل ومنها العوامل المناخية مثل درجة الحرارة والرطوبة وحركة الهواء والإشعاع الشمسي . وللتهوية داخل المبنى أهمية كبيرة وتعتبر إحدى العناصر الرئيسية في المناخ ونق الانطلاق في تصميم المباني وارتباطها المباشر معها فالتهوية والتبريد الطبيعيين مهمان ودورهما كبير في تخفيف وطأة الحر ودرجات الحرارة الشديدة ، بل هما المخرج الرئيسي لأزمة الاستهلاك في الطاقة إلى حد كبير لأن أزمة الاستهلاك في الطاقة مردها التكييف الميكانيكي والاعتماد عليه كبير والذي نريده فراغات تتفاعل مع هذه المتغيرات المناخية أي نريد أن نلمس نسمة هواء الصيف العليلة تنساب في دورنا ومبانينا ونريد الاستفادة من الهواء وتحريكه داخل بيئتنا المشيدة لإزاحة التراكم الحراري وتعويضه بزخات من التيارات الهوائية المتحركة المنعشة . فكل شي طبيعي عادة جميل وتتقبله النفس وترتاح له فضلا عن مزاياه الوظيفية . وعلى المعماري كمبدأ منطقي عام البدء بتوفير الراحة طبيعياً ومعمارياً كلما أمكن ذلك ومن تم استكملها بالوسائل الصناعية لتحقيق أكبر قدر ممكن من الراحة مقتصداً في اس…

المعلم/ علي سعيد قانة

موسوعة الفن التشكيلي في ليبيا 1936- 2006





جمال الهمالي اللافي

الفنان التشكيلي" علي سعيد قانة" هو أبرز الفنانين التشكيليين الذين عرفتهم الساحة التشكيلية في ليبيا... انخرط في هذا المجال منذ نحو أربعة عقود. ولد بمدينة طرابلس الموافق 6/6/1936 ف ترعرع في منطقة سيدي سالم (باب البحر) بمدينة طرابلس القديمة.والتحق بأكاديمية الفنون الجميلة بروما- إيطاليا سنة 1957 وتخصص في مجال النحت بمدرسة سان جاكومو للفنون الزخرفية، كما حرص خلال وجوده في روما على دعم قدراته الفنية من خلال دورات تخصصية في مجال الرسم الحر والطباعة والسباكة وبرز في هذه المجالات جميعا.•

التحق عند عودته إلى ارض الوطن بمعهد للمعلمين ( ابن منظور ) للتدريس سنة 1964ف• انتقل للتدريس بكلية التربية جامعة الفاتح سنة1973 ف• انضم إلى كلية الهندسة/ جامعة الفاتح بقسم العمارة والتخطيط العمراني سنة 1974- وتولى تدريس أسس التصميم و الرسم الحر لغاية تقاعده سنة 2001 ف• عمل مستشارا للشئون الفنية بمشروع تنظيم وإدارة المدينة القديمة.


مساهماته الفنية/
اقتنى متحف مدينة باري للفنون بإيطاليا لوحتين من أعماله الفنية.•
شارك في العديد من المعارض الفنية ف…

حول النمط المعماري والهوية المعمارية

صور من المشهد المعماري للمدن الليبية


د. رمضان الطاهر أبو القاسم*

تقديم/ شكلت الهوية عبر التاريخ احد الاحتياجات الرئيسة للإنسان وبتالي لوجوده علي سطح الأرض. في العمارة, استحوذت الهوية علي اهتمامات الكثيرين، غير إن جدل النقاد حول هذه الظاهرة ربط فكرة الهوية العمرانية بالعمارة التقليدية القديمة. ويستند هؤلاء النقاد في ذلك علي إن هذه العمائر التقليدية أظهرت نمطا معماريا متميزا ارتبط بالزمن والمكان الذي ظهر فيه وعكس إمكانيات محدودة للتطوير والتجديد.
الهوية المعمارية يمكن رؤيتها كنتاج معماري لإبداعات فنية، يحاول المعماري والمخطط من خلالها صياغة علاقته بالمحيط والموارد المتاحة وذاكراته ببعده التاريخي والحضاري والبيئي.                                                             خلال القرن العشرين، حاول رواد العمارة الحديثة نبذ الماضي والتنصل منه وتبني نموذج الإنتاج الصناعي المجمّع (mass production) في مقترحاتهم التخطيطية والعمرانية مما تسبب في تجريد أعمالهم المعمارية من كثير من أبعادها التاريخية والثقافية والاجتماعية العريقة وتحميل هذه الأعمال مفاهيم ودلالات رمزية " جديدة " ومحدودة الم…

اللحظة الفاصلة في مستقبل العمارة الليبية المعاصرة

جمال اللافي

حتى هذه اللحظة لم تتحدد بعد رسالة المعماري الليبي بصورة واضحة وجلية.
حتى هذه اللحظة لم يظهر تأثيره على مراكز اتخاذ القرار في كل ما يمس العمارة الليبية المعاصرة.
حتى هذه اللحظة لا تزال العمارة الليبية تشكو من التجاهل وتفتقد هويتها المعمارية والمبررات العلمية لمسارات تصميمها عند غالب المعماريين والمعماريات.
حتى هذه اللحظة لم يقرر المعماري الليبي الخط الذي يجب أن تسير عليه العمارة الليبية ومستقبلها.
حتى هذه اللحظة يعزف غالبهم عن مجرد فتح باب الحوار الجاد ويكتفي ببعض كلمات المجاملة أو عبارات الإطراء عندما يتعلق الأمر بالتعليق على مشاريع تطرح للنقاش والإثراء.
حتى هذه اللحظة لا يقبل المعماري الليبي مجرد طرح فكرة النقد المعماري لما يقدم اليوم من مشاريع إسكانية وسكنية وعامة، لأن ذلك قد يشمله.
حتى هذه اللحظة لا زالت خياراتنا المعمارية رهينة حالة عاطفية وقراراتنا ارتجالية واجتماعاتنا فرصة للترفيه عن النفس من عناء الروتين اليومي، وصفحاتنا المعمارية محطة عابرة يقف عندها للاستراحة، ثم يمضي في حال سبيله لا يلوي على شئ.
حتى هذه اللحظة لم نر ورش عمل جادة ولا ندوات علمية ولا مؤتمرات بحثية تنا…

مدينة غدامس

المهندس/  خالد مصطفي افتيته

مقدمة/ تتميز مدينة غدامس بخصائص المدن الصحراوية بشكل عام .وهي تقع على الحافة الغربية للحماده الحمراء على ارتفاع 360 متر فوق سطح البحر.وهي اقصى مدن الواحات الليبية تطرفا ناحية الغرب و اقصاها أيضاً في اتجاه الشمال وتلتقي عندها حدود ليبيا والجزائر وتونس, ولقربها النسبي من مدن الجبل الغربي والمراكز الحضرية الساحلية الغربية وحجم سكانها الذى وصل إلى حوالى 7750 نسمة سنة 1988 م. فهي تعتبر من الواحات الرئيسية ومركز حضري مهم في الجزء الشمالي الغربي من ليبيا.


تدل الآثار الموجودة بالواحة على تعاقب الحضارات على الموقع الحالي للمدينة فترة ما قبل التاريخ (الجرمنتي) مروراً بالعهد الروماني وحتى فترة العصور الوسطى عندما ضمت الواحة مثل بقية مدن شمال أفريقيا إلى الدولة الإسلامية في منتصف القرن السابع الميلادي. وبعد وقوعها لفترة من الزمن ضمن نفوذ الدولة العثمانية, مرت بها تجربة الاستعمار الأوروبي الحديث (الايطالي والفرنسي) الذى استمر حتى منتصف القرن الحالي.
مدينة غدامس القديمة من الأمثلة القليلة الباقية في ليبيا التي تعتبر نموذجاً للمدينة الإسلامية التقليدية والتي قاومت الزمن محتفظ…

مشاريع معمارية

" بيوت الحضر" رؤ ية معاصرة للمسكن الطرابلسي التقليدي

تصميم وعرض/ جمال الهمالي اللافي
في هذا العرض نقدم محاولة لا زالت قيد الدراسة، لثلاثة نماذج سكنية تستلهم من البيت الطرابلسي التقليدي قيمه الفكرية والاجتماعية والمعمارية والجمالية، والتي اعتمدت على مراعاة عدة اعتبارات اهتم بها البيت التقليدي وتميزت بها مدينة طرابلس القديمة شأنها في ذلك شأن كل المدن العربية والإسلامية التقليدية وهي: ·الاعتبار المناخي. ·الاعتبار الاجتماعي ( الخصوصية السمعية والبصرية/ الفصل بين الرجال والنساء). ·اعتبارات الهوية الإسلامية والثقافة المحلية.
أولا/ الاعتبار المناخي: تم مراعاة هذا الاعتبار من خلال إعادة صياغة لعلاقة الكتلة بمساحة الأرض المخصصة للبناء، بحيث تمتد هذه الكتلة على كامل المساحة بما فيها الشارع، والاعتماد على فكرة اتجاه المبنى إلى الداخل، وانفتاحه على الأفنية الداخلية، دون اعتبار لفكرة الردود التي تفرضها قوانين المباني المعتمدة كشرط من شروط البناء( التي تتنافى شروطها مع عوامل المناخ السائد في منطقتنا). وتعتبر فكرة الكتل المتلاصقة معالجة مناخية تقليدية، أصبح الساكن أحوج إليها من ذي قبل بعد الاستغناء…

البيئة والعمارة المحلية

دراسة تحليلية لمدينة درنة القديمة


م. غادة خالد الماجري

مقدمة/ اهتم الانسان منذ بدأ الخليفة بأعداد المكان الذي يوفر له الحماية من الظروف المناخية المتقلبة المحيطة به كمحاولة منه لخلق البيئة المحدودة الملائمة لتأدية كافة نشاطاته وقد تطورت هذه المحاولات من البدائية التلقائية وتقليد الطبيعة الي التعايش وتفهم الظواهر المناخية المحيطة ومحاولة التكيف معها باستخدام مواد البناء المتاحة بعد التعرف علي خصائصها وايضاً باستخدام وسائل واساليب بسيطة لا دخل للآلة او الطاقة الصناعية فيها تعالج الظروف المناخية طبيعياً لخلق الجو الملائم في الفراغ الداخلي . وفي هذه الدراسة سنتطرق الي تأثير العوامل البيئة الحضارية في تكوين النسيج الحضري في مدينة درنة والاساليب التي اتبعها الانسان الدرناوي للتكيف مع الظروف البيئية والمناخية لمدينة درنة. لمحه عن مدينة درنة/ موقعها وتسميتها / الموقع الجغرافي :
تقع مدينه درنة علي شاطئ البحر الابيض المتوسط وعلي خط عرض 32 شمالاً وخط طول 22 شرقاً يحدها شمالاً البحر المتوسط وجنوباً الجبل الاخضر ويمتد الطريق البري الساحلي ليربطها ببقية مناطق اقليم الجبل الاخضر من الشرق والغرب . شكل ( 1 ) م…

الرمزية والعمارة

د. رمضان أبو القاسم*
تقديم/ شكلت الرمزية ركنا أساسيا من أركان تطور الفكر والعمل المعماري. فمن المعروف أن العمارة هي تعبير عن رد فعل الإنسان تجاه محيطه. كما أن العمل المعماري يعتبر وسيلة تعبيرية تحمل جملة من الرموز والمصطلحات متعددة المعاني. المعماري رمنذ القدم عرف هذا وحاول تطويع مختلف التصاميم المعماري ليجعل لها معنى وهوية محددة، وذلك من خلال ما تحوي هذه التصاميم من عناصر ومؤشرات رمزية. غيرأن الملاحظ لكثير من الأعمال المعاصرة يمكنه استنتاج فقر هذه الأعمال من مدلولاتها الرمزية، وبات من السهل عدم التميز بين عمل معماري في الشرق وآخر ظهر في بقعة جغرافية مغايرة.
في هذه الورقة هناك محاولة لتسليط الضوء على الرمز والرمزية وعلاقتهما بالعمل المعماري. الغرض من ذلك فهم هذه الأفكار وإبراز مدى أهميتها للعمارة بهدف الوصول إلى جملة من التوصيات التي يمكن استخدامها في إثراء الأعمال المعمارية، أملا في الرفع من مستوى البيئةالمعيشية وتأكيد هوية معمارية مميزة.
الطريقة التي اتبعت في البحث تتلخص في ثلاثة محاور:- المحور الأول استهدف مناقشة معنى الرمز والرمزية. المحور الثاني شمل انعكاس الرمزية على العمل المعماري،…

حول النقد المعماري

د. رمضان الطاهر أبوألقاسم استاذ قسم العمارة و التخطيط العمراني
“A judgment that something is beautiful does not result from evaluation, but from a deliberation and inner reasoning that stem from our soul; this manifest itself in the fact that there is no one who could look at thing which are ugly and poorly constructed without feeling unpleasantness and repulsion.” (Alberti, L., B., Book IX, 5,337)
النقد المعماري/ النقد المعماري نشاط حيوي للمعماري من الصعب له الاستغناء عليه.يمكن تعريف النقد المعماري بأنه وسيلة للتعبير الذاتي حول البيئة المحيطة " ما يجب أن تكون عليه العمارة". هذا التعبير يمكن أن يتحقق بتقديم نظرية صالحة للتصميم المعماري أو اقتراح مجموعة أسس"لتقييم" قيمة عمل معماري.النقد يعتمد على قدرةالناقد على التمييز و الطريقة التي يستخدمها في النقدالنقد يتأثر بالزمن والمكان والطريقة المستخدمة و الثقافة.النقد إشكالية نسبية وليست مطلقة في كثير من الأحيان. تاريخيا ارتبط النقد بما هو جميل أو قبيح. و جميل أو قبيح قد يكون نسبيا. كي يك…

أنماط البيوت التقليدية في ليبيا

المسكن الطرابلسي التقليدي المنزل ذو الفناء " الحوش "


جمال الهمالي اللافي

مقدمة/
يعتبر( نموذج الحوش ) من أهم المكونات الأساسية لبيوت مدينة طرابلس القديمة، وتختلف أشكال وأحجام هذه البيوت تبعا لاعتبارات مختلفة أثرت في المنزل كما أثرت في كافة مكونات المدينة، وعند النظر إلى مساكن المدينة القديمة نلاحظ تقسيمها إلى ثلاث مناطق ، منطقة يقطنها المسلمون وأخرى لليهود والثالثة للمسيحيين ، وهذا التقسيم أوجد العديد من الاختلافات البسيطة في الحوش، فنلاحظ مثلا أن مداخل البيوت اختلفت فنجدها في بيت المسلم تتميز بالخصوصية حيث أن لها مداخل غير مباشرة تؤدى إلى وسط الحوش( السقيفة) وخلاف ذلك في البيت اليهودي والمسيحي حيث نرى أن المدخل يؤدى مباشرة إلى وسط الحوش دون وجود أي عائق وإلى غير ذلك من الاختلافات. عموما فإن تكوين البيت في المدينة القديمة بالرغم من هذا التصنيف فهو واضح الملامح ويشترك في جل هذه الملامح تقريبا حيث يظهر الحوش كفناء داخلي مكشوف له أروقة أحيانا ويحف محيطه جدران وتتوزع عليه الفراغات .

وفي الواقع فإن استعمال المنازل ذات الأفنية في ليبيا بدأ منذ العهد الروماني ( الأتريوم ) في لبدة وصبراتة …